عربي
Tuesday 26th of May 2020
  1035
  0
  0

قصة مريم سلام الله علیها

قصة مريم سلام الله علیها

و قوله إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ ما فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ فإن الله تبارك و تعالى أوحى إلى عمران أني واهب لك ذكرا يبرئ الأكمه و الأبرص و يحيي الموتى بإذن الله، فبشر عمران زوجته‌

 

                         تفسيرالقمي ج : 1 ص : 101

بذلك فحملت، فقالت رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ ما فِي بَطْنِي مُحَرَّراً للمحراب، و كانوا إذا نذروا نذرا جعلوا ولدهم للمحراب فَلَمَّا وَضَعَتْها قالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُها أُنْثى‌ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ وَ لَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثى‌ و أنت وعدتني ذكرا وَ إِنِّي سَمَّيْتُها مَرْيَمَ وَ إِنِّي أُعِيذُها بِكَ وَ ذُرِّيَّتَها مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ فوهب الله لمريم عيسى ع

قال و حدثني أبي عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن أبي بصير عن أبي عبد الله ع قال إن قلنا لكم في الرجل منا قولا فلم يكن فيه كان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك إن الله أوحى إلى عمران أني واهب لك ذكرا مباركا يبرئ الأكمه و الأبرص و يحيي الموتى بإذني و جاعله رسولا إلى بني إسرائيل فحدث بذلك امرأته حنة و هي أم مريم فلما حملت بها كان حملها عند نفسها غلاما « فَلَمَّا وَضَعَتْها أنثى قالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُها أُنْثى‌... وَ لَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثى‌» لأن البنت لا تكون رسولا يقول الله « وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ» فلما وهب الله لمريم عيسى ع كان هو الذي بشر الله به عمران و وعده إياه فإذا قلنا لكم في الرجل منا شيئا فكان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك

فلما بلغت مريم صارت في المحراب و أرخت على نفسها سترا و كان لا يراها أحد و كان يدخل عليها زكريا المحراب فيجد عندها فاكهة الصيف في الشتاء و فاكهة الشتاء في الصيف، فكان يقول لها أَنَّى لَكِ هذا فتقول هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشاءُ بِغَيْرِ حِسابٍ، هُنالِكَ دَعا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعاءِ فَنادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَ هُوَ قائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيى‌ مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ سَيِّداً وَ حَصُوراً وَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ الحصور الذي لا يأتي النساء قالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَ امْرَأَتِي عاقِرٌ و العاقر التي قد يئست من المحيض قالَ كَذلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ ما يَشاءُ قالَ زكريا رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزاً و ذلك أن زكريا ظن أن الذي بشره‌

 

                         تفسيرالقمي ج : 1 ص : 102

هم الشياطين فقال « رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزاً» فخرس ثلاثة أيام، و قوله إِذْ قالَتِ الْمَلائِكَةُ يا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاكِ وَ طَهَّرَكِ وَ اصْطَفاكِ عَلى‌ نِساءِ الْعالَمِينَ قال اصطفاها مرتين، أما الأولى اصطفاها أي اختارها و أما الثانية فإنها حملت من غير فحل فاصطفاها بذلك على نساء العالمين و قوله يا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَ اسْجُدِي وَ ارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ و إنما هو اركعي و اسجدي ثم قال الله لنبيه ص ذلِكَ مِنْ أَنْباءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ يا محمد وَ ما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَ ما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ قال لما ولدت اختصم آل عمران فيها فكلهم قالوا نحن نكفلها فخرجوا و قارعوا بالسهام بينهم فخرج سهم زكريا فتكفلها زكريا. إِذْ قالَتِ الْمَلائِكَةُ يا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ أي ذا وجه و جاه و نكتب مولده و خبره في سورة مريم

و قوله أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ أي أقدر و هو خلق تقدير،

حدثنا أحمد بن محمد الهمداني قال حدثني جعفر بن عبد الله قال حدثنا كثير بن عياش عن زياد بن المنذر عن أبي الجارود عن أبي جعفر محمد بن علي ع في قوله وَ أُنَبِّئُكُمْ بِما تَأْكُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ فإن عيسى ع كان يقول لبني إسرائيل إني رسول الله إليكم و أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أبرئ الأكمه و الأبرص، الأكمه هو الأعمى قالوا ما نرى الذي تصنع إلا سحرا فأرنا آية نعلم إنك صادق قال أ رأيتم إن أخبرتكم « بِما تَأْكُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ» يقول ما أكلتم في بيوتكم قبل أن تخرجوا و ما ذخرتم الليل، تعلمون أني صادق قالوا نعم فكان يقول للرجل أكلت كذا و كذا و شربت كذا و كذا و رفعت كذا و كذا فمنهم من يقبل منه فيؤمن و منهم من ينكر فيكفر، و كان لهم في ذلك آية إن كانوا مؤمنين.

 

                         تفسيرالقمي ج : 1 ص : 103

و قال علي بن إبراهيم في قوله وَ لِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ و هو السبت و الشحوم و الطير الذي حرمه الله على بني إسرائيل

قال و روى ابن أبي عمير عن رجل عن أبي عبد الله ع في قول الله تعالى فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسى‌ مِنْهُمُ الْكُفْرَ أي لما سمع و رأى أنهم يكفرون، و الحواس الخمس التي قدرها الله في الناس السمع للصوت، و البصر للألوان و تمييزها، و الشم لمعرفة الروائح الطيبة و الخبيثة، و الذوق للطعوم و تمييزها، و اللمس لمعرفة الحار و البارد و اللين و الخشن.

 

 

  1035
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    أي لو أخبر حذيفة بأسماء المنافقين الأحياء منهم ...
    مناظرة رسول الله(ص) مع الدهرية
    نتائج السقيفة
    الإمام [الباقر (عليه السلام )] في كلمات علماء وأعلام أهل ...
    الزهراء سلام الله عليها والتاريخ
    ماهی الحضارة
    هل صحّ حديث (لعن الله من تخلّف عن جيش أسامة) من طرق ...
    الإمام السجاد (عليه السلام) سيرة فواحة وتاريخ مشرق
    ظهور الشیعة وانتشارهم
    مناظرات الإمام الكاظم(ع)

 
user comment