عربي
Monday 23rd of November 2020
  930
  0
  0

العباس عليه ‌السلام في قلوب العظماء

العباس عليه ‌السلام في قلوب العظماء

احتلّ أبو الفضل عليه‌ السلام قلوب العظماء ومشاعرهم ، وصار أنشودة الأحرار في كلّ زمان ومكان ، وذلك لما قام به من عظيم التضحية تجاه أخيه سيّد الشهداء ، الذي ثار في وجه الظلم والطغيان ، وبنى للمسلمين عزّاً شامخاً ، ومجداً خالداً.
وفيما يلي بعض الكلمات القيّمة التي أدلى بها بعض الشخصيات الرفيعة في حقّ أبي الفضل عليه‌ السلام.
١ ـ الإمام زين العابدين :
أمّا الإمام زين العابدين فهو من المؤسسين للتقوى والفضيلة في الإسلام ، وكان هذا الإمام العظيم يترحّم ـ دوماً ـ على عمّه العبّاس ويذكر بمزيد من الإجلال والإكبار تضحياته الهائلة لأخيه الحسين وكان مما قاله في حقّه هذه الكلمات القيّمة :
رحم الله عمّي العباس ، فلقد آثر وأبلى ، وفدى أخاه بنفسه ، حتى قُطعت يداه ، فأبدله الله بجناحين ، يطير بهما مع الملائكة في الجنّة ، كما جعل لجعفر بن أبي طالب ، وان للعبّاس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة .. » (١).
وألمّت هذه الكلمات بأبرز ما قام به أبو الفضل من التضحيات تجاه أخيه أبي الأحرار الإمام الحسين عليه‌ السلام ، فقد أبدى في سبيله من ضروب الإيثار وصنوف التضحية ما يفوق حدّ الوصف ، وما كان به مضرب المثل على امتداد التاريخ ، فقد قطعت يداه الكريمتان يوم الطفّ في سبيله ، وظلّ يقاوم عنه حتى هوى إلى الأرض صريعاً ، وان لهذه التضحيات الهائلة عند الله منزلة كريمة ، فقد منحه من الثواب العظيم ، والأجر الجزيل ما يغبطه عليه جميع شهداء الحقّ والفضيلة في دنيا الإسلام وغيره.
٢ ـ الإمام الصادق :
أمّا الإمام الصادق عليه‌ السلام فهو العقل المبدع والمفكّر في الإسلام فقد كان هذا العملاق العظيم يشيد دوماً بعمّه العبّاس ، ويثني ثناءً عاطراً ونديّاً على مواقفه البطولية يوم الطفّ ، وكان مما قاله في حقّه :
« كان عمّي العبّاس بن علي عليه‌ السلام نافذ البصيرة ، صُلب الإيمان ، جاهد مع أخيه الحسين ، وأبلى بلاءً حسناً ، ومضى شهيداً .. » (2).
وتحدّث الإمام الصادق عليه‌ السلام عن أنبل الصفات الماثلة عند عمّه العبّاس والتي كانت موضع إعجابه وهي :
ألف ـ نفاذ البصيرة :
أمّا نفاذ البصيرة ، فانها منبعثة من سداد الرأي ، وأصالة الفكر ، ولا يتّصف بها إلاّ من صفت ذاته ، وخلصت سريرته ، ولم يكن لدواعي الهوى والغرور أي سلطان عليه ، وكانت هذه الصفة الكريمة من أبرز صفات أبي الفضل فقد كان من نفاذ بصيرته ، وعمق تفكيره مناصرته ومتابعته لإمام الهدى وسيّد الشهداء الإمام الحسين عليه‌ السلام ، وقد ارتقى بذلك إلى قمّة الشرف والمجد ، وخلدت نفسه العظيمة على امتداد التأريخ ، فما دامت القيم الإنسانية يخضع لها الإنسان ، ويمجّدها فأبو الفضل قد بلغ قمّتها وذروتها.
ب ـ الصلابة في الإيمان :
والظاهرة الأخرى من صفات أبي الفضل عليه‌ السلام هي الصلابة في الإيمان وكان من صلابة إيمانه انطلاقه في ساحات الجهاد بين يدي ريحانة رسول الله مبتغياً في ذلك الأجر عند الله ، ولم يندفع إلى تضحيته بأي دافع من الدوافع المادية ، كما أعلن ذلك في رجزه يوم الطفّ ، وكان ذلك من أوثق الأدلة على إيمانه.
ج ـ الجهاد مع الحسين :
وثمّة مكرمة وفضيلة أخرى لبطل كربلاء العباس عليه‌ السلام أشاد بها الإمام الصادق عليه‌ السلام وهي جهاده المشرق بين يدي سبط رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وسيّد شباب أهل الجنّة ، ويعتبر الجهاد في سبيله من أسمى مراتب الفضيلة التي انتهى إليها أبو الفضل ، وقد أبلى بلاءً حسناً يوم الطفّ لم يشاهد مثله في دنيا البطولات.
د ـ زيارة الإمام الصادق :
وزار الإمام الصادق عليه‌ السلام أرض الشهادة والفداء كربلاء ، وبعدما انتهى من زيارة الإمام الحسين وأهل بيته والمجتبين من أصحابه ، انطلق بشوق إلى زيارة قبر عمّه العبّاس ، ووقف على المرقد المعظّم ، وزاره بالزيارة التالية التي تنمّ عن سموّ منزلة العبّاس ، وعظيم مكانته ، وقد استهلّ زيارته بقوله :
سلام الله ، وسلام ملائكته المقرّبين ، وأنبيائه المرسلين ، وعباده الصالحين ، وجميع الشهداء والصدّيقين والزاكيات الطيّبات فيما تغتدي وتروح عليك يا ابن أمير المؤمنين .. ».
لقد استقبل الإمام الصادق عمّه العباس بهذه الكلمات الحافلة بجميع معاني الإجلال والتعظيم ، فقد رفع له تحيات من الله وسلام ملائكته ، وأنبيائه المرسلين ، وعباده الصالحين ، والشهداء ، والصدّيقين ، وهي أندى وأزكى تحيّة رفعت له ، ويمضي سليل النبوّة الإمام الصادق عليه‌ السلام في زيارته قائلاً :
وأشهد لك بالتسليم ، والتصديق ، والوفاء ، والنصيحه لخلف النبيّ المرسل ، والسبط المنتجب ، والدليل العالم ، والوصي المبلّغ والمظلوم المهتضم .. »
وأضفى الإمام الصادق عليه‌ السلام بهذا المقطع أوسمة رفيعة على عمّه العبّاس هي من أجلّ وأسمى الأوسمة التي تضفى على الشهداء العظام ، وهي :
ألف ـ التسليم :
وسلّم العباس عليه‌ السلام لأخيه سيّد الشهداء الإمام الحسين عليه‌ السلام جميع أموره ، وتابعه في جميع قضاياه حتّى استشهد في سبيله ، وذلك لعلمه بإمامته القائمة على الإيمان الوثيق بالله تعالى ، وعلى أصالة الرأي وسلامة القصد ، والإخلاص في النيّة.
ب ـ التصديق :
وصدّق العبّاس عليه‌ السلام أخاه ريحانة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في جميع اتجاهاته ، ولم يخامره شكّ في عدالة قضيّته ، وانّه على الحق ، وان من نصب له العداوة وناجزه الحرب كان على ضلال مبين.
ج ـ الوفاء :
من الصفات الكريمة التي أضافها الإمام الصادق عليه‌ السلام على عمّه أبي الفضل عليه‌ السلام ، الوفاء ، فقد وفى ما عاهد عليه الله من نصرة إمام الحق أخيه أبي عبد الله الحسين عليه‌ السلام ، فقد وقف إلى جانبه في أحلك الظروف وأشدّها محنة وقسوة ، ولم يفارقه حتى قطعت يداه ، واستشهد في سبيله.
لقد كان الوفاء الذي هو من أميز الصفات الرفيعة عنصراً من عناصر أبي الفضل وذاتياً من ذاتياته ، فقد خُلِق للوفاء والبرّ للقريب والبعيد.
د ـ النصيحة :
وشهد الإمام الصادق بنصيحة عمّه العبّاس لأخيه سيّد الشهداء عليه‌ السلام ، فقد أخلص له في النصيحة على مقارعة الباطل ، ومناجزة أئمّة الكفر والضلال ، وشاركه في تضحياته الهائلة التي لم يشاهد العالم مثلها نظيراً في جميع فترات التاريخ ... ولننظر إلى بند آخر من بنود هذه الزيارة الكريمة ، يقول عليه‌ السلام :
« فجزاك الله عن رسوله ، وعن أمير المؤمنين ، وعن الحسن والحسين صلوات الله عليهم أفضل الجزاء بما صبرت ، واحتسبت ، وأعنت فنعم عقبى الدار ... ».
وحوى هذا المقطع على إكبار الإمام الصادق عليه‌ السلام لعمّه العبّاس وذلك لما قدّمه من الخدمات العظيمة ، والتضحيات الهائلة لسيّد شباب أهل الجنّة ، وريحانة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله الإمام الحسين عليه‌ السلام فقد فداه بروحه ، ووقاه بمهجته ، وصبر على ما لاقاه في سبيله من المحن والشدائد مبتغياً في ذلك الأجر عند الله ، فجزاه الله عن نبيّه الرسول الأعظم صلى‌الله‌عليه‌وآله وعن باب مدينته الإمام أمير المؤمنين ، وعن الحسن والحسين أفضل الجزاء على عظيم تضحياته.
ويستمرّ مجدّد الإسلام الإمام الصادق عليه‌ السلام في زيارته لعمّه العبّاس ، فيذكر صفاته الكريمة ، وما له من المنزلة العظيمة عند الله تعالى ، فيقول بعد السلام عليه :
« أشهد ، وأُشهد الله أنّك مضيت على ما مضى به البدريون والمجاهدون في سبيل الله ، المناصحون له في جهاد أعدائه ، المبالغون في نصرة أوليائه ، الذابّون عن أحبّائه ، فجزاك الله أفضل الجزاء وأوفى الجزاء ، وأوفى جزاء أحد ممن وفي ببيعته ، واستجاب لدعوته ، وأطاع ولاة أمره ... ».
لقد شهد الإمام الصادق العقل المفكّر والمبدع في الإسلام ، واشهد الله تعالى على ما يقول : من أنّ عمّه أبا الفضل العبّاس عليه‌ السلام قد مضى في جهاده مع أخيه أبي الأحرار الإمام الحسين عليه‌ السلام ، على الخطّ الذي مضى عليه شهداء بدر الذين هم من أكرم الشهداء عند الله فهم الذين كتبوا النصر للإسلام ، وبدمائهم الزكية ارتفعت كلمة الله عالية في الأرض وقد استشهدوا وهم على بصيرة من أمرهم ، ويقين من عدالة قضيّتهم ، وكذلك سار أبو الفضل العبّاس على هذا الخطّ المشرق ، فقد استشهد لإنقاذ الإسلام من محنته الحازبة ، فقد حاول صعلوك بني أميّة حفيد أبي سفيان أن يمحو كلمة الله ، ويلف لواء الإسلام ، ويعيد الناس لجاهليتهم الأولى ، فثار أبو الفضل
 بقيادة أخيه أبي الأحرار في وجه الطاغية السفّاك ، وتحققت بثورتهم كلمة الله العليا في نصر الإسلام وإنزال الهزيمة الساحقة بأعدائه وخصومه.
ويستمرّ الإمام الصادق عليه‌ السلام في زيارته لعمّه العباس فيسجّل ما يحمله من إكبار وتعظيم ، فيقول :
« أشهد أنّك قد بالغت في النصيحة ، وأعطيت غاية المجهود فبعثك الله في الشهداء ، وجعل روحك مع أرواح السعداء ، وأعطاك من جنانه أفسحها منزلاً ، وأفضلها غرفاً ، ورفع ذكرك في علّيين وحشرك مع النبّيين ، والصديقين والشهداء ، والصالحين ، وحسن أُولئك رفيقاً.
أشهد أنّك لم تهن ولم تنكل ، وانّك مضيت على بصيرة من أمرك ، مقتدياً بالصالحين ، ومتبعاً للنبيّين ، فجمع الله بيننا ، وبينك وبين رسوله وأوليائه في منازل المخبتين ، فانّه أرحم الراحمين .. » (3).
ويلمس في هذه البنود الأخيرة من الزيارة مدى أهميّة العبّاس ، وسموّ مكانته عند إمام الهدي الإمام الصادق عليه‌ السلام ، وذلك لما قام به هذا البطل العظيم من خالص النصيحة ، وعظيم التضحيّه لريحانة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله الإمام الحسين عليه‌ السلام ، كما دعا الإمام له ببلوغ المنزلة السامية عند الله التي لا ينالها إلاّ الأنبياء ، واوصيائهم ، ومن أمتحن الله قلبه للإيمان.
٣ ـ الإمام الحجّة :
وأدلى الإمام المصلح العظيم بقيّة الله في الأرض قائم آل محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله
 بكلمة رائعة في حقّ عمّه العبّاس عليه‌ السلام جاء فيها :
« السلام على أبي الفضل العبّاس ابن أمير المؤمنين ، المواسي أخاه بنفسه ، الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له ، الواقي ، الساعي إليه بمائه ، المقطوعة يداه ، لعن الله قاتليه يزيد بن الرقاد ، وحكيم بن الطفيل الطائي .. » (4).
وأشاد بقيّة الله في الأرض بالصفات الكريمة الماثلة في عمّه قمر بني هاشم وفخر عدنان ، وهي :
١ ـ مواساته لأخيه سيّد الشهداء عليه‌ السلام ، فقد واساه في أحلك الظروف ، وأشدّها محنة وقسوة ، وظلّت مواساته له مضرب المثل على امتداد التاريخ.
٢ ـ تقديمه أفضل الزاد لآخرته ، وذلك بتقواه ، وشدّة تحرّجه في الدين ، ونصرته لإمام الهدى.
٣ ـ تقديم نفسه ، واخوته ، وولده فداءً لسيّد شباب أهل الجنّة الإمام الحسين عليه‌ السلام.
٤ ـ وقايته لأخيه المظلوم بمهجته.
٥ ـ سعيه لأخيه وأهل بيته بالماء حينما فرضت سلطات البغي والجور الحصار على ماء الفرات من أن تصل قطرة منه لآل النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله .
٤ ـ الشعراء :
وهام الأحرار من شعراء أهل البيت : بشخصية أبي الفضل التي بلغت قمّة الشرف والمجد ، وسجّلت صفحات من النور في تاريخ الأمّة الإسلامية ، وقد نظموا في حقّه روائع الشعر العربي إكباراً وإعجاباً بمثله الكريمة ، فيما يلي بعضهم.
١ ـ الكُمَيْت :
أمّا شاعر الإسلام الأكبر الكُميت الأسدي فقد انطبع حبّ أبي الفضل في أعماق نفسه ، وقد تعرّض لمدحه في إحدى هاشمياته الخالدة قال :
وأبو الفضل إنّ ذكرهم الحلو / شفاء النفوس من اسقام (5)
إنّ ذكر أبي الفضل العباس عليه‌ السلام ، وسائر أهل البيت : حلو عند كل شريف لأنّه ذكر للفضيلة والكمال المطلق ، كما أنّه شفاء للنفوس من أسقام الجهل والغرور ، وسائر الأمراض النفسية.
٢ ـ الفضل بن محمد :
من الشعراء الملهمين الذين هاموا بشخصية أبي الفضل عليه‌ السلام هو حفيده الشاعر الكبير الفضل بن محمد بن الفضل بن الحسن بن عبيدالله بن العباس فقد قال :
إني لأذكـر للعبّـاس موقفه / بكربـلاء وهام القوم يختطف
 يحمي الحسين ويحميه على ظمأ / ولا يـولّـي ولا يثنـي فيختلف
 ولا أرى مشهـداً يوماً كمشهده / مع الحسين عليه الفضل والشرف
 أكرم به مشهداً بانت فضيلته / وما أضاع له أفعاله خلف (6)
وصوّرت هذه الأبيات شجاعة أبي الفضل عليه‌ السلام وما قام به من دور مشرق يدعو إلى الاعتزاز والفخر في حماية أخيه أبي الأحرار ، ووقايته له بمهجته ، وسقايته له ولأفراد عائلته وأطفاله بالماء ، فلم يكن هناك مشهد أفضل ولا أسمى من هذا الموقف الرائع الذي وقفه أبو الفضل مع أخيه أبي عبد الله عليه‌ السلام ... وقد استولت مواقف أبي الفضل على حفيده الفضل فهام بها ورثاه بذوب روحه ، وكان من رثائه له هذه الأبيات الرقيقة :
أحق النـاس أن يبكى عليه / فتى أبكى الحسين بكربـلاء
 أخوه وابـن والده علـي / أبو الفضل المضرّج بالدماء
 ومن واسـاه لا يثنيه شيء / وجادله على عطش بماء (7)
نعم ان أحق الناس أن يمجد ويبكى على ما حلّ به من رزء قاصم هو أبو الفضل رمز الإباء والفضيلة ، فقد رزأ الإمام الحسين عليه‌ السلام بمصرعه ، وبكاه أمرّ البكاء لأنّه فقد بمصرعه أبرّ الإخوان ، وأعطفهم عليه.
٣ ـ السيّد راضي القزويني :
وهام الشاعر العلوي السيّد راضي القزويني بشخصية أبي الفضل عليه‌ السلام قال :
أبا الفضل يا من أسس الفضل والإبا / أبى الفضل إلاّ أن تكون لـه أبـا
 تطلبت أسبـاب العلـى فبلغتها / وما كل ساع بالغ ما تطلبـا
 ودون احتمال الضيم عزّ ومنعة / تخيرت أطراف الأسنّة مركبا
 انّ أبا الفضل من المؤسسين للفضل والإباء في دنيا العرب والإسلام فقد سما إلى طرق المجد ، وأسباب العلى ، فبلغ قمّتها ، وقد تخير أطراف الأسّنة والرماح حتى لا يناله ذلّ ، ولا ضيم.
٤ ـ محمد رضا الأزري :
وأشاد الشاعر الكبير الحاج محمد رضا الأزري في رائعته بالمثل الكريمة التي تحلّى بها قمر بني هاشم ، والتي احتلت عواطف الأحرار ومشاعرهم يقول :
فانهض الى الذكر الجميل مشمّراً / فالذكر أبقى ما اقتنته كرامها
 أو ما أتاك حديث وقعة كربلا / انّى وقد بلغ السماء قتامها
 يوم أبو الفضل استجار به الهدى / والشمس من كدر العجاج لثامها
 ودعا الأزري بالبيت من رائعته إلى اقتناء الذكر الجميل الذي هو من أفضل المكاسب التي يظفر بها الإنسان فانه أبقى ، وأخلد له ، ودعا بالبيت الثاني إلى التأمّل والاستفادة من واقعة كربلاء التي تفجّرت من بركان هائل من الفضائل والمآثر لآل النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وعرج بالبيت الثالث على أبي الفضل العبّاس عليه‌ السلام الذي استجار به سبط النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله وريحانته ، ولنستمع إلى ما قام به العبّاس من النصر والحماية لأخيه ، يقول الأزري :
فحمى عرينتـه ودمدم دونها / ويذب من دون الشرى ضرغامها
 والبيض فوق البيض تحسب وقعها / زجل الرعود إذا اكفهرّ غمامها
 من باسل يلقى الكتيبة باسماً / والشوس يرشح بالمنية هامها
 واشم لا يحتل دار هضيمة / أو يستقلّ على النجوم رغامها
 أو لم تكن تدري قريش أنّه / طلاع كل ثنية مقدامها
 وهذه الأبيات منسجمة كل الانسجام مع بطولات أبي الفضل ، فقد صوّرت بسالته ، وما قام به من دور مشرف في حماية أخيه أبي الأحرار فقد انبرى كالأسد يذبّ عن أخيه في معركة الشرف والكرامة ، غير حافل بتلك الوحوش الكاسرة التي ملأت البيداء دفاعاً عن ذئاب البشرية ، وقد انطلق أبو الفضل باسماً في ميادين الحرب وهو يحطّم أنوف أُولئك الأوغاد ويجرّعهم غصص الموت في سبيل كرامته وعزّة أخيه ، وقد استبان للقبائل القرشية في هذه المعركة ان أبا الفضل طلاع كل ثنية ، وانه ابن من أرغمها على الإسلام وحطّم جاهليتها وأوثانها.
وبهذا العرض نأتي على الانطباعات الكريمة عن شخصية أبي الفضل عليه‌ السلام عند الأئمة الطاهرين عليهم‌ السلام ، وعند بعض أعلام الأدب العربي.
المصادر :
1- الخصال ١ : ٣٥.
2- ذخيرة الدارين : ١٢٣ نقلاً عن عمدة الطالب.
3- مفاتيح الجنان للقمّي وغيره من كتب الزيارات والأدعية.
4- مزار محمد بن المشهدي من أعلام القرن السادس : ٥٥٣.
5- الهاشميات : ٢٥ ، ومن الغريب أن الشارح لهذا الديوان قال : ان المراد بأبي الفضل هو العباس بن عبد المطلب.
6- قمر بني هاشم : ١٤٧ نقلاً عن المجدي.
7- الغدير ٣ : ٥.


source : راسخون
  930
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

الراسخون وعلم التأویل
الإمام الحسن (عليه السلام) ومصلحة الإسلام العليا
الآداب الموضوعية للتفسير
امرأة.. اسمها زينب (رواية)
خصائص النبیّ فی القرآن الکریم
مناسبات شهر ربيع الأول
الرسول و مکارم الاخلاق
ولادة الإمام المهدي (عج)
الامام الحسین(ع) فی رؤیة دعبل الخزاعی و الشریف الرضی
الخدمة الاجتماعية للمرضى المشرفين على الموت

 
user comment