عربي
Wednesday 12th of May 2021
99
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الـتـشيع , او قل : مذهب اهل البيت : سنة نبوية اي : ان النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ هو الذي ارسى دعائم التشيع , و اسس قواعده , بل ولد التشيع مع ولادة الرسالة الاسلامية فقد جا في الاثر ا نه لما نـزل قـولـه ـ تـعالى :

الحقيقة الاولى .

الـتـشيع , او قل : مذهب اهل البيت : سنة نبوية اي : ان النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ هو الذي ارسى دعائم التشيع , و اسس قواعده , بل ولد التشيع مع ولادة الرسالة الاسلامية فقد جا في الاثر ا نه لما نـزل قـولـه ـ تـعالى : (و انذر عشيرتك الاقربين ((4))), و جمع النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ بـني هاشم و انذرهم , قال :ايكم يؤازرني ليكون اخي و وارثي و وزيري و وصيي و خليفتي فيكم بـعـدي فـلـمـالم ـ يجبه الى ما اراد غير الامام علي ـ عليه السلام ـقال لهم : هذا اخي و وارثي و وزيري و وصيي و خليفتي فيكم بعدي , فاسمعوا له و اطيعوا ((5)) .
و قد سجل معاصر هذه الحقيقة منشدا:.
ان التشيع سنة نبوية ـــــ فافهم و كن مستبصرا مستسلما.
ودع التعصب جانبا فالحق في ـــــ هدي النبوة والامامة فاعلما.
و لم ينطق الشيعة بهذه الحقيقة فحسب , بل شاركهم فيها عدد من الباحثين والمحققين من خلال كتبهم و مـحـاضـراتهم و مقالاتهم التي عضدوها بالماثور في هذا المجال و تمثل اقوالهم و آراؤهم ادلة قاطعة و براهين ساطعة على هذه الحقيقة نجتزئ هنا بنقل شذرات منها:.
قال ابن خلدون : ((كان جماعة من الصحابة يتشيعون لعلي و يرون استحقاقه على غيره و لما عدل به الى سواه , تاففوا من ذلك و اسفوا له , الا ان القوم لرسوخ ‌قدمهم في الدين و حرصهم على الالفة لم يزيدوا في ذلك على النجوى بالتافف والاسف
((6)) )).
و قال ابن حجر في الاستيعاب عند ترجمة ابي الطفيل : عامربن واثلة بن كنانة الليثي ابوالطفيل ادرك من حياة النبي ـ صلى اللّه عليه وآله ـ ثمان سنين و كان مولده عام احد, و مات سنة مائة و يقال : انه آخـر من مات ممن راى النبي و قد روى نحواربعة احاديث و كان محبا لعلي , و كان من اصحابه في مشاهده و كان ثقة مامونايعترف بفضل الشيخين الا ا نه يقدم عليا انتهى باختصار
((7)) .
و نطالع في كتاب خطط الشام كلاما في غاية الروعة للاستاذ محمد كرد علي ,وهو ليس من الشيعة و لا مـن انـصارهم , بيد ا نه نقل الحقيقة جلية في كتابه المذكورو من تحرى الامانة والنزاهة فان نـقل الحقيقة عنده ايسر مايكون و من كانت الحقيقة ضالته فانه يعرف قيمتها اذا عثر عليها يقول هذا المؤلف :.
((عـرف جماعة من كبار الصحابة بموالاة علي في عصر رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وآله و سلم ـ مـثـل سـلـمـان الفارسي القائل : بايعنا رسول اللّه على النصح للمسلمين , والائتمام بعلي بن ابي طالب والموالاة له .
و مـثـل ابي سعيد الخدري الذي يقول : امر الناس بخمس , فعملوا باربع و تركواواحدة و لما سئل عـن الاربـع , قال : الصلاة , والزكاة , و صوم شهر رمضان ,والحج قيل : فما الواحدة التي تركوها؟ قال : ولاية علي بن ابي طالب قيل : و انهالمفروضة معهن ؟ قال : نعم , هي مفروضة معهن .
و مـثل ابي ذرالغفاري , و عمار بن ياسر, و حذيفة بن اليمان , و ذي الشهادتين خزيمة بن ثابت , و ابي ايوب الانصاري , و خالدبن سعيدبن العاص , و قيس بن سعد بن عبادة
((8)) )).
و يواصل كلامه قائلا : ((و اما ما ذهب اليه بعض الكتاب من ان اصل مذهب التشيع من بدعة عبداللّه بـن سـبـاالمعروف بابن السودا, فهو وهم , و قلة معرفة بحقيقة مذهبهم و من علم منزلة هذا الرجل عـند الشيعة و براتهم منه , و من اقواله و اعماله , و كلام علمائهم في الطعن فيه بلا خلاف بينهم , علم مبلغ هذا القول من الصواب .
لاريب في ان اول ظهور الشيعة كان في الحجاز بلد المتشيع له
((9)) )).
و يقول ايضا: ((و في دمشق يرجع عهدهم الى القرن الاول للهجرة
((10)) )).
نستشف من ذلك ان التشيع نبوي البنا.
و لـعـل الـنـصـوص التاريخية ـ التي وصفت جماعة بالتشيع ايام النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ اذ احصت بعض الكتب اسما مائة و ثلاثة و ثلاثين صحابيا عرفوابتشيعهم و ولائهم للامام علي ـ عليه السلام
((11)) ـ دليل آخر يرشد الى هذه الحقيقة .
يـضـاف الى هذا, ما صح في الاثر المتفق عليه بين الفريقين , كحديث المنزلة ,والثقلين , والمؤاخاة , والـمـباهلة , والغدير, و عشرات المفردات الواردة في هذاالمجال , فان ذلك كله يدل دلالة قاطعة عـلـى ان رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله ـهو الذي بذر بذرة التشيع المباركة و تعاهدها بنفسه الـشـريـفـة , و اكد عليها مرارا,و لم يال جهدا في رعايتها والايصا بها حتى اللحظات الاخيرة من عمره المقدس .
و حسبنا وقفته التاريخية في غدير خم امام الحشد الغفير من المسلمين حيث مفترق الطرق في ذلك الهجير الملتهب , مهتما بالامر اعظم اهتمام حتى فطن المسلمون له .
و انشد حسان بن ثابت الانصاري شعرا في تلك المناسبة قال فيه :.
يناديهم يوم الغدير نبيهم ـــــ بخم و اسمع بالرسول مناديا.
فقال : فمن مولاكم و نبيكم ؟ ـــــ فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا:.
الهك مولانا و انت نبينا ـــــ و لم تلق منا في الولاية عاصيا.
فقال له : قم يا علي فانني ـــــ رضيتك من بعدي اماما و هاديا.
فمن كنت مولاه فهذا وليه ـــــ فكونوا له اتباع صدق مواليا.
هناك دعا اللهم وال وليه ـــــ و كن للذي عادى عليامعاديا
((12)) .
والـلافـت للنظر ان اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام قد تفرد بتشيع عدد من الصحابة له ايام النبي الاعظم ـ صلى اللّه عليه وآله ـ بينما لم يتشيع احدمنهم لابي بكر او عمر يومئذ بدليل ا ننا لم نشم رائحة التشيع لهما في اجواالسقيفة .
و من قال بان التشيع نشا بعد حادثة السقيفة , او في ايام عثمان , او في عصرخلافة الامام علي ـ عليه السلام ـ او بعد واقعة الطف , فان قوله لا يقوم على دليل ,و حجته داحضة .
و ثبت وهن الذاهبين الى هذه الارا عبر الحجج الدامغة التي ادلى بهاعلما الامامية و عظماؤهم امثال الـشـيـخ ‌الـمـفـيد
((13)) , والشريف المرتضى ((14)) , والسيد ابن طاوس ((15)) , والعلا مة الـحـلـي ((16)) , والامـام السيد عبدالحسين شرف الدين ((17)) , والسيد حامد حسين ((18)) , والـعـلا مـة الامـيـنـي ((19)) , والـعـلا مـة الـمـظـفـر ((20)) ,والـمـفـكر العظيم الامام الشهيدالصدر ((21)) , و غيرهم من العلما الابرار والمفكرين الاسلاميين .

الحقيقة الثانية .

ان التشيع يمثل الامتداد الطبيعي للرسالة الاسلامية , و المتمم لها, والباعث على خلودها و بقائها فان الـرسـالـة الاسلامية خاتمة الرسالات , و لابد لها من ضمانة تتكفل بامتدادها و استمرارها, و هذه الـضمانة تكون بمستوى الرسالة في كافة توجهاتها و تعاليمها و لو تصفحنا كتب التاريخ جيدا, فاننا نـجـدهـا مجمعة على ان النبي الاكرم ـ صلى اللّه عليه وآله ـ كان شديد الحرص على دعوته , دائم التفكيربمستقبلها, مما يتطلب ذلك منه ان يخطط لسلامة مستقبلها, وصيانتها من الانحراف .
و عـنـدمـا قـلنا : ان التشيع يمثل الامتداد الطبيعي للرسالة الاسلامية , فان هذه الامتدادية نابعة من تفكير الرسول الاعظم ـ صلى اللّه عليه وآله ـ بمستقبل تلك الرسالة التي سيظهرها اللّه على الدين كله و لا اخال لبيبا منصفا يخامره الشك في ان النبي ـ صلى اللّه عليه وآله ـ لم يهمل امر الامة , و لم يترك رسالته في مهب الاقدار.
و كـيـف نـعـقل صدور ذلك منه , وهو الذي كان يامر بالتامير في السفر حتى لوكان سفر شخصين اثنين ؟.
و كـيـف نـستسيغ ذلك منه , وهو الذي لم يخل المدينة ساعة واحدة عندما كان يذهب في غزوة او مـهـمة ما؟ و هل يصدق ذو بصيرة ان رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله ـ لم يشعر بضرورة تعيين الخليفة بعده ؟.
و نـعـم مـا اشـار اليه اميرالمؤمنين ـ عليه السلام ـ في خطبته التي ذكر فيها ابتداخلق السماوات والارض و خـلـق آدم , فقال : ثم اختار سبحانه لمحمد ـ صلى اللّه عليه و آله ـ لقاه , و رضي له ما عنده , و اكرمه عن دار الدنيا, و رغب به عن مقارنة البلوى ,فقبضه اليه كريما ـ صلى اللّه عليه و آلـه ـ , و خـلـف فيكم ما خلفت الانبيا في اممها اذلم يتركوهم هملا بغير طريق واضح , و لا علم قائم ((22)) .
و اذا كـنـا نـقرا في التاريخ ان المجتمعين في السقيفة قد بادروا اليها شعورا منهم بتلك الضرورة , فـاختار عمر ابابكر و قبل ان يموت ابوبكر نصب عمر ثم لما طعن عمر حصر الخلافة في الستة الـذين رشحهم بنفسه فاذا كنا نقرا كل ذلك , و نعلم ان ذوي العلاقة سارعوا الى السقيفة لشعورهم بـالـفـراغ الـذي خلفه رحيل الرسول الاعظم ـ صلى اللّه عليه و آله ـ, فكيف يروق لنا التقول على النبي الكريم با نه اهمل الامة لتختار من تشا ؟ و هل كان هؤلا الاشخاص احرص منه على الرسالة ؟ و لا يـخـتـلف اثنان ان رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله ـ كان يشعربمسؤوليته حيال دينه , و هو الـذي كـان يبشر المسلمين بفتح كنوز كسرى و قيصر اتباعه باشيا لم يتوقعوها و يتصوروها,لابد ان يعين قيما يواصل مسيرته , و يضمن تحقيق اهدافه و طـمـوحـاته و ليس هذاالقيم الا علي بن ابي طالب ـ عليه السلام ـ الذي تواترت الشواهد من حياة الـنـبـي ـصـلى اللّه عليه و آله ـ على ا نه كان يعده اعدادا رساليا خاصا و كان ((يخصه بكثيرمن مـفـاهـيـم الـدعوة و حقائقها, و يبداه بالعطا الفكري والتثقيف , اذا استنفد الامام اسئلته و يختلي به الـساعات الطوال في الليل والنهار, يفتح عينيه على مفاهيم الرسالة و مشاكل الطريق , و مناهج العمل الى آخر يوم من حياته الشريفة ((23)) )).
و روى الـحاكم في المستدرك بسنده عن ابي اسحاق , قال : سالت القاسم بن العباس : كيف ورث علي رسول اللّه ؟ قال : لا نه كان اولنا به لحوقا, و اشدنا به لزوقا ((24)) .
و في حلية الاوليا عن ابن عباس ا نه قال : كنا نتحدث ان النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ عهد الى علي سبعين عهدا لم يعهد الى غيره ((25)) .
و روى الـنـسـائي عن ابن عباس , عن علي ـ عليه السلام ـ ا نه قال : كانت لي منزلة من رسول اللّه ـ صـلـى اللّه عـليه و آله و سلم ـ لم تكن لاحد من الخلائق , كنت ادخل على نبي اللّه كل ليلة فان كان يصلي , سبح فدخلت و ان لم يكن يصلي , اذن لي فدخلت ((26)) .
و روي ايـضـا عن الامام ـ عليه السلام ـ قوله : كان لي مع النبي ـ صلى اللّه عليه وآله ـ مدخلان : مدخل بالليل , و مدخل بالنهار ((27)) .
و روي الـنـسائي عن الامام ايضا ا نه كان يقول : كنت اذا سالت رسول اللّه ـصلى اللّه عليه و آله ـ اعطيت , و اذا سكت ابتداني .
و رواه الحاكم في المستدرك ايضا, و قال : صحيح على شرط الشيخين ((28)) .
و روى الـنـسـائي عـن ام سـلـمة ا نها كانت تقول : والذي تحلف به ام سلمة ان اقرب الناس عهدا بـرسـول اللّه ـ صـلى اللّه عليه و آله ـ علي ـ عليه السلام ـ قالت : لماكانت غداة قبض رسول اللّه , فـارسـل اليه رسول اللّه , و اظنه كان بعثه في حاجة ,فجعل يقول : جا علي ؟ ثلاث مرات فجا قبل طلوع الشمس , فلما ان جا عرفناان اليه حاجة , فخرجنا من البيت .
و كـنا عند رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله ـ يومئذ في بيت عائشة , و كنت في آخر من خرج من الـبـيت , ثم جلست من وراالباب , فكنت ادناهم الى الباب , فاكب عليه علي , فكان آخر الناس به عهدا, فجعل يساره و يناجيه ((29)) .
و قـال امـيـرالـمـؤمنين ـ عليه السلام ـ في خطبته القاصعة الشهيرة , و هو يصف ارتباطه الفريد بالرسول القائد, و عناية النبي ـ صلى اللّه عليه و آله ـ باعداده و تربيته :.
(( و قـد عـلـمتم موضعي من رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله و سلم ـ بالقرابة القريبة ,والمنزلة الخصيصة وضعني في حجره و انا وليد, يضمني الى صدره , و يكنفني في فراشه , و يمسني جسده , و يشمني عرفه و كان يمضغ الشي ثم يلقمنيه و ما وجد لي كذبة في قول , و لا خطلة في فعل و قد كنت اتبعه اتباع الفصيل اثر امه .
يـرفـع لـي في كل يوم من اخلاقه علما, و يامرني بالاقتدا به و لقد كان يجاور في كل سنة بحرا, فاراه و لا يراه غيري .
و لـم يـجمع بيت واحد يومئذ في الاسلام غير رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه و آله ـو خديجة , و انا ثالثهما ارى نور الوحي والرسالة , و اشم ريح النبوة ((30)) )).
و ادى الادب الـعـربـي دورا عظيما مشرفا في التعبير عن هذه الحقيقة ((و كان لاحاديث الشيعة والتشيع اثر ظاهر في اشعار الصحابة , نقل طرفا منها السيدالمرتضى في كتاب العيون والمحاسن , والشيخ الاميني في كتاب الغدير ((31)) )).
و قـد نـقـلـنـا سابقا ابيات حسان بن ثابت , و ننقل فيما ياتي اشعارا اخرى لبعض الصحابة فقد انشد خزيمة بن ثابت ذوالشهادتين قائلا :.
اذا نحن بايعنا عليا فحسبنا ـــــ ابو حسن مما نخاف من الفتن .
وجدناه اولى الناس بالناس انه ـــــ اطب قريش بالكتاب و بالسنن .
وصي رسول اللّه من دون اهله ـــــ و فارسه قد كان في سالف الزمن .
و اول من صلى من الناس كلهم ـــــ سوى خيرة النسوان واللّه ذوالمنن ((32)) .
وقال ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب عند ما بويع ابوبكر:.
ما كنت احسب ان الامر منتقل ـــــ عن هاشم ثم منها عن ابي حسن .
اليس اول من صلى لقبلتهم ـــــ و اعلم الناس بالايات والسنن .
وآخرالناس عهدا بالنبي و من ـــــ جبريل عون له في الغسل والكفن ((33)) .
و قال عبداللّه بن ابي سفيان بن الحرث بن عبد المطلب :.
و كان ولي الامر بعد محمد ـــــ علي وفي كل المواطن صاحبه .
وصي رسول اللّه حقا و جاره ـــــ و اول من صلى و من لان جانبه ((34)) .
و قال الصحابي جرير بن عبداللّه البجلي :.
فصلى الاله على احمد ـــــ رسول المليك تمام النعم .
و صلى على الطهر من بعده ـــــ خليفتنا القائم المدعم .
عليا عنيت وصي النبي ـــــ ي يجالد عنه غواث الامم ((35)) .
و قال عبدالرحمن بن حنبل :.
لعمري لئن بايعتم ذا حفيظة ـــــ على الدين معروف العفاف موفقا.
عفيفا عن الفحشا, ابيض ماجدا ـــــ صدوقا و للجبار قدما مصدقا.
اباحسن فارضوا به و تبايعوا ـــــ فليس كمن فيه لذي العيب منطقا.
علي وصي المصطفى و وزيره ـــــ و اول من صلى لذي العرش واتقى ((36)) .
نـستخلص من هذا كله ان حرص الرسول الاعظم ـ صلى اللّه عليه و آله ـ على الرسالة , و تفكيره بـمـسـتـقبلها, و اهتمامه المركز في اعداد اميرالمؤمنين ـ عليه السلام ـ اعدادا خاصا, و تاكيده الـمستمر على شخصيته , و احاديثه المتواترة في بيان منزلته و مكانته , و تصريح اميرالمؤمنين ـ عـلـيه السلام ـ نفسه بذلك في مواطن عديدة من ((نهج البلاغة )), و شهادة عدد من الصحابة الذين زكـاهـم الفريقان , و اتفقاعلى توثيقهم و نقل الحديث عنهم , و تعبير هؤلا عن الحقيقة المشار اليها عـبـراشـعارهم و كلماتهم كل ذلك يدل دلالة لا تقبل الشك والشبهة ان التشيع هوالامتداد الطبيعي لـلـرسـالـة بـمـا تفرضه طبيعة الرسالة نفسها و لعل اجماع المؤرخين على تفرد اميرالمؤمنين ـ عليه السلام ـ بفضائل و مناقب لم تكن لغيره معلم بارزعلى تلك الامتدادية .
و يـجـسـد الـتـشـيع الاطروحة الوحيدة النقية من شوائب الانحراف والهوى , بماكان عليه قادة الاطروحة من سيرة شهد بنزاهتها و طهرها كل من ارخ لها

99
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
مطالبة الزهراء عليها السلام لأبي بكر بفدك
الأوضاع قبل البعثة النبوية
محاولة اغتيال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في العقبة
الشنتوية
الإمام [الباقر (عليه السلام )] في كلمات علماء وأعلام أهل ...
أي لو أخبر حذيفة بأسماء المنافقين الأحياء منهم ...
هل کان العلامة المجلسي من المروجين للدولة الصفوية و ...
قبيلة أشْعَر
بحث في إثبات تواتر حديث: أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن ...

 
user comment