عربي
Monday 24th of January 2022
1242
0
نفر 0

العمل الصالح

کما نعرف نفاسة الوقت، وجلالة العمر، وأنه أعز ذخائر الحیاة وأنفسها.وحیث کان الوقت کذلک، وجب على العاقل أن یستغله فیما یلیق به، ویکافئه عزةً ونفاسة من الأعمال الصالحة، والغایات السامیة، الموجبة لسعادته ورخائه المادی والروحی، الدنیوی والأخروی، کما قال سید المرسلین صلى اللّه علیه وآله: «لیس ینبغی للعاقل أن یکون شاخصاً إلا فی ثلاث: مرمّة لمعاش، أو تزوّد لمعاد، أو لذّة فی غیر محرم»(1)
العمل الصالح

کما نعرف نفاسة الوقت، وجلالة العمر، وأنه أعز ذخائر الحیاة وأنفسها.وحیث کان الوقت کذلک، وجب على العاقل أن یستغله فیما یلیق به، ویکافئه عزةً ونفاسة من الأعمال الصالحة، والغایات السامیة، الموجبة لسعادته ورخائه المادی والروحی، الدنیوی والأخروی، کما قال سید المرسلین صلى اللّه علیه وآله: «لیس ینبغی للعاقل أن یکون شاخصاً إلا فی ثلاث: مرمّة لمعاش، أو تزوّد لمعاد، أو لذّة فی غیر محرم»(1)
فهذه هی الأهداف السامیة، والغایات الکریمة التی یجدر صرف العمر النفیس فی طلبها وتحقیقها.
وحیث کان الانسان مدفوعاً بغرائزه وأهدافه وأهوائه الى کسب المعاش، ونیل المتع واللذائذ المادیة، والتهالک علیها، مما یصرفه ویلهیه عن الأعمال الصالحة، والتأهب للحیاة الآخرة، وتوفیر موجبات السعادة والهناء فیها. لذلک جاءت الآیات والأخبار مشوقة الى الاهتمام بالآخرة، والتزود لها من العمل الصالح.
قال تعالى: «فمن یعمل مثقال ذرة خیراً یره، ومن یعمل مثقال ذرة شراً یره»(2)
وقال تعالى: « مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَکَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاةً طَیِّبَةً وَلَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ » (3)
وقال تعالى: «من عمل صالحاً فلنفسه، ومن أساء فعلیها، ثم الى ربّکم ترجعون»(4)
وقال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله: «یا أبا ذر، إنّک فی ممر اللیل والنهار، فی آجال منقوصة، وأعمال محفوظة، والموت یأتی بغتة، ومن یزرع خیراً یوشک أن یحصد خیراً، ومن یزرع شراً یوشک أن یحصد ندامة، ولکل زارع مثل ما زرع»(5)
وقال قیس بن عاصم: وفدت مع جماعة من بنی تمیم الى النبی صلى اللّه علیه وآله، فقلت: یا نبی اللّه عظنا موعظة ننتفع بها، فإنا قوم نعمّر فی البرّیة.فقال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله: «یا قیس إنّ مع العز ذُلاً، وإنّ مع الحیاة موتاً، وإنّ مع الدنیا آخرة، وإنّ لکل شیء حسیباً، وعلى کل شیء رقیباً، وإن لکل حسنة ثواباً، ولکل سیئة عقاباً، ولکل أجل کتاباً. وإنه لا بد لک یا قیس من قرین یُدفن معک وهو حیّ، وتدفن معه وأنت میت، فإن کان کریماً أکرمک، وإن کان لئیماً أسلمک، ثم لا یحشر إلا معک، ولا تبعث إلا معه، ولا تسأل إلا عنه، فلا تجعله إلا صالحاً، فإنه إن صلح أنست به، وإن فسد لم تستوحش الا منه، وهو فعلک»(6)
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن العبد اذا کان فی آخر یوم من أیام الدنیا، وأول یوم من أیام الآخرة، مُثّل له، ماله، وولده، وعمله، فیلتفت الى ماله، فیقول: واللّه إنی کنت علیک حریصاً شحیحاً فمالی عندک؟ فیقول: خذ منی کفنک.
قال: فیلتفت الى ولده فیقول: واللّه إنی کنت لکم محباً، وإنی کنت علیکم محامیاً، فمالی عندکم؟ فیقولون: نؤدیک الى حفرتک فنواریک فیها
قال: فیلتفت الى عمله فیقول: واللّه إنی کنت فیک لزاهداً، وإنک کنت علیّ لثقیلاً، فمالی عندک؟ فیقول: أنا قرینک فی قبرک، ویوم نشرک، حتى أعرض أنا وأنت على ربک»(7)
قال: «فان کان للّه ولیاً، أتاه أطیب الناس ریحاً، وأحسنهم منظراً وأحسنهم ریاشاً، فقال: أبشر بروح وریحان، وجنة نعیم، ومقدمک خیر مقدم، فیقول له: من أنت؟ فیقول: أنا عملک الصالح، ارتحل من الدنیا الى الجنة...» وقال الصادق علیه السلام: «إذا وضع المیت فی قبره، مُثّل له شخص، فقال له: یا هذا، کنّا ثلاثة: کان رزقک فانقطع بانقطاع أجلک، وکان أهلک فخلّوک وانصرفوا عنک، وکنت عملک فبقیت معک أما إنی کنت أهون الثلاثة علیک»(8)
وعن الصادق عن آبائه علیهم السلام قال: «قال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله: من أحسن فیما بقی من عمره، لم یُؤخَذ بما مضى من ذنبه، ومن أساء فیما بقی من عمره أخذ بالأول والآخر».
وقد أحسن الشاعر بقوله:
والناس همهم الحیاة ولا أرى*** طول الحیاة یزید غیر خیال
وإذا افتقرت الى الذخائر لم تجد*** ذخراً یدوم کصالح الأعمال

طاعة اللّه وتقواه:
الانسان عنصر أصیل من عناصر هذا الکون، ونمط مثالی رفیع بین أنماطه الکثر، بل هو أجلّها قدراً، وأرفعها شأناً، وذلک بما حباه اللّه عز وجل، وشرّفه بصنوف الخصائص والهبات التی میزته على سائر الخلق «ولقد کرّمنا بنی آدم، وحملناهم فی البر والبحر، ورزقناهم من الطیبات وفضّلناهم على کثیر ممن خلقنا تفضیلاً» (9)
وکان من أبرز مظاهر العنایة الالهیة بالانسان، ودلائل تکریمه له: أن استخلفه فی الأرض، واصطفى من عیون نوعه وخاصتهم رسلاً وأنبیاء بعثهم الى العباد بالشرائع والمبادئ الموجبة لتنظیم حیاتهم، وإسعادهم فی عاجل الدنیا وآجل الآخرة.
ولکنّ أغلب البشر، وا أسفاه! تستعبدهم الأهواء والشهوات، وتطفی علیهم نوازع التنکر والتمرد على النظم الالهیة، وتشریعها الهادف البناء، فیتیهون فی مجاهل العصیان، ویتعسفون طرق الغوایة والضلال، ومن ثم یعانون ضروب الحیرة والقلق والشقاء، ولو أنهم استجابوا لطاعة اللّه تعالى، وساروا على هدی نظمه ودساتیره، لسعدوا وفازوا فوزاً عظیماً، (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا، لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض ، ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون).
أرأیت کیف انتظم الکون، واتّسقت عناصره، واستتب نظامه ملایین الأجیال والأحقاب؟! بخضوعه للّه عز وجل، وسیره على مقتضیات دساتیره وقوانینه؟!
أرأیت کیف ازدهرت حیاة الأحیاء، واستقامت بجریها على وفق مشیئة اللّه تعالى، وحکمة نظامه وتدبیره؟!!.
أرأیت کیف یطبق الناس وصایا وتعالیم مخترعی الأجهزة المیکانیکیة لیضمنوا صیانتها واستغلالها على أفضل وجه؟!
أرأیت کیف یخضع الناس لنصائح الأطباء، ویعانون مشقة العلاج ومرارة الحمیة، توخیاً للبرء والشفاء؟!.
فلِمَ لا یطیع الانسان خالقه العظیم، ومدبّره الحکیم، الخبیر بدخائله وأسراره، ومنافعه ومضاره؟!.
إنه یستحیل على الانسان أن ینال ما یصبو الیه من سعادة وسلام، وطمأنینة ورخاء، إلا بطاعة اللّه تعالى، وانتهاج شریعته وقوانینه.
أنظر کیف یشوّق اللّه عز وجل، عباده الى طاعته وتقواه، ویحذّرهم مغبة التمرد والعصیان، وهو الغنیّ المطلق عنهم.
قال تعالى: (یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمَالَکُمْ وَیَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَمَن یُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِیمًا)(10)
وأما التقوى، فقد علق اللّه خیر الدنیا والآخرة، وأناط بها أعز الأمانی والآمال، وإلیک بعضها:
1- المحبة من اللّه تعالى، فقال سبحانه: «إن اللّه یحب المتقین»
2- النجاة من الشدائد وتهیئة أسباب الارتزاق، فقال: «ومن یتق اللّه یجعل له مخرجاً، ویرزقه من حیث لا یحتسب» (11)النصر والتأیید، قال تعالى: «إن اللّه مع الذین اتقوا والذین هم محسنون» (12)
3- صلاح الأعمال وقبولها، فقال تعالى: «یا أیها الذین آمنوا اتقوا اللّه، وقولوا قولاً سدیداً، یصلح لکم أعمالکم»(13) وقال: «إنما یتقبل اللّه من المتقین».
4- البشارة عند الموت، قال تعالى: «الذین آمنوا وکانوا یتقون، لهم البشرى فی الحیاة الدنیا وفی الآخرة» (14)
5- النجاة من النار، قال تعالى: «ثم ننجّی الذین اتقوا»(15)
6- الخلود فی الجنة، قال تعالى: «أعدت للمتقین» (16)
فتجلى من هذا العرض، أن التقوى هی الکنز العظیم، الحاوی لصنوف الأمانی والآمال المادیة والروحیة، الدینیة والدنیویة.

حقیقة الطاعة والتقوى:
والطاعة: هی الخضوع للّه عز وجل، وامتثال أوامره ونواهیه.
والتقوى: من الوقایة، وهی صیانة النفس عما یضرها فی الآخرة، وقصرها على ما ینفعها فیها.
وهکذا تواترت أحادیث أهل البیت علیهم السلام حاثة ومرغبةً على طاعة اللّه تعالى وتقواه، ومحذّرة من عصیانه ومخالفته.
قال الامام الحسن الزکی علیه السلام فی موعظته الشهیرة لجنادة: «إعمل لدنیاک کأنک تعیش أبداً، وأعمل لآخرتک کأنک تموت غداً، وإذا أردت عزاً بلا عشیرة، وهیبة بلا سلطان، فاخرج من ذلّ معصیة اللّه إلى عز طاعة اللّه عز وجل».
وقال الصادق علیه السلام: «إصبروا على طاعة اللّه، وتصبّروا عن معصیة اللّه، فإنما الدنیا ساعة، فما مضى فلست تجد له سروراً ولا حزناً، وما لم یأت فلست تعرفه، فاصبر على تلک الساعة التی أنت فیها، فکأنک قد اغتبطت»(17)
وقال علیه السلام: «إذا کان یوم القیامة یقوم عنق من الناس، فیأتون باب الجنة فیضربونه، فیقال لهم: من أنتم؟ فیقولون: نحن أهل الصبر. فیقال لهم: على ما صبرتم؟ فیقولون: کنّا نصبر على طاعة اللّه ونصبر عن معاصی اللّه. فیقول اللّه عز وجل: صدقوا، ادخلوهم الجنة، وهو قول اللّه عز وجل: «إنما یوفى الصابرون أجرهم بغیر حساب» (الزمر: 10) (18).وقال الباقر علیه السلام: «اذا أردت أن تعلم أن فیک خیراً، فانظر الى قلبک، فان کان یحب أهل طاعة اللّه عز وجل ویبغض أهل معصیته ففیک خیر، واللّه یحبک.
وإن کان یبغض أهل طاعة اللّه، ویحبّ أهل معصیته فلیس فیک خیر، واللّه یبغضک، والمرء مع من أحب»(19)
وقال علیه السلام: ما عرف اللّه من عصاه، وأنشد:
تعصی الاله وأنت تظهر حبّه*** هذا لعمرک فی الفعال بدیع
لو کان حبک صادقاً لأطعته*** إنّ المحب لمن أحبّ مطیع
وعن الحسن بن موسى الوّشا البغدادی قال: کنت بخراسان مع علی بن موسى الرضا علیه السلام فی مجلسه، وزید بن موسى حاضر، وقد أقبل على جماعة فی المجلس یفتخر علیهم ویقول نحن ونحن، وأبو الحسن مقبل على قوم یحدّثهم، فسمع مقالة زید، فالتفت الیه. فقال: یا زید، أغرّک قول بقالی الکوفة إنّ فاطمة أحصنت فرجها، فحرّم اللّه ذریتها على النار، واللّه ما ذلک إلا للحسن والحسین، وولد بطنها خاصة، فأمّا أن یکون موسى بن جعفر یطیع اللّه، ویصوم نهاره، ویقوم لیله، وتعصیه أنت، ثم تجیئان یوم القیامة سواء، لأنت أعزّ على اللّه منه! إنّ علی بن الحسین کان یقول: «لمحسننا کفلان من الأجر، ولمسیئنا ضعفان من العذاب».
قال الحسن بن الوشا: ثم التفت الیّ وقال: یا حسن، کیف تقرأون هذه الآیة؟ «وقال یا نوح إنه لیس من أهلک إنه عمل غیر صالح» (20)
فقلت: من الناس من یقرأ «عَمِل غیر صالح» ومنهم من یقرأ «عَمَل غیر صالح» نفاه عن أبیه.
فقال علیه السلام: کلا لقد کان ابنه، ولکن لمّا عصى اللّه عز وجل، نفاه اللّه عن أبیه، کذا من کان منّا ولم یطع اللّه فلیس منا، وأنت إذا أطعت اللّه فأنت منّا أهل البیت» (21).وعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله على الصفا، فقال: «یابنی هاشم، یابنی عبد المطلب، إنی رسول اللّه الیکم، وإنّی شفیق علیکم، وإن لی عملی، ولکل رجل منکم عمله، لا تقولوا إن محمداً منا وسندخل مدخله، فلا واللّه ما أولیائی منکم ولا من غیرکم، یا بنی عبد المطلب إلا المتّقون، ألا فلا أعرفکم یوم القیامة تأتون تحملون الدنیا على ظهورکم، ویأتى الناس یحملون الآخرة، ألا إنّی قد أعذرت الیکم فیما بینی وبینکم، وفیما بینی وبین اللّه تعالى فیکم» (22)
وعن جابر قال: قال الباقر علیه السلام: «یا جابر أیکتفی من إنتحل التشیع، أن یقول بحبنا أهل البیت؟! فواللّه ما شیعتنا إلا من اتقى اللّه وأطاعه - الى أن قال: فاتقوا اللّه واعملوا لما عند اللّه، لیس بین اللّه وبین أحد قرابة، أحبّ العباد الى اللّه تعالى وأکرمهم علیه أتقاهم، وأعملهم بطاعته.
یا جابر، واللّه ما یتقرب الى اللّه إلا بالطاعة، ما معنى براءة من النار، ولا على اللّه لأحد من حجة، من کان للّه مطیعاً فهو لنا ولیّ، ومن کان للّه عاصیاً فهو لنا عدو، وما تنال ولایتنا إلاّ بالعمل والورع»(23)
وعن المفضل بن عمر قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السلام فذکرنا الأعمال، فقلت أنا: ما أضعف عملی. فقال: «مه؟! إستغفر اللّه. ثم قال: إن قلیل العمل مع التقوى خیر من کثیر بلا تقوى. قلت: کیف یکون کثیر بلا تقوى؟ قال: نعم، مثل الرجل یطعم طعامه، ویرفق جیرانه، ویوطئ رحله، فاذا ارتفع له الباب من الحرام دخل فیه، فهذا العمل بلا تقوى. ویکون الآخر لیس عنده شیء، فاذا ارتفع له الباب من الحرام لم یدخل فیه»(24)
قال الشاعر:
لیس من یقطع طریقاً بطلا*** إنما من یتق اللّه البطل
فاتق اللّه فتقوى اللّه ما*** جاورت قلب امرئ إلا وصل
المصادر :
1- الوافی قسم المواعظ فی وصیة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی علیه السلام
2- الزلزلة: 7 - 8
3- النحل: 97
4- الجاثیة: 15
5- الوافی فی موعظة رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) لأبی ذر
6- البحار م 15 ج 2 ص 163 عن معانی الأخبار والخصال وامالی الصدوق
7- الوافی ج 13 ص 92 عن الفقیه
8- الوافی ج 13 ص 92 عن الکافی
9- الاسراء: 70
10- الأحزاب: 71
11- الطلاق: 2 - 3
12- النحل: 128
13- الأحزاب: 70 - 71
14- یونس:63 - 64
15- مریم: 72
16- آل عمران: 133
17- الوافی ج 3 ص 63 عن الکافی
18- البحار م 5 ص 2 ص 49 عن الکافی
19- البحار م 15 ج 1 ص 283 عن علل الشرائع والمحاسن للبرقی والکافی
20- هود: 46
21- البحار عن معانی الأخبار وعیون أخبار الرضا علیه السلام
22- الوافی ج 3 ص 60 عن الکافی
23- الوفی ج 3 ص 60 عن الکافی
24- الوافی ج 3 ص 61 عن الکافی


source : rasekhoon
1242
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

دراسة المضامين المشتركة بين نهج البلاغة وأشعار ...
الغيرة .. هل هي ملح الحياة الزوجية أم مرارتها؟
الشیعة والمناجاة عند قبور الأئمة
الموز لشعر ناعم والقهوة لإخفاء "السيلوليت"
اثر التوبة النصوح علی الشباب
الأسرة بين الحرية والاستبداد
"جرم شنيع" وغير مسبوق في ستار الكعبة
التقیة والإکراه
معرفة القرآن في کلام الشهيد مطهري أصالة ثلاثيات ...
الحُضور في مواضع التهم

 
user comment