عربي
Monday 8th of March 2021
1076
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الاستدلال بآية المباهلة على تفضيل الإمام علي ع على من سوى الرسول ص

 الاستدلال بآية المباهلة على تفضيل الإمام علي ع على من سوى الرسول ص

 الاستدلال بآية المباهلة على تفضيل الإمام علي ع على من سوى الرسول ص


فاستدل من حكم لأمير المؤمنين ص بأنه أفضل من سالف الأنبياء ع و كافة الناس سوى نبي الهدى محمد ع بأن قال قد ثبت أن رسول الله ص أفضل من كافة البشر بدلائل يسلمها كل الخصوم
 و قوله ص أنا سيد البشر
 و قوله أنا سيد ولد آدم و لا فخر

                         تفضيل‌ أميرالمؤمنين(ع) ص : 21
و إذا ثبت أنه ع أفضل البشر وجب أن يليه أمير المؤمنين ص في الفضل بدلالته على ذلك و ما أقامه عليه من البرهان. فمن ذلك أنه ص لما دعا نصارى نجران إلى المباهلة ليوضح عن حقه و يبرهن عن ثبوت نبوته و يدل على عنادهم في مخالفتهم له بعد الذي أقامه من الحجة عليهم جعل عليا ع في مرتبته و حكم بأنه عدله و قضى له بأنه نفسه و لم يحططه عن مرتبته في الفضل و ساوى بينه و بينه فقال مخبرا عن ربه عز و جل بما حكم به من ذلك و شهد و قضى و وكد فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ. فدعا الحسن و الحسين ع للمباهلة فكانا ابنيه في ظاهر اللفظ و دعا فاطمة س و كانت المعبر عنها بنسائه و دعا أمير المؤمنين ع فكان المحكوم له بأنه نفسه.

                         تفضيل‌ أميرالمؤمنين(ع) ص : 22
و قد علمنا أنه لم يرد بالنفس ما به قوام الجسد من الدم السائل و الهواء و نحوه و لم يرد نفس ذاته إذ كان لا يصح دعاء الإنسان نفسه إلى نفسه و لا إلى غيره فلم يبق إلا أنه أراد ع بالعبارة عن النفس إفادة العدل و المثل و النظير و من يحل منه في العز و الإكرام و المودة و الصيانة و الإيثار و الإعظام و الإجلال محل ذاته عند الله سبحانه فيما فرض عليه من الاعتقاد بها و ألزمه العباد. و لو لم يدل من خارج دليل على أن النبي ص‌

                         تفضيل‌ أميرالمؤمنين(ع) ص : 23
أفضل من أمير المؤمنين ع لقضى هذا الاعتبار بالتساوي بينهما في الفضل و الرتبة و لكن الدليل أخرج ذلك و بقي ما سواه بمقتضاه

                         تفضيل‌ أميرالمؤمنين(ع) ص : 24
فصل الاستدلال بجعل الرسول ص حب علي ع حبا له و بغضه بغضا له و حربه حربا له
و من ذلك أنه ع جعل أحكام ولائه أحكام ولاء نفسه سواء و حكم عداوته كحكم العداوة له على الانفراد و قضى على محاربه بالقضاء على محاربه ص و لم يجعل بينهما

                         تفضيل ‌أميرالمؤمنين(ع) ص : 25
فصلا بحال و كذلك حكم في بغضه و وده. و قد علمنا أنه لم يضع الحكم في ذلك للمحاباة بل وضعه على الاستحقاق و وجوب العدل في القضاء. و إذا كان الحكم بذلك من حيث وصفناه وجب أن يكون مساويا له في الفضل الذي أوجب له من هذه الخلال و إلا لم يكن له وجه في الفضل. و هذا كالأول فيما ذكرناه فوجب التساوي بينهما في كل حال إلا ما

                         تفضيل ‌أميرالمؤمنين(ع) ص : 26
أخرجه الدليل من فضله ص الذي اختص به بأعماله و قربه الخاص و لم يسند إليه ما سلمه و إياه من الأحكام بل أسنده إلى الفضل الذي تساويا فيه ما سوى المخصوص على ما ذكرناه

                         تفضيل‌ أميرالمؤمنين(ع) ص : 27


source : تفضيل اميرالمومنين / شيخ مفيد/ دار العرفان
1076
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الإمام الرضا عليه السلام عند أهل السُّنّة
أصحاب الجمل
دعاء وداع الامام الرضا عليه السلام
حياة الإمام العسكري (ع) والمهمة الصعبة
أنواع التجلي الاِلَهي
الحرية في الإسلام.. مرتكزاتها ومعالمها
أصل المعرفة في القرآن الكريم
اُم البنین سلام الله علیها
قوله ( ص ) أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة :
في إيذاء المؤمن

 
user comment