عربي
Friday 27th of January 2023
0
نفر 0

التوحید فی الإسلام

التوحید - فی اللغة هو جعل الشئ واحداَ غیر متعدد - وهو اعتقاد أن الله - جل وعلا - واحد فی مُلکه وخلقه وتدبیره لا شریک له وَأنه هوَ وحده المُستحق للعبادة فلا تُصرف لغیره وأنه لا مثیل له ولا شبیه فی صفاته واسمائه .وهذا لا یتحقق إلا بنفی وإثبات، نفی الحکم عما سوى الموحد، وإثباته له،
التوحید فی الإسلام

التوحید - فی اللغة هو جعل الشئ واحداَ غیر متعدد - وهو اعتقاد أن الله - جل وعلا - واحد فی مُلکه وخلقه وتدبیره لا شریک له وَأنه هوَ وحده المُستحق للعبادة فلا تُصرف لغیره وأنه لا مثیل له ولا شبیه فی صفاته واسمائه .وهذا لا یتحقق إلا بنفی وإثبات، نفی الحکم عما سوى الموحد، وإثباته له،
فمثلاً نقول: إنه لا یتم للإنسان التوحید حتى یشهد أن لا إله إلا الله، فینفی الألوهیة عما سوى الله عز وجل ویثبتها لله وحده،
وذلک أن النفی المحض تعطیل محض، والإثبات المحض لا یمنع مشارکة الغیر فی الحکم، فلو قلت مثلاً((فلان قائم)) فهنا أثبت له القیام لکنک لم توحده به،
لأنه من الجائز أن یشارکه غیره فی هذا القیام، ولو قلت ((لا قائم)) فقد نفیت نفیاً محضاً ولم تثبت القیام لأحد، فإذا قلت: ((لا قائم إلا زید)) فحینئذٍ تکون وحدت زیداً بالقیام حیث نفیت القیام عمن سواه، وهذا هو تحقیق التوحید فی الواقع، أی أن التوحید لا یکون توحیداً حتى یتضمن نفیاً وإثباتاً .

معنى الواحد والتوحید والموحد :
1 - حدثنا اُبی رضی الله عنه، قال: حدثنا محمد بن یحیى العطار، عن أحمد ابن محمد بن عیسى، عن أبی هاشم الجعفری، قال: سألت أبا جعفر محمد بن علی الثانی علیهما السلام، ما معنى الواحد؟ فقال: المجتمع علیه بجمیع الألسن بالوحدانیة(1).
2 - حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی، وعلی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنهما، قالا: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن محمد، ومحمد بن الحسن جمیعا، عن سهل بن زیاد، عن أبی هاشم الجعفری، قال: سألت أبا جعفر الثانی علیه السلام ما معنى الواحد؟ قال: الذی اجتماع الألسن علیه بالتوحید، کما قال الله عز وجل: (ولئن سئلتهم من خلق السماوات والأرض لیقولن الله)(2).
3 - حدثنا محمد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه، قال: حدثنا محمد بن سعید بن یحیى البزوری، قال: حدثنا إبراهیم بن الهیثم البلدی، قال:
حدثنا اُبی، عن المعافی بن عمران، عن إسرائیل، عن المقدام بن شریح بن هانئ، عن أبیه، قال: إن أعرابیا قام یوم الجمل إلى أمیر المؤمنین علیه السلام، فقال: یا أمیرالمؤمنین أتقول: إن الله واحد؟ قال: فحمل الناس علیه، قالوا: یا أعرابی أما ترى ما فیه أمیر المؤمنین من تقسم القلب، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: دعوه، فإن الذی یریده الأعرابی هو الذی نریده من القوم، ثم قال: یا أعرابی إن القول فی أن الله واحد على أربعة أقسام: فوجهان منها لا یجوزان على الله عز وجل، و وجهان یثبتان فیه، فأما اللذان لا یجوزان علیه، فقول القائل: واحد یقصد به باب الأعداد، فهذا ما لا یجوز، لأن ما لا ثانی له لا یدخل فی باب الأعداد، أما ترى أنه کفر من قال: ثالث ثلاثة. وقول القائل: هو واحد من الناس، یرید به النوع من الجنس، فبهذا ما لا یجوز علیه لأنه تشبیه، وجل ربنا عن ذلک و تعالى(3). وأما الوجهان اللذان یثبتان فیه فقول القائل: هو واحد لیس له فی الأشیاء شبه، کذلک ربنا، وقول القائل: إنه عز وجل أحدی المعنى، یعنی به أنه لا ینقسم فی وجود ولا عقل ولا وهم أی لا فی الخارج کانقسام الإنسان إلى بدن وروح، ولا فی عقل کانقسام الماهیة إلى أجزائها الحدیة، ولا فی وهم کانقسام قطعة خشب إلى النصفین فی التصور. کذلک ربنا عز وجل.
إن قول القائل: واحدا واثنین وثلاثة إلى آخره إنما وضع فی أصل اللغة للإبانة عن کمیة ما یقال علیه، لا لأن له مسمى یتسمى به بعینه، أو لأن له معنى سوى ما یتعلمه الانسان بمعرفة الحساب ویدور علیه عقد الأصابع عند ضبط الآحاد و العشرات والمئات الألوف، وکذلک متى أراد مرید أن یخبر غیره عن کمیة شئ بعینه سماه باسمه الأخص ثم قرن لفظ الواحد به وعلقه علیه یدل به على کمیته لا على ما عدا ذلک من أوصافه، ومن أجله یقول القائل: درهم واحد، وإنما یعنی به أنه درهم فقط، وقد یکون الدرهم درهما بالوزن، ودرهما بالضرب، فإذا أراد المخبر أن یخبر عن وزنه قال: درهم واحد بالوزن، وإذا أراد أن یخبر عن عدده وضربه قال: درهم واحد بالعدد ودرهم واحد بالضرب، وعلى هذا الأصل یقول القائل: هو رجل واحد، وقد یکون الرجل واحدا بمعنى أنه إنسان ولیس بإنسانین، ورجل ولیس برجلین، وشخص ولیس بشخصین، ویکون واحد فی الفضل واحدا فی العلم واحدا فی السخاء واحدا فی الشجاعة، فإذا أراد القائل أن یخبر عن کمیته قال: هو رجل واحد، فدل ذلک من قوله على أنه رجل ولیس هو برجلین، وإذا أراد أن یخبر عن فضله قال: هذا واحد عصره، فدل ذلک على أنه لا ثانی له فی الفضل، وإذا أراد أن یدل على علمه قال: إنه واحد فی علمه، فلو دل قوله:
واحد بمجرده على الفضل والعلم کما دل بمجرده على الکمیة لکان کل من أطلق علیه لفظ واحد أراد فاضلا لا ثانی له فی فضله وعالما لا ثانی له فی علمه وجوادا لا ثانی له فی جوده، فلما لم یکن کذلک صح أنه بمجرده لا یدل إلا على کمیة الشئ دون غیره وإلا لم یکن لما أضیف إلیه من قول القائل: واحد عصره ودهره معنى، ولا کان لتقییده بالعلم والشجاعة معنى، لأنه کان یدل بغیر تلک الزیادة وبغیر ذلک التقیید على غایة الفضل وغایة العلم والشجاعة، فلما احتیج معه إلى زیادة لفظ و احتیج إلى التقیید بشئ صح ما قلناه، فقد تقرر أن لفظة القائل: واحد إذا قیل على الشئ دل بمجرده على کمیته فی اسمه الأخص، ویدل بما یقترن به على فضل المقول علیه وعلى کماله وعلى توحده بفضله وعلمه وجوده ، ووجب لذلک أن یکون الله عز وجل متوحدا بأوصافه العلى وأسمائه الحسنى، لیکون إلها واحدا ولا یکون له مثل، ویکون واحدا لا شریک له ولا إله غیره، فالله تبارک وتعالى واحد لا إله إلا هو، وقدیم واحد لا قدیم إلا هو، وموجود واحد لیس بحال ولا محل ولا موجود کذلک إلا هو، وشئ واحد لا یجانسه شئ، ولا یشاکله شئ، ولا یشبهه شئ، ولا شئ کذلک إلا هو، فهو کذلک موجود غیر منقسم فی الوجود ولا فی الوهم، وشئ لا یشبهه شئ بوجه، وإله لا إله غیره بوجه، وصار قولنا: یا واحد یا أحد فی الشریعة اسما خاصا له دون غیره لا یسمى به إلا هو عز وجل، کما أن قولنا: الله اسم لا یسمى به غیره.
وفصل آخر فی ذلک وهو أن الشئ قد یعد مع ما جانسه وشاکله وماثله، یقال: هذا رجل، وهذان رجلان، وثلاثة رجال، وهذا عبد، وهذا سواد، وهذان عبدان، وهذان سوادان، ولا یجوز على هذا الأصل أن یقال: هذان إلهان إذ لا إله إلا إله واحد، فالله لا یعد على هذا الوجه، ولا یدخل فی العدد من هذا الوجه بوجه، وقد یعد الشئ مع ما لا یجانسه ولا یشاکله، یقال: هذا بیاض، وهذان بیاض وسواد، ، وعلى هذا النحو قال الله تبارک وتعالى: (ما یکون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلک ولا أکثر إلا هو معهم أینما کانوا - الآیة)(4) وکما أن قولنا: إنما هو رجل واحد لا یدل على فضله بمجرده فکذلک قولنا: فلان ثانی فلان. لا یدل بمجرده إلا على کونه، وإنما یدل على فضله متى قیل: إنه ثانیه فی الفضل أو فی الکمال أو العلم.
فأما توحید الله تعالى ذکره فهو توحیده بصفاته العلى، وأسمائه الحسنى کان کذلک إلها واحدا لا شریک له ولا شبیه، والموحد هو من أقر به على ما هو علیه عز وجل من أوصافه العلى، وأسمائه الحسنى على بصیرة منه ومعرفة وإیقان و إخلاص، وإذا کان ذلک کذلک فمن لم یعرف الله عز وجل متوحدا بأوصافه العلى، وأسمائه الحسنى ولم یقر بتوحیده بأوصافه العلى، فهو غیر موحد، وربما قال جاهل من الناس: إن من وحد الله وأقر أنه واحد فهو موحد وإن لم یصفه بصفاته التی توحد بها لأن من وحد الشئ فهو موحد فی أصل اللغة، فیقال له: أنکرنا ذلک لأن من زعم أن ربه إله واحد وشئ واحد، ثم أثبت معه موصوفا آخر بصفاته التی توحد بها
تفسیر قل هو الله أحد إلى آخرها :
1 - حدثنا أبو محمد جعفر بن علی بن أحمد الفقیه القمی، ثم الإیلاقی رضی الله عنه، قال: حدثنی أبو سعید عبدان بن الفضل، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن یعقوب بن محمد بن یوسف بن جعفر بن إبراهیم بن محمد بن علی بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب بمدینة خجندة، قال: حدثنی أبو بکر محمد بن أحمد بن شجاع الفرغانی، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن حماد العنبری بمصر، قال: حدثنی إسماعیل بن عبد الجلیل البرقی، عن أبی البختری وهب بن وهب القرشی، عن أبی عبد الله الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی الباقر علیهم السلام فی قول الله تبارک وتعالى: (قل هو الله أحد) قال: (قل) أی أظهر ما أوحینا إلیک ونبأناک به بتألیف الحروف التی قرأناها لک لیهتدی بها من ألقى السمع وهو شهید، وهو اسم مکنى مشار إلى غائب، فالهاء تنبیه على معنى ثابت، والواو إشارة إلى الغائب عن الحواس، کما أن قولک (هذا إشارة إلى الشاهد عند الحواس وذلک أن الکفار نبهوا عن آلهتهم بحرف إشارة الشاهد المدرک فقالوا: هذه آلهتنا المحسوسة المدرکة بالأبصار، فأشر أنت یا محمد إلى إلهک الذی تدعو إلیه حتى نراه وندرکه ولا نأله فیه، فأنزل الله تبارک وتعالى قل هو الله أحد، فالهاء تثبیت للثابت(5) والواو إشارة إلى الغائب عن درک الأبصار ولمس الحواس وأنه تعالى عن ذلک، بل هو مدرک الأبصار ومبدع الحواس.
2 - حدثنی ابی(6)، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام، قال: رأیت الخضر علیه السلام فی المنام قبل بدر بلیلة، فقلت له: علمنی شیئا أنصر به على الأعداء، فقال:
قل: یا هو یا من لا هو إلا هو، فلما أصبحت قصصتها على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، فقال لی: یا علی علمت الاسم الأعظم، فکان على لسانی یوم بدر. وإن أمیر المؤمنین علیه السلام قرأ قل هو الله أحد فلما فرغ قال: یا هو، یا من لا هو إلا هو، اغفر لی و انصرنی على القوم الکافرین، وکان علی علیه السلام یقول ذلک یوم صفین وهو یطارد، فقال له عمار بن یاسر: یا أمیر المؤمنین ما هذه الکنایات؟ قال: اسم الله الأعظم وعماد التوحید لله لا إله إلا هو ثم قرأ شهد الله أنه لا إله إلا هو(7) وآخر الحشر ثم نزل فصلى أربع رکعات قبل الزوال.
قال: وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: الله معناه المعبود الذی یأله فیه الخلق و یؤله إلیه، والله هو المستور عن درک الأبصار، المحجوب عن الأوهام والخطرات.
قال الباقر علیه السلام: الله معناه المعبود الذی أله الخلق عن درک ماهیته والإحاطة بکیفیته ویقول العرب: أله الرجل إذا تحیر فی الشئ فلم یحط به علما، ووله إذا فزع إلى شئ مما یحذره ویخافه فالإله هو المستور عن حواس الخلق.
قال الباقر علیه السلام: الأحد الفرد المتفرد، والأحد والواحد بمعنى واحد، وهو المتفرد الذی لا نظیر له، والتوحید الاقرار بالوحدة وهو الانفراد، والواحد المتبائن الذی لا ینبعث من شئ ولا یتحد بشئ، ومن ثم قالوا: إن بناء العدد من الواحد ولیس الواحد من العدد لأن العدد لا یقع على الواحد بل یقع على الاثنین فمعنى قوله: الله أحد: المعبود الذی یأله الخلق عن إدراکه والإحاطة بکیفیته فرد بإلهیته، متعال عن صفات خلقه.
3 - قال الباقر علیه السلام: حدثنی أبی زین العابدین، عن أبیه الحسین بن علی علیهم السلام أنه قال: الصمد الذی لا جوف له والصمد الذی قد انتهى سؤدده، والصمد الذی لا یأکل ولا یشرب، والصمد الذی لا ینام، والصمد الدائم الذی لم یزل ولا یزال.
قال الباقر علیه السلام: کان محمد بن الحنفیة رضی الله عنه یقول: الصمد القائم بنفسه، الغنی عن غیره، وقال غیره: الصمد المتعالی عن الکون والفساد، والصمد الذی لا یوصف بالتغایر.
قال الباقر علیه السلام: الصمد السید المطاع الذی لیس فوقه آمر وناه.
قال: وسئل علی بن الحسین زین العابدین علیهما السلام، عن الصمد، فقال: الصمد الذی لا شریک له ولا یؤوده حفظ شئ ولا یعزب عنه شئ.
4 - قال وهب بن وهب القرشی: قال زید بن علی زین العابدین علیه السلام: الصمد هو الذی إذا أراد شیئا قال له: کن فیکون، والصمد الذی أبدع الأشیاء فخلقها أضدادا وأشکالا وأزواجا، وتفرد بالوحدة بلا ضد ولا شکل ولا مثل ولا ند.
5 - قال وهب بن وهب القرشی: وحدثنی الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه الباقر عن أبیه علیهم السلام أن أهل البصرة کتبوا إلى الحسین بن علی علیهما السلام، یسألونه عن الصمد :
فکتب إلیهم: بسم الله الرحمن الرحیم، أما بعد فلا تخوضوا فی القرآن، ولا تجادلوا فیه، ولا تتکلموا فیه بغیر علم، فقد سمعت جدی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوء مقعده من النار، وإن الله سبحانه قد فسر الصمد فقال: (الله أحد. الله الصمد) ثم فسره فقال: (لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد). (لم یلد) لم یخرج منه شئ کثیف کالولد وسائر الأشیاء الکثیفة التی تخرج من المخلوقین، ولا شئ لطیف کالنفس، ولا یتشعب منه البدوات کالسنة والنوم و الخطرة والهم والحزن والبهجة والضحک والبکاء والخوف والرجاء والرغبة والسأمة والجوع والشبع، تعالى أن یخرج منه شئ، وأن یتولد منه شئ کثیف أو لطیف.
(ولم یولد) لم یتولد من شئ ولم یخرج من شئ کما یخرج الأشیاء الکثیفة من عناصرها کالشئ من الشئ والدابة من الدابة والنبات من الأرض والماء من الینابیع و الثمار من الأشجار، ولا کما یخرج الأشیاء اللطیفة من مراکزها کالبصر من العین والسمع من الأذن والشم من الأنف والذوق من الفم والکلام من اللسان والمعرفة والتمیز من القلب(کخروج النور من النیر) وکالنار من الحجر، لا بل هو الله الصمد الذی لا من شئ ولا فی شئ ولا على شئ، مبدع الأشیاء وخالقها ومنشئ الأشیاء بقدرته، یتلاشى ما خلق للفناء بمشیته، ویبقى ما خلق للبقاء بعلمه فذلکم الله الصمد الذی لم یلد ولم یولد، عالم الغیب والشهادة الکبیر المتعال، ولم یکن له کفوا أحد.
6 - قال وهب بن وهب القرشی: سمعت الصادق علیه السلام یقول: قدم وفد من أهل فلسطین على الباقر علیه السلام فسألوه عن مسائل فأجابهم، ثم سألوه عن الصمد، فقال: تفسیره فیه، الصمد خمسة أحرف: فالألف دلیل على إنیته وهو قوله عز وجل: (شهد الله أنه لا إله إلا هو)(8) وذلک تنبیه وإشارة إلى الغائب عن درک الحواس، واللام دلیل على إلهیته بأنه هو الله، والألف واللام مدغمان لا یظهران على اللسان ولا یقعان فی السمع ویظهران فی الکتابة دلیلان على أن إلهیته بلطفه خافیة لا تدرک بالحواس ولا تقع فی لسان واصف، ولا أذن سامع، لأن تفسیر الإله هو الذی إله الخلق عن درک ماهیته وکیفیته بحس أو بوهم، لا بل هو مبدع الأوهام وخالق الحواس، وإنما یظهر ذلک عند الکتابة دلیل على أن الله سبحانه أظهر ربوبیته فی إبداع الخلق وترکیب أرواحهم اللطیفة فی أجسادهم الکثیفة، فإذا نظر عبد إلى نفسه لم یر روحه کما أن لام الصمد لا تتبین ولا تدخل فی حاسة من الحواس الخمسة، فإذا نظر إلى الکتابة ظهر له ما خفی ولطف، فمتى تفکر العبد فی ماهیة البارئ وکیفیته أله فیه وتحیر ولم تحط فکرته بشئ یتصور له لأنه عز وجل خالق الصور، فإذا نظر إلى خلقه ثبت له أنه عز وجل خالقهم و مرکب أرواحهم فی أجسادهم. وأما الصاد فدلیل على أنه عز وجل صادق وقوله صدق وکلامه صدق ودعا عباده إلى اتباع الصدق بالصدق ووعد بالصدق دار الصدق وأما المیم فدلیل على ملکه وأنه الملک الحق لم یزل ولا یزال ولا یزول ملکه.
وأما الدال فدلیل على دوام ملکه وأنه عز وجل دائم تعالى عن الکون والزوال بل هو عز وجل یکون الکائنات، الذی کان بتکوینه کل کائن، ثم قال علیه السلام:
ثم قال الباقر علیه السلام: الحمد لله الذی من علینا ووفقنا لعبادته، الأحد الصمد الذی لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد، وجنبنا عبادة الأوثان، حمدا سرمدا وشکرا واصبا، وقوله عز وجل: (لم یلد ولم یولد) یقول: لم یلد عز وجل فیکون له ولد یرثه ولم یولد فیکون له والد یشرکه فی ربوبیته وملکه (ولم یکن له کفوا أحد) فیعاونه فی سلطانه.

ثواب الموحدین والعارفین :
1 - قال أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسى بن بابویه القمی رضی الله عنه: حدثنا أبی - رضی الله عنه - قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد ابن أبی عبد الله البرقی، قال: حدثنی أبو عمران العجلی، قال: حدثنا محمد بن سنان قال: حدثنا أبو العلاء الخفاف، قال: حدثنا عطیة العوفی، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: ما قلت ولا قال القائلون قبلی مثل لا إله إلا الله.
2 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدثنا محمد ابن الحسن الصفار، قال: حدثنا إبراهیم بن هاشم، عن الحسین بن یزید النوفلی عن إسماعیل بن مسلم السکونی، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: خیر العبادة قول لا إله إلا الله.
3 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن هلال، عن الحسن بن علی بن فضال، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: سمعته یقول: ما من شئ أعظم ثوابا من شهادة أن لا إله إلا الله لأن الله عز وجل لا یعدله شئ ولا یشرکه فی الأمر أحد.
المصدر : کتاب التوحید / الشیخ الصدوق ( بتصرف )
1- هذا الحدیث رواه الکلینی رحمه الله فی باب معانی الأسماء من الکافی، ورواه المجلسی رحمه الله فی البحار فی باب التوحید ونفی الشریک عن المحاسن والاحتجاج وفیه بلفظ (الأحد) کلهم عن أبی هاشم الجعفری
2- العنکبوت: 61، ولقمان: 25، والزمر: 38، والزخرف: 9.
3- الجنس فی اللغة یأتی بمعنى التشابه والتماثل، وقوله علیه السلام: (یرید به النوع من الجنس) أی یرید القائل بالواحد هکذا الوحدة النوعیة التی تنتزع من الأفراد المتجانسة المتماثلة کأفراد الإنسان مثلا، والفرق بین القسمین اللذین لا یجوز أن علیه تعالى أن الأول یثبت له وقوعا أو إمکانا فردا آخر مثله فی الألوهیة أو صفة غیرها وإن لم یکن مجانسا له فی حقیقته والثانی یثبت له فردا آخر من حقیقته، فالمنفی أولا الوحدة العددیة وثانیا النوعیة.
4- المجادلة: 7
5- نظیر هذا یوجد فی أحادیثهم علیهم السلام کتفسیر الحروف المقطعة فی أوائل السور وهذا منهم لا أنه وضع لغوی.
6- من تتمة کلام الباقر علیه السلام.
7- آل عمران: 18.
8- آل عمران: 18.


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

معنى الوحي
بعض اقوال علماء اهل السنة والجماعة في يزيد ابن ...
المهدي المنتظر (ع) في صحيحي البخاري ومسلم ق(1)
الدُرُوز
علم الله الشامل
الجبر والاختيار
صفات اللّه الجمالية و الجلالية
الرؤية العقلية
اقسام البدعة
الوحي والعقل في الفكر الاسلامي

 
user comment