عربي
Tuesday 11th of May 2021
1890
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

منطق أصحاب الحسين ( ع )

- قال له اخوته ، و أبناؤه ، و بنو أخيه ، و أبناء عبدالله بن جعفر:و لم نفعل؟ ، لنبقي بعدك .. ؟! ، لا أرانا الله ذلك أبدا " - و قال مسلم بن عوسجة : " أنحن نخلي عنك ، ولما نعذر إلى الله في أداء حقك ؟ ، أما و الله لا أفارقك حتى أطعن في صدورهم برمحي ، و أضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي ، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة دونك حتى أموت معك ". - و قال سعد بن عبدالله الحنفي : " و الله لا نخليك حتى يعلم الله أنا قد حفظنا غيبة رسول الله - ص - فيك ، و الله لو علمت أني أق
منطق أصحاب الحسين ( ع )

- قال له اخوته ، و أبناؤه ، و بنو أخيه ، و أبناء عبدالله بن جعفر:و لم نفعل؟ ، لنبقي بعدك .. ؟! ، لا أرانا الله ذلك أبدا "

- و قال مسلم بن عوسجة : " أنحن نخلي عنك ، ولما نعذر إلى الله في أداء حقك ؟ ، أما و الله لا أفارقك حتى أطعن في صدورهم برمحي ، و أضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي ، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة دونك حتى أموت معك ".

- و قال سعد بن عبدالله الحنفي : " و الله لا نخليك حتى يعلم الله أنا قد حفظنا غيبة رسول الله - ص - فيك ، و الله لو علمت أني أقتل ثم أحيا ثم أحرق حيا ثم أذر ، يفعل بي سبعين مرة ، ما فارقتك حتى ألقي حمامي دونك . فكيف لا أفعل ذلك ، و إنما هي قتلة واحدة " .

- و قال زهير بن القين : " و الله لوددت أني قتلت ، ثم نشرت ثم قتلت حتى أقتل كذا ألف قتله ، ثم نشرت ثم قتلت حتى أقتل كذا قتلة ، و إن الله يدفع بذلك القتل عن نفسك ، و عن أنفس هؤلاء الفتية من أهل بيتك  " ، (الطبري 4/317، 318) . عند ذلك أخبرهم الحسين باستشهادهم يوم غد.

فهللوا و كبروا و حمدوا الله على ما أنعم عليهم .. هذا هو منطق الشهيد .

لو لم يكن منطق أصحاب الحسين منطق شهادة لآثروا ترك الحسين .

لأن الحسين سيقتل غدا لا محالة .. فما فائدة بقائهم مع الحسين ؟! ، و الحسين نفسه .. سمح لهم بالمغادرة .. ولم يصر عليهم بذلك لو كان منطق الحسين غير منطق الشهادة ، لأفتى بحرمة بقائهم ، لان بقائهم يعرضهم لخطر الموت و التهلكة . لكن الشهداء أبوا المغادرة ، و الحسين أبى أن يصر عليهم .. بل سر و استبشر بموافقتهم ، لأن منطق الحسين و أهل بيته و أصحابه منطق الشهي د، و هذا المنطق يرى أن المجتمع الميت بحاجة إلى دم يحرك كيانه المشلول . الشهادة لا تستهدف التغلب على العدو و حسب .. بل تستهدف تسجيل المواقف البطولية و تدوين الملاحم الإنسانية .

و هكذا كان .

لقد بقيت ملحمة كربلاء ، و ستبقى مشعلا يضيئ الطريق أمام الأجيال .. و صرخة بوجه الظالمين في كل زمان و مكان .. و هزة تنبعث في جسد الأمة متى ما اعترى هذا الجسد خمود و ركود .


source : tebyan
1890
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشنتوية
هل کان العلامة المجلسي من المروجين للدولة الصفوية و ...
قبيلة أشْعَر
بحث في إثبات تواتر حديث: أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن ...
من هم قتلة عثمان
خالد بن ولید يقتل الصحابي مالك بن نويرة طمعاً في زوجته
خطبة الإمام الحسين ( عليه السلام ) الأولى يوم عاشوراء
أهل الذمة في عصر الأمويين
ما بعد صفين
أسباب انتشار المذهب الشيعي؟

 
user comment