عربي
Monday 15th of August 2022
0
نفر 0

فنون شتى من حالات العافية و الشكر عليها

فنون شتى من حالات العافية و الشكر عليها

 254-  قال النبي ص نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة و الفراغ
يريد ص أن أفضل النعمة العافية و الكفاية لأن الإنسان لا يكون فارغا حتى يكون مكفيا و العافية هي الصحة فمن عوفي و كفي فقد عظمت عليه النعمة فأنبأ ص أنهما من المنعم جل جلاله يوجبان الشكر له عليهما لا التمادي في العصيان عندهما فاشكروا الله عليهما و لا تكونوا كمن كفر نعمة المنعم و طغى عند الصحة و الكفاية
 255-  و قال أمير المؤمنين ع الصحة بضاعة و التواني إضاعة ألا إن من النعم سعة المال و أفضل من سعة المال صحة البدن و أفضل من صحة البدن تقوى القلب
 256-  و قال ع السلامة مع الاستقامة
 257-  و قال النبي ص اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك و صحتك قبل سقمك و غناك قبل فقرك و فراغك قبل شغلك و حياتك قبل‌

                         الدعوات ص : 114
موتك
 258-  و قال ع خير ما يسأل الله العبد العافية
 259-  و قال عيسى ع الناس رجلان معافى و مبتلى فارحموا المبتلى و احمدوا الله على العافية
 260-  و في حكمة آل داود ع العافية الملك الخفي
 261-  و قال الرضا ع رأى علي بن الحسين ع رجلا يطوف بالكعبة و هو يقول اللهم إني أسألك الصبر قال فضرب علي بن الحسين ع على كتفه ثم سألت البلاء قل اللهم إني أسألك العافية و الشكر على العافية
 262-  و روي أن النبي ص دخل على مريض قال ما شأنك قال صليت بنا صلاة المغرب فقرأت القارعة فقلت اللهم إن كان لي عندك ذنب تريد أن تعذبني به في الآخرة فعجل ذلك في الدنيا فصرت كما ترى‌

                         الدعوات ص : 115
فقال ص بئسما قلت أ لا قلت رَبَّنا آتِنا فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَ فِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ فدعا له حتى أفاق
 263-  و قال النبي ص الحسنة في الدنيا الغنى و العافية و في الآخرة المغفرة و الرحمة
 264-  و روي أن سليمان ع كان يوما جالسا على شاطئ بحر فبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر فجعل سليمان ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد أخرجت رأسها من الماء ففتحت فاها فدخلت النملة فاها و غاصت الضفدعة في البحر ساعة طويلة و سليمان ع يتفكر في ذلك متعجبا ثم إنها خرجت من الماء و فتحت فاها فخرجت النملة من فيها و لم تكن معها الحبة فدعاها سليمان ع و سألها عن حالها و شأنها و أين كانت فقالت يا نبي الله إن في قعر هذا البحر الذي تراه صخرة مجوفة و في جوفها دودة عمياء و قد خلقها الله تعالى هناك فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها و قد وكلني الله برزقها فأنا أحمل رزقها و سخر الله سبحانه و تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء في فيها و تضع فاها على ثقب الصخرة

                         الدعوات ص : 116
فأوصلها ثم إذا أوصلت رزقها إليها خرجت من ثقب الصخرة إلى فيها فتخرجني من البحر قال سليمان و هل سمعت لها من تسبيحة قالت نعم تقول يا من لا ينساني في جوف هذه الصخرة تحت هذه اللجة برزقك لا تنس عبادك المؤمنين بفضلك
 265-  و قال أبو عبد الله ع جعل الله أرزاق المؤمنين من حيث لم يحتسبوا و ذلك أن العبد إذا لم يعرف وجه رزقه كثر دعاؤه
 266-  و عن أمير المؤمنين ع نظفوا بيوتكم من غزل العنكبوت فإن تركه في البيت يورث الفقر
 267-  و شكا رجل إلى أبي عبد الله ع الفقر فقال أذن كلما سمعت الأذان كما يؤذن المؤذنون

                         الدعوات ص : 117
 268-  و عنه عن آبائه ع قال من لم يسأل الله من فضله افتقر
 269-  و قال أمير المؤمنين ع اذكروا الله فإنه ذاكر لمن ذكره و اسألوه من فضله و رحمته فإنه لا يخيب عليه داع من المؤمنين دعاه
 270-  دعاء اللهم إني أسألك من فضلك الواسع الفاضل المفضل رزقا واسعا حلالا طيبا بلاغا للآخرة و الدنيا هنيئا مريئا صبا صبا من غير من من أحد إلا سعة من فضلك و طيبا من رزقك و حلالا من واسعك تغنيني به من فضلك أسأل من عطيتك أسأل و من يدك الملأ أسأل و من خيرتك أسأل يا من بيده الخير و هو على كل شي‌ء قدير
 271-  و عن الصادق ع من قال في كل يوم مائة مرة لا إله إلا الله الملك الحق المبين أعاذه الله من الفقر و آنس وحشته في القبر و استجلب الغنى و استقرع باب الجنة


 272-  و قال ع إن الرجل ليكذب الكذبة فيحرم بها صلاة الليل فإذا حرم صلاة الليل حرم بها الرزق
 273-  و قال رجل لأمير المؤمنين ع إني حرمت الصلاة بالليل قال إنما قيدتك ذنوبك
 274-  و قال النبي ص أريا الرياء الكذب

                         الدعوات ص : 118


source : دار العرفان
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

فضل شهر رمضان المبارك
قاعدة تفسير القرآن بالقرآن
حديثٌ حول مصحف فاطمة (ع)
أهمية التربية في الإسلام
حكم خروج المرأة من بيتها وهي متعطّرة
في ذكر طول تعميره
يا ليتَنا كنّا مَعكم
الاستماتة‌ والجزع‌ من‌ الموت‌ في‌ ساحة‌ ...
تعریف العبادة
(من وحي عاشوراء) العباس بن علي بن أبي طالب

 
user comment