عربي
Tuesday 28th of September 2021
273
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

فضل علی علیه السلام

عن إبن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من صافح علیّاً (علیه السلام) فکأنما صافحنی، ومن صافحنی فکأنما صافح أرکان العرش، ومن عانقه فکأنما عانقنی، ومن عانقنی فکأنما عانق الأنبیاء کلهم، ومن صافح محبّاً لعلیّ غفر الله له الذنوب، وأدخله الجنّة بغیر حساب(1) عن عبد الله بن عباس قال:
فضل علی علیه السلام

عن إبن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من صافح علیّاً (علیه السلام) فکأنما صافحنی، ومن صافحنی فکأنما صافح أرکان العرش، ومن عانقه فکأنما عانقنی، ومن عانقنی فکأنما عانق الأنبیاء کلهم، ومن صافح محبّاً لعلیّ غفر الله له الذنوب، وأدخله الجنّة بغیر حساب(1)
عن عبد الله بن عباس قال:
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ (علیه السلام):
یا علیّ، إن جبریل (علیه السلام) أخبرنی فیک بأمر قرّت به عینی، وفرح به قلبی، قال:
یا محمّد إن الله تعالى قال لی: إقرا محمّد منّی السّلام، وأعلمه أن علیّاً إمام الهدى، ومصباح الدّجى، والحجّة على أهل الدنیا، وإنّه الصدّیق الأکبر، والفاروق الأعظم، وإنی آلیت بعزّتی أن لا أدخل النّار أحداً توّلاه، وسلّم له وللأوصیاء من بعده، ولکن حقّ القول منّی لأملأنّ جهّنم وأطباقها من أعدائه، ولأملأنّ الجنّة من أولیائه وشیعته(2)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
لو أن الریاض أقلام، والبحر مداد، والجّن حسّاب، والإنس کتاّب، ما أحصوا فضائل علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) (3)
عن إبن عباس، عن النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) قال:
إن حلقة باب الجنّة من یاقوتة حمراء على صفائح الذهب، فإذا دقّت الحلقة على الصفحة طنّت وقالت: یا علیّ(4)
عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول:
لو أنّ السماوات والأرض وضعت فی کفّة، ووزن إیمان علیّ لرجح إیمان علیّ(5)
وبإسناد آخر عن عمر بن الخطاب قال:
أشهد على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لسمعته وهو یقول:
لو أن السماوات السبع والأرضین السبع وضعن فی کفة میزان، ووضع إیمان علیّ فی کفة میزان، لرجح إیمان علیّ(6)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
لا یعذّب الله هذا الخلق إلا بذنوب العلماء الذین یکتمون الحق من فضل علیّ وعترته (علیهم السلام)، ألا إنه لم یمش فوق الأرض بعد النّبیین والمرسلین أفضل من شیعة علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) الذین یظهرون أمره وینشرون فضله، أولئک تغشاهم الرّحمة وتستغفر لهم الملائکة، الویل کل الویل لمن یکتم فضله(7)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
أتانی جبرئیل من قبل ربی تعالى، فقال: یا محمّد، إن الله تعالى یقرؤک السّلام ویقول لک:
بشّر أخاک علیّاً بأنّی لا أعذب من تولاه، ولا أرحم من عاداه(8)
نزل جبرئیل على رسول الله (صلى الله علیه وآله)، فقال:
یا محمّد، ان الله تبارک وتعالى یأمرک أن تحبّ علیّ بن أبی طالب، فإنّ الله تعالى یحبّ علیّاً ویحبّ من یحبّه.
فقال: ومن یبغض علیّاً ؟.
فقال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من یحمل النّاس على عداوته(9)
عن جابر بن عبد الله قال:
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) زیّنوا مجالسکم بذکر علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) (10)
عن أبی رافع قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
یا علیّ، والذی نفسی بیده لو لا أن تقول فیک طوائف من أمّتی ما قالت النصارى فی عیسى بن مریم، لقلت الیوم فیک مقالاً لا تمّر بأحد من المسلمین إلا أخذوا التراب من أثر قدمیک یطلبون به البرکة(11)
عن أنس، عن عایشة قالت:
سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: علیّ بن أبی طالب خیر البشر، من أبى فقد کفر.
فقیل لها: ولم حاربتیه؟.
فقالت: والله ما حاربته من ذات نفسی، وما حملنی على ذلک إلا طلحة والزبیر(12)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
یا عمار، فإن سلک النّاس کلّهم وادیاً، وسلک علیّ وادیاُ فاسلک وادی علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) وخلّ النّاس(13)
عن المفضل بن عمر عن الصادق (علیه السلام) قال:
بینا رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فی ملأ من أصحابه، وإذا بأسود (على جنازة) تحمله أربعة من الزنوج، ملفوف فی کساء، یمضون به إلى قبره، فقال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
علیّ بالأسود، فوضع بین یدیه فکشف عن وجهه، ثم قال لعلیّ (علیه السلام): یا علیّ، هذا ریاح غلام آل النّجار.
فقال علیّ (علیه السلام): والله ما رآنی قط إلا وحجلّ فی قیوده، وقال: یا علیّ إنی أحبّک.
قال: فأمر رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بغسله، وکفنه فی ثوب من أثوابه، وصلّى علیه وشیعه رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) والمسلمون إلى قبره، وسمع (الناس) دویاً شدیداً فی السّماء.
فقال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) (إنه) قد شیّعه سبعون ألف قبیل من الملائکة، کل قبیل سبعون ألف ملک، والله ما نال ذلک إلا بحبّک یا علیّ، قال:
ونزل رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فی لحده، ثم أعرض
عنه،ثم سوّى علیه اللبن.
فقال له أصحابه: یا رسول الله رأیناک قد أعرضت عن الأسود ساعة ثم سوّیت علیه اللبن!.
فقال: نعم إن ولّی الله خرج من الدنیا عطشاناً، فتبادر إلیه أزواجه من الحور العین بشراب من الجنّة، وولّی الله غیور، فکرهت أن أحزنه بالنظر إلى أزواجه فأعرضت عنه(14)
عن حذیفة، لمّا برز أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلى عمرو بن عبدود وقتله الله على یدیه، قال له النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)
أبشر یا علی، فلو وزن الیوم عملک بعمل أمة محمد لرجح عملک بعملهم(15)، وذلک أنه لم یبق بیت من بیوت المشرکین إلا وقد دخله وهن بقتل عمرو، ولم یبق بیت من بیوت المسلمین إلا وقد دخله عزّ بقتل عمرو(16)
عن أبی هریرة قال: کنت عند النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم)
إذ أقبل علّی (علیه السلام)، فقال النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم)
یا أبا هریرة، أتدری من هذا؟.
قلت: نعم، یا رسول الله، هذا علیّ بن أبی طالب، فقال النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم)
هذا البحر الزاخر، هذا الشّمس الطالعة، أسخى من الفرات کفاً، وأوسع من الدنیا قلباً، فمن أبغضه فعلیه لعنة الله(17)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
إن الله یبعث یوم القیامة أقواماً یمتلئ من جهة السیئات موازینهم، فیقال لهم:
هذه السیئات فأین الحسنات، وإلاّ فقد عصیتم؟.
فیقولون: یا ربنا ما نعرف لنا حسنات.
فإذا النداء من قبل الله عزّ وجل لئن لم تعرفوا لأنفسکم عبادی حسنات، فإنی أعرّفها لکم وأوفرّها علیّکم، ثم یأتی برقعة صغیرة یطرحها فی کفة حسناتهم، فترجح بسیئاتهم بأکثر مما بین السّماء إلى الأرض.
فیقال لأحدهم: خذ بید أبیک وأمک وإخوانک وأخواتک وخاصّتک وقراباتک وأخدامک ومعارفیک فأدخلهم الجنّة.
فیقول أهل المحشر:
یا رب أما الذنوب فقد عرفناها، فماذا کانت حسناتهم؟.
فیقول الله عزّ وجل: یا عبادی مشى أحدهم ببقیة دین لأخیه إلى أخیه.
فقال خذها فإنّی اٌحبّک بحبّک علیّ بن أبی طالب (علیه السلام).
فقال له الآخر:
قد ترکتها لک بحبّک لعلیّ ولک من مالی ما شئت،
فشکر الله تعالى ذلک لهما، فحطّ به خطایاهما وجعل ذلک فی حشو صحیفتهما وموازینهما، وأوجب لهما ولوالدیهما الجنّة(18)
عن إبن عباس قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
من سرّه أن یجمع الله تعالى له الخیر کلّه، فلیوال علیّاً بعدی، ولیوال أولیاءه، ولیعاد أعدائه(19)
عن إبن عباس قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ولایة علیّ بن أبی طالب ولایة الله عزّ وجل، وحبّه عبادة الله، وإتباعه فریضة، وأولیائه أولیاء الله، وأعداؤه أعداء الله، وحربه حرب الله، وسلمه سلم الله عزّ وجل(20)
عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال، قال آدم (علیه السلام):
یا ربّ بحق محمّد وعلیّ وفاطمة والحسن والحسین إلا تبت علیّ، فأوحى الله إلیه: یا آدم وما علمک بمحمّد؟.
فقال: حین خلقتنی، رفعت رأسی فرأیت فی العرش مکتوباً: محمّد رسول الله، علیّ أمیر المؤمنین(21)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ما خلق الله خلقاً أفضل منّی، ولا أکرم علیه منّی.
قال علیّ (علیه السلام)، فقلت: یا رسول الله فأنت أفضل أم جبرئیل؟. فقال (صلى الله علیه وآله وسلم) یا علیّ، إن الله تبارک وتعالى فضّل أنبیاءه المرسلین على ملائکته المقربین، وفضلّنی على جمیع النّبیین والمرسلین، والفضل بعدی لک یا علیّ وللأئمة من بعدک، وإن الملائکة لخدّامنا وخدّام محبّینا (22)
عن إبن عباس قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) حبّ علیّ بن أبی طالب یأکل الذنوب ـ السیئات ـ کما تأکل النّار الحطب(23)
86قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
حبّی وحبّ أهل بیتی نافع فی سبعة مواطن، أهوالهن عظیمة: عند الوفاة، وفی القبر، وعند النشور،وعند الکتاب، (وعند الحساب)، وعند المیزان، وعند الصراط(24)
عن إبن عباس قال:
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من قال (لا اله الا الله) تفتّحت له أبواب السّماء.
ومن تلاها بـ (محمّد رسول الله) تهلل وجه الحق سبحانه واستبشر بذلک.
ومن تلاها بـ (علیّ ولی الله) غفر الله له ذنوبه ولو کانت بعدد قطر المطر(25)
لما قدم علیّ على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لفتح خیبر، قال (صلى الله علیه وآله وسلم)
لو لا أن تقول فیک طائفة من أمتّی ما قالت النصارى فی المسیح، لقلت الیوم فیک مقالاً لا تمّر بملأ إلا أخذوا التراب من تحت قدمک، ومن فضل طهورک یستشفون به(26)
عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
ما مررت لیلة أسرى بی بشیء من ملکوت السّماء، ولا على شی من الحجب فوقها، إلا وجدتها کلها مشحونة بکرام ملائکة الله، ینادوننی: هنیئاً لک یا محمّد، فقد أعطیت ما لم یعط أحدٌ قبلک، ولا یعطى أحد بعدک، أعطیت علیّ بن أبی طالب أخاً، وفاطمة زوجته إبنة والحسن والحسین أولاداً ومحبّیهم شیعة، یا محمّد، إنک أفضل النّبیین، وعلیّ أفضل الوصیین، وفاطمة سیدة نساء العالمین، والحسن والحسین أکرم من دخل الجنان من أولاد المرسلین، وشیعتهم أفضل من تضمنته عرصات القیامة، وإشتملت علیه غرف الجنان، وقصورها ومنتزهاتها، فلم یزالوا یقولون ذلک فی مصعدی ومرجعی، فلولا أن الله تعالى حجب عنهم آذان الثقلین، لما بقی أحد إلا سمعها(27)
فی الحدیث عن مولى الأمة وإمامها أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) أن عبد الله بن عباس جاءه (علیه السلام) یسأله عن تفسیر القرآن، فوعده باللیل، فلمّا حضر قال: ما أوّل القرآن؟.
قال: الفاتحة.
قال: وما أوّل الفاتحة؟. قال: بسم الله.
قال: وما أوّل بسم الله؟. قال: بسم.
قال: وما أوّل بسم؟. قال: الباء.
فجعل (علیه السلام) یتکلم فی الباء طول اللیل، فلمّا قرب الفجر قال: لو زادنا اللیل لزدنا(28)
عن عبد الله بن عبد الرحمن قال: سمعت عثمان بن عفان قال: سمعت عمر بن الخطاب، قال: سمعت أبا بکر بن أبی قحافة یقول: سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول:
إن الله خلق من نور وجه علیّ بن أبی طالب ملائکة یسبّحون ویقدسون ویکتبون ثواب ذلک لمحبّیه ومحبّی ولده علیهم السلام(29)
عن منصور بن حازم قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) (وما هم بخارجین من النار(30)) ؟. قال:
أعداء علی هم المخلدون فی النار أبد الآبدین، ودهر الداهرین(31)
عن أبی عبد الله (علیه السلام):
إنّ فوق کل عبادة عبادة، وحبّنا أهل البیت أفضل عبادة(32)
عن الصادق (علیه السلام):
ولایتی لعلیّ بن أبی طالب (علیه السلام) أحبّ إلّی من ولادتی منه، لأنّ ولایتی لعلیّ بن أبی طالب فرض، وولادتی منه فضل(33)
عن أبی عبد الله (علیه السلام):
إنّ حبّنا أهل البیت لیحط الذنوب عن العباد کما تحّط الرّیح الشدیدة الورق من الشجر(34)
قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ بن أبی طالب (علیه السلام):
یا أبا الحسن، لو وضع إیمان الخلائق وأعمالهم فی کفّة میزان، ووضع عملک لیوم واحد فی الکفّة الأخرى، لرجح عملک على جمیع ما عمل الخلائق، وإن الله باهى بک یوم اُحد ملائکته المقرّبین، ورفع الحجب من السّماوات السّبع وأشرفت إلیک الجنّة وما فیها، وابتهج بفعلک ربّ العالمین، وإن الله لیعوّضک بذلک الیوم ما یغبطک به کل نبیّ ورسول وصدّیق وشهید(35)
عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ بن أبی طالب (علیه السلام):
إذا کان یوم القیامة، یؤتى بک على نجیب من نور، وعلى رأسک تاج یضئ یکاد نوره یخطف أبصار أهل المحشر، فیأتی النداء من عند الله جلّ جلاله: أین خلیفة محمّد رسول الله (صلى الله علیه وآله)؟.
فتقول یا علیّ: ها أنا، (فینادی المنادی):
من أحبّک أدخله الجنّة، ومن عاداک أدخله النّار، فأنت قسیم الجنّة والنّار، بأمر الملک الجبّار(36)
عن إبن عباس أنه قال:
والذّی نفس إبن عباس بیده لو کان بحار الدنیا مداداً، والأشجار أقلاماً وأهلها کتّاباً فکتبوا مناقب علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) وفضائله، من یوم خلق الله عزّ وجلّ الدنیا إلى أن یفنیها، ما بلغوا معشار ما آتاه الله تبارک وتعالى(37)
عن إبن عباس قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)
لماّ عرج بی إلى السّماء إنتهى بی المسیر مع جبرئیل إلى السّماء الرابعة، فرأیت بیتاً من یاقوت أحمر، فقال لی جبرئیل:
یا محمّد، هذا هو البیت المعمور، خلقه الله قبل خلق السّماوات والأرضین بخمسین ألف عام، قم یا محمّد فصّل إلیه، قال النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ثم أمر الله تعالى حتّى إجتمع جمیع الرسل والأنبیاء فصفهم جبرئیل (علیه السلام) ورائی صفاً، فصلّیت بهم، فلمّا فرغت من الصلاة، أتانی ملک من عند ربّی فقال لی: یا محمّد ربّک یقرؤک السّلام ویقول: سل الرسّل على ماذا أرسلتهم من قبلک، فقلت: معاشر الرسّل، على ما ذا بعثکم ربّی قبلی؟ فقالت الرسّل: على ولایتک وولایة علیّ بن أبی طالب (علیه السلام)، وهو قوله: (وسئل من أرسلنا من قبلک من رسلنا(38)
عن مسروق مولى عایشة قال: دخل على عایشة نسوة من أهل العراق، ونسوة من أهل الشام، فسألوا عایشة عن علیّ (علیه السلام)، فقالت:
أین مثل علیّ بن أبی طالب، کان والله للقرآن تالیاً، وبالنّهار صائماً، وباللّیل قائما،ً وللسّر غالباً، وعن المنکر ناهیاً، وللدین ناصراً، وعلیّ والله أقعدکّن فی البیوت آمنات، وسمّاکن مؤمنات، وتنفست صعداء، ثم قالت:آه، سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: لعلیّ:
یا أبا الحسن، حبّک حسنة لا یضّر معها سیئة، وبغضک سیّئة لا ینفع معها حسنة، وان محبّک یدخل الجنّة مدلا(39)
قال رجلّ لإبن عباس: سبحان الله، ما أکثر فضائل علیّ بن أبی طالب ومناقبه، إنّی لأحسبها ثلاثة آلاف منقبة، فقال إبن عباس:
أولا تقول إنها إلى ثلاثین ألفاً أقرب(40)
عن محمّد بن منصور الطوسی یقول:
سمعت أحمد بن حنبل یقول: ما جاء لأحد من أصحاب رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من الفضائل ما جاء لعلیّ بن أبی طالب (علیه السلام) (41)
عن الأعمش قال: بعث إلیّ أبو جعفر الدوانیقی فی جوف اللیل أن أجب، فبقیت متفکراً فیما بینی وبین نفسی، فقلت:
ما بعث إلیّ أمیر المؤمنین فی هذه الساعة إلاّ لیسألنی عن فضائل علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) ولعلنی إن أخبرته قتلنی.
قال: فکتبت وصیّتی، ولبست کفنی، ودخلت علیه.
فقال: أدن منّی. فدنوت منه، وعنده عمر بن عبید، فلمّا رأیته طابت نفسی شیئاً.
ثم قال: أدن فدنوت حتى کادت تمس رکبتی رکبته.
قال: فوجد رائحة الحنوط منّی، فقال: والله لتصدقنی وإلاّ صلبتک. قلت: ما حاجتک یا أمیر المؤمنین؟.
قال: ما شأنک متحنطاً؟.
قلت: أتانی رسولک فی جوف اللیل أن أجب، فقلت فی نفسی: عسى أن یکون أمیر المؤمنین بعث إلیّ فی هذه الساعة لیسألنی عن فضائل أمیر المؤمنین (علیه السلام) ولعلنی إن أخبرته قتلنی، فکتبت وصیتی، ولبست کفنی.
قال: فکان متکئاً فاستوى جالساً، وقال: لا حول ولا قوة إلا بالله العلیّ العظیم، أسألک الله یا سلیمان، کم حدیثاُ تروى فی فضائل علیّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) ؟.
فقلت: یسیراً یا أمیر المؤمنین.
فقال: کم؟ قلت: عشرة آلاف حدیث فما زاد.
فقال لی: یا سلیمان، والله لأحدّثک بحدیث فی فضائل علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) تنسى کلّ حدیث سمعته(42)
قیل لإبن عباس:
ما تقول فی علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) ؟ فقال: ذکرت ـ والله ـ أحد الثقّلین، سبق بالشّهادتین، وصلّى القبلتین، وبایع البیعتین، وهو أبو السبطین، الحسن والحسین، ومن ردّت علیه الشّمس مرّتین، بعد ما غابت (عن العینین)، وجرّد السّیف تارتین، وهو صاحبّ الکرّتین، (وهما حرب بدر وحنین)، ذلک مولای علیّ بن أبی طالب صلوات الله علیه(43)
یقول إبن أبی الحدید المعتزلی:
فأما الجرحة التی جرحها یوم الخندق إلى عمرو بن عبدود فإنّها أجل من أن یقال جلیلة، وأعظم من أن یقال عظیمة، وما هی إلاّ کما قال شیخنا أبو الهذیل وقد سأله سائل:
أیما أعظم منزلة عند الله، علّی أم أبو بکر؟
فقال: یا بن أخی، والله لمبارزة علّی عمراً یوم الخندق تعدل أعمال المهاجرین والأنصار وطاعاتهم کلها، وتربی علیها، فضلاً عن أبی بکر وحده(44)
قال أبو بکر بن عیّاش:
لقد ضرب علّی بن أبی طالب (علیه السلام) ضربة ما کان فی الإسلام أیمن منها، ضربته عمراً یوم الخندق.
ولقد ضرب علّی ضربة ما کان فی الإسلام أشأم منها ـ یعنی ضربة إبن ملجم لعنه الله(45)
عن محمّد بن عمر الواقدی، قال:
کان هارون الرشید یقعد للعلماء فی یوم عرفة، فقعد ذات یوم وحضره الشافعی، وکان هاشمیاً یقعد إلى جنبه، وحضر محمّد بن الحسن وأبو یوسف فقعدا بین یدیه، وغصّ المجلس بأهله، فیهم سبعون رجلاً من أهل العلم، کل منهم یصلح أن یکون إمام صقع من الأصقاع. قال الواقدی: فدخلت فی آخر الناس، فقال: الرشید لم تأخّرت؟.
فقلت: ما کان لإضاعة حق، ولکنی شغلت بشغل عاقنی عما أحبّبت.
قال: فقّربنی حتى أقعدنی بین یدیه، وقد خاض النّاس فی کل فن من العلم، فقال الرشید للشافعی: یا إبن عمی، کم تروی فی فضائل علیّ بن أبی طالب؟ فقال: أربعمائة حدیث وأکثر. فقال له: قل ولا تخف، قال: یبلغ خمسمائة أو یزید.
ثم قال لمحمّد بن الحسن: کم تروی یا کوفی من فضائله؟.
قال: نحو ألف حدیث أو أکثر.
فأقبل على أبی یوسف فقال: کم تروی أنت یا کوفی من فضائله، أخبرنی ولا تخش؟. قال: یا أمیر المؤمنین، لو لا الخوف لکانت روایتنا فی فضائله أکثر من أن تحصى.
قال: ممّ تخاف؟ قال: منک ومن عمّالک وأصحابک. قال: أنت آمن، فتکلّم وأخبرنی کم فضیلة تروی فیه؟.
قال: خمسة عشر ألف خبر مسند، وخمسة عشر ألف حدیث مرسل.
قال الواقدی: فأقبل علیّ وقال: ما تعرف فی ذلک أنت؟. فقلت مثل مقالة أبی یوسف، قال الرشید: لکنّی أعرف له فضیلة رأیتها بعینی، وسمعتها بأذنی، أجلّ من کلّ فضیلة تروونها أنتم، وإنی لتائب إلى الله تعالى مّما کان منّی من أمر الطالبیة ونسلهم(46)
قال إبن عباس:
نزلت فی علیّ أکثر من ثلاثمائة آیة فی مدحه(47)
یقول إبن أبی الحدید المعتزلی:
أما فضائله (علیه السلام)، فإنها قد بلغت من العظم والجلالة والانتشار والاشتهار مبلغاً یسمج معه التعرض لذکرها، والتصدی لتفضیلها
وما أقول فی رجل أقر له أعداؤه وخصومه بالفضل، ولم یمکنهم جحد مناقبه ولا کتمان فضائله..
وما أقول فی رجل تعزى إلیه کل فضیلة، وتنتهی إلیه کل فرقة، وتتجاذبه کل طائفة، فهو رئیس الفضائل وینبوعها (48)
عن أسید بن صفوان ـ صاحبّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) قال:
لمّا کان الیوم الذی قبض فیه أمیر المؤمنین إرتّج الموضع بالبکاء، ودهش النّاس کیوم قبض فیه النّبی (صلى الله علیه وآله)، وجاء رجلّ باک وهو متسرع مسترجع، وهو یقول:
الیوم إنقطعت خلافة النّبوة، حتى وقف على باب البیت الذی فیه أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال:
رحمک الله یا أبا الحسن، کنت أول القوم إسلاماً، وأخلصهم ایماناً، وأشدّهم یقیناً، وأخوفهم لله عزّ وجل، وأعظمهم عناء، وأحوطهم على رسول الله (صلى الله علیه وآله)، وآمنهم على أصحابه، وأفضلهم مناقباً، وأکرمهم سوابقاً، وأرفعهم درجة، وأقربهم من رسول الله (صلى الله علیه وآله)، وأشبههم به هدیاً وخلقاً وسمتاً وفعلاً، وأشرفهم منزلة، و أکرمهم علیه، فجزاک الله عن الإسلام وعن رسوله وعن المسلمین خیراً.
قویت حین ضعف أصحابه، وبرزت حین إستکانوا، ونهضت
حین وهنوا، ولزمت منهاج رسوله إذ همّ أصحابه، کنت خلیفته حقاً، لم تنازع، ولم تضرع برغم المنافقین، وغیظ الکافرین، وکره الحاسدین، وضغن الفاسقین، فقمت بالأمر حین فشلوا…
شأنک الحق والصدق والرفق، وقولک حکم وحتم، وأمرک حلم وحزم، ورأیک علم وعزم، فاقلعت وقد نهج السبیل، وسهل العسیر، واطفأت النّیران، فاعتدل بک الدّین وقوى بک الإسلام والمؤمنون، وسبقت سبقاً بعیداً، وأتعبت من بعدک تعباً شدیداً، فجللت عن البکاء، وعظمت رزّیتک فی السّماء، وهدت مصیبتک الأنام، فإنا لله وإنا إلیه راجعون، رضینا عن الله قضائه، وسلمنا لله أمره، فو الله لن یصاب المسلمون بمثلک أبداً، کنت للمؤمنین کهفاً حصیناً، وعلى الکافرین غلظة وغیظاً، فألحقک الله بنبیه، ولا حرّمنا أجرک، ولا أضّلنا بعدک، وسکت القوم حتى إنقضى کلامه، وبکى وأبکى أصحاب رسول الله (صلى الله علیه وآله)، ثم طلبوه فلم یصادفوه(49)
المصادر :
1- إبن شاذان: المنقبة التاسعة والثلاثون/ المناقب للخوارزمی الحنفی ص316 ح317/ بحار الأنوار ج27 ص115 ح90.
2- مائة منقبة لإبن شاذان: المنقبة الثلاثون/ بحار الأنوار ج27 ص113 ح88.
3- بحار الأنوار ج38 ص197.
4- بحار الأنوار ج39 ص235 ح18/ مناقب آل أبی طالب ج2 ص161.
5- بحار الأنوار ج38 ص249، المناقب للخوارزمی الحنفی ص131 ح145، المناقب لإبن مغازلی الشافعی ص247 ح330.
6- بحار الأنوار ج38 ص294، المناقب للخوارزمی الحنفی ص131 ح146، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص298.
7- الإمام علی بن أبی طالب(علیه السلام) من حبه عنوان الصحیفة ص35 نقلاً عن الدمعة الساکبة ص82.
8- بشارة المصطفى (ص) ص154.
9- بشارة المصطفى (ص) ص156.
10- بحار الأنوار ج38 ص199 ح8، بشارة المصطفى (ص) ص61، المناقب لإبن مغازلی الشافعی ص199 ح255 بإسناد آخر.
11- المناقب للخوارزمی الحنفی ص311 ح310.
12- ابن شاذان: المنقبة السبعون/ بحار الأنوار ج38 ص7 ح13، وج26 ص306 ح68، مناقب آل أبی طالب ج3 ص67.
13- بحار الأنوار ج38 ص37 ح13/ بشارة المصطفى (ص) ص146/ المناقب للخوارزمی الحنفی ص193 ح 232/ ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص294.
14- تأویل الآیات الظاهرة فی فضائل العترة الطاهرة ج2 ص868-ح6، بحار الأنوار ج39 ص289 ح84.
15- ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص110.
16- کنز الفوائد للکراجکی ج1 ص298، بحار الأنوار ج39 ص2.
17- مائة منقبة لإبن شاذان المنقبة الثانیة عشرة، بحار الأنوار ج 27 ص227 ح29.
18- بحار الأنوار ج38 ص68 ح6.
19- بشارة المصطفى (ص) ص 176، أمالی الصدوق ص382 ح7.
20- بشارة المصطفى (ص) ص153.
21- بحار الأنوار ج26 ص324 ح6.
22- تأویل الآیات الظاهرة فی فضائل العترة الطاهرة ج2 ص 876 ح9، بحار الأنوار ج26 ص335 ح1.
23- بحار الأنوار ج39 ص306 ح121، مناقب آل أبی طالب ج3 ص198، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص253.
24- تأویل الآیات الظاهرة فی فضائل العترة الطاهرة ج2 ص 865 ح2، بحار الأنوار ج27 ص158 ح3.
25- بحار الأنوار ج38 ص318 ح27.
26- المناقب للخوارزمی الحنفی ص 158 ح188، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص156، أمالی الصدوق ص86 ح1.
27- مائة منقبة لإبن شاذان المنقبة الخامسة والثلاثون.
28- البرهان فی تفسیر القرآن ج1 ص2.
29- مائة منقبة لإبن شاذان: المنقبة الثانون، أوردها العلامة المجلسی فی بحار الأنوار ج40 ص 125 ح16.
30- سورة البقرة: 167.
31- بحار الأنوار ج8 ص362 ح37.
32- بحار الأنوار ج27 ص91 ح48.
33- بحار الأنوار ج39 ص299 ح105.
34- بحار الأنوار ج27 ص77 ح9.
35- مائة منقبة لإبن شاذان: المنقبة السابعة والأربعون، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص 151.
36- مائة منقبة لإبن شاذان منقبة /11، والطبری فی بشارة المصطفى (ص) ص56، / بحار الأنوار ج39 ص199 ح12.
37- بحار الأنوار ج40 ص7 ح17.
38- سورة الزخرف: 4510 - / مائة منقبة لإبن شاذان المنقبة /82، أخرجه للقندوزی الحنفی فی ینابیع المودة ص94، والعلامة المجلسی فی بحار الأنوار ج26 ص307 ح69.
39- بشارة المصطفى (ص) ص188.
40- ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص144، المناقب للخوارزمی الحنفی ص33 ح3.
41- المناقب للخوارزمی الحنفی ص34 ح4، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص144.
42- الثاقب فی المناقب ص233-236 ح2/ أمالی الصدوق ص353 ح2/ المناقب للخوارزمی الحنفی ص286 ح279/ المناقب لإبن مغازلی الشافعی ص154 ح188.
43- مائة منقبة لإبن شاذان: المنقبة الخامسة والسبعون.
44- شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید المعتزلی ج19 ص60 .
45- شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید المعتزلی ج19 ص61، بحار الأنوار ج39 ص3ح1.
46- الثاقب فی المناقب ص 229 ح1.
47- ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص150.
48- شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید المعتزلی ج1 ص16، بحار الأنوار ج41 ص139 ح45.
49- أمالی للشیخ الصدوق ص200 ح11.


source : rasekhoon
273
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

شذرات من حياة الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام
موقف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من القرآن
معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام
عبد الله الرضيع باب الحوائج إلى الله
من فضائل الإمام علي (عليه السلام) في كتب أهل السنة
ما هو لون عمامة النبی الاکرم (ص) و الائمة (ع) و سائر ...
صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
الزيارة الجامعة الكبيرة
البعثة النبوية المباركة
من أعاظم الذنوب!

 
user comment