عربي
Wednesday 27th of January 2021
99
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

علی بن الحسین السجاد

علی بن الحسین السجاد (38هـ - 95 هـ ) ، ولد فی المدینة یوم الجمعة 5 شعبان 38 هـ ، اشتهر بزین العابدین وهو الإمام الرابع لدى الشیعة بکل طوائفهم و له عده ألقاب منها ذو الثفنات و زین الصالحین و منار القانتین(1). نسبه
علی بن الحسین السجاد

علی بن الحسین السجاد (38هـ - 95 هـ ) ، ولد فی المدینة یوم الجمعة 5 شعبان 38 هـ ، اشتهر بزین العابدین وهو الإمام الرابع لدى الشیعة بکل طوائفهم و له عده ألقاب منها ذو الثفنات و زین الصالحین و منار القانتین(1).

نسبه

هو: علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أمه هی : شَاهْ زَنَانُ بِنْتُ یَزْدَجِرْدَ وَ قِیلَ شَهْرَبَانُویَهْ وَ هِیَ ابْنَةُ یَزْدَجِرْدَ بْنِ شَهْرِیَارٍ. وَ قِیلَ اسْمُهَا سلافة ( فِی بَعْضِ مصادر أَهْلِ السُّنَّةِ ) ابنة کسرى سبیت هی واختها فی زمن عمر فتزوجها الحسین علیه السلام وتزوج عبد الله بن ابی بکر اختها.(2)

أبناؤه :

• محمد الباقر • عبد الله • الحسن • الحسین • زید بن علی • عمر • الحسین الأصغر • عبد الرحمن • سلیمان • علی • محمد الأصغر • خدیجة • أم کلثوم • فاطمة • علیّة

سیرته عند أهل السنة والجماعة

هُوَ عِنْدَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَاحِد مِنْ أَهْلِ الْبَیْتِ وَ ابْنِ الْحُسَیْنِ سَیِّدُ شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَلَهٍ مِنَ الْفَضْلِ وَ الْعِلْمِ مَا لَا یُنْکِرُهُ أَحَدُ . بَرَزَ عَلَى الصَّعِیدِ العلمی والدینی ، إِمَاماً فِی الدِّینِ وَ مَنَاراً فِی الْعِلْمِ ، وَ مَرْجِعاً وَ مَثَلاً أَعْلَى فِی الْوَرَعِ وَ الْعِبَادَةِ وَ التَّقْوَى حَتَّى سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ جَمِیعاً فِی عَصْرِهِ بِأَنَّهُ أَفْقَهُ أَهْلِ زَمَانِهِ وَ أَوْرَعُهُمْ وَ أَتْقَاهُمْ . فَقَالَ الزُّهْرِیُّ ، وَهُوَ مِنَ مُعَاصِرِیهِ : « مَا رَأَیْتُ قرشیاً أَفْضَلُ مِنْهُ » ، وَ قَالَ سَعِیدُ بْنُ الْمُسَیَّبِ وَ هُوَ مِنَ مُعَاصِرِیهِ أَیْضاً : « مَا رَأَیْتُ قَطُّ أَفْضَلَ مِنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ » ، وَ قَالَ الْإِمَامُ مَالِکَ : « سُمِّیَ زَیْنِ الْعَابِدِینَ لِکَثْرَةِ عِبَادَتُهُ » ، وَ قَالَ سُفْیَانُ بْنُ عُیَیْنَةَ « مَا رَأَیْتُ هَاشِمِیّاً أَفْضَلَ مِنْ زَیْنِ الْعَابِدِینَ وَ لَا أَفْقَهُ مِنْهُ » ، وَعْدَهُ الشَّافِعِیُّ أَنَّهُ : « أَفْقَهُ أَهْلِ الْمَدِینَةِ » .
رُوِیَ عَنْ الصحابی جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الانصاری أَنَّهُ قَالَ : کُنْتُ جَالِساً عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ( صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ ) وَ الْحُسَیْنُ فِی حَجْرِهِ وَ هُوَ یُلَاعِبُهُ فَقَالَ ( صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ ) : « یَا جَابِرُ ، یُولَدُ لَهُ مَوْلُودُ اسْمُهُ عَلَیَّ ، إِذَا کَانَ یَوْمُ الْقِیَامَةِ نَادَى مُنَادٍ لْیُقِمْ ( سَیِّدُ الْعَابِدِینَ ) فَیَقُومُ وَلَدِهِ ، ثُمَّ یُولَدُ لَهُ وَلَدُ اسْمُهُ مُحَمَّدٍ ، فَإِنْ أَنْتَ أَدْرَکْتَهُ یَا جَابِرُ فَاقْرَأْهُ مِنِّی السَّلَامَ » ( رَوَاهُ ابْنُ کَثِیرٍ فِی الْبِدَأیَةِ وَ النِّهَأیَةِ جُزْءُ 9 ) .
قَالَ شُعَیْبُ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ ، عَنْ [ الزُّهْرِیُّ ] : کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ مِنَ أَفْضَلُ أَهْلِ بَیْتِهِ ، وَ أَحْسَنُهُمْ طَاعَةٍ ، وَ قَالَ مَعْمَرُ ، عَنِ الزُّهْرِیِّ : لَمْ أَدْرَکَ مِنْ أَهْلِ الْبَیْتِ أَفْضَلَ مِنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ . وَ قَالَ ابْنُ وَهْبٍ ، عَنْ مَالِکِ : لَمْ یَکُنِ فِی أَهْلِ بَیْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ سَلَّمَ مِثْلَ عَلِیَّ بْنَ الْحُسَیْنِ ، وَ هُوَ ابْنُ أَمَةً .
قَالَ [ الْأَصْمَعِیُّ ] : لَمْ یَکُنِ لِلْحُسَیْنِ(علیه السلام) بْنِ عَلِیٍّ عَقَّبَ إِلَّا مِنِ ابْنِهِ عَلِیَّ بْنَ الْحُسَیْنِ ، وَ لَمْ یَکُنْ لِعَلِیٍّ وَلَدُ إِلَّا مِنْ أُمِّ عَبْدِ اللَّهِ بِنْتُ الْحَسَنِ ، وَ هِیَ ابْنَةُ عَمِّهِ ، قَالَ سَعِیدُ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ جُوَیْرِیَةَ بْنِ أَسْمَاءُ : مَا أَکَلَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ بِقَرَابَتِهِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ واله وَ سَلَّمَ دِرْهَماً قَطُّ . وَ قَالَ یُونُسُ بْنُ بُکَیْرٍ ، عَنْ [ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ]: کَانَ نَاسٍ مِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ یَعِیشُونَ لَا یَدْرُونَ مِنْ أَیْنَ کَانَ مَعَاشِهِمْ ، فَلَمَّا مَاتَ عَلِىُّ بْنِ الْحُسَیْنِ فَقَدُوا ما کانُوا یُؤْتُونَ بِهِ بِاللَّیْلِ .
وَ اشْتَهَرَ " عَلِیُّ ابْنِ الْحُسَیْنُ " زَیْنُ الْعَابِدِینَ(علیه السلام) بِالْوَرَعِ وَ الطَّاعَةَ وَ التَّقْوَى وَ کَانَ عَابِداً زَاهِداً ، وَقَدْ أَوْرَدْتُ کُتُبِ الشِّیعَةِ ادَّعَیْتَ بِاسْمِ " الصَّحِیفَةُ السَّجَّادِیَّةُ " لِهَذَا الامام ملیئة بالادعیة الْخَالِصَةِ لِلَّهِ

سیرته

لقب بزین العابدین، والسجاد، وذو الثفنات مدة إمامته 35 عاماً من سنة 61 إلى 95 هجریة.وجاء فی (تذکرة الخواص) لابن الجوزی، أن رسول الله صلى الله علیه وآله وصحبه وسلم هو الذی سماه بهذا الاسم (3)، وکذلک حسب الروایات الشیعیة فی تسمیة النبی صلى الله علیه وآله وسلم لاَئمة أهل البیت الاثنی عشر المعروفین.و جاء فی تسمیته بذی الثفنات، أنّ الإمام الباقر قال : « کان لابی فی موضع سجوده آثار ثابتة وکان یقطعها فی السنة مرتین، فی کل مرة خمس ثفنات، فسمی ذا الثفنات لذلک » (4)
وردت للامام العابد الزاهد " علی ابن الحسین زین العابدین السجاد باسم (الصحیفة السجادیة )وهی أدعیة خالصة لله وحده .
لقد توفّرت للإمام زین العابدین جمیع المکوّنات التربویة الرفیعة التی لم یظفر بها أحد سواه، وقد عملت على تکوینه وبناء شخصیّته بصورة متمیّزة، جعلته فی الرعیل الأول من أئمّة المسلمین الذین منحهم الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) ثقته، وجعلهم قادة لاُمّته واُمناء على أداء رسالته.نشأ الامام فی أرفع بیت وأسماه ألا وهو بیت النبوّة والإمامة الذی أذن الله أن یرفع ویذکر فیه اسمه ، ومنذ الأیام الاُولى من حیاته کان جده الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب یتعاهده بالرعایة ویشعّ علیه من أنوار روحه التی طبّق شذاها العالم بأسره، فکان الحفید ـ بحقٍّ ـ صورة صادقة عن جدّه، یحاکیه ویضاهیه فی شخصیّته ومکوّناته النفسیة. کما عاش الإمام زین العابدین فی کنف عمّه الإمام الحسن بن علی سیّد شباب أهل الجنّة وریحانة رسول الله(صلى الله علیه وآله وصحبه وسلم) وسبطه الأول، إذ کان یغدق علیه من عطفه وحنانه، ویغرس فی نفسه مُثُلَه العظیمة وخصاله السامیة، وکان الإمام طوال هذه السنین تحت ظلّ والده العظیم الإمام الحسین الذی رأى فی ولده علی زین العابدین امتداداً ذاتیّاً ومشرقاً لروحانیّة النبوّة ومُثُل الإمامة، فأولاه المزید من رعایته وعنایته، وقدّمه على بقیة أبنائه، وصاحَبَه فی أکثر أوقاته. (5)

الإمام علی زین العابدین فی کربلاء

تؤکد المصادر التاریخیة أنّ الإمام علی زین العابدین(علیه السلام) کان حاضراً فی کربلاء إذ شهد واقعة الطفّ بجزئیاتها وتفاصیلها وجمیع مشاهدها لمروّعة، وکان شاهداً علیها ومؤرخاً لها. إن المؤکد فی معظم المصادر التاریخیة، أو المتفق علیه فیها أنه کان یوم کربلاء مریضاً أو موعوکاً وعندما أدخلوا الإمام زین العابدین(علیه السلام) على ابن زیاد سأله من أنت؟ فقال: «أنا علیّ بن الحسین»، فقال له:
ألیس قد قتل الله علیّ بن الحسین؟ فقال الإمام زین العابدین(علیه السلام): «قد کان لی أخ یسمّى علیّاً قتله الناس، فقال ابن زیاد: بل الله قتله، فقال الإمام علی زین العابدین(علیه السلام): (الله یتوفّى الأنفس حین موتها)، فغضب ابن زیاد وقال: وبک جرأة لجوابی وفیک بقیة للردّ علیّ؟! اذهبوا به فاضربوا عنقه.
فتعلّقت به عمّته زینب وقالت: یاابن زیاد، حسبک من دمائنا، واعتنقته وقالت: لا والله لا اُفارقه فإن قتلته فاقتلنی معه، فقال لها علىّ: اسکتی یا عمّة حتى اُکلّمه، ثمّ أقبل علیه فقال: أبالقتل تهدّدنی یاابن زیاد؟ أما علمت أن القتل لنا عادة وکرامتنا من الله الشهادة؟ ثمّ أمر ابن زیاد بالإمام زین العابدین وأهل بیته فحملوا إلى دار بجنب المسجد الأعظم.(6)

مکانة الإمام زین العابدین(علیه السلام) العلمیة

لقد عاش الإمام زین العابدین فی المدینة المنورة، حاضرة الاِسلام الاُولى، ومهد العلوم والعلماء، فی وقت کانت تحتضن فیه ثلّة من علماء الصحابة، مع کبار علماء التابعین، فکان بشهادة أکابر أبناء طبقته والتابعین لهم، الاَعلم والاَفقه والاَوثق، بلا تردید. فقد کان الزهری یقول : (ما کان أکثر مجالستی مع علی بن الحسین(علیه السلام) ، وما رأیت أحداً کان أفقه منه). وممن عرف هذا الاَمر وحدّث به الفقیه. هذا وقد کانت مدرسته تعج بکبار أهل العلم من حاضرة العلم الاُولى فی بلاد الاِسلام، یحملون عنه العلم والاَدب، وینقلون عنه الحدیث ومن بین هؤلاء، کما أحصاهم الذهبی : ابنه أبو جعفر محمد الباقر وعمر، وزید، وعبد الله، والزهری، وعمرو بن دینار، والحکم ابن عُتیبة، وزید بن أسلم، ویحیى بن سعید، وأبو الزناد، وعلی بن جدعان، ومسلم البطین، وحبیب بن أبی ثابت، وعاصم بن عبیدالله، وعاصم بن عمر ابن قتادة بن النعمان، وأبوه عمر بن قتادة، والقعقاع بن حکیم، وأبو الاَسود یتیم عروة، وهشام بن عروة بن الزبیر، وأبو الزبیر المکّی، وأبو حازم الاَعرج، وعبدالله بن مسلم بن هرمز، ومحمد بن الفرات التمیمی، والمنهال بن عمرو، وخلق سواهم.. وقد حدّث عنه أبو سلمة وطاووس، وهما من طبقته. غیر هؤلاء رجال من خاصة شیعته من کبار أهل العلم، منهم : أبان بن تغلب، وأبو حمزة الثمالی، وغیرهم کثیر.الجمع الغفیر وغیرهم ممن وصف بالخلق الکثیر أخذوا عن الإمام زین العابدین(علیه السلام) علوم الشریعة من تفسیر القرآن الکریم والعلم بمحکمة ومتشابهه وناسخه ومنسوخه وأحکامه وآدابه، والسُنّة النبویة الشریفة روایةً وتدویناً فی عصر کانت ما تزال کتابة الحدیث فیه تتأثر بما سلف من سیاسة المنع من التدوین التی أسسها الشیخین أبو بکر وعمر ، السیاسة التی اخترقها أئمة أهل البیت فکتب عنهم تلامذتهم والرواة عنهم الشیء الکثیر، إلى أحکام الشریعة، حلالها وحرامها وآدابها، إلى فضیلة الاَمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
کما تأدبوا على یدیه فی مجالسه بآداب الاِسلام التی شحنها فی أدعیته التی اشتهرت وانتشرت فی عهده حتى أصبحت تشکّل لوحدها ظاهرة جدیدة فی تبنی أسلوب روحی متین، لیس لاِحیاء القلوب وشدّها إلى الله وحسب ؛ بل إلى إحیاء معالم الشریعة وحدودها وآدابها الاَدعیة التی حفظ المشهور جداً منها فی الصحیفة المعروفة بالصحیفة السجادیة نسبة إلیه حیث عرف الإمام علی زین العابدین بالسجاد.
الخلفاء المعاصرون للإمام زین العابدین(علیه السلام)
عاصر من الخلفاء الأمویین:
• معاویة بن أبی سفیان
• یزید بن معاویة
• معاویة بن یزید
• مروان بن الحکم
• عبد الملک بن مروان
• الولید بن عبد الملک

قصیدة الفرزدق فی الإمام زین العابدین(علیه السلام)

روی‌ العلاّمة‌ المجلسی‌ّ فی‌ « بحار الانوار » عن‌ « مناقب‌ ابن‌ شهرآشوب‌ » الذی‌ روی‌ عن‌ « الحلیة‌ »، و« الأغانی‌ »، وغیرهما: حجّ هشـام‌ بن‌ عبد الملـک‌ فلم‌ یقدر علی‌ الاسـتلام‌ من‌ الزحـام‌. فنُصـب‌ له‌ منبر فجلس‌ علیه‌ وأطاف‌ به‌ أهل‌ الشام‌، فبینما هو کذلک‌ إذ أقبل‌ علی ‌ّبن‌ الحسین‌‌ (علیه السلام) وعلیه‌ إزار ورداء، من‌ أحسن‌ الناس‌ وجهاً وأطیبهم‌ رائحةً، بین‌ عینیه‌ سجّادة‌. فجعل‌ یطوف‌، فإذا بلغ‌ إلی‌ موضع‌ الحجر تنحّی‌ الناس‌ حتّی‌ یستلمه‌ هیبةً له‌. فقال‌ شامی‌ّ: مَنْ هَذَا یَا أَمِیرَ المُؤْمِنِینَ؟!
فنکره هشام وقال: لاَ أَعْرِفُهُ، لئلاّ یرغب‌ فیه‌ أهل‌ الشام‌. فقال‌ الفرزدق‌ (و کان‌ من‌ شعراء بنی‌ أُمیّة‌ ومادحیهم‌) وکان‌ حاضراً: لکنّی‌ أنا أعرفه‌. فقال‌ الشامی‌ّ: مَن‌ هو یا أبا فراس‌؟! فأنشأ قصیدة‌ ذکر بعضها فی‌ « الأغانی‌ »، و« الحلیة‌ » و« الحماسة‌ »، والقصیدة‌ بتمامها هذه‌: قصیدة‌ الفرزدق‌ فی‌الإمام السجّاد(ع)
یَا سَـائِلِی‌: أَیْنَ حَـلَّ الجُـودُ وَالکَـرَمُ - عِنْـدِی‌ بَـیَـانٌ إذَا طُـلاَّبُـهُ قَـدِمُـوا
هَذَا الذی‌ تَعْـرِفُ البَطْـحَاءُ وَطْـأَتَـهُ - وَالبَـیْـتُ یَعْـرِفُـهُ وَالحِـلُّ وَالحَـرَمُ
هَذَا ابْنُ خَیْرِ عِبَادِ اللَهِ کُلِّهِمُ - هَذَا التَّقِی‌ُّ النَّقِی‌ُّ الطَّاهِرُ العَلَمُ
هَذَا الذی‌ أحْمَدُ المُخْتَارُ وَالِدُهُ - صَلَّی‌ عَلَیهِ إلَهِی‌ مَا جَرَی‌ القَلَمُ
لَوْ یَعْلَمُ الرُّکْنُ مَنْ قَدْ جَاءَ یَلْثِمُهُ - لَخَرَّ یَلْثِمُ مِنْهُ مَا وَطَی‌ القَدَمُ
هَذَا علی رَسُولُ اللَهِ وَالِدُهُ - أَمْسَتْ بِنُورِ هُدَاهُ تَهْتَدِی‌ الاُمَمُ
هَذَا الَّذِی‌ عَمُّهُ الطَّیَّارُ جَعْفَرٌ - وَالمَقْتُولُ حَمْزَةُ لَیْثٌ حُبُّهُ قَسَمُ
هَذَا ابْنُ سَیِّدَةِ النِّسْوَانِ فَاطِمَةٍ - وَابْنُ الوَصِیِّ الَّذِی‌ فی‌ سَیْفِهِ نِقَمُ
إذَا رَأتْهُ قُرَیْشٌ قَالَ قَائِلُهَا - إلَی‌ مَکَارِمِ هَذَا یَنْتَهِی‌ الکَرَمُ
یَکَادُ یُمْسِکُهُ عِرْفَانَ راحته -رُکْنُ الحَطِیمِ إذَا مَا جَاءَ یَسْتَلِمُ
وَلَیْسَ قُولُکَ: مَنْ هَذَا؟ بِضَائِرِهِ - العُرْبُ تَعْرِفُ مَنْ أنْکَرْتَ وَالعَجَمُ
یُنْمَی‌ إلَی‌ ذَرْوَةِ العِزِّ الَّتِی‌ قَصُرَتْ - عَنْ نَیْلِهَا عَرَبُ الإسْلاَمِ وَالعَجَمُ
یُغْضِی‌ حَیَاءً وَیُغْضَی‌ مِنْ مَهَابَتِهِ - فَمَا یُکَلَّمُ إلاَّ حِینَ یَبْتَسِمُ
یَنْجَابُ نُورُ الدُّجَی‌ عَنْ نُورِ غُرِّتِهِ - کَالشَّمْسِ یَنْجَابُ عَنْ إشْرَاقِهَا الظُّلَمُ
بِکَفِّهِ خَیْزُرَانٌ رِیحُهُ عَبِقٌ - مِنْ کَفِّ أَرْوَعَ فِی‌ عِرْنِینِهِ شَمَمُ
مَا قَالَ: لاَ، قَطُّ إلاَّ فِی‌ تَشَهُّدِهِ - لَوْلاَ التَّشَهُّدُ کَانَتْ لاَؤهُ نَعَمُ
مُشتَقَّةٌ مِنْ رَسُولِ اللَهِ نَبْعَتُهُ - طَابَتْ عَنَاصِرُهُ وَالخِیمُ وَالشِّیَمُ
حَمَّالُ أثْقَالِ أَقْوَامٍ إذَا فُدِحُوا - حُلْوُ الشَّمَائِلِ تَحْلُو عِنْدَهُ نَعَمُ
إنْ قَالَ قَالَ بمِا یَهْوَی‌ جَمِیعُهُمُ - وَإنْ تَکَلَّمَ یَوْماً زَانَهُ الکَلِمُ
هَذَا ابْنُ فَاطِمَةٍ إنْ کُنْتَ جَاهِلَهُ - بِجَدِّهِ أنبِیَاءُ اللَهِ قَدْ خُتِمُوا
—اللهُ فَضَّلَهُ قِدْماً وَشَرَّفَهُ - جَرَی‌ بِذَاکَ لَهُ فِی‌ لَوْحِهِ القَلَمُ
مَنْ جَدُّهُ دَانَ فَضْلُ الآنْبِیَاءِ لَهُ - وَفَضْلُ أُمَّتِهِ دَانَتْ لَهَا الاُمَمُ
عَمَّ البَرِیَّةَ بِالإحْسَانِ وَانْقَشَعَتْ - عَنْهَا العِمَأیَةُ وَالإمْلاَقُ وَالظُّلَمُ
کِلْتَا یَدَیْهِ غِیَاثٌ عَمَّ نَفْعُهُمَا - یُسْتَوْکَفَانِ وَلاَ یَعْرُوهُمَا عَدَمُ
سَهْلُ الخَلِیقَةِ لاَ تُخْشَی‌ بَوَادِرُهُ - یَزِینُهُ خَصْلَتَانِ: الحِلْمُ وَالکَرَمُ
لاَ یُخْلِفُ الوَعْدَ مَیْمُوناً نَقِیبَتُهُ - رَحْبُ الفِنَاءِ أَرِیبٌ حِینَ یُعْتَرَمُ
مِنْ مَعْشَرٍ حُبُّهُمْ دِینٌ وَبُغْضُهُمُ - کُفْرٌ وَقُرْبُهُمُ مَنْجیً وَمُعْتَصَمُ
یُسْتَدْفَعُ السُّوءُ وَالبَلْوَی‌ بِحُبِّهِمُ - وَیُسْتَزَادُ بِهِ الإحْسَانُ وَالنِّعَمُ
مُقَدَّمٌ بَعْدَ ذِکْرِ اللَهِ ذِکْرُهُمْ - فِی‌ کُلِّ فَرْضٍ وَمَخْتُومٌ بِهِ الکَلِمُ
إنْ عُدَّ أهْلُ التُّقَی‌ کَانُوا أئمَّتَهُمْ - أوْ قِیلَ: مَنْ خَیْرُ أَهْلِ الارْضِ قِیلَ: هُمُ
لاَ یَسْتَطِیعُ جَوَادٌ بُعْدَ غَأیَتِهِمْ - وَلاَ یُدَانِیهِمُ قَوْمٌ وَإنْ کَرُمُوا
هُمُ الغُیُوثُ إذَا مَا أزْمَةٌ أزَمَتْ - وَالاُسْدُ أُسْدُ الشَّرَی‌ وَالبَأْسُ مُحْتَدِمُ
یَأبَی‌ لَهُمْ أَنْ یَحِلَّ الذَّمُّ سَاحَتَهُمْ - خِیمٌ کَرِیمٌ وَأیْدٍ بِالنَّدَی‌ هُضُمُ
لاَ یَقْبِضُ العُسْرُ بَسْطاً مِنْ أکُفِّهِمُ - سِیَّانِ ذَلِکَ إنْ أثْرَوْا وَإنْ عَدِمُوا
أیٌّ القَبَائِلِ لَیْسَتْ فِی‌ رَقَابِهِمُ - لاِوَّلِیَّةِ هَذَا أوْ لَهُ نِعَمُ
مَنْ یَعْرِفِ اللَهَ یَعْرِفْ أوَّلِیَّةَ ذَا - فَالدِّینُ مِنْ بَیْتِ هَذَا نَالَهُ الاُمَمُ
بُیُوتُهُمْ مِنْ قُرَیْشٍ یُسْتَضَاءُ بِهَا - فِی‌ النَّائِبَاتِ وَعِنْدَ الحُکْمِ إنْ حَکَمُوا
فَجَدُّهُ مِنْ قُرَیْشٍ فِی‌ أُرُومَتِهَا - مُحَمَّدٌ وَعلیّبَعْدَهُ عَلَمُ
بَدرٌ له‌ شَاهِدٌ وَالشِّعْبُ مِنْ أُحُدٍ - والخَنْدَقَانِ وَیَومُ الفَتْحِ قَدْ عَلِمُوا
وَخَیْبَرٌ وَحُنَیْنٌ یَشْهَدَانِ لَهُ - وَفِی‌ قُرَیْضَةَ یَوْمٌ صَیْلَمٌ قَتَمُ
مَوَاطِنٌ قَدْ عَلَتْ فِی‌ کُلِّ نائِبَةٍ - علی‌ الصَّحَابَةِ لَمْ أَکْتُمْ کَمَا کَتَمُوا
فغضب‌ هشام‌ ومنع‌ جائزته‌ وقال‌: أَلاَ قُلْتَ فِینَا مِثْلَهَا؟! قال‌: هَاتِ جَدَّاً کَجَدِّهِ، وَأَبَا کَأَبِیهِ، وَأُمَّا کَأُمِّهِ حَتَّی‌ أَقُولَ فِیکُمْ مِثْلَهَا! فامر هشام بحبسه‌ بعُسفَان‌ بین‌ مکّة‌ والمدینة‌: فبلغ‌ ذلک‌ علیُ بن الحسین‌(علیه السلام) ،فبعث‌ إلیه‌ باثنی‌ عشر ألف‌ درهم‌،وقال‌: أَعْذِرْنَا یَا أَبَا فِرَاسٍ، فَلَوْ کَانَ عِنْدَنَا أَکْثَرُ مِنْ هَذَا لَوَصَلْنَاکَ بِهِ! فردّها وقال‌: یَابْنَ رَسُولِ اللَهِ! مَا قُلْتُ الَّذِی‌ قُلْتُ إلاَّ غَضَباً لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ! وَمَا کُنْتُ لاِرْزَأَ عَلَیهِ شَیْئاً. فردّها إلیه‌ وقال‌: بِحَقِّی‌ عَلَیکَ لَمَّا قَبِلْتَهَا فَقَدْ رَأَی‌ اللَهُ مَکَانَکَ وَعَلِمَ نِیَّتَکَ! فقبلها. فجعل‌ الفرزدق‌ یهجو هشاماً وهو فی‌ الحبس‌، فکان‌ ممّا هجاه‌ به‌ قوله‌:
أَیَحْبِسُنِی‌ بَیْنَ المَدِینَةِ وَالَّتِی‌ إلَیهَا قُلُوبُ النَّاسِ یَهْوِی‌ مُنِیبُهَا
یُقَلِّبُ رَأْساً لَمْ یَکُنْ رَأْسَ سَیِّدٍ وَعَیْنَاً لَهُ حَوْلاَءَ بَادٍ عُیُوبُهَا
فأُخبر هشام‌ بذلک‌ فأطلقه‌. وفی‌ روایة‌ أبی‌ بکر العلاّف‌ أ نّه‌ أخرجه‌ إلی‌ البصرة‌.

آثارة العلمیة

• الصحیفة السجادیة: کتاب یحوی على أدعیته التی تتمیز بفصاحة ألفاظها، وبلاغة معانیها، وعلوّ مضامینها، وما فیها من أنواع التذلّل لله و الثناء علیه، والاسالیب العجیبة فی طلب عفوه وکرمه والتوسّل إلیه. وقد قال العلامة الشیخ الطنطاوی صاحب التفسیر المعروف: " ومن الشقاء إنا إلى الآن لم نقف على هذا الأثر القیم الخالد فی مواریث النبوة وأهل البیت، وإنی کلما تأملتها رأیتها فوق کلام المخلوق، دون کلام الخالق" (مقدمة الصحیفة بقلم العلامّة المرعشی 28).
• رسالة الحقوق: وهی من جلائل الرسائل فی أنواع الحقوق، یذکر الإمام فیها حقوق الله سبحانه على الإنسان، وحقوق نفسه علیه، وحقوق أعضائه من اللسان والسمع والبصر والرجلین والیدین والبطن والفرج، ثمّ یذکر حقوق الأفعال، من الصلاة والصوم والحج والصدقة والهدی... التی تبلغ خمسین حقّاً، آخرها حق الذمّة.

أقواله

• أصبحت مطلوباً بثمان : الله یطالبنی بالفرائض، والنبی بالسُنّة، والعیال بالقوت، والنفس بالشهوة، والشیطان باتّباعه، والحافظان بصدق العمل، وملک الموت بالروح، والقبر بالجسد.. فأنا بین هذه الخصال مطلوب... »(7)
• « إذا رأیتم الرجل قد حسُنَ سمتُه وهدیه، وتمادى فی منطقه وتخاضع فی حرکاته، فرویداً لا یغرنکم، فما أکثر من یعجزه تناول الدنیا ورکوب الحرام فیها، لضعف بنیته ومهانته وجبن قلبه، فنصبَ الدین فخاً له، فهو لا یزال یُختل الناس بظاهره، فإنّ تمکن من حرام اقتحمه، وإذا وجدتموه یعفّ عن المال الحرام فرویداً لا یغرّنّکم، فإنّ شهوات الخلق مختلفة، فما أکثر من یتأبّى من الحرام وإن کثر، ویحمل نفسه على شوهاء قبیحة، فیأتی منها محرماً، فإذا رأیتموه کذلک، فرویداً حتى لا یغرّنّکم عقده وعقله، فما أکثر من ترک ذلک أجمع ثمّ لا یرجع إلى عقل متین، فیکون ما یفسده بجهله أکثر مما یصلحه بعقله... فإذا وجدتم عقله متیناً فرویداً لا یغرنکم حتى تنظروا أیکون هواه على عقله، أم یکون عقله على هواه ؟ وکیف محبته للریاسة الباطلة وزهده فیها ؟ فإنّ فی الناس من یترک الدنیا للدنیا، ویرى لذّة الریاسة الباطلة أفضل من ریاسة الأموال والنعم المباحة المحللة، فیترک ذلک أجمع طلباً للریاسة، حتى إذا قیل له اتق الله أخذته العزّة بالاثم فحسبه جهنم وبئس المهاد... فهو یحلّ ما حرم الله، ویحرم ما أحلَّ الله لا یبالی ما فات من دینه إذا سلمت له الریاسة التی قد شقی من أجلها، فاولئک الذین غضب الله علیهم ولعنهم وأعدّ لهم عذاباً ألیما... ».
• أیُّها الناس، اتقوا الله، واعلموا أنکم إلیه راجعون، فتجد کلّ نفسٍ ما عملت من خیرٍ محضراً... ویحذّرکم الله نفسه... ویحک ابن آدم، إن أجلک أسرع شیء إلیک، ویوشک أن یدرکک، فکأنک قد أوفیت أجلک، وقد قبض الملک روحک، وصُیّرت إلى قبرک وحیداً... فان کنت عارفاً بدینک متّبعاً للصادقین، موالیاً لاَولیاء الله، لقّنک الله حجتک، وأنطق لسانک بالصواب، فأحسنت الجواب، وبُشّرت بالجنّة والرضوان من الله، واستقبلتک الملائکة بالروح والریحان، وإن لم تکن کذلک تلجلج لسانک، ودُحضت حجتک، وعییت عن الجواب وبُشرت بالنار، واستقبلتک ملائکة العذاب بنُزُلٍ من حمیم، وتصلیة جحیم.. » (8)
• انا ابن الخیرتین وسبب ذلک أن النبى قال فیما روى " لله من عباده خیرتان، فخیرته من العرب قریش، وخیرته من العجم فارس وعلی زین العابدین قرشى الأب وفارسی الأم.
• ومن اقواله أیضا القصیده الرائعه ((لیس الغریب)) التی مطلعها:
لَیْسَ الغَریبُ غَریبَ الشَّأمِ والیَمَنِ * إِنَّ الغَریبَ غَریبُ اللَّحدِ والکَفَنِ
إِنَّ الغَریِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * على الْمُقیمینَ فی الأَوطــانِ والسَّکَنِ

وفاته

استشهد الامام سلام الله علیه فی 25 محرم سنة 95 للهجرة وله من العمر 57 سنة ودفن فی البقیع إلى جانب قبر عمّه الحسن بن علی علیهما السلام .
المصادر:
1. ترجمة الامام علی السجاد علیه السلام .
2. ربیع الابرار، الباب العاشر (باب الملائکة والانس والجن والشیطان وقبیله وما ناسب ذلک من ذکر الانبیاء والأمم) ج 2 ورقة 44 مصورة مکتبة الامام أمیرالمؤمنین العامة فی النجف الاشرف تسلسل (2059) أدب
3. تذکرة الخواص : 291
4. علل الشرایع ص 88
5. انظر کتاب المیزان فی تفسیر القرآن للعلامة الطباطبائی، تفسیر سورة النور - سورة 24 - آیة 36
6. الارشاد الشیخ المفید : 231
7. آمالی الصدوق 1330/16
8. تحف العقول ص 249-252


source : rasekhoon
99
0
0% ( نفر 0 )
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

شجاعة الإمام الحسين عليه السلام
مظاهر الولاء لأهل البيت
في فضائل الأخلاق و رذائلها
قصة روحانية
مصداق ومعنى أهل البيت
حديث الثقلين - طرق حديث الثقلين - صحة سند الحديث
الخصائص الصادقيّة (1)
أدعية الإمام الحسن ( عليه السلام )
الدور المصيري للإمام علي (عليه السلام) في فتح خيبر
الامام الحسن عليه السلام

 
user comment