عربي
Wednesday 10th of August 2022
0
نفر 0

الرسول و مکارم الاخلاق

کان أبو ذرّ رحمه الله تخلّف عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ثلاثة أیّام، وذلک أنّ جمله کان أعجف، فلحق بعد ثلاثة أیّام ووقف علیه جمله فی بعض الطریق، فترکه وحمل ثیابه على ظهره، فلمّا ارتفع النهار نظر المسلمون إلى شخص مقبل، فقال رسول الله: کن أبا
الرسول و مکارم الاخلاق

کان أبو ذرّ رحمه الله تخلّف عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ثلاثة أیّام، وذلک أنّ جمله کان أعجف، فلحق بعد ثلاثة أیّام ووقف علیه جمله فی بعض الطریق، فترکه وحمل ثیابه على ظهره، فلمّا ارتفع النهار نظر المسلمون إلى شخص مقبل، فقال رسول الله: کن أبا ذر، فقالوا: هو أبو ذر، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: أدرکوه بالماء فإنّه عطشان، فأدرکوه بالماء ووافى أبو ذرّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ومعه إداوة فیها ماء فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: یا أبا ذرّ معک ماء وعطشت؟ فقال: نعم یا رسول الله بأبی أنت وأمّی انتهیت إلى صخرة علیها ماء السماء فذقته فإذا هو عذب بارد، فقلت: لا أشربه حتّى یشربه حبیبی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: یا أبا ذر رحمک الله تعیش وحدک، وتموت وحدک، وتبعث وحدک، وتدخل الجنّة وحدک، یسعد بک قوم من أهل العراق، یتولّون غسلک وتجهیزک والصلاة علیک ودفنک.(1)
إنَّ أهمّ قدوة للإنسانیة الأنبیاء الکرام علیه السلام ، قال سبحانه: ﴿أُوْلَئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ﴾(2).
ویقول سبحانه فی خصوص نبیّنا الأعظم محمّد صلى الله علیه وآله وسلم: ﴿لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن کَانَ یَرْجُو اللَّهَ وَالْیَوْمَ الْآخِرَ وَذَکَرَ اللَّهَ کَثِیرًا﴾(3).
وقد تعرّضت القدوة الحسنة من أعداء الإنسانیّة على مرّ التاریخ إلى الإساءة وحملات التشویه، ولم یستطیعوا ولن یستطیعوا حجب الشمس مهما حاولوا جاهدین.
فنور الأنبیاء علیهم السلام ونور خاتمهم النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم لم ولن ینطفىء. ونحن ذاکرون شیئاً من قبس نوره الّذی أضاء ظلمات عصره ولا یزال یُضیء عصرنا وإن تجاهله المتجاهلون والمتعصّبون وقصّر المقصّرون.
بعض مکارم أخلاق الرسول صلى الله علیه وآله وسلم

سلوکه الشخصی

أ- زهده صلى الله علیه وآله وسلم:

إذا أردنا أن نکوِّن فکرة واضحة عن زهد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم علینا أن نعرف طعامه، ولباسه ومسکنه ومدّخراته.
أمّا طعامه: فقد کان خبز رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خبز الشعیر فی أکثر أحیانه، وما أکل خبز طحین منخول حتّى قبض بل ما شبع من خبز الشعیر قطّ.
فعن العیص بن قاسم قال: قلت للصادق جعفر بن محمّد علیه السلام: حدیث یروى عن أبیک‌ علیه السلام أنّه قال: "ما شبع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من خبز برّ قط"، أهو صحیح؟ فقال: "لا، ما أکل رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من خبز برّ قط، ولا شبع من خبز شعیر قط".(4)
وعن الإمام الصادق علیه السلام قال: "ذُکر اللحم عند رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فقال: ما ذقته منذ کذا"(5).
ولشدّة زهد النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم بالدنیا تروی إحدى زوجاته فتقول: "ما زالت الدنیا علینا عسرة کدرة حتّى قُبض رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فلما قُبض صُبّت الدنیا علینا صبّاً"(6).
وقالت: "والذی بعث محمّداً صلى الله علیه وآله وسلم بالحقّ ما کان لنا منخل ولا أکل النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم خبزاً منخولاً منذ بعثه الله إلى أن قُبض"(7).
وأمّا لباسه: فیکفینا أن نعلم أنّه صلى الله علیه وآله وسلم کما تقول إحدى زوجاته: "ما اتّخذ من شی‌ء زوجین، لا قمیصین ولا رداءین ولا إزارین، ولا من النعال، وکثیراً ما کان یلبس المرقّع من الثیاب"(8).
وأما مسکنه
یروی أمیر المؤمنین علیه السلام فیقول: "کان فراش رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم عباءة وکانت مرفقته أدم حشوها لیف.. وکان کثیراً ما یتوسّد وسادة له من أدم حشوها لیف، ویجلس علیها، وکانت له قطیفة فدکیّة یلبسها یتخشّع بها، وکانت له قطیفة مصریة قصیرة الخمل، وکان له بساط من شعر یجلس علیه"(9).
وروی عن الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال: "إنّ رجلاً من الأنصار أهدى إلى رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم صاعاً من رطب، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم للخادمة الّتی جاءت به: أُدخلی فانظری هل تجدین فی البیت قصعة أو طبقاً فتأتینی به؟ فدخلت ثمّ خرجت إلیه فقالت: ما أصبت قصعة ولا طبقاً، فکنس رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بثوبه مکاناً من الأرض ثمّ قال لها: ضعیه ها هنا على الحضیض! ثمّ قال: والّذی نفسی بیده لو کانت الدنیا تعدل عند الله مثقال جناح بعوضة ما أعطى کافراً ولا منافقاً منها شیئاً"(10).
وأمّا مدّخراته: فإنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لم یکن یدّخر شیئاً من المال ولا من الأشیاء.
قال أنس بن مالک: "کان رسول الله لا یدخر شیئاً لغد"(11).
ویکفی أن نعلم أنّه صلى الله علیه وآله وسلم لمّا توفّی ما ترک إلّا سلاحه وبغلته ودرعاً مرهونة.
فعن ابن عباس قال: "إنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم توفّی ودرعه مرهونة عند رجل من الیهود على ثلاثین صاعاً من شعیر أخذها رزقاً لعیاله"(12).

ب- منطقه صلى الله علیه وآله وسلم

لقد اتّفق جمیع الّذین وصفوا منطق رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم على أنّه صلى الله علیه وآله وسلم کان أحسن الناس منطقاً.
وإذا أردنا أن نبحث عن مکوّنات حلاوة منطقه صلى الله علیه وآله وسلم وحسنه لحصلنا من ذلک على العناصر التالیة:
ترک الفاحش من القول: فلم یکن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم سبّاباً ولا فحّاشاً. فقد روی أنّه قیل له: یا رسول الله أدع على المشرکین! فقال صلى الله علیه وآله وسلم: إنّی لم أُبعث لعّاناً وإنّما بُعثت رحمة(13).
وعن أنس بن مالک قال: "خدمت النبیّ تسع سنین فما قال لشی‌ء صنعت أسأتَ، ولا بئس ما صنعْتَ"(14).
تبسّمه أثناء التکلّم: قال أبو الدرداء: کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم إذا حدّث بحدیث تبسّم فی حدیثه(15).
تکلیمه للناس على قدر عقولهم: وإلى هذا أشار الرسول صلى الله علیه وآله وسلم بقوله: "إنَّا معاشر الأنبیاء أُمرنا أن نُکلّم الناس على قدر عقولهم"(16).

 

سلوکه الاجتماعی

أ- تواضعه صلى الله علیه وآله وسلم

کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم النموذج المثالی الرائع فی التواضع وبساطة العیش.
عن الإمام الصادق علیه السلام قال: "کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم إذا دخل منزلاً قعد فی أدنى المجلس حین یقعد"(17).
وعنه علیه السلام أیضاً قال: "ما أکل رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم متّکئاً منذ أن بعثه الله عزّ وجلّ حتّى قُبض، وکان یأکل أکلة العبد ویجلس جلسة العبد"، قلت: ولم ذاک؟ قال: "تواضعاً لله عزّ وجلّ"(18).
وعن ابن عباس قال: کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یجلس على الأرض ویأکل على الأرض ویعتقل الشَّاة ویُجیب دعوة المملوک على خبز الشعیر(19).
ومن تواضعه أنّه کان یبدأ بالسلام على الناس، وینصرف إلى محدّثه بکلّه: الصغیر والکبیر والمرأة والرجل.وکان آخر من یسحب یده إذا صافح، وإذا أقبل جلس حیث ینتهی به المجلس، لم یکن یأنف من عمل یعمله لقضاء حاجته أو حاجة صاحب أو جار أو مسکین، وکان یذهب إلى السوق، ویحمل بضاعته بنفسه، ولم یستکبر عن المساهمة فی أیّ عمل یقوم به أصحابه وجنده، فقد ساهم فی بناء المسجد فی
المدینة وعمل فی حفر الخندق فی غزوة الأحزاب، وشارک أصحابه فی جمع الحطب فی أحد سفراته، وعندما قال له أصحابه نحن نقوم بذلک عنک قال صلى الله علیه وآله وسلم: "قد علمت أنّکم تکفونی ولکن أکره أن أتمیّز عنکم، فإنّ الله یکره من عبده أن یراه متمیّزاً عن أصحابه"(20).

ب- مدرسة الحلم والعفو

من أبرز ما اتّصفت به الأخلاق النبویّة هو الحلم عن أخطاء الآخرین والعفو عن سیّئاتهم.
قال أنس بن مالک: خدمت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم سنین، فما سبَّنی سبَّة قطّ، ولا ضربنی ضربة، ولا انتهرنی، ولا عبس فی وجهی، ولا أمرنی بأمر فتوانیت فیه فعاتبنی علیه، فإن عاتبنی علیه أحد من أهله قال: دعوه، فلو قُدّر شی‌ء کان)(21).
وروی أنّ النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ما ضرب امرأة قطّ، ولا ضرب خادماً قطّ، ولا ضرب بیده شیئاً قطّ، إلّا أن یجاهد فی سبیل الله عزّ وجلّ، ولا نِیل منه فانتقم من صاحبه إلّا أن تُنتهک محارمه فینتقم(22).
وعن أنس أیضاً قال: کنت أمشی مع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وعلیه برد نجرانی غلیظ الحاشیة فأدرکه أعرابی فأخذ بردائه فجبذه (جذبه) جبذة شدیدة حتّى نظرت إلى صفحة عنق رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وقد أثّرت به حاشیة الرّداء من شدّة جبذته. ثمّ قال: یا محمّد مر لی من مال الله الّذی عندک.فالتفت إلیه رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فضحک وأمر له بعطاء(23).
ومن عظیم عفوه ما تجلّى یوم فتح مکة، فبالرغم من القسوة والوحشیة اللّتین عومل بهما جسد عمّه حمزة بن عبد المطلب فی معرکة أُحُد، لم یلجأ إلى الانتقام من وحشی قاتل حمزة، ولا من هند زوجة أبی سفیان الّتی مثّلت فی جسده، مع أنّهما کانا فی قبضته وکان یستطیع معاقبتهما والنیل منهما.
کما أنّه صلى الله علیه وآله وسلم عفى عن أهل مکّة یوم الفتح ووقف منهم موقفاً رحیماً بالرغم من کلِّ العذاب والمعاناة والآلام وأنواع الأذى الّذی صبّته قریش علیه وعلى المسلمین قبل الهجرة وبعدها، وبالرغم من مؤامراتها وحروبها وإرهابها فإنّه صلى الله علیه وآله وسلم وقف على باب الکعبة بعد الفتح مخاطباً أهل مکة: "ما ترون أنّی فاعل بکم"؟قالوا: خیراً أخ کریم وابن أخ کریم. قال: "فإنّی أقول لکم کما قال أخی یوسف: لا تثریب علیکم الیوم یغفر الله لکم، وهو أرحم الراحمین، اذهبوا فأنتم الطلقاء".
وعندما قال أحد أصحابه: الیوم یوم الملحمة الیوم تُسبى الحرمة، قال صلى الله علیه وآله وسلم: "الیوم یوم المرحمة الیوم تراعى الحرمة"(24).
بهذه النفس الرحیمة، وبهذا الخلق الرفیع والسلوک الحضاری الّذی لم یعرف التاریخ له نظیراً یعامل رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أشدّ الناس عداوة له، بعد أن تمکّن منهم ومن رقابهم، إنّه الخلق النبویّ المحمّدی الأصیل.

سلوکه العائلی

أ- علاقة الرسول صلى الله علیه وآله وسلم بنسائه:

کما کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم مثلاً أعلى فی شتّى ألوان تعامله وأنماط سلوکه، کان کذلک فی علاقاته بأزواجه.
وهذه بعض أسالیب تعامله مع أزواجه:
1- التزام العدل الکامل فی معاملتهنّ فی:
النفقة والمسکن والملبس والمبیت والزیارات والوقت، فبالرغم من أنّه‌ صلى الله علیه وآله وسلم کانت فی أزواجه الشابّة والجمیلة والمسنّة والعادیّة فی جمالها، لکن ذلک لا یصرفه بحال عن التزام أعلى درجات الکمال فی العدل بینهنّ، فلا تفضیل لواحدة على أُخرى.
لقد خصّص لکلّ واحدة منهنّ لیلة، وکان إذا زار إحداهن زار الجمیع بعد ذلک، وإن عزم على سفر من أجل جهاد أو حجّ أقرع بین نسائه، فیصحب من تفوز بقرعته، حتّى لا یؤذی قلوبهن إن اختار واحدة اختیاراً من عنده(25).
2- مداراته لأزواجه ورعایتهنّ بالرفق والحبّ:
فبالرغم من کثرة مضایقات بعض نساء النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم له، فإنّ ذلک لم یصرفه عن التزام الرفق والشفقة والعدل فی معاملتهن، حتّى أنّه لم یضرب واحدة منهن طوال حیاته، وإلى هذا أشارت إحدى نسائه بقولها: ما ضرب النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم امرأة قطّ، ولا ضرب خادماً(26).
ومن أخلاقه صلى الله علیه وآله وسلم فی إطار بیته أنّه لا یأنف أبداً من مساعدة زوجاته، سواء فیما یتعلّق بالشؤون الخاصّة به، أم ما یتعلّق بهنّ.
وکان صلى الله علیه وآله وسلم یقول: "ألا خیرکم خیرکم لنسائه، وأنا خیرکم لنسائی"."خیرکم خیرکم لأهله وأنا خیرکم لأهلی"(27)."خدمتک زوجتک صدقة"(28).

ب- الأب المثالی:

کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یعامل أولاده بکلّ عطف ومحبّة ورفق ولین، وکان یقول صلى الله علیه وآله وسلم: "أولادنا أکبادنا"(29). وکان یسعى فی تربیتهم وتعلیمهم آداب الإسلام.
فقد روی: أنّ السیّدة فاطمة علیه السلام کانت إذا دخلت على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم قام لها من مجلسه وقبّل رأسها، وأجلسها فی مجلسه، وإذا جاء إلیها لقیته، وقبّل کلّ واحد منهما صاحبه وجلسا معاً(30).
وکان یقول صلى الله علیه وآله وسلم: "فاطمة بضعة منّی وهی قلبی وهی روحی الّتی بین جنبی، من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذى الله"(31).
وکان الحسن والحسین علیهما السلام وهما صغیران یعلوان ظهر النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وهو ساجد یصلّی فکان یُطیل سجوده حتّى ینزلا عن ظهره، أو ینزلهما برفق(32).
وروی أنّ النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم قبَّلَ الحسن والحسین علیه السلام فقال الأقرع بن حابس: إنّ لی عشرة من الأولاد ما قبّلت واحداً منهم قطّ!
فغضب رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم حتّى التمع لونه وقال للرجل: "إن کان الله قد نزع الرحمة من قلبک فماذا أصنع لک"(33).
وعن بریدة قال: کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یخطب على المنبر فجاء الحسن والحسین علیه السلام وعلیهما قمیصان أحمران یمشیان ویعثران، فنزل رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من المنبر فحملهما ووضعهما بین یدیه ثمّ قال: ﴿أَنَّمَا أَمْوَالُکُمْ وَأَوْلاَدُکُمْ فِتْنَةٌ﴾(34).
وکان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یعطف حتّى على أطفال الآخرین، ویعاملهم بمنتهى الرفق واللین ویمنحهم شخصیّة قویّة ویحتضنهم ویمسح على رؤوسهم، ولا یُحقّر أحداً منهم.
فقد روی أنّ النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم کان یؤتى إلیه بالصبیّ الصغیر لیدعو له بالبرکة أو یسمّیه، فیأخذه فیضعه فی حجره إکراماً لأهله، فربّما بال الصبیّ علیه، فیصیح بعض من یراه حین یبوّل فیقول صلى الله علیه وآله وسلم: "لا تزرموا بالصبیّ" فیدعه حتّى یقضی بوله، ولا یظهر انزعاجه أمام أهله من بول صبیّهم، فإذا انصرفوا غسل ثوبه(35).
وکان صلى الله علیه وآله وسلم إذا قدم من سفر تلقّاه الصبیان، فیقف لهم ثمّ یأمر بهم فیرفعون إلیه فیرفع منهم بین یدیه ومن خلفه، ویأمر أصحابه أن یحملوا بعضهم، فربما یتفاخر الصبیان بعد ذلک فیقول بعضهم لبعض: حملنی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بین یدیه وحملک أنت وراءه، ویقول بعضهم: أمر أصحابه أن یحملوک وراءهم(36).
ومما یبیّن مدى اهتمام النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم بالأطفال ومنحهم الشخصیّة الکاملة واحترامهم، ما رواه الإمام الصادق‌ علیه السلام قال: "عطس غلام لم یبلغ الحلم عند النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم فقال: الحمد لله"، فقال له النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: "بارک الله فیک"(37).
لن یطفئوا نور محمّد صلى الله علیه وآله وسلم
ما أحوجنا الیوم إلى تذکّر رسول الله إلى تذکّر خلقه العظیم وصبره وزهده وتواضعه وحلمه وعفوه ومحبّته ورقّته وحنانه ورأفته: ﴿وَإِنَّکَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِیمٍ﴾.
رسول الله محمّد الّذی یُحاوَل الیوم تشویه صورته وإطفاء نوره بعد أن رأى الأعداء إقبال کثیر من الناس الغربیّین على الإسلام، أرادوا تشویه صورته البهیّة- لیبعدوا الناس عن نور الإسلام ونبیّه - وهذا مخطّط قدیم ولیس بجدید.
ففی کلام لأحد رجالات إنجلترا المعروفین -"کلودستون" الّذی یُعتبر من السیاسیّین المتفوّقین فی عصره- قال أمام جمع من الغربیّین: "ما دام اسم النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم یُرفع على المآذن، وما دامت الکعبة باقیة وما دام القرآن یهدی ویوجّه المسلمین، فلا یمکن أن تترسّخ قواعد سیاسة الإنجلیز فی الأراضی الإسلامیة".
ولکن رغم کیدهم: سیبقى ذکر النبیّ محمّد على ألسنتنا، وسیبقى نوره فی قلوبنا، وستبقى أخلاقه فی أخلاقنا، وسیبقى اسم النبیّ محمّد مرفوعاً على المآذن: "أشهد أنّ محمّداً رسول الله، أشهد أنّ محمّداً رسول الله".
نقول للکائدین للإسلام ونبیّه کما قالت السیّدة زینب علیها السلام لیزید: "فکد کیدک واسع سعیک وناصب جهدک، فوالله لن تمحو ذکرنا ولن تمیت وحینا وما رأیک إلّا فند وأیّامک إلّا عدد..."
﴿وَیَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن یُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ﴾.
المصادر :
1- بحار الأنوار، العلامة المجلسی، ج21، ص215
2- سورة الأنعام، الآیة: 90.
3- سورة الأحزاب، الآیة: 21.
4- الأمالی،الشیخ الصدوق ص 398.
5- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج 18، ص30.
6- میزان الحکمة، ج 16، ص 244.
7- سنن النبیّ، السید الطباطبائی، ص 226.
8- امتاع الاسماع، المقریزی، ج2،ص 289.
9- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج16، ص 252.
10- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج16، ص 284.
11- الشفا بتعریف حقوق المصطفى، عیاض الاندلسی، ج 1، ص 94.
12- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج16، ص 239.
13- الدر المنثور، جلال الدین السیوطی، ج4، ص 342.
14- البدایة والنهایة، ابن کثیر، ج6، ص 26.
15- - بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج16، ص 298.
16- الکافی، الشیخ الکلینی، ج1، ص 23.
17- میزان الحکمة ، ج2، ص 662.
18- میزان الحکمة ، ج6، ص 270.
19- وسائل الشیعة، الحرّ العاملی، ج12، ص 109.
20- امتاع الاسماع، المقریزی، ج2، ص 188.
21- میزان الحکمة ، ج2، ص 236.
22- أعیان الشیعة، السید محسن الأمین، ج1، ص 222.
23- میزان الحکمة، الشیخ الریشهری، ج4، ص 3225.
24- الأنوار العلویة، الشیخ جعفر النقدی، ص 201.
25- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج20، ص310.
26- میزان الحکمة، الشیخ الریشهری، ج4، ص 3231.
27- مکارم الأخلاق، الشیخ الطبرسی، ص 216.
28- کنز العمال، المتقی الهندی، ج16، ص 408.
29- میزان الحکمة، ج4، ص 3669.
30- بحار الأنوار، ج43، ص40.
31- - بحار الأنوار، ج43، ص 172.
32- مکاتیب الرسول، احمد المیانجی، ج1، ص 569.
33- بحار الأنوار، ج101، ص 92.
34- سورة الأنفال، الآیة: 28. بحار الأنوار، ج43، ص 284.
35- مکارم الأخلاق، الشیخ الطبرسی، ص 25.
36- - المحجّة البیضاء، الفیض الکاشانی، ج3، ص 366.
37- الکافی، الشیخ الکلینی، ج2، ص 655


source : rasekhoon
128
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

الإمام الحسين (عليه السلام) عبرة ً واعتباراً
البناء الفني والفكري
نتائج التوسل بالمعصومین(ع)
ترجمة الإمام جعفر الصادق ( ع )
التقية في نظر الشيعة
 النصوص تشيد بالعباس
قضية من نور فاطمة المعصومة (سلام الله عليها)
اوصافه
أدب الإمام زين العابدين(عليه السلام)
روائع الحكم القصار

 
user comment