عربي
Sunday 26th of September 2021
157
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ميلاد قائد الأباة

ميلاد قائد الأُباة (1) قصيدة شيخ الخطباء العلاّمة الشيخ محمّد عليّ اليعقوبي الـيوم فـي أزكى الخلائق iiمولدا أنـبشّر الهادي البشير أم الهدى ii؟ هـي فـرحة عـمَّ الإلـه i
ميلاد قائد الأباة

 ميلاد قائد الأُباة (1)

قصيدة شيخ الخطباء العلاّمة

الشيخ محمّد عليّ اليعقوبي
الـيوم  فـي أزكى الخلائق iiمولدا      أنـبشّر  الهادي البشير أم الهدى ii؟
هـي فـرحة عـمَّ الإلـه iiعـبادَه      فـيها  وخـصّ بها الحبيب iiمحمّدا
فـي لـيلة غـرّاء أطْـلَع iiفجرها      بــدراً  يـفوق الـنَيِّرَين تـوقّدا
سـعدت  بـطلعته المنيرة فاغتدت      أبـهى  الـليالي بـل أجلُّ وأسعدا
بـأجـلِّ مـولـود لأكـرم iiوالـد      أسمى  الورى حَسَباً وأشرف iiمحتدا
طـابت مـغاني طَـيْبَة iiبـشمائلٍ      مـنه  كزهر الروض باكَرَه iiالندى
وزهت رياض الخُلْد عاطرة iiالشذى      وشـدا بـها طـير السرور iiمغرّدا
تـتضوّع  الـدنيا بـنشر iiحـديثه      مـهما اسـتعيد ولا يـملّ iiمـردّدا
لـيـست تُـعدُّ هـباته iiوصـفاته      كـالشهب  أعْـيَت واصفاً iiومعدّدا
أبــواه حـيدر والـبتول وجـدّه      الهادي الرسول فهل يضاهي سؤددا
*               *              ii* هـو قـدوة الأحـرار علّمها iiالإبا      وبـنو الـدعيّ دعـته أن iiيُستعبدا
فـأبى وقـد ثـارت حـفيظته iiبه      كـالليث  ثـار مـن العرينة iiمُلبّدا
هـيهات أن يَـرِد الـدنيّة ضارعاً      فـاختار  دون العزّ أن يرد iiالردى
أنـى يـسالم آل حَـرْبٍ بـعد iiما      جـحدوا  الـكتاب ومـزّقوه تعمُّدا
وعَدَوا  على قربى الرسول iiبظلمهم      هـذا  مـضى سُـمّاً وذا مستشهدا
شـتموا وصيَّ محمّد أوَ ما iiدَرَوْا      فـي  شـتمه شتموا النبيَّ محمّدا
لـم يـحفظوا لـله حـرمة iiبيته      وبـأهل طَـيْبةَ لم يراعوا iiأحمدا
فـكلاهما  قـد حملا مِن iiجَوْرهم      مـا لـيس تـحمله الجبال iiتجلّدا
ودع الطفوف ففي القلوب iiلِذِكْرها      جـذوات  أشجان أبت أن iiتخمدا
وعـد الإلـه بـمحو دولتهم iiوقد      مُحِيَت  وربُّك ليس يخلف iiموعدا
*              *             ii* يا  صاحب المثوى الذي تعنو iiله      صِـيد  الملوك بل الملائك iiسجّدا
وتُـظلُّ  مـشهدك الـمقدّس iiقُبّة      صـوت الدعاء يجاب فيها iiوالنِدا
ولأنـت والـد تـسعة iiبـولائهم      نـصّ الـنبيّ مـصرِّحاً iiومؤكِّدا
فيك  المهيمن قد عفا عن iiفطرس      فـرقى ونـال مع الملائك iiمقعدا
الـدين جـدّك قـد أقـام iiأساسه      وبـسيف  والـدك الوصيِّ تمهّدا
حـتّى إذا مـلكت أميّة iiأصبحت      تـسعى لـتُنْقِضَ منه ما قد iiشيّدا
جـرّدتَ  سـيفك دونـه فـكأنّه      سـيف  الوصيّ أبيك عاد مجرّدا
فـرفعت  يـوم الطفِّ منه iiكيانه      وأعَـدْتَ  ذيـاك الـبناء iiمجدّدا
لـيس الطفوف بمشهدٍ لك iiوحدها      فـقد اتّـخذتَ بـكلّ قلب iiمشهدا
*              *             ii* يـا  حـبّذا لـو عاد يومك iiثانياً      ونرى  ضحايا الطفِّ دونك iiعُوّدا
لـتبيد أشـياع الـضلال وحزبه      وتـعيد مـنهاج الـرشاد كما iiبدا
يـشكو  لـك الـتوحيد ممّا iiنابه      مِـن نـشئ إلـحاد بِغَيٍّ iiوتمرُّدا
وسـطا  عليه الغرب في iiعملائه      حـتّـى تـفرّق شـمله وتـبدّدا
بـمـبادئ  هـدّامة لـم iiتـتّخذ      غـير الأجانب مصدراً أو iiموردا
هـذي زروعـهم الخبيثة iiأينعت      ما آن في سيف الهدى أن تُحصدا
أتُـعَدُّ ( جـامعة الهدى ) iiرجعية      والـكفر  عـاد تـقدّماً iiوتـجدّدا
عـاثوا  فساداً في البلاد فما مضى      مــن  فـاسد إلاّ رأيـنا iiأفـسدا
وإذا تـقلّص ظـلُّ عـهدٍ iiأحـمر      زجّـت لـنا الأقـدار عهداً iiأسودا
*               *              * سـل ثـورة العشرين أين iiرجالها      فـجهادها وجـهودها ذهبت iiسدى
بـدم العِدى صبغوا الفرات iiودجلة      صـبغوا الفرات ودجلة بدم iiالعدى
سـاقوا لـحرب عدوّهم لمّا iiطغى      جـنداً  مِـن الإيـمان كان iiمجنّدا
فـانشر روايـات الـبطولة iiعنهم      وأذع حـديث الـبأس عنهم مسندا
هـي شعلة قَدَحَ ( الغريُّ ) iiزنادها      وشـرارها مـلأ الـفضا iiمتصعِّدا
قـد حرّروا الوطن العزيز iiوخلّفوا      حـرّ  الـثناء مـع الزمان iiمخلّدا
أخـذوا حقوق بلادهم مِن iiخصمهم      فـغدا  بـهم شرف العراق iiموطّدا
بـمواقف  هيهات يجحدها iiالورى      كـالشمس ساطعة السنا لن iiتُجحدا
أَبُـناة  هـذا الـمجد إنّ iiبـناءكم      قـد بـات بـالخطر العظيم مهدّدا
ديـست كـرامة شعبكم مِن iiبعدكم      مِـن  مـعشر متآمرين مع iiالعدى
يـتنازعون  على المناصب iiبينهم      لـم  يـبتغوا أبـداً سواها iiمقصدا
والـمال قـد نهبوه باسم ( iiعوائل      الـشهداء ) عـاد موزّعاً iiومشرّدا
مـستهترين  فـلا ترى مِن iiبينهم      أحــداً بـأخلاق الـكرام مـقيّدا
الـغرب  جـهّزهم لـيدرك iiوِتْرَه      مـمّن  أذاق جـيوشه طعم iiالردى
هـتكوا الحرائر واستباحوا iiحرمة      الأحـرار  والـعبد استَرَقَّ iiالسيّدا
  كـم فـاقد يـنعى بـنيه iiوثاكل      تـبكي فـتُصدّع في بكاها iiالجلمدا
والـعيش  فـي عهد الذين iiتقدّموا      نـكَدٌ  وحـين مـضى لقينا iiأنكدا
لـم  تـمض منهم عصبة إلاّ iiأتت      أخـرى  رأت نـهج الفساد iiمُعبّدا
عَـصَوا الإلـه وخـالفوا iiقـرآنه      ورضوا ( بعفلق ) أن يطاع ويُعبدا
فـإلى  مَ ديـن الله مِـن iiوخزاتهم      يطوي الضلوع على اللواعج مكمدا
ويـئنّ  مِـن ألم الجراح فما iiرأى      غـير  ( الحكيم ) مداوياً iiومضمِّدا
غـير   أنّ أبجد حوزة الدين iiالتي      لـم تـلف حين دعت سواه iiمنجدا
قـد  كـان في يوم الشعيبة iiحافظاً      أسـرار قائدها ( السعيد ) iiومُسْعِدا
ثـبتوا وقد حميَ الوطيس iiوغيرهم      قـد  فـرَّ عن خطط الدفاع iiمعردا
ضلّ الرشاد وحاد عن سنن iiالحجى      مَـن لـيس يـتبع الحكيم المرشدا
هـو  صـاحب الحِكَم الذي iiلدويِّه      زجـل  أقـام الـملحدين iiوأقـعدا
هـو مـرجع الفقهاء بل هو iiموئل      الضعفاء إن جار الزمان أو iiاعتدى
ومُـسَدّد  الآراء تـحسب iiحـكمه      سـهـماً لأكـباد الـطغاة مُـسدّدا
والـقـائد  الأعـلى لأمّـة iiجـدّه      ألْـقَـت لـكفّيه الإمـامة iiمِـقْوَدا
ومـؤيّد  سُـنن الإلـه فـما سعى      إلاّ وكــان لــه الإلـه iiمـؤيِّدا
*               *              ii* يـامَن  فـدى ديـن النبيّ iiبروحه      روحـي  وأرواح الأنـام لك iiالفدا
وقـف الرجاء بباب فضلك iiصادياً      وسوى  نمير يديك لا يروي iiالصدا
أأعـود  ظـمآناً وكـفّك لـم تزل      أسـخى  مِن الغيث العميم iiوأجودا
أنـا  في غنىً عن كلّ زاد في iiغد      مـا دمـت مِـن حبّي لكم iiمتزوِّدا
فـلكم  نـظمت بـمدحكم iiورثائكم      درراً  بـها جِـيد الـزمان iiتـقلّدا
ولـكم هـزرت محافلاً عُقدت iiلكم      قـد قـمت فـيها خاطباً أو iiمنشدا
فـامنن  عـليّ بـنظرة فإلى iiمتى      أبـقى  قـذى الـناظرين مـسهّدا
وقـذى  العيون إذا انجلى في iiأثمد      فـقد اتّـخذتُ تـراب قبرك iiأثمدا
لـيس  الـشفا بـيد الطبيب iiوإنّما      أنـتم  شـفايَ إذا بـسطتم لي iiيد


source : alhassanain
157
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

مقتطفات من قصيدة للشاعر الشهير السيد حيدر الحليّ
يا أُمّةً باعَت...
ها هنا كربلاء
مواساةً لمولانا الإمام الحجة المهدي (عجل الله له ...
شارة العباس
قصيدة في مدح السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام
رسـول حسين ونعم الرسول
الشاعر السيد جابر الجابري
بات العذول على الحبيب مسهدا
مقطع من قصيدة السيّد جعفر حلّي(قدس سره) الميمية

 
user comment