عربي
Sunday 2nd of October 2022
0
نفر 0

الكذب والصدق

الكذب حرام بضرورة العقول والأديان، ويستفاد من القرآن الكريم والروايات أنه من الذنوب الكبيرة. والآيات والأخبار الواردة في كبر ذنب الكذب وشدة عقوبته ومفسدته ومضرته كثيرة منها: 1- الكذب فسق قال تعالى: "فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ"(1). حيث عبَّر عن الكذب بالفسوق، وأيضاً في سورة الحجرات عبَّر عن الكاذب بالفاسق: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِ
الكذب والصدق

الكذب حرام بضرورة العقول والأديان، ويستفاد من القرآن الكريم والروايات أنه من الذنوب الكبيرة.
والآيات والأخبار الواردة في كبر ذنب الكذب وشدة عقوبته ومفسدته ومضرته كثيرة منها:

1- الكذب فسق

قال تعالى: "فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ"(1).
حيث عبَّر عن الكذب بالفسوق، وأيضاً في سورة الحجرات عبَّر عن الكاذب بالفاسق: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"(2)

2- الكذب يتناقض مع الإيمان

يقول تعالى: "إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ"(3) "وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ"(4)

3- الكذب من علامة النفاق

كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وآله: "ثلاث خصال من علامات المنافق: إذا حدّث كذِب، وإذا ائتمن خان، وإذا وعد أخلف".
وعنه صلى الله عليه وآله: "الكذب باب من أبواب النفاق"(5)

4- الكذب منشأ جميع الذنوب

فعن الباقر عليه السلام: "إنَّ الله عزَّ وجلَّ جعل للشرِّ أقفالاً وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب، والكذب شر من الشراب".
وعن الإمام العسكري عليه السلام: "جعلت الخبائث كلها في بيت وجعل مفتاحها الكذب".
وقد جسَّدت الرواية عن النبي صلى الله عليه وآله هذه الحقيقة بكل وضوح، عندما جاءه رجل وقال له: يا رسول الله: إني لا أصلي وارتكب القبائح وأكذب، فأيها أترك أولاً؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: الكذب، فتعهد الرجل للنبي صلى الله عليه وآله أن لا يكذب أبداً.
فلما خرج عرضت له نية في منكر فقال في نفسه، إن سألني رسول الله غداً عن أمري، ماذا أقول له؟ فإن أنكرت كنت كاذباً، وإن صدقت جرى عليّ الحد، وهكذا ترك الكذب في جميع أفعاله القبيحة حتى تورّع عنها جميعاً، ولذا فترك الكذب طريق لترك الذنوب.

5- الكذب سبب الخذلان الإلهي

وهو سبب للحرمان من الهداية الإلهية كما في قوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ"(6)
"إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ"(7)

6- الحرمان من صلاة الليل

عن الإمام الصادق عليه السلام: "إن الرجل ليكذب فيحُرم بها صلاة الليل، فإذا حرم صلاة الليل حُرِم بها الرزق"(8)

7- الكذب يهلك صاحبه

كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله: "اجتنبوا الكذب، وإن رأيتم فيه النجاة فإنَّ فيه الهلكة"(9)

8- لا يقبل رأي الكاذب

كما عن رسول الله صلى الله عليه وآله: "لا رأي لكذوب"(10)

9- يسلب البهاء

كما ورد عن عيسى عليه السلام: "من كثر كذبه ذهب بهاؤه" بنحو ينفر عنه الناس، ولأجل قبح الكذب وخطورته كان التحذير من مصاحبة الكذاب.

10- التحذير من مصادقة الكذّاب

عن أمير المؤمنين عليه السلام: "ينبغي للرجل المسلم أن يجتنب مؤاخاة الكذاب، أنه يكذب حتى يجي‌ء بالصدق فلا يُصدَّق"(11)
وعنه عليه السلام: "إياك ومصادقة الكذّاب، فإنه كالسراب يقرّب عليك البعيد ويبعد عليك القريب"(12).
هذا غيض من فيض في قبح الكذب، ولقد عدّد المرحوم الشيخ النوري أربعين نقطة من خلال القرآن الكريم والأحاديث في شناعة أمر الكذب، لم نذكرها للاختصار.

الكذب بدافع المزاح والهزل

من جملة أقسام الكذب ما يكون بدافع الهزل والمزاح لغرض الترفيه والضحك، مثل: أن يقال لشخص ساذج بسيط: إن هذه المرأة ترغب في الزواج منك، أو إن هذا الشخص دعاك الليلة لوليمة أو إن المال الفلاني أعطي لك حوالة، وأمثال ذلك.
فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "لا يجد عبد طعم الإيمان حتى يترك الكذب جدّه وهزله"(13).
وعن أبي ذر في وصية النبي صلى الله عليه وآله له:
"يا أبا ذر من ملك ما بين فخذيه وما بين لحييه دخل الجنة، إن الرجل ليتكلم بالكلمة في المجلس ليضحكهم بها فيهوي في جهنم ما بين السماء والأرض.
يا أبا ذر: ويل للذي يحدِّث ويكذب ليضحك به القوم ويل له ويل له"(14).
وعن النبي صلى الله عليه وآله في بيان أشراط الساعة: "ويكون الكذب عندهم طرافة، فلعنة الله على الكاذب ولو كان مازحاً"(15).

الكذب الصغير والكبير

وينبغي أيضاً اجتناب الكذب المتعارف أنه صغير كما تدل على ذلك هذه الرواية: عن الإمام السجاد عليه السلام: "إتّقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل جد وهزل"(16)

الكذب على اللـه والرسول والإمام

إذا كان الكذب من الكبائر، وحذّرت الروايات من صغيره وهزله، فكيف بالكذب على الله تعالى ورسوله والأئمة، فإنَّه أسوأ مراتب الكذب، قال تعالى: "وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ *مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"(17)
ويقول تعالى: "وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ"(18)
إن الكذب على الله جلَّ وعلا، الذي هو أحد أسباب اسوداد الوجه يوم القيامة، له معان واسعة تصل حتى الادِّعاء للإمامة والقيادة كذباً، فعن الإمام الصادق عليه السلام عندما أجاب الإمام على سؤال يتعلق بتفسير هذه الآية، وقال: "من زعم أنه إمام وليس بإمام، قيل: وإن كان علوياً فاطمياً؟ قال: وإن كان علوياً فاطمياً"(19)
وكذلك فإنَّ من نسب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله أو إلى الإمام المعصوم حديثاً مختلقاً اعتبر كاذباً على الله، لأنهم لا ينطقون عن الهوى. لهذا فقد ورد في حديث عن الإمام الصادق عليه السلام: "من تحدّث عنا بحديث فنحن سائلوه عنه يوماً، فإن صدق علينا فإنما يصدق على الله وعلى رسوله وإن كذب علينا فإنه يكذب على الله ورسوله، لأنّا لا نقول قال فلان وقال فلان، إنّما نقول: قال الله وقال رسوله، ثم تلا هذه الآية "وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ""

الصدق

بمعرفتنا لقبح الكذب نعرف حسن الصدق، فالصدق من علامات صدق الإيمان ورأسه، كما ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: "لا تغتروا بصلاتهم ولا بصيامهم، فإن الرجل ربما لهج بالصلاة والصوم حتى لو تركه استوحش، ولكن اختبروهم عند صدق الحديث وأداء الأمانة"(20).
وعن الإمام علي عليه السلام: "الإيمان أن تؤثر الصدق حيث يضرُّك، على الكذب حيث ينفعك"(21).
وعنه عليه السلام: "الصدق أقوى دعائم الإيمان"(22)
وعنه عليه السلام: "الصدق رأس الدين"(23)
هذا وطريق الصدق هو طريق الأنبياء والأولياء الربانيين، حيث كانوا يتجنبون كلَّ كذب وغشِّ وخداع وحيلة في أفكارهم وأقوالهم وأعمالهم، وهذا بخلاف شياطين الإنس من الزعماء والرؤساء والملوك الذين ديدنهم الكذب والخداع والغشّ، وهذا من أسباب فشل المسلمين، ذلك أنَّهم اتبعوا شياطين الإنس الكاذبين وتركوا الصادقين، في حين أنَّ الله تعالى أمرنا أن نكون مع الصادقين "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ"(24).

قصة وعبرة

عن عبد الله بن عباس قال: حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله حجة الوداع فأخذ باب الكعبة ثم أقبل علينا بوجهه فقال: ألا أخبركم بأشراط الساعة؟ وكان أدنى الناس منه يومئذ سلمان رضي الله عنه فقال: بلى يا رسول الله، فقال: إن من أشراط القيامة إضاعة الصلاة، واتباع الشهوات، والميل مع الأهواء وتعظيم المال، وبيع الدين بالدنيا، فعندها يذاب قلب المؤمن وجوفه كما يذوب الملح في الماء مما يرى من المنكر فلا يستطيع أن يغيِّره. قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال: إي والذي نفسي بيده.
يا سلمان إنَّ عندها أمراء جورة، ووزراء فسقة، وعرفاء ظلمة، وأمناء خونة، فقال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان إن عندها يكون المنكر معروفاً، والمعروف منكراً، وائتمن الخائن ويخون الأمين، ويصدق الكاذب، ويكذب الصادق... ويكون الكذب طرفاً، والزكاة مغرماً، والفيئ مغنماً، ويجفو الرجل والديه، ويبرُّ صديقه، ويطلع الكوكب المذنب عندها يؤتى بشي‌ء من المشرق وشي‌ء من المغرب يلون أمتي، فالويل لضعفاء أمتي منهم، والويل لهم من الله، لا يرحمون صغيراً، ولا يوقرون كبيراً ولا يتجاوزون عن مسي‌ء، أخبارهم خناء، جثتهم جثة الآدميين وقلوبهم قلوب الشياطين، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان، وعندها تكتفي الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، ويغار على الغلمان كما يغار على الجارية في بيت أهلها، ويتشبَّه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال...
فعليهنَّ من أمتي لعنة الله، وعندها تحلىَّ ذكور أمتي بالذهب، ويلبسون الحرير والديباج، ويتخذون جلود النمور صفافاً، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وآله: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان وعندها يظهر الربا، ويتعاملون بالغيبة والرشاء، ويوضع الدين، وترفع الدنيا، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ فقال صلى الله عليه وآله: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان وعندها يكثر الطلاق، فلا يقام لله حدُّ، ولن يضرَّ الله شيئاً، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وآله: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان وعندها تظهر القينات والمعازف، ويليهم أشرار أمتي، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وآله: إي والذي نفسي بيده. يا سلمان فعندها لا يخشى الغني إلا الفقر، حتى أنَّ السائل ليسأل فيما بين الجمعتين لا يصيب أحداً يضع في يده شيئاً، قال سلمان: وإنَّ هذا لكائن يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وآله: إي والذي نفسي بيده.
يا سلمان عندها يتكلم الرويبضة، فقال: وما الرويبضة يا رسول الله فداك أبي وأمي؟ قال صلى الله عليه وآله: يتكلم في أمر العامة من لم يكن يتكلم، فلم يلبثوا إلا قليلاً حتى تخور الأرض خورة، فلا يظنُّ كلُّ قوم إلاّ أنَّها خارت في ناحيتهم فيمكثون ما شاء الله ثم ينكتون في مكثهم فتلقي لهم الأرض أفلاذ كبدها قال: ذهب وفضة ثم أومأ بيده إلى الأساطين فقال: مثل هذا، فيومئذ لا ينفع ذهب ولا فضة، فهذا معنى قوله: "فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا"(25)
المصادر :
1- البقرة:197.
2- الحجرات:6.
3- النحل:105.
4- المائدة:103.
5- 5ميزان الحكمة، مج‌8، ص‌341.
6- الزمر:3.
7- غافر:28.
8- الذنوب الكبيرة، دستغيب، ج‌1، ص‌287.
9- ن.م، ص‌288.
10- ن.م، ص‌286.
11- ن.م، ص‌288.
12- مشكاة الأنوار، الطبرسي، ص‌157.
13- الذنوب الكبيرة، دستغيب، ج‌1، ص‌292.
14- ن.م، ص‌292.
15- ن.م، ص‌293.
16- ن.م، ص‌292.
17- النحل:116.
18- الزمر:60.
19- تفسير نور الثقلين، مج‌4، ص‌496.
20- ميزان الحكمة، مج‌5، ص‌287.
21- ن.م، ص‌286.
22- ن.م، ص‌287.
23- ن.م، ص‌287.
24- التوبة:119.
25- محمد:18. / بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج‌6، ص‌3


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

مكافحة البدع والقضاء عليها
الصحابة عند الشيعة
الموت أفضل من الحياة
إبراهيم عليهم السلام والاختبار الإلهي
نسب المهدي المنتظر في مدرسة الصحابة ق (3)
لا يحبني الا مؤمن ولا يبغضني الا منافق
[وجه معرفته تعالى مع عدم كونه مرئيا]
الحقيقة في انتساب الشيعة لأهل البيت
ضرورة بعثة الأنبياء
الدليل على اصطفاء مجموع مع رسول الله ( ص )

 
user comment