عربي
Wednesday 25th of November 2020
  490
  0
  0

الامام الحسين عليه السلام كان ولا يزال شهيد القيم الاسلامية التي لا تنفصل عن الايمان

اكد العضو المصري للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)السيد طاهر الهاشمي خلال كلمته التي القاها في المؤتمر العلمي الخامس للتراث الفكري للامام الحسين (عليه السلام)، الذي اقيم بمحافظة واسط في العراق، ان 'الامام الحسين عليه السلام، كان ولا يزال شهيد القيم الاسلامية التي لا تنفصل عن الايمان، وشهيد المحبة الالهية التي تتسع لكل البشرية، وفي قلب مؤمن للحسين (ع) كلام ومقام ولا زلن

اكد العضو المصري للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)السيد طاهر الهاشمي خلال كلمته التي القاها في المؤتمر العلمي الخامس للتراث الفكري للامام الحسين (عليه السلام)، الذي اقيم بمحافظة واسط في العراق، ان 'الامام الحسين عليه السلام، كان ولا يزال شهيد القيم الاسلامية التي لا تنفصل عن الايمان، وشهيد المحبة الالهية التي تتسع لكل البشرية، وفي قلب مؤمن للحسين (ع) كلام ومقام ولا زلنا نتشرف بزيارته من القاهرة الي كربلاء ومن كربلاء الي رأس الحسين الشريف في القاهرة، في حب وولاء يعبر الحدود ويهدم السدود' .

وقال : ان 'اهمية تطوير العلاقات العراقية المصرية، بما فيه مصلحة البلدين فعندما نقول مصر والعراق يعني رسالة الوحدة والتلاحم الوطني ضد الارهاب، وعراقة الحضارة وعبق التاريخ ومقامات الائمة الأطهار التي تشع روحانية ومعرفة' .

واضاف الهاشمي، ان 'مصر كانت ولا زالت وطنا للاعتدال والتسامح واحترام الأخر، وربما لانها كذلك تستهدف اليوم من قبل الارهابيين والفكر التكفيري الذي حاول تمزيق وحدتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي، كما تعمل دوائر عالمية مظلمة ظالمة علي خلق أزمات اقتصادية مصطنعة للضغط علي الارادة الوطنية والاستقلال السياسي، لذلك فان شعار المصريين اليوم هو ان مصر لن تركع ابدا'، مشددا 'انكم تدركون ان المؤامرة عالمية، وان مخطط التقسيم لا يستثني احدا وتبذلون الدماء التي شقت الطريق الي الوحدة الوطنية التي تجلت برفض التدخل التركي بتحرير الموصل، باجماع القوي التي تشكل البرلمان العراقي' .

ولفت، ان 'مصر قيادة وشعبا تضامنت مع العراق في مواجهة تمدد الحلف الاطلسي بالقفاز التركي الي حدود العراق الوطنية، ولكننا نعلم ان هذا المستوي من التقارب يجب ان يرتفع الي اعلي المستويات ويشمل كافة الشرائح، من سياسيين وعلماء ومثقفين ومرجعية ورجال اعمال، كما يجب تعزيز دفاع كل بلد عربي واسلامي عن أمنه الوطني وحقه في التنمية المستدامة والشاملة التي تحرره من اجندات البنك الدولي وصندوق النقد' .

ودعا الهاشمي، الي 'تشكيل لجنة عراقية مصرية يقدم فيها كل بلد للاخر (العراق ومصر) عصارة خبرته في مواجهة الارهاب لتسريع القضاء علي هذه الآفة ليس فقط في تنظيماتها وخلاياها النائمة، بل ايضا في القضاء علي الفكر الكامن خلفها'، مشددا ان 'هذا لا يكون الا اذا جلس العلماء العراقيون مع المصريين وافتتحوا فضائيات جديدة تقفل فضائيات التكفير وتؤسس مناهج جديدة تعلم الاسلام الجامع' .

  490
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

الخليفة قبل الخليقة:
آداب النبيّ (صلى الله عليه وآله) والتأسّي به
الأبعاد الحضارية لنهضة الإمام الحسين عليه السلام - 1-
طبيعة المجتمع الكوفي في عصر عليّ والحسـنين عليهم ...
الحرية في القرآن
في القبر
الروايات الاِسرائيلية
اشد من یتم الیتیم
دعاء الامام الصادق عليه السلام
لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟

 
user comment