عربي
Sunday 5th of December 2021
1300
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الوحی المباشر

لعلّ أکثریّة الوحی، کان مباشریّاً لا یتوسّطه ملک، على ما جاء فی وصف الصحابة حالته (صلی الله علیه وآله وسلم) ساعة نزول الوحی علیه، کان ذا وطءٍ شدید على نفسه الکریمة، یجهد من قواه وتعتریه غشوة منهکة، فکان ینکّس رأسه ویتربّد وجهه ویتصبّب عرقا، وتسطو على الحضور هیبة رهیبة، ینکّسون رؤوسهم صموداً، من روعة المنظر الرهیب. قال تعالى: (سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً) (1
الوحی المباشر

لعلّ أکثریّة الوحی، کان مباشریّاً لا یتوسّطه ملک، على ما جاء فی وصف الصحابة حالته (صلی الله علیه وآله وسلم) ساعة نزول الوحی علیه، کان ذا وطءٍ شدید على نفسه الکریمة، یجهد من قواه وتعتریه غشوة منهکة، فکان ینکّس رأسه ویتربّد وجهه ویتصبّب عرقا، وتسطو على الحضور هیبة رهیبة، ینکّسون رؤوسهم صموداً، من روعة المنظر الرهیب. قال تعالى: (سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً) (1). قال الإمام الصادق (علیه السلام): کان ذلک إذا جاءه الوحی ولیس بینه وبین الله ملک، فکانت تصیبه تلک السبتة(2) ویغشاه ما یغشاه، لثقل الوحی علیه. أمّا إذا أتاه جبرائیل بالوحی فکان یقول: هو ذا جبرئیل أو قال لی جبرائیل... (3).
قال الشیخ أبو جعفر الصدوق:(إنَّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان یکون بین أصحابه فیغمى علیه وهو ینصاب عرقاً، فإذا أفاق قال: قال الله کذا وکذا وأمرکم بکذا ونهاکم عن کذا. قال: وکان یزعم أکثر مخالفینا أنّ ذلک کان عند نزول جبرائیل. فسئل الإمام الصادق علیه السلام عن الغشیة التی کانت تأخذ النبی صلی الله علیه وآله وسلم أکانت عند هبوط جبرائیل؟ فقال: لا إنّ جبرئیل کان إذا أتى النبیّ صلی الله علیه وآله وسلم لم یدخل حتى یستأذنه، وإذا دخل علیه قعد بین یدیه قعدة العبد، وإنّما ذاک عند مخاطبة الله عزّ وجلّ إیّاه بغیر ترجمان وواسطة)(4).
وفیما یلی أوصاف جرت على السنة الصحابة، یذکرون مشهوداتهم عن الحالة التی کانت تعتری رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ساعة نزول الوحی علیه:
قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): (نزلت على النبیّ صلی الله علیه وآله وسلم سورة المائدة، وهو على بغلته الشهباء، فثقل علیه الوحی حتى وقفت، وتدلّى بطنها، حتى رأیت سرّتها تکاد تمسّ الأرض، وأُغمی على رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حتى وضع یده على ذؤابة شیبة بن وهب الجمحی...)(5).
وقال عبادة بن الصامت: (کان إذا نزل الوحی على النبیّ صلی الله علیه وآله وسلم کرب له وتربّد وجهه)(6). وفی روایة: (نکّس رأسه ونکّس أصحابه رؤوسهم فلمّا سرى عنه رفع رأسه)(7).
وقال عکرمة: (کان إذا أُوحی الى رسول صلی الله علیه وآله وسلم وقذ لذلک ساعة کهیأة السکران)(8).
وقال ابن أروى الدوسی: (رأیت الوحی ینزل على النبی صلی الله علیه وآله وسلم وإنَّه على راحلته فترغو، وتفتل یدیها حتى أظنّ أنّ ذراعها ینقصم، فربّما برکت وربّما قامت موتدة یدیها حتى یسری عنه، من ثقل الوحی. وإنه لینحدّر منه مثل الجمان)(9).
وقالت عائشة: (ولقد رأیته ینزل علیه الوحی فی الیوم الشدید البرد، فیفصم عنه، وإنَّ جبینه لیتفصّد عرقاً)(10). وقالت أیضاً: (إنَّه کان لیوحى على رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهو على راحلته فیضرب بجرانها)(11).
وقال ابن عباس: (کان النبیّ صلی الله علیه وآله وسلم إذا نزل علیه الوحی، یعالج من ذلک شدّة، وألماً شدیداً وثقلا، ویتصدّع رأسه)(12).
وقال ابن شهر آشوب: وروی أنّه کان إذا نزل علیه الوحی، نکّس رأُسه ونکّس أصحابه رؤوسهم. ومنه یقال: برحاء الوحی(13).
وروی ابن قیم: (أنّه صلی الله علیه وآله وسلم جاءه الوحی مرّة، وفخذه على فخذ زید بن ثابت فثقلت علیه حتى کادت ترضّها)(14).
وروی صاحب المنتقى، قال: وفی الحدیث المقبول أنّه (صلی الله علیه وآله وسلم) أُوحی إلیه وهو على ناقته فبرکت ووضعت جرانها بالأرض فما تستطیع أن تتحرّک. وأنّ عثمان کان یکتب للنبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) وفخذه على فخذ عثمان فغشیه الوحی، فثقلت فخذه على فخذ عثمان حتى قال:خشیت أن ترضّها(15).
وأخیراً فقد وصف هو (صلی الله علیه وآله وسلم) نزول الوحی علیه بما یدهش:
سأله عبدالله بن عمر: هل تحّس بالوحی؟ فقال: أسمع صلاصل، ثم أسکت عند ذلک، فما من مرّة یوحی إلیّ إلاّ ظننت أنّ نفسی تُقبض!(16).
وسأله الحارث بن هشام، قال: یا رسول الله کیف یأتیک الوحی؟ فقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (أحیاناً یأتینی مثل صلصلة الجرس، وهو أشدّه علیّ، فیفصم عنّی وقد وعیت عنه ما قال(17). وأحیاناً یتمثّل لی الملک رجلاً فیکلّمنی، فأعی ما یقول(18) وهو أهونه علیّ)(19).
وتذییلاً على هذه الروایة وهی متواترة الى حد ما یجب أن ننبّه القارئ على نقاط هامة:
أوّلاً: صلصلة الجرس فی هذه الروایة، کنایة عن صوت متعاقب کصوت الناقوس المصلصل المجلجل، کان (صلی الله علیه وآله وسلم) یسمع صوتا متدارکاً کجلجلة الناقوس، هو صوت الوحی المباشر، فکان (صلی الله علیه وآله وسلم) ینصت له بکلّ وجوده حتى یتلقاه کاملا. وکان ذا وقع شدید على نفسه الکریمة. وهذا التعبیر (صلصلة الجرس) یشی بشدّة الوقع، حیث تتابع الصوت المتدارک یؤثّر على حاسة السمع تأثیراً نافذاً فی الأعماق، فکأنّما یأخذ بلبّ القلب، أخذاً متواصلاً قویّاً ومن ثم قال (صلی الله علیه وآله وسلم): ظننت أنّ نفسی تقبض.
والظاهر أنّ هذه الصلصلة کانت تمهیداً لنزول الوحی علیه (صلی الله علیه وآله وسلم) کی یستعدّ لذلک الاتصال الروحی الشدید. ومن ثم قال: ثم أسکت عند ذلک، أی أنصت حیث الإشعار بنزول الوحی.
نعم کان للوحی ذاته دویّ شدید بالغ الشّدة، لم یکن یتحمّله أهل السماوات العلى.
قال أبو جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام) فی تفسیر قوله تعالى (حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّکُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ) (20): (کان أهل السماوات لم یسمعوا وحیاً فی الفترة بین المسیح علیه السلام وبعثة محمد صلی الله علیه وآله وسلم فلمّا بعث الله محمداً صلی الله علیه وآله وسلم سمع أهل السماوات صوت وحی القرآن کوقع الحدید على الصفا، فصعقوا أجمعین. فلمّا فرغ الله من الوحی، انحدر جبرئیل، کلّما مرّ بأهل سماء فزع عن قلوبهم، أی کشف عنهم تلک الغشیة. فجعل بعضهم یقول لبعض: ماذا قال ربکم؟ قَالُوا الْحَقَّ، وَهُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ)(21).
وفی حدیث ابن مسعود: (إذا تکلّم الله بالوحی سمع أهل السماوات صلصلة کصلصلة السلسلة على الصفوان الحجر الأملس فیفزعون)(22).
وقال ابن عباس: (کان إذا نزل الوحی کان صوته کوقع الحدید على الصفوان، فیصعق أهل السماء حتى إذا فزع على قلوبهم أی رفع عنهم الفزع قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّکُمْ، قالت الرسل علیه السلام: الْحَقَّ)(23).
وروی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: (إذا أراد الله أن یوحی بأمر، تکلّم بالوحی، فإذا تکلّم أخذت السماء رجفة شدیدة من خوف الله تعالى، فإذا سمع بذلک أهل السماوات صُعقوا وخرّوا سجّداً...)(24).
وبعد.. فلا نکاد نستغرب من غشیة تعتری رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ساعة نزول الوحی علیه إذا کان أهل السماوات لا تتحمّل وقع صوته المدهش.
ثانیاً: هذا النمط من الوحی الشدید الوقع على نفسه الکریمة، کان یخصّ الوحی المباشر، کما تقدّّم حدیثه. کما أنّ الروایة ذاتها تشی بهذا التفصیل، حیث جعلت من النوع الأوّل مثل صلصلة الجرس، فکان صوت الوحی النازل علیه مباشرة. ومن ثم قال(صلی الله علیه وآله وسلم): وکان أشدّه علیّ،وجعلت من النوع الثانی ما یکلّمه الملک مشافهة فیعی ما یوحى إلیه فی حینه،لأنّه(صلی الله علیه وآله وسلم) کان حینئذ فی حالته العادیّة.
وزعم جلال الدین: أنّ النوعین اللذین أشارت إلیهما الروایة: أحدهما ما کان الملک النازل بالوحی مختفیا. والآخر ما کان متمثلاً(25) وهذا مخالف لما یفهم من الروایة ذاتها، کما نبّه بذلک شیخنا الصدوق(26). ومرّ فی حدیث الإمام الصادق(علیه السلام)(27).
ثالثاً: إنَّ الجذبة الروحیّة القویّة فی الصورة الأُولى ربّما کانت توهم انفلات شیئ من الوحی، حینما یفقد (صلی الله علیه وآله وسلم) وعیه الظاهر. لکنه (صلی الله علیه وآله وسلم) تدارک هذا الوهم بأنّه کان بعدما یتقشّع غشوته یجد کلّ ما أُوحی إلیه حاضرة ذهنه الشریف، کأنّما کتب فی کتاب، ولم ینفلت منه شیئ. وهذا معنى قوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (فیفصم عنّی وقد وعیت).
والسبب فی ذلک: أنّ الوحی فی صورة المباشرة کان یخالط لبّه، ویتسرّب الى أعماق وجوده (صلی الله علیه وآله وسلم) بما انفذه الله فی قلبه الکریم (سَنُقْرِؤُکَ فَلَا تَنسَى)(28).
وبهذا یتضح معنى الحدیث الذی رواه ابن أبی سلمة عن عمّه، أنّه بلغه أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یقول: (کان الوحی یأتینی على نحوین، یأتینی جبرئیل فیلقیه علیّ، کما یلقی الرجل على الرجل(29)، فذلک الذی یتفلّت منّی. ویأتینی فی شیئ(30) مثل صوت الجرس، حتى یخالط قلبی، فذاک الذی لا یتفلّت منّی)(31).
قوله (صلی الله علیه وآله وسلم): فذلک الذی یتفلّت منّین أی الذی کان یکاد یتفلّت منه، لأنّه کان سماعاً مباشراً من ملک الوحی، وسرعان ما ینسى الإنسان ما یسمعه من غیره إذا لم یعه وعیاً. فهذا النمط من الوحی کان بمعرض النسیان وخوف التفلّت کما هو شأن السماع المجرّد إذا لم یتقیّد بالکتابة فی وقته لا أنّه کان یتفلّت منه بالفعل. أمّا فی صورة الوحی المباشر فحیث کان یخالط لبّه وینفذ فی أعماق قلبه الکریم، فلم یکن یخشى علیه التفلّت أصلاً.
وهذا وقد وقع بعض الباحثین، فی خلط من هذا الحدیث(32) ورفضه آخرون. لکن المعنى على ما ذکرنا صحیح، توافقه سائر الأحادیث.
 
المصادر :
1- المزمل: 5.
2- هی إغماءة تشبه النعسة.
3- محاسن البرقی: کتاب العلل ص338 ح121. وأمالی الشیخ الطوسی: ص31. وبحار الأنوار: ج18 ص271 ح36.
4- کمال الدین: ص85. وبحار الأنوار: ج18 ص260 ح12.
5- تفسیر العیاشی: ج1 ص288 ح2 والذؤابة: شعر مقدم الرأس.
6- الطبقات ج1 ص131. (کرب)- بناء للمجهول-: أی انقبضت نفسه وتغیّرت حالته. (تربّد) أی تغیّر لون وجهه الى الغبرة.
7- دائرة معارف القرن العشرین: ج10 ص712.
8- الطبقات: ج1 ص131. (وقذ)- بالبناء للمجهول-: أی غشی علیه. والموقوذ: من غلبه النعاس فصار کهیأة السکران.
9- الطبقات: ج1 ص131. (ترغو) أی تضجّ وتکابد من شدّة الثقل. (تفتل یدیها) أی تباعد بینهما. (ینقصم) أی ینکسر. (قامت موتدّة) أی وقفت جامدة لا حراک لها، وثبتت قوائمها کالمسمار المثبت فی الأرض. (التحدّر): الانصباب السریع، (الجمان): اللؤلؤ. والواحدة:جمانة.شبه بذلک قطرات عرق جبینه الطیّب.
10- صحیح البخاری: ج1 ص3. (التفصد): قطع العرق الذی ینصب منه الدم بتدفّق، استعارة لکثرة انصباب عرقه الطیّب حین نزول الوحی.
11- مجمع البیان: ج10 ص378. وبحار الأنوار: ج18 ص264 ح20. (الجران) من البعیر مقدم عنقه. یقال القى البعیر جرانه أی برک.
12- بحار الأنوار: ج18 ص261 ح13 عن المناقب ج1 ص41.
13- بحار الأنوار: ج18 ص61 ح13 عن المناقب: ج1ص31. والبرحاء: شدة الکرب والألم.
14- زاد المعاد: ج1 ص18.
15- بحار الأنوار: ج18 ص263-264 ح20. وعثمان هذا هو ابن مظعون، کما جاء التصریح به فی روایة عن الأمام الباقر(علیه السلام) فی کتاب سعد السعود: ص122. وبحار الأنوار: ج18 ص268 و269 ح32.
16- الإتقان: ج1 ص44. عن مسند أحمد بن حنبل.
17- سنشرح هذا الکلام فیما ننبّْه علیه تالیاً.
18- صحیح البخاری: ج1 ص3. والطبقات: ج1 ص132. وبحار الأنوار: ج18 ص260. والصلصلة: صوت تداکّ الحدید بعضه مع بعض.
19- هذه الزیادة جاءت فی روایة أبی عوانه فی صحیحه. راجع فتح الباری ج1 ص30. والإتقان: ج1 ص44
20- سبأ: 23.
21- تفسیر علی بن ابراهیم: ص539.
22- الإتقان: ج1 ص44.
23- الدر المنثور: ج5 ص235.
24- الإتقان: ج1 ص44.
25- کمال الدین: ص85. وبحار الأنوار: ج18 ص260 ح12.
26- محاسن البرقی: کتاب العلل ص338 ح121. وبحار الأنوار ج18 ص271 ح36.
27- الاعلى: 6.
28- الاعلى: 6.
29- أی الوحی ذاته یأتینی بلا توسیط ملک. وهی الصورة الأُلى ممّا تقدّم.
30- أی کما یلقی الرجل بکلامه على صاحبه. وهذا هو الصورة الثانیة مما تقدّم.
31- الطبقات: ج1 ص131.
32- فتح الباری: ج1 ص18.


source : rasekhoon
1300
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

حقيقة معنى الانتقال من الأمويين الى العباسيين
حبّ الأبناء فی کربلاء
عاشوراء.. استراتيجية انتصار الدم على السيف
عمر على فراش الموت
عداء البخاری ومسلم لاهل البیت علیهم السلام
المذهب الحنفي
المعنى اللغوي للصحبة
لقد أعطى اجتماع السقيفة لأبي بكر القوّة من ...
تاريخٌ يلازم الناشئة العراقية
مناظرة الشيخ المفيد مع أبي القاسم الداركي في حكم ...

 
user comment