عربي
Saturday 27th of February 2021
734
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

مسألة بخصوص الشعائر الحسينية

مسألة بخصوص الشعائر الحسينية

مسألة بخصوص الشعائر الحسينية وهل هي من الاُمور الجائزه أم لا، فهناك بعض الإخوة يعتزمون الخروج بموكب زنجيل يستخدمون فيه السلاسل والطبل والصنجة ولكنهم يتعرضون إلى إشكال من بعض المؤمنين على أن مثل هذا العمل قد يكون محل إشكال العلماء لذا فإنّنا نرفع لكم هذا الاستفسار عن مثل هذه الطريقة في التعزية وهل هي جائزة أم لا ؟
 وهل يجوز هذا الأمر فقط في مصاب الحسين(عليه السلام) أم لجميع الأئمه المكرمين(عليهم السلام) ؟
 وهل الجواز يرتبط بمكان دون مكان أو زمان دون آخر ؟
 وهل يكون الأمر محل إشكال فيما لو احتملنا الاعتراض على مثل هذا العمل من بعض الإخوة المؤمنين والذي قد يصل بنا الأمر إلى الانشقاِ ؟
 الجواب : الحسين(عليه السلام) مصباح الهدى وسفينه النجاة وليس لزمان خاص ولا لاُمّة خاصة ولا لمكان خاص وإنما هو مصباح الهدى للبشرية جمعاء و في كلّ الأزمنة والأعصار وعليه فإقامة الشعائر الحسينية بشتى أنواعها ما لم يكن مشتملاً على محرّم من المحرّمات أمر مرغوب فيه شرعاً بل هو المصداق الأتمّ والأوضح لقوله تعالى (ومن يعظم شعائر الله فإنّها من تقوى القلوب) (1)فإنّ المراسم الحسينيه ومجالس العزاء والمواكب والمسيرات مدارس خالدة للأجيال يستفيد كلّ الناس على اختلاف مسالكهم ومذاهبهم منها دروس الاباء والتضحية والجهاد وحبّ الإنسانية ومواجهة الظلم ونصرة المظلومين والمستضعفين والإخلاص والتفاني في سبيل الله تعالى والخشوع والخضوع والإطاعة لأوامره والتوكل والاعتماد عليه والرضا بقضائه والتسليم لأمره وغير ذلك من العطائات والايحاءات فكلّ من يعارض هذه المواكب فهو إما مغفل أو مغرض أو فاسد العقيدة .
-----------------

1) الحج : 32


source : شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية
734
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

يدعى الناس بأسماء أمهاتهم إلا الشيعة و أن كل سبب و نسب ...
ولادة الإمام الهادي عليه السلام
الغلاة وفرقهم
للنجاة من الشدائد
مفاتيح الجنان(300_400)
القاضي عبد الجبار وبلاغة القرآن
في أصالة الوجود واعتبارية الماهية
لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟
الحرية في الإسلام.. مرتكزاتها ومعالمها
اليقين والقناعة والصبر والشکر

 
user comment