عربي
Wednesday 27th of January 2021
767
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

عن الشعائر الحسينية عاشوراء 1432هـ، مع شهيد الطف: (3)

رى لماذا نحيي في كل عام شعائر الإسلام في ذكرى استشهاد أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، ولماذا تتجدد هذه الذكرى مع مرور السنين، وتتسع في كل عام ، وتنتشر عبر آفاق جديدة؟ هذا السؤال ليس سؤالاً فقهياً أو علمياً محضاً، بل هو سؤال واقعي يعيشه كل إنسان مسلم ، وللإجابة عليه نقول: أن هذه الواقعة يعيشها كل قلب، وكل فطرة، وكل نفس بشرية .
عن الشعائر الحسينية عاشوراء 1432هـ، مع شهيد الطف: (3)

رى لماذا نحيي في كل عام شعائر الإسلام في ذكرى استشهاد أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، ولماذا تتجدد هذه الذكرى مع مرور السنين، وتتسع في كل عام ، وتنتشر عبر آفاق جديدة؟
هذا السؤال ليس سؤالاً فقهياً أو علمياً محضاً، بل هو سؤال واقعي يعيشه كل إنسان مسلم ، وللإجابة عليه نقول: أن هذه الواقعة يعيشها كل قلب، وكل فطرة، وكل نفس بشرية .

وقد طرح عليّ هذا التساؤل اثنان من المستشرقين الألمان قائلين: لماذا يتغيّر كل شيء عندكم أيها الشيعة إذا اقترب هلال محرم ، لا بضغط من حكومة، ولا بمال من غني ، ولا بإعلام قوي ، بل بشكل عفوي ، في حين أنكم تعتقدون بقول نبيكم صلى الله عليه وآله: (( مداد العلماء خير من دماء الشهداء)) ، فلماذا ترفعون راية الحسين ، بينما يقرّر رسولكم أن مداد العلماء خير من دماء الشهداء ؟
 

سر خلود الثورة الحسينية
وعندما أجبتهما على هذا السؤال قلت لهما: أولاً: إنّ الحسين عليه السلام ليس شخصاً، بل هو قضية، وقيمة، ومدرسة، ومنهج، ومسيرة.

فهو عليه السلام كالنبي إبراهيم الذي كان يمثّل أمة، وكان حنيفاً مسلماً ولم يكن من المشركين، ولذلك فان جميع أتباع الديانات السماوية يقدّسون النبي إبراهيم ، لأنه جسّد قيمة التوحيد ، ورفع راية (لا اله إلا الله)، فتحول إلى قيمة ، ولذلك قرّر القرآن الكريم انه كان أمة ، واستجاب له الله سبحانه وتعالى عندما قال: (وَاجْعَل لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الاَخِرِينَ) (الشعراء:84).

وكما أن إبراهيم عليه السلام جسّد قيمة، فانّ الحسين عليه السلام قد جسّد قيمة هو الآخر؛ فقد استشهد في سبيل العدل والحق، ومن أجل الدين والحرية.

ومن المعلوم أن هذه القيم ثابتة ، فلا يمكن أن يأتي زمان لا نحتاج فيه إلى الدين والعدالة والحرية ، فالحق هو فلسفة الحياة ، بل هو الحياة نفسها ، وبدونه لا يمكن أن تستمر، وكما أن قيمة الدين، والعدالة، والحرية، والحق وسائر القيم المقدسة مستمرة، فان قضية الإمام الحسين عليه السلام مستمرة هي الأخرى.

وفي القسم الثاني من الإجابة قلت لذينك المستشرقين: إننا نعيش اليوم تحت راية أبي عبد الله الحسين عليه السلام، ونحن - أتباع أهل البيت عليهم السلام - لا يمكن أن نعيش بدونه ، لأن العيش بدونه يعني العيش بدون قيم، وبدون دين واستقلال.

أهمية المواكب الحسينية
ونحن كنا ومازلنا نقيم المواكب الحسينية في كل عام ، ففي مناسبة عاشوراء والأربعين يتقاطر الشيعة على مدينة كربلاء لتتحوّل إلى موكب حسيني كبير، وهذه المواكب هي الناطقة عن قضية الإمام الحسين عليه السلام، وقضايا الشيعة في العالم الإسلامي، فعلى سبيل المثال أعدم قبل خمسة وأربعين عاماً مسلم إيراني بسيف آل سعود ظلماً وعدواناً، وفي تلك السنة حملت جميع المواكب الحسينية التي وفدت إلى كربلاء راية هذا الرجل ، وبعد فترة كان النظام البائد في إيران يضطهد العلماء ، فكانت المواكب الحسينية في العراق تنادي بالدفاع عن علماء إيران ، وبعد فترة أخرى حدثت مجزرة ضد الشيعة في لبنان فما كان من المواكب الشيعية في العراق إلا أن نادت بالدفاع عن الشيعة في لبنان.

وأنا أوجه كلامي هنا إلى أولئك الذين يلوموننا على بكائنا في يوم عاشوراء فأقول لهم: إننا نبكي بكاء الأبطال ، ولكي نصبح حسينيين. فمثل هذه الشعائر هي التي حافظت على الإسلام ، بلى هي التي حافظت علينا - نحن الشيعة - على مرّ التاريخ رغم كثافة المشاكل المحيطة بنا.

وهكذا فان ثورة الإمام الحسين عليه السلام كانت قضية فأصبحت قيمة ، وكانت واقعة فتحولت إلى راية.

وكل إنسان في هذا العالم يريد ان يدافع عن قيمه، وقضيته، وظلامته، لابد أن ينضوي تحت هذه الراية المقدسة.

الشعائر الحسينية والأنظمة الطاغوتية
وقد أدركت الحكومات الطاغوتية عمق هذه الشعائر، ولذلك فإنها عمدت وتعمد إلى محاربة الشعائر الحسينية ، فهي تريد - في الحقيقة - أن تعزل الشيعة عن تأريخهم ، ففي كل عام تهتدي الآلاف المؤلفة من البشر بفضل الحسين عليه السلام ، ولذلك فان الحكومات الجائرة تحرص على محاربة المجالس الحسينية ، التي يجب أن نحافظ عليها بأي شكل من الأشكال ، لكي تستمر المسيرة والنهضة ، ذلك لان ّالإمام الحسين عليه السلام استشهد، وباستشهاده في كربلاء اثبت أن الظلامة التي ارتكبت بحق أهل البيت عليهم السلام كانت حقيقية.

وعلينا أن نعمل جاهدين من أجل أن نطوّر أساليبنا في إحياء عاشوراء الحسين عليه السلام من ناحية المحتوى ، وهذه هي إحدى مسؤولياتنا الكبرى ، فمن المتعيّن علينا أن ندعو إلى المجالس الحسينية وأن نحرص على أن يحضرها عدد كبير من الناس ، وذلك من خلال تطوير الأساليب ، وتزويد الشعائر الحسينية بالمحتوى الذي يجب أن يكون ، تجسيداً لمدرسة الحسين عليه السلام التي هي مدرسة القيم والتقوى.

ومن الجدير بالذكر هنا ، أن المجالس الحسينية يجب أن تكون اللسان المعبّر ، والناطق عن مشاكلنا، وآلامنا، وقضايانا؛ أي أن نعطي لهذه الشعائر محتوىً حضارياً مرتبطاً بالزمان ، ذلك لان شيعة الحسين عليه السلام لابد أن يسيروا في خطه ، وان يترجم الواحد منهم قوله إلى واقع عملي ، وهو يقف أمام ضريحه عليه السلام ويردّد: (( إني سِلمٌ لمن سالمكم وحربٌ لمن حاربكم ووليٌ لمن والاكم وعدوٌ لمن عاداكم)) . فنحن نسير في خطه عليه السلام، ونمثل تكتلاً واحداً تحت رايته ، التي تقودنا إلى الجنة بإذن الله تعالى.

767
0
0% ( نفر 0 )
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

شهادة الإمام الجواد (عليه السلام)
شر الجبابرة والطغاة
معرفة الحجة بالمعجزة
تبديل‌ الاءحرام‌ اءلي‌ العمرة‌ بين‌ الواقع‌ ...
انتقال الخلافة إلى الأمويين
صمود فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) أمام الفتن
النهضة الحسينية
أدعية الإمام الهادي ( عليه السلام )
هدم قبور البقيع اکبر جريمة في تاريخ الوهابية
الإمام الرضا (عليه السلام) وولاية العهد

 
user comment