عربي
Wednesday 27th of January 2021
41
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

أفضلية الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة

أفضلية الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة مقدّمة لم يتحدّد الدليل الشرعي لإبراز أفضليّة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام بخصوص جهد الرسول صلّى الله عليه وآله والكلام الذي كان يصدر منه بحق الإمام علي عليه السّلام، وإنّما رافق ذلك نزول الكثير من الآيات القرآنية التي تكفلت بظهور مناقب علي عليه السّلام. والملاحِظ لكلّ النصوص
أفضلية الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة



أفضلية الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة

مقدّمة
لم يتحدّد الدليل الشرعي لإبراز أفضليّة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام بخصوص جهد الرسول صلّى الله عليه وآله والكلام الذي كان يصدر منه بحق الإمام علي عليه السّلام، وإنّما رافق ذلك نزول الكثير من الآيات القرآنية التي تكفلت بظهور مناقب علي عليه السّلام.
والملاحِظ لكلّ النصوص سيجد أنها من وجه قد سلّطت الضوء على أفضلية الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة، لا من باب عَقْد المقارنة فحسب، وإنّما تتسع النصوص لأكثر من هذا المعنى فتشمل بمقصودها أن عليّاً بمؤهلاته القدسيّة هو الإنسانُ المُعَدّ لتولّي الإمامة بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله لا سواه.
وبغضّ النظر عن العصمة والعلم الحضوري الذي يمتلكه الإمام أو المعاجز والكرامات التي كانت تظهر على يديه، دون غيره، يبقى علي عليه السّلام بقدراته وعلومه وصفاته الأفضلَ من الصحابة، حتّى على فرض مقياس مدرسة الخلفاء التي تنظر للإمام عليّ عليه السّلام كصحابيٍّ ليس إلاّ.
من هنا سنتناول موضوع أفضليّة الإمام عليّ عليه السّلام على الصحابة ضمن عدّة أُمور، ومن خلال روايات أهل السنّة!
 

الأمر الأوّل: مظاهر من شخصية الإمام عليّ عليه السّلام:
إنّ سلوك الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام وملامحه الربّانية تشكل النموذجَ الإلهيّ والقدوةَ الحسنة.
ولا يمكن أن نتوصل إلى الأعماق والأسرار التي يحملها هذا النموذج عبر انتقاء بعض مظاهره العلمية أو السلوكية.
لكن المشاهِد حتّى لو وقف على بعض مظاهره لكفاه دليلاً على أفضلية الإمام عليه السّلام على الصحابة، لا في ميدان محدّد، بل في كل الميادين، بحيث لا يبقى مع ذلك أدنى شك أن الإمام عليّاً عليه السّلام لا يضاهيه أحد من الصحابة، وإليك بعض مظاهر شخصيته عليه السّلام:

1 ـ مظاهر شخصية الإمام عليّ عليه السّلام في الجانب العلميّ:
من الثابت أن الإمام عليّاً عليه السّلام كان أعلمَ الصحابة، وقد بلغ الكمال العلمي عند الإمام عليّ عليه السّلام إلى درجة حتّى قال عنه الرسول صلّى الله عليه وآله: « أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها »(1). ولم يقل الرسول صلّى الله عليه وآله مثل هذا القول لأحد من الصحابة.
ويؤكد ذلك قولُه عليه السّلام: « علّمني رسولُ الله صلّى الله عليه وآله ألفَ باب من العلم، يُفتَح لي من كلّ بابٍ ألفُ باب »(2).
وتفوّقُ الإمام علي عليه السّلام بعلمه الإلهيّ الذي اختُصّ به دعاه أن يقول: « لو كُشِف ليَ الغطاء ما ازددتُ يقيناً »(3).
وتصريحه عليه السّلام بأن العلم الذي يحمله كبير لا يقوى على حمله أحد من الصحابة: « ها إنّ ها هنا لَعِلماً جَمّاً، لو أصبتُ له حَمَلة! ـ وأشار إلى صدره ـ »(4).
فهذه الأقوال تدل بكل وضوح على أن الإمام عليّاً عليه السّلام بلغ من العلم مرتبة لا يمكن لأحد من الخلق أن يبلغها سوى رسول الله صلّى الله عليه وآله.
وإلى هذا أشار عليه السّلام بقوله: « بل اندمجتُ على مكنون علمٍ لو بُحتُ به لأضطربتمُ آضطرابَ الأرشية في الطوى(5) البعيدة »(6).
وعن أبي الطفيل قال: شهدت عليّاً يقول: « سَلُوني، والله لا تسألوني عن شيءٍ إلا أخبرتُكم، وسلوني عن كتاب الله، فواللهِ ما مِن آيةٍ إلاّ وأنا أعلمُ أبِليلٍ نزلت أم بنهار، في سهلٍ أم في جبل »(7).
وعن سعيد بن المسيب أنه قال: « لم يكن أحد من صحابة رسول الله يقول: سلوني، إلاّ عليّاً »(8).
وقد شهد رسول الله صلّى الله عليه وآله وفي أكثر من مرّة بأفضليّة « الإمام عليٍّ عليه عليه السّلام » وتفوّقه العلمي على كلّ الصحابة.
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله لفاطمة الزهراء عليها السّلام: « أما تَرضينَ أن أُزوّجكِ أقْدمَ أُمّتي سِلماً، وأكثرَهم عِلماً، وأعظمَهم حِلْماً »(9).
وقال صلّى الله عليه وآله: « أعلمُ اُمّتي من بعدي عليُّ بن أبي طالب »(10).
وقال صلّى الله عليه وآله: « عليٌّ وعاء علمي، ووصيّي، وبابيَ الذي أُوتى منه »(11).
وقال صلّى الله عليه وآله: « عليٌّ باب علمي، ومبيّنٌ لأُمّتي ما أُرسِلتُ به مِن بعدي »(12).
وقال صلّى الله عليه وآله: « أعلم اُمّتي بالسنّة والقضاء بعدي عليُّ بن أبي طالب »(13).
وقال صلّى الله عليه وآله: « أنتَ تُبيّن لأُمّتي ما آختلفوا فيه بعدي »(14).
وقال صلّى الله عليه وآله: « لِيُهنكَ العلمُ أبا الحسن، لقد شربتَ العلمَ شُرباً، ونهلتَه نهلاً »(15).

2 ـ مظاهر شخصية الإمام عليّ عليه السّلام في الجانب الإيمانيّ:
هذه الصفحة من حياة الإمام عليّ عليه السّلام قد منح فيها زخماً معنوياً ورسم فيها صورة عالية للأجيال، وسجل فيها الأسبقية على الصحابة قاطبة.
فقوّة الإيمان ميزة ينفرد بها علي عليه السّلام وقد تجسدت في صور شتى، ففي العبادة هو المثال، فقد جاء في تفسير قوله تعالى: تَراهُم رُكَّعاً سُجَّداً (16) على أنها نزلت في عليّ عليه السّلام(17).
وقال بهذا الصدد: « صلّيتُ مع رسول الله صلّى الله عليه وآله قبلَ الناس سبعَ سنين، وأنا أوّلُ مَن صلّى معه »(18).
وقال عليه السّلام: « ما أعرفُ أحداً من هذه الاُمّة عَبَدَ الله بعد نبيِّنا غيري... »(19).
وقال عليه السّلام: « أسلمتُ قبل إسلام الناس، وصلّيتُ قبل صلاتهم »(20).
فكان الإمام عليّ عليه السّلام أعبدَ الناس وأكثرَهم صلاةً وصوماً، ومنه تعلّم الناس صلاةَ الليل وملازمةَ الأوراد، وقيام النافلة، وما ظنُّك برجل يبلغ من محافظته على وِرْده أن يُبسَطَ له نطعٌ بين الصفَّين ليلة الهرير، فيصلي عليه ورده والسهامُ تقع بين يديه وتمرّ على صِماخَيه يميناً وشمالاً،فلا يرتاع لذلك، ولا يقوم حتّى يفرغ من وظيفته ؟ وما ظنُّك برجلٍ كانت جبهته كثِفْنة البعير لطول سجوده ؟(21).
وقيل لعليّ بن الحسين زين العابدين عليه السّلام ـ وكان قد بلغ الغايةَ في العبادة ـ: أين عبادتك من عبادة جدك ؟
قال عليه السّلام: « عبادتي من عبادة جَدّي كعبادة جَدّي من عبادة رسول الله صلّى الله عليه وآله »(22).
أمّا في مظاهر الإيمان الأُخرى فنجده عليه السّلام القمّة في النزاهة والخلق الإلهيّ، وأنه المثل القرآني الذي ساقه لمعنى الصدق، فقد قال تعالى: والذين آمنوا بالله ورسله اُولئك هم الصدّيقون (23).
وهذه الآية حسب رواية أحمد بن حنبل أنّها نزلت في الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام(24).
وهناك آيات كثيرة تشهد بأن الإمام عليّاً عليه السّلام هو النموذجَ الحيَّ لمعنى الإيمان، فقد قال تعالى: أجَعَلْتُم سِقايةَ الحاجِّ وعِمارةَ المَسجدِ الحَرامِ كَمَنْ آمنَ باللهِ واليومِ الآخِر وجاهَدَ في سبيلِ اللهِ لا يَسْتَوُونَ عندَ اللهِ واللهُ لا يَهدي القومَ الظالمين (25).
هذه الآية وما بعدها نزلت في حقّ « علي » لمّا افتخر طلحة بن شيبة والعباس، فقال طلحة: أنا أولى بالبيت، لأن المفتاح بيدي، وقال العباس: أنا أولى، أنا صاحب السقاية والقائم عليها، فقال علي عليه السّلام: « أنا أوّل الناس إيماناً، وأكثرهم جهاداً »، فأنزل الله تعالى هذه الآية لبيان أفضليّة الإمام عليِّ بن أبي طالب عليه السّلام عليهما(26).
وقال تعالى: أفمَن كانَ مُؤمناً كمَنْ كان فاسقاً لا يَسْتَوُون (27) المؤمن عليّ عليه السّلام، والفاسق الوليد(28).
بهذه الآية يقدّم القرآن الكريم للناس نموذجه الإيمانيّ المتمثل في الإمام عليّ عليه السّلام.
وأُولوا الأرحامِ بعضُهم أَولى ببعضٍ في كتابِ اللهِ مِن المؤمنينَ والمُهاجرين (29).
ذهب جملة من المفسرين على أن الآية منطبقة في الإمام عليٍّ عليه السّلام؛ لأنّه كان مهاجراً ذا رحم(30).
كما بيّن رسول الله صلّى الله عليه وآله للناس وفي أكثر من موضع مدى تسليم الإمام عليٍّ للرسالة وتعاليمها، وسابقتَه في الإسلام، وأنّه الإنسان القادر بقوّة إيمانه على حلّ المشكلات عند التباسها.
روي عن أبي ذرّ، حيث قال: دخَلْنا على رسول الله صلّى الله عليه وآله فقلنا: مَن أحبُّ أصحابك إليك، إن كان أمرٌ كُنّا معه، وإن كانت نائبة كنّا مِن دونه ؟
قال: « عليّ أقدمُكم سِلْماً وإسلاماً »(31).
نكتفي بهذا القدر من الأدلة الكاشفة عن قوة إيمان الإمام عليّ عليه السّلام وأفضليّته، لنرى جانبه الجهاديّ.

3 ـ مظاهر شخصية الإمام عليّ عليه السّلام في الجانب الجهادي:
أما الجهاد عند الإمام عليّ عليه السّلام، فالخوض في إثباته يجري مجرى إيضاح الواضحات وتقرير البديهيات، فإنّه لا خلاف بين جميع المسلمين وغيرهم أن الإمام عليّاً عليه السّلام في جهاده كان أشجعَ الصحابة بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وأكثرَهم إقداماً، وإن كانت الشجاعة وحبّ الجهاد عند الصحابة ظاهرة بارزة في حياتهم، إلاّ أنها عند الإمام عليّ عليه السّلام تبدو قيمتها أكثر جلاءً في المهمات الصعبة وعند تراجع الآخرين وعدم قدرتهم على تجاوزها، فيتقدم الإمام عليّ عليه السّلام بتفوّقه الإلهيّ لفكّ الطوق عن المسلمين، وهذا ما تشهد به المعارك التي خاضها ضدّ المشركين وأهلِ الكتاب في بدرٍ والأحزاب وخيبر وحنين وغيرها.
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله يومَ خيبر: « لأَدفعنّ الرايةَ إلى رجل يحبُّ اللهَ ورسولَه، ويفتح الله عليه، قال عمر: فما أحببتُ الإمارة قطّ قبلَ يومئذٍ، فدفعها إلى عليّ قال: قال: ولا تلتفت، فسار قريباً، قال: يا رسول الله، علامَ نقاتل ؟
قال صلّى الله عليه وآله: على أن يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأنّ محمداً رسول الله، فإذا فعلوا ذلك عَصَموا دماءهم وأموالَهم إلاّ بحقها، وحسابُهم على الله تعالى »(32).
وفي غزوة الخندق: ضرب الإمام عليّ عليه السّلام أروع مثالٍ لنصرة الحق، وتميّزَ به عن غيره من الصحابة، وقد عزّز الرسولُ صلّى الله عليه وآله قيمةَ هذا الحدث العظيم عندما صرّح بأن الإمام يمثّل جانبَ الحقّ كلِّه، فقد روى الجمهور:
أنه لما برز عمرو بن عبد ودّ العامري في غزوة الخندق، وقد عجز عنه المسلمون، قال النبيّ صلّى الله عليه وآله: « برَز الإيمانُ كلُّه إلى الشِّركِ كلِّه »(33).
ونقل أحمد بن حنبل في مسنده، قال: خطب الإمامُ الحسن عليه السّلام فقال: « لقد فارقَكُم رجلٌ بالأمس لم يَسبقْه الأوّلون بعلم، ولا يُدركه الآخِرون، كان رسولُ الله صلّى الله عليه وآله يبعثه بالراية، جبرئيلُ عن يمينه وميكائيلُ عن شماله، لا ينصرف حتّى يُفتَح له »(34).
وروى الخوارزميّ قال: حدثنا عبيدالله بن عائشة عن أبيه قال: « كان المشركون إذا أبصروا عليّاً في الحرب، عَهِد بعضُهم إلى بعض »(35).
وعن جابر بن عبدالله قال: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول يوم الحديبيّة ـ وهو آخذٌ بضِبْع عليّ بن أبي طالب ـ يقول: هذا أمير البررة، وقاتل الفجرة، منصورٌ مَن نَصَره، مخذولٌ مَن خَذَله. ثم مدّ بها صوته وقال: أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها، فمن أراد الدارَ فلْيأتِ الباب »(36).
وعن ابن عبّاس قال: « كان المهاجرون يوم بدرٍ سبعةً وسبعين رجلاً، وكان الأنصار مائتين وستة وثلاثين رجلاً، وكان صاحب راية رسول الله صلّى الله عليه وآله عليّ ابن أبي طالب، وصاحب راية الأنصار سعد بن عُبادة »(37).
وعن ابن عباس قال: « إن راية المهاجرين كانت مع عليّ عليه السّلام في المواقف كلِّها: يوم بدر ويوم أُحد ويوم خيبر ويوم الأحزاب ويوم فتح مكة، ولم تزل معه في المواقف كلِّها »(38).
ويحدثنا الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام عن صُحبته لرسول الله صلّى الله عليه وآله عندما عزما على كسر الأصنام التي كانت فوق الكعبة وقد صعد عليه السّلام على مَنكِبَي رسول الله صلّى الله عليه وآله:
قال عليّ عليه السّلام: « إنطلقتُ مع رسول الله صلّى الله عليه وآله حتّى أتينا الكعبة، فصعد رسولُ الله صلّى الله عليه وآله على مَنْكِبي ثمّ قال صلّى الله عليه وآله: إنهض. فنهضت، فلما رأى رسول الله صلّى الله عليه وآله ضَعفي قال لي: إجلْس. فجلست، فنزل النبيّ صلّى الله عليه وآله وجلس لي، وقال لي: إصعد على مَنْكِبي. فصَعِدتُ على مَنكِبَيه فنهض بي. فقال عليّ عليه السّلام: إنه يُخيَّل إليّ أنّي لو شئتُ لَنِلتُ أُفقَ السماء، فصعدت على الكعبة وعليها تمثال من صفر أو نحاس، فجعلت أعالجه لأُزيله يميناً وشمالاً وقداماً ومن بين يديه ومن خلفه، حتّى استمكنتُ منه، فقال نبيُّ الله: اِقذفْه، فقذفتُ به فكسرته كما يكسر القوارير، ثمّ نزلت فانطلقتُ أنا ورسول الله صلّى الله عليه وآله نستبق، حتّى توارينا بالبيوت؛ خشيةَ أن يلقانا أحد »(39).
وتتلخّص صورة سلوك الإمام عليّ عليه السّلام بكل جوانبها الإلهيّة عندما يشبّهه رسول الله صلّى الله عليه وآله بالأنبياء عليهم السّلام، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « من أراد أن ينظر إلى آدمَ في علمه، وإلى نوحٍ في عزمه، وإلى إبراهيمَ في حِلْمه، وإلى موسى في هيبته، وإلى عيسى في زُهده؛ فلْينظُرْ إلى عليِّ بنِ أبي طالب »(40).

4 ـ مظاهر شخصية الإمام عليّ عليه السّلام في الجانب السلوكيّ والأخلاقيّ:
ولا يقتصر تفوق الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام وتميّزه على الصحابة في الجوانب التي ذكرناها، وإنّما أمسى عليه السّلام بتجسيده لقيم الرسالة ومفاهيمها وأخلاقها النموذجَ والمثال الذي يثير العزيمة والهمم في نفوس الصحابة، مما كان موضع ثناء الحق سبحانه، وفيما يلي نقف على مفردات من سلوكه وأخلاقه التي تميّزه عن غيره:
1 ـ قال تعالى: ومِنَ الناسِ مَن يَشْري نفسَه آبتغاءَ مَرضاةِ الله (41)).
إنّها نزلت في عليّ بن أبي طالب عليه السّلام لمّا خلفه الرسول، عندما هاجر صلّى الله عليه وآله؛ لقضاء دينه وردّ ودايعه، فبات على فراشه، وأحاط المشركون بالدار، فأوحى الله إلى جبرائيل، وميكائيل: إني قد آخيتُ بينكما، وجعلت عُمْرَ أحدِكما أطولَ من الآخر، فأيُّكما يُؤْثر صاحبَه بالحياة ؟ فاختار كلٌّ منهما الحياة، فأوحى الله إليهما: ألا كُنتما مثلَ عليّ بن أبي طالب، آخيتُ بينه وبين محمّد، فبات على فراشه، يفديه بنفسه ويُؤْثِره بالحياة ؟ إهبطا إلى الأرض، فاحفظاه من عدوّه. فنزلا فكان جبرائيل عند رجليه، فقال جبرائيل: بخٍ بخٍ، مَن مِثْلُك يآبنَ أبي طالب! يُباهي الله بك الملائكة »(42).
2 ـ ويُطعِمونَ الطعامَ على حُبِّهِ مِسكيناً ويَتيماً وأسيراً * إنّما نُطعِمُكم لوجهِ اللهِ لا نُريد مِنكُم جَزاءً ولا شُكُوراً (43)).
روى الجمهور: أن الحسنَ والحسين مَرِضا، فعادهما رسولُ الله صلّى الله عليه وآله وعامّة العرب، فنذر عليٌّ صوم ثلاثة أيام، وكذا أُمُّهما فاطمة عليها السّلام وخادمتهم فضّة، لئن بَرِئا، وليس عند آل محمد صلّى الله عليه وآله قليل ولا كثير، فاستقرض أميرُ المؤمنين عليه السّلام ثلاثةَ أصوعٍ من شعير، وطحنت فاطمة منها صاعاً، فخبزته أقراصاً لكل واحد قرص، وصلّى عليٌّ المغرب ثم أتى المنزل، فوُضع بين يديه للإفطار، فأتاهم مسكين وسألهم، فأعطاه كلٌّ منهم قُوتَه، ومكثوا يومهم وليلتهم لم يذوقوا شيئاً.
ثم صاموا اليوم الثاني، فخبزت فاطمة صاعاً آخر، فلما قدمته بين أيديهم للإفطار أتاهم يتيم، وسألهم القوت فتصدق كل منهم بقوته.
فلما كان اليوم الثالث من صومهم وقُدّم الطعام للإفطار، أتاهم أسير وسألهم القوت، فأعطاه كل منهم قوته، ولم يذوقوا في الأيام الثلاثة سوى الماء.
فرآهم النبيّ صلّى الله عليه وآله في اليوم الرابع وهم يرتعشون من الجوع، وفاطمة عليها السّلام قد التصق بطنها بظهرها من شدة الجوع وغارت عينُها، فقال صلّى الله عليه وآله: واغوثاه يا اَلله! أهلُ محمّد يموتون جوعاً ؟! فهبط جبرئيل، فقال: خذ ما هنّأك الله تعالى به في أهل بيتك، فقال: وما آخذُ يا جبرئيل ؟ فأقرأه هل أتى (44)).
3 ـ وسئل الإمام عليّ عليه السّلام ـ وهو على المنبر في الكوفة ـ عن قوله تعالى: مِنَ المؤمنينَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهدوا اللهَ عليهِ، فمِنهم مَن قضى نَحْبَه ومنهم مَن ينتظر، وما بَدّلوا تَبديلاً (45)). فقال: « اَللهمّ غَفْراً، هذه الآية نزلت فِيَّ وفي عمّي حمزة، وفي ابن عمّي عبيدة بن الحارث بن عبدالمطلب، فأما عبيدة فقضى نحبه شهيداً يوم بدر، وحمزة قضى نحبه شهيداً يوم أُحد، وأما أنا فانتظر أشقاها يخضب هذه من هذه ـ وأشار بيده إلى لحيته ورأسه. عهد عَهدهُ إليَّ حبيبي أبو القاسم صلّى الله عليه وآله »(46).
4 ـ قوله تعالى: ... فسوف يأتي الله بقومٍ يُحبُّهم ويُحبُّونَه (47)). فهذه الآية نزلت في عليّ بن أبي طالب(48).
5 ـ قوله تعالى: هو الذي أيَّدَك بنصرِهِ وبالمؤمنين (49)).
عن أبي هريرة قال: مكتوب على العرش: لا إلهَ إلاَّ الله وحدَه لا شريكَ له، محمّدٌ عَبدي ورسولي، أيّدتُه بعليّ بن أبي طالب. وذلك قوله تعالى: هوَ الذي أيّدك بنصرِهِ وبالمؤمنين يعني عليَّ بنَ أبي طالب عليه السّلامم(50).
6 ـ وقوله تعالى: هَلْ يَستوي هو ومَن يأمرُ بالعدلِ وهو على صراطٍ مُستقيم (51)) عن ابن عباس أنّه عليّ عليه السّلام(52).
هذه الآية توضّح صفةَ العدالة عند الإمام عليّ عليه السّلام وهي من الصفات التي تفوّق بها، فكانت العدالة عنده عليه السّلام هي المعيارَ الذي يتحكّم في علاقاته وسلوكه ومواقفه. وبنفس المضمون: وممَّن خَلَقْنا أُمّةٌ يَهْدُون بالحقِّ وبهِ يَعْدِلُون (53))، قال الإمام عليّ عليه السّلام: « هُم أنا وشيعتي »(54).
7 ـ قوله تعالى: الذين يُنفِقُون أموالَهم باللَّيلِ والنَّهارِ سِرّاً وعَلانية (55)).
رسم الإمام عليّ عليه السّلام صورة الإنفاق وطبيعته الواعية والنزيهة والتي تلبّي الغرض الإلهيّ في طريقة العمل، فكانت ممارساته عليه السّلام وعطاءاته للصدقات تراعي مقامَ المستحقّ من جهة، وتؤدّي إلى دعوة الناس للعمل بالإنفاق من جهة أُخرى، لذا كانت موضعَ مدح القرآن له من هذه الناحية، فقوله تعالى: الذين يُنفقون أموالَهم بالليلِ والنهارِ سِرّاً وعلانية روى الجمهور أنّها نزلت في الإمام عليّ عليه السّلام، كانت معه أربعة دراهم: أنفق في الليل درهماً، وبالنهار درهماً، وفي السرّ درهماً، وفي العلانية درهما »»(56).
8 ـ كما أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله أمره الله تعالى بالتواضع للمؤمنين: وآخفِضْ جَناحَك لِمَنِ آتّبَعَك مِنَ المؤمنين (57)).
كان أمير المؤمنين عليه السّلام كأخيه رسول الله صلّى الله عليه وآله مقتدياً بسيرته، إذ كان متواضعاً للمؤمنين في كلّ حالاته في قدرته وضعفه الظاهريَّين، وفي عزلته وحكومته، وفي حربه وسلمه...
قال ابن أبي الحديد المعتزلي: عن صالح بيّاع الأكسية، إنّ جدّته لقيت عليّاً عليه السّلام بالكوفة ومعه تمرٌ يحمله، فسلّمت عليه، وقالت له: أعطني ـ يا أمير المؤمنين ـ هذا التمر أحمله عنك إلى بيتك ؟
فقال عليه السّلام: « أبو العيال أحقُّ بحمله ».
قالت: ثم قال لي: « ألا تأكلين منه ؟ ».
فقلت: لا أُريد.
قالت: فانطلق به إلى منزله، ثم رجع مرتدياً بتلك الشملة وفيها قشور التمر، فصلى بالناس فيها الجمعة(58).
9 ـ عن عبدالله بن الحسين بن الحسن قال: أعتق عليٌّ عليه السّلام في حياة رسول الله صلّى الله عليه وآله ألفَ مملوك مما مَجِلت يداه(59) وعرق جبينه، ولقد ولي الخلافَة وأتته الأموال، فما كان حلواه إلاّ التمر، ولا ثيابه إلاّ الكرابيس »(60).
10 ـ عن زاذان: أنه كان عليه السّلام يمشي في الأسواق وحده وذاك يرشد الضال، ويعين الضعيف ويمرّ بالبياع والبقال، فيفتح عليه القرآن ويقرأ: تلكَ الدارُ الآخِرةُ نَجعلُها للذينَ لا يُريدونَ عُلُوّاً في الأرض (61)(62)).
11 ـ وفي الصبر نجده عليه السّلام قد احتجّ يوم الشورى بالصبر على ضياع حقّه.
عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال: كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات بينهم، فسمعت عليّاً عليه السّلام يقول: « بايع النّاسُ أبا بكر، وأنا واللهِ أَولى بالأمر منه، وأحقُّ به منه، فسمعتُ وأطعت مخافةَ أن يرجع الناسُ كفّاراً يضرب بعضُهم رقابَ بعضٍ بالسيف.
ثم بايع الناسُ عمرَ وأنا واللهِ أَولى بالأمر منه، وأحقُ منه، فسمعتُ وأطعت مخافَة أن يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضُهم رقابَ بعضٍ بالسيف.
ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان ؟!! إذاً لا أسمع ولا أُطيع، وإنّ عمر جعلني من خمسة نفرٍ أنا سادسهم، لا يعرف لي فضلاً عليهم في الصلاح ولا يعرفونه لي، كلُّنا فيه شَرْعٌ سواء، وأيمُ الله لو أشاء أن أتكلّم، ثم لا يستطيع عربيُّهم ولا عجميُّهم ولا معاهدٌ منهم ولا المشرك، ردَّ خصلةٍ منها لَفعلتُ ».
ثمّ قال: « أنشدكم الله ـ أيها الخمسة ـ أفيكم أحدٌ هو أخو رسول الله صلّى الله عليه وآل، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمِنكم أحدٌ له عمٌّ مثلُ عمّي حمزة بن عبدالمطلب، أسد الله وأسد رسوله، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمِنكم أحدٌ له ابن عمّ مثلُ ابن عمّي رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ له أخ مثل أخي جعفر المزيَّن بالجناحَين يطير مع الملائكة في الجنّة ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد له زوجةٌ مثل زوجتي فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله سيدة نساء هذه الأُمّة ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمِنكم أحدٌ له سِبطانِ مثلُ الحسن والحسين سبطا هذه الأُمّة ابنا رسول الله صلّى الله عليه وآله، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ قتَلَ مشركي قريش قبلي ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ وحّدَ اللهَ قَبلي ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ أمر اللهُ بمودّتهِ، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد غَسّلَ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله قبلي ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ سكن المسجدَ يمرُّ فيه جُنُباً، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد رُدّت عليه الشمس بعد غروبها حتّى صلّى العصر، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله حين قُرِّب إليه الطيرُ فأعجبه:
اللهمّ ائْتِني بأحبِّ خَلْقك إليك يأكل معي من هذا الطير. فجئتُ أنا لا أعلم ما كان مِن قوله، فدخلت عليه قال: وإليّ يا ربّ، وإليّ يا ربّ، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد كان أقتلَ للمشركين عندَ كلِّ شديدة تنزل برسول الله صلّى الله عليه وآله، منّي ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحدٌ كان أعظمَ عَناءً عن رسول الله صلّى الله عليه وآله حين اضطجعتُ على فراشه ووقيته بنفسي وبذلت له مهجتي، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أمنكم أحد كان يأخذ الخُمْس، غيري وغيرَ فاطمة عليها السّلام ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أفيكم أحدٌ يأخذ الخُمْس سهماً في الخاصّ وسهماً في العامّ، غيري ؟ ».
قالوا: لا.
قال: « أفيكم أحد يُطهّره كتابُ الله غيري ؟ حتّى سدَّ النبيُّ صلّى الله عليه وآله أبوابَ المهاجرين جميعاً وفتح بابي إليه حتّى قام إليه عمّاه حمزة والعباس، وقالا: يا رسول الله ، سددتَ أبوابَنا وفتحت بابَ عليّ ؟!!
فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: ما أنا فتحتُ بابه ولا سددتُ أبوابكم، بل اللهُ فتَحَ بابه وسدَّ أبوابكم »؟
قالوا: لا.
قال « أفيكم أحد تمّمَ اللهُ نورَه من السماء، حتّى قال: فآتِ ذا القُربى حقّه (63))؟
قالوا: اللهمّ لا.
قال: « أفيكم أحد ناجى رسولَ الله صلّى الله عليه وآله ستَّ عشرة مرّة غيري، حين نزلت: يا أيُّها الذين آمَنُوا إذا ناجيتُمُ الرسولَ فقَدِّمُوا بينَ يَدَيْ نَجواكم صَدَقة (64) ؟
قالوا: اللهمّ لا.
قال: أفيكم أحد وُلّي غمضَ رسول الله صلّى الله عليه وآله غيري ؟ ».
قالوا: لا..
قال: « أفيكم أحد كان آخر عهده برسول الله صلّى الله عليه وآله حتّى وضعه في حفرته، غيري ؟
قالوا: لا(65).
ومع وجود هذه الفضائل والمناقب فيه عليه السّلام مع ذلك صبر لله وفي الله حتّى لا يتشتّت أمر المسلمين، ولا يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف، وهذا الصبر من أحسن الصبر، وله أجر غير ممنون.
12 ـ وفي الحلم « كان عليه السّلام أ


source : alhassanain
41
0
0% ( نفر 0 )
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

روّاد التشیّع فى عصر النبیّ صلى الله علیه و آله
شفاء الصدور
عقوبة لا تستحق التاجيل
الجانب العبادي لثورة الحسين عليه السلام
لماذا نهض الامام الحسين(عليه السلام) في زمن يزيد وليس ...
شهادة الإمام الجواد (عليه السلام)
شر الجبابرة والطغاة
معرفة الحجة بالمعجزة
تبديل‌ الاءحرام‌ اءلي‌ العمرة‌ بين‌ الواقع‌ ...
انتقال الخلافة إلى الأمويين

 
user comment