عربي
Sunday 17th of January 2021
12
0
0%

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟ الجواب الإجمالي قال الخطیب البغدادی: التابعی: من صحب الصحابی. و فی کلام الحاکم ما یقتضی إطلاق التابعی على من لقی الصحابی وروى عنه و إن لم یصحبه. و هناک من لم یکتفوا بمجرد رؤیته الصحابی، کما اکتفوا فی إطلاق اسم الصحابی على من رآه (ص)، لعظمة و شرف رؤیته (ص). بل اشترط البعض إیمان التابعی حین لقاء الصحابی. وقد اختلفت کلمة الباح
ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟
الجواب الإجمالي
قال الخطیب البغدادی: التابعی: من صحب الصحابی. و فی کلام الحاکم ما یقتضی إطلاق التابعی على من لقی الصحابی وروى عنه و إن لم یصحبه. و هناک من لم یکتفوا بمجرد رؤیته الصحابی، کما اکتفوا فی إطلاق اسم الصحابی على من رآه (ص)، لعظمة و شرف رؤیته (ص). بل اشترط البعض إیمان التابعی حین لقاء الصحابی.
وقد اختلفت کلمة الباحثین فی رصد قیمة و مکانة التفسیر فی عهد التابعین بین الرفض المطلق لکلّ ما انتجه التابعون من عطاء تفسیری، و بین القبول المطلق لکل ما جادت به یراع مفسری تلک المرحلة. إلا أن النظرة الموضوعیة و الحکم الصائب على النتاج التفسیری لهذه المرحلة یقتضی التفصیل و عدم اخضاع جمیع النتاج التفسیری لحکم واحد سلباً أو ایجابا، بل رصد ممیزات کلّ تفسیر بصورة مستقلة خروجا عن اللاموضوعیة فی نقد تلک المرحلة، و باعتبار ما یترتب على القبول المطلق و النفی المطلق لتلک التفاسیر من محاذیر علمیة تتمثل فی هدر للکثیر من النتاج العلمی فی حالة الرفض، و الوقوع فی مشکلة القبول بنظریات تفسیریة مقطوعة المخالفة للقرآن الکریم و العقل السلیم من جهة أخرى
 و یمکن رصد أهم میزات التفسیر التابعی: أولا: التوسع فیه فقد تعرض التابعون لمختلف أبعاد التفسیر؛ ثانیا: تشکله و ثبته ثم تدوینه فی صحف و الواح بعد أن کان  على عهد الصحابة منتثراً على أفواه الرجال؛ ثالثا: النظر و الإجتهاد، کانت هی میزة کبرى حظی بها عهد التابعین، أنْ قام عدید من کبار العلما ذاک العهد، فاعملوا النظر فی کثیر من مسائل الدین، و منها مسائل قرآنیة؛ رابعا: رواج الاسرائیلیات فی هذا العهد
ففی هذا الدور دخل کثیر من الاسرائیلیات فی التفسیر، و ذلک لکثرة من دخل من أهل الکتاب، فی الاسلام فی هذا العهد بالذات.
الجواب التفصيلي
قال الخطیب البغدادی: التابعی: من صحب الصحابی. و فی کلام الحاکم ما یقتضی إطلاق التابعی على من لقی الصحابی وروى عنه و إن لم یصحبه. و هناک من لم یکتفوا بمجرد رؤیته الصحابی، کما اکتفوا فی إطلاق اسم الصحابی على من رآه (ص)، لعظمة و شرف رؤیته (ص). بل اشترط البعض إیمان التابعی حین لقاء الصحابی.[1]
 
تفسیر التابعین
ازدادت الحاجة إلى تفسیر القرآن الکریم أکثر فأکثر بعد وفاة النبی الأکرم (ص ) بسبب البعد عن زمن نزول الوحی، و اتساع نطاق الفتوحات الاسلامیة، و بروز مسائل علمیة جدیدة فتوزع عدد من الصحابة على الأمصار، فاستقر عبداللّه بن عباس بمکة، و عبداللّه بن مسعود بالکوفة، و أبی بن کعب بالمدینة و أبو موسى الأشعرى بالبصرة، و أبو الدرداء بالشام و القى هؤلاء دروسهم فی تفسیر القرآن، و جهدوا فی سبیل ذلک، فاثمرت مساعیهم من خلال اعداد شریحة من التابعین، و ظهورت مدارس تفسیریة متنوعة. و هکذا انتقل التراث الثمین لتفسیر القرآن الکریم من التابعین إلى تابعی التابعین و حفظته الصدور و تناقلته الالسن.[2] و کان لهذا التوسع الدور الکبیر فی ظهور مدارس تفسیریة مختلفة کالمدرسة المکیة و المدنیة و العراقیة، و کان علم التفسیر من أوائل العلوم التی ظهرت على المراکز العلمیة الإسلامیة.[3]
 
أعلام التابعین من المفسرین
إنّ کثیراً من رواد العلم، کانوا قد نهضوا نهضتهم الکبرى، فی سبیل کسب المعرفة و الحصول على معالم الدین الحنیف و حیث کان قد أعوزتهم الاستضاة المباشرة من أنوار عهد الرسالة، استعاضوا عنها باللجوء إلى أعتاب الصحابة الأعلام، فأخذوا منهم العلوم و نشروها بین العباد فکانوا هم الواسطة و الحلقة الواصلة بین منابع العلم الأولیة و بین الأمّة على الاطلاق، لیس لذلک الدور فحسب، بل لجمیع الأدوار و الأعصار فاصبحوا هم حاملی لواء هدایة الاسلام إلى کافة الأنام.
و هم جماعات، لا یحصون عددا، کنجوم السماء المتالقة فی دیاجی الظلام، و مبثوثون فی الارض منتشرون فی الأقطار و الاکناف. منهم:
1. سعید بن جبیر؛ 2. سعید بن المسیب؛ 3. مجاهد بن جبر؛ 4. طاووس بن کیسان؛ 5. عکرمه غلام ابن عباس؛ 6. عطاء بن أبی رباح؛ 7. عطاء بن السائب؛ 8. أبان بن تغلب؛ 9. الحسن البصری؛ 10. علقمة بن قیس؛ 11. محمد بن کعب القرظی؛ 12. أبو عبد الرحمان السلمی؛ 13. مسروق بن الأجدع؛ 14. الأسود بن یزید النخعی؛ 15. مرّة الهمدانی؛ 16. عامر الشعبی؛ 17. عمرو بن شرحبیل؛ 18. زید بن وهب؛ 19. أبو الشعثاء الکوفی؛ 20. أبو الشعثاء الأزدی؛ 21. الأصبغ بن نباتة؛ 22. زرّ بن حبیش؛ 23. ابن أبی لیلى؛ 24. عبیدة بن قیس؛ 25. ربیع بن أنس؛ 26. حارث بن قیس؛ 27. قتادة بن دعامة؛ 28. زید بن أسلم؛ 29. أبو العالیه 30. جابر الجعفی‌.[4]
 
قیمة تفسیر التابعین
اختلفت کلمة الباحثین فی رصد قیمة و مکانة التفسیر فی عهد التابعین بین الرفض المطلق لکلّ ما انتجه التابعون من عطاء تفسیری، و بین القبول المطلق لکل ما جادت به یراع مفسری تلک المرحلة.[5]
إلا أن النظرة الموضوعیة و الحکم الصائب على النتاج التفسیری لهذه المرحلة یقتضی التفصیل و عدم اخضاع جمیع النتاج التفسیری لحکم واحد سلباً أو ایجابا، بل رصد ممیزات کلّ تفسیر بصورة مستقلة خروجاً عن اللاموضوعیة فی نقد تلک المرحلة و باعتبار ما یترتب على القبول المطلق و النفی المطلق لتلک التفاسیر من محاذیر علمیة تتمثل فی هدر للکثیر من النتاج العلمی فی حالة الرفض، و الوقوع فی مشکلة القبول بنظریات تفسیریة مقطوعة المخالفة للقرآن الکریم و العقل السلیم من جهة أخرى.[6]
یضاف إلى ذلک، أن مرحلة تفسیر التابعین ابتلیت بمشکلة دخول الاسرائیلیات فی الکلام و التفسیر بالرأی و ظهور المذاهب المختلفة مما یجعل من الصعب جدّا اضفاء صفة الصحة و الشرعیة على جمیع الناتج التفسیری فی تلک المرحلة أو الشطب على ذلک العطاء الفکری خاصة مع وجود مدارس تفسیریة فی کلّ من المدینة المنورة و مکة و العراق و تبنّی کلّ واحدة منها منهجاً تفسیریاً خاصاً.
 
منابع التفسیر فی عهد التابعین
کان التلقی فی التفسیر هوالعنصر الاولى، و الاداة المفضلة لفهم کتاب اللّه تعإلى، ذلک العهد، اذ کان التابعون یسیرون فی اثر الصحابة و کانوا تربیتهم بالذات، فانتهجوا منهجهم بطبیعة الحال غیر أنهم أخذوا بالتوسع و التفتح إلى آفاق واسعة الارجاء، حسب توسع رقعة الاسلام و دخول الاقوام فی دین اللّه أفواجا، و معهم علومهم و آدابهم و ثقافاتهم، فازداد التبصر و التفتح إلى آفاق اوسع، و التطلع إلى أرجاء أبعد.
و یمکننا تنویع المصادر التی کان التابعون یعتمدونها لفهم معانی کلام اللّه تعإلى و تبیین مقاصده و مرامینه، إلى المصادر التالیة:
أولا: مراجعة الکتاب نفسه؛ ثانیا: ملاحظة ما تلقوه من أقوال الصحابة و أحادیث رسول اللّه (ص ) بشان تبیین معانی الکتاب؛ ثالثا: مراعاة أسباب النزول و المناسبات المستدعیة لنزول آیة او آیات او سورة و نحوها؛ رابعا: مراجعة اللغة فی صمیمها، و لا سیما أشعار العرب و هی دیوآنها؛ خامسا: أنحاء العلوم و المعارف التی تعرف الیها المسلمون، بفضل التوسع فی رقعة الاسلام و ازدحام وفود الاداب و الثقافات المستوردة علیهم.[7]
 
میزات تفسیر التابعین
یمتاز التفسیر فی عهد التابعین بممیزات، تفصلها عن تفاسیر الصحابة من وجوه:
أولا: التوسع فیه فقد تعرض التابعون لمختلف أبعاد التفسیر، و خاضوا معانی القرآن، من مختلف الجهات و المناحی بینما کان تفسیر الصحابة مقتصراً على جوانب محدودة من اللغة، و شأن النزول، و بعض المفاهیم الشرعیة، لرفع ما أبهم على الناس من هذه الجهات فحسب فقد خطا تفسیر التابعی خطوات أوسع و فی جوانب أکثر.
و من ثم فإن التفسیر فی هذا العهد، یشمل جوانب الأدب و اللغة فی أبعاد مترامیة و هکذا التاریخ لأمم سالفة، و أمم معاصرة مجاورة لجزیرة العرب، تاریخ حیاتهم و بلادهم، على ما وصلت إلیهم من أخبارهم و حتى بعض لغاتهم و ثقافاتهم، مما یمس جانب القرآن، و هکذا دخل فی التفسیر بحوث کلامیة نشات ذلک العهد، و ارتبطت مع کثیر من آی القرآن بعض الربط کآیات الصفات والمبدأ و المعاد و ما شابه.
و قد أخذ هذا التوسع بازدیاد مطرد، و فی أبعاد مستجدة کلمّا توسعت العلوم والمعارف، و ازداد التعرّف إلى آداب و ثقافات کان یملکها أمم یدخلون فی دین اللّه افواجا، و معهم علومهم و معارفهم ، یحملونها و یجعلونها فی خدمة الاسلام والمسلمین، و کانت لم تزل تتسع مع اتساع رقعة الاسلام .
و لا یزال حجم التفسیر یتضخم، حیث و فرة العلوم و المعارف المساعدة لحلّ قسط وافر من مشاکل غامضة مما تحتضنه کثیر من آیات کونیة أو لافتة إلى خبایا أسرار الوجود و للعلم و الفلسفة فی جمیع مناحیهما حظهما الاوفر فی هذا المجال.
ثانیا: تشکله و ثبته ثم تدوینه
کان التفسیر على عهد الصحابة کحاله فی عهد الرسالة، منتثراً على أفواه الرجال، و مبثوثا بین اظهرهم، محفوظا فی الصدور لقصر خطاه و قرب مداه و مقتصراً على بضع کلمات لبضع آیات، کانت خافیة المفاد، او مبهمة المراد حینذاک.
أما و کونه منتظما رتیبا، و مثبتا ذا تشکیل و تدوین فهذا قد حصل أو أخذ فی الحصول على عهد التابعین و تابعی التابعین کان احدهم یعرض القرآن من بدئه إلى الختم، على شیخه یقرؤه علیه، یقف لدى کل آیة آیة یسأله عنها و یستفهمه معانیها، أو یستعلم منه مقاصدها و مرامیها، و لا یجوزها حتى یدونها فی سجل، او یثبتها فی دفتر او لوح، کان یحمله معه و هکذا أخذ التفسیر، یتشکل و یتدون ذلک العهد.[8] نشیر إلى نماذج منها:
قال مجاهد: عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات، اقف عند کلّ آیة، أسأله فیم أنزلت، و کیف نزلت.[9]
و قال ابن أبی ملیکة: رأیت مجاهداً یسأل ابن عباس عن تفسیر القرآن، و معه الواحه فیقول له ابن عباس: اکتب حتى سأله عن التفسیر کلّه.[10]
ولقتادة کتاب فی التفسیر، و ربما کان کبیر الحجم ضخما فقد استخدمه الخطیب البغدادی، کما استخدمه الطبری فی أکثر من ثلاثة آلاف موضع من تفسیره.
و هکذا لجابر بن یزید الجعفی و الحسن البصری و أبان بن تغلب  و زید بن أسلم  و غیرهم کتب معروفة فی التفسیر و علوم القرآن.[11]
ثالثا: النظر و الإجتهاد
کانت هی میزة کبرى حظی بها عهد التابعین، أنْ قام عدید من کبار العلما ذاک العهد، فاعملوا النظر فی کثیر من مسائل الدین، و منها مسائل قرآنیة، کانت تعود إلى: معانی الصفات، و أسرار الخلیقة، و أحوال الأنبیاء و الرسل، و ما شاکل فکانوا یعرضونها على شریعة العقل، و یحاکونها وفق حکمه الرشید، وربما یؤولونها إلى ما یتوافق مع الفطرة السلیمة.[12]
ولم یتوقف التابعون فی بعض الآیات التی لم یصلهم شیء من تفاسیر الصاحبة حولها و اجتهدوا فیها و و بینوا المراد منها فی تفاسیرهم.[13]
رابعا: رواج الاسرائیلیات فی هذا العهد
ففی هذا الدور دخل کثیر من الاسرائیلیات فی التفسیر، و ذلک لکثرة من دخل من أهل الکتاب، فی الاسلام فی هذا العهد بالذات، و کان لا یزال عالقا باذهانهم من الأقاصیص و أساطیر أسلافهم، ما یعود إلى بد الخلیقة و أسرار الوجود و بدء الکائنات و أخبار الأمم الخالیة و أحادیث الأنبیاء، و کثیر من القصص الأسطوریة التی جاءت فی التوارة و سائر الکتب السالفة.[14]
 
[1]. الخطیب البغدادی، أحمد بن علی، الکفایة فی علم الروایة، ص 22، المدینة، المکتبة العلمیة، بدون تاریخ؛ ابن کثیر الدمشقی، إسماعیل بن عمر، اختصار علوم الحدیث، ص 191، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الثانیة بدون تاریخ؛ السیوطی، جلال الدین، تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی، حققه، الفاریابی، أبو قتیبة نظر محمد، ج 2، ص 699، بدون تاریخ، دار طیبة، بدون تاریخ؛ التهانوی، ظفر، قواعد فی علوم الحدیث، ص 48، الریاض، شرکة العبیکان، 1404ق.
[2] محمد هادی معرفة، التفسیر و المفسرون، مقدمة الناشر؛ و انظر: شاهرودی‌، عبد الوهّاب، أرغنون آسمانی، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی‌، ص 99، رشت، الکتاب المبین‌، الطبعة الأولى، 1383ش؛ شاکر، محمد کاظم، مبانی و روشهاى تفسیری، ص 274، قم، المرکز العالم للعلوم الإسلامیة‌، الطبعة الأولى، 1382ش؛ مروتی‌، سهراب، پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 176، طهران، نشر رمز، الطبعة الأولى، 1381ش.
[3]. أنظر: الذهبی، محمد حسین‌، التفسیر و المفسرون، ج ‌1، ص 100 – 127، بیروت، دار إحیاء التراث العربی‌، بدون تاریخ.
[4]. معرفة، محمد هادی‌، التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‌1، ص 321، مشهد، الجامعة الرضویه للعلوم الاسلامیة‌، الطبعة الأولى، 1418ق؛ الصابونی، محمد علی‌، التبیان فی علوم القرآن، ص 77، بیروت، عالم الکتب‌، الطبعة الأولى، 1405ق.
[5]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب‌،  ج ‌1، ص 423 – 432؛ التفسیر و المفسرون، ج ‌1، ص 128.
[6]. مؤدب‌، السید رضا، روشهای تفسیر قرآن،‌ ص 139 – 146، قم، إشراق‌، الطبعة الأولى، 1380ش.
[7]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‌1، ص 447 – 451.
[8]. نفس المصدر، ص432- 433.
[9]. البلخی، مقاتل بن سلیمان، تفسیر مقاتل بن سلیمان، ج ‌5، ص 65، بیروت، دار إحیاء التراث، الطبعة الأولى، 1423ق؛ السیوطی، جلال الدین، الإتقان فی علوم القرآن، ج ‌2، ص 473، بیروت، دار الکتاب العربی‌، الطبعة الثانیة، 1421ق.
[10]. الطبری، محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‌1، ص 31، بیروت، دار المعرفة، الطبعة الأولى، 1412ق.
[11]. التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‌1، ص 434.
[12]. نفس المصدر، ج1، ص435.
[13]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 178 – 179؛ التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب‌، ج 1، ص 435.
[14]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‌1، ص 446؛ ارغنون آسمانى، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی، ص 100؛ پژوهشی پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 161.


source : islamquest
12
0
0%
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

زياد ابن أبيه.. أحد رمـــوز الإرهاب الأموي
جارنا التركي في الطريق إلى تجديد الخلافة
لماذا حمل الحسين (ع) عياله وأطفاله في هجرته الثورية ؟
الصوفية
خطب الإمام السجاد(عليه السلام) في الكوفة والشام ومشارف ...
نظرة على اعتقادات الإمام الخميني واهدافه وتطلعاته
مقامات أهل البيت عليهم السلام في سوريه
حركة السفياني:
مناظرة الإمام الرضا مع المأمون الرشيد في أقرب الناس ...
الموالي والنزعات الدينية

 
user comment