عربي
Saturday 22nd of January 2022
1222
0
نفر 0

قائد الثورة الاسلامية يؤكد أن إيران تدعم المقاومة في المنطقة ولن تسمح بتقسيم العراق وسوريا

اكد قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي الخامنئي، عدم السماح لتقسيم العراق وسوريا، معربا عن حزنه على شعب اليمن المظلوم، مشددا على تقديم ايران المساعدة لليمنيين. وجاء ذلك خلال استقبال سماحته اليوم الاثنين، للمشاركين في الاجتماع السادس للمجمع العالمي لاهل البيت (ع) والاجتماع الثامن للجمعية العامة لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية.
قائد الثورة الاسلامية يؤكد أن إيران تدعم المقاومة في المنطقة ولن تسمح بتقسيم العراق وسوريا

اكد قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي الخامنئي، عدم السماح لتقسيم العراق وسوريا، معربا عن حزنه على شعب اليمن المظلوم، مشددا على تقديم ايران المساعدة لليمنيين.

وجاء ذلك خلال استقبال سماحته اليوم الاثنين، للمشاركين في الاجتماع السادس للمجمع العالمي لاهل البيت (ع) والاجتماع الثامن للجمعية العامة لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية.

وقال قائد الثورة الاسلامية خلال اللقاء، انهم وحسب اوهامهم تصوروا بانهم سيجدون طريقا عبر هذا الاتفاق الذي بالطبع ليس معلوما مصيره – ليس معلوما المصادقة عليه هنا ولا هناك -  للتغلغل في البلاد، لكننا اغلقنا هذا الطريق، وسنغلقه بكل حزم.

وقال" اننا سوف لن نسمح للتغلغل الاقتصادي الاميركي في البلاد ولا التغلغل السياسي ولا الثقافي، وسنتصدى له بكل قوة – هذه القوة المتوفرة اليوم ولله الحمد بقدر كبير – ".

واشار سماحته الى ان الاميركان يحاولون بسط نفوذهم في المنطقة وتمرير مخططاتهم، ولكننا لن نسمح لهم بذلك وهم يسعون الى تقسيم العراق وسوريا وهذا لن يتحقق ان شاء الله.

وفيما يتعلق بالشأن اليمني قال قائد الثورة الاسلامية"نحن حزينون على شعب اليمن المظلوم ونقدم لهم ما بوسعنا من مساعدة، انهم (قوى العدوان) يعملون على تدمير هذا البلد ويسعون الى تحقيق اهدافهم السياسية باسلوب خبيث".

وفي جانب آخر من كلمته اكد آية الله الخامنئي ان ايران تدعم المقاومة في المنطقة والمقاومة الفلسطينية التي تشكل حقبة لامعة في التاريخ الاسلامي، مشددا القول بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقدم كافة اشكال الدعم الممكن لكل من يناضل ضد الكيان الصهيوني ويستهدفه ويؤيد المقاومة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، التصدي لمخططات الاستكبار في المنطقة مثالا بارزا للجهاد في سبيل الله واشار الى المواجهة الحازمة لمحاولات اميركا الرامية لاستغلال نتائج المفاوضات النووية والتغلغل الاقتصادي والسياسي والثقافي في ايران واضاف، ان مخطط نظام الهيمنة في المنطقة مرتكز على اساسين هما "اثارة الخلاف" و"بسط النفوذ" حيث ينبغي عبر الخطط الهجومية والدفاعية الصحيحة التصدي لهما بيقظة واستمرار.

واكد سماحته بان الجهاد في سبيل الله لا يعني الحرب العسكرية فقط بل يشمل ايضا النضال الثقافي والاقتصادي والسياسي، واضاف، ان المثال الواقعي اليوم للجهاد في سبيل الله هو معرفة مخططات الاستكبار في المنطقة الاسلامية خاصة منطقة غرب اسيا الاستراتيجية والحساسة والتخطيط للتصدي لها والذي يشمل الجانبين الدفاعي والهجومي.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى مؤامرات الاستكبار في المنطقة خلال المائة عام الاخيرة وقال، رغم الماضي الطويل لمؤامرات الاستكبار في المنطقة الاسلامية الا ان الضغوط والمؤامرات تصاعدت منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران للحيلولة دون تكرار هذه التجربة في سائر الدول.

وصرح بان مؤامرات الاعداء اشتدت خلال الاعوام الاخيرة في منطقة غرب اسيا بعد الصحوة الاسلامية التي انطلقت من شمال افريقيا واضاف، لقد تصوروا بانهم قمعوا الصحوة الاسلامية الا ان هذه الصحوة لا تُقمع ومازالت مستمرة وستبرز حقيقتها عاجلا ام آجلا.

واعتبر نظام الهيمنة وعلى راسه الولايات المتحدة الاميركية بانه المثال الملموس والمظهر الكامل لمفهوم العدو واكد قائلا، ان اميركا لا تحظى باي اخلاقيات انسانية وتمارس الخبث والاجرام دون وازع في اطار عبارات جميلة واظهار الابتسامة.

واشار الى محاولات الاعداء الرامية لاثارة الخلافات بين الحكومات والشعوب واوضح بان اثارة الخلافات بين الشعوب هي الاخطر حيث تجري تحت يافطات الشيعة والسنة، واعتبر البريطانيين بانهم المتخصصون في اثارة الخلافات وان الاميركيين هم تلامذتهم واضاف، ان تاسيس الجماعات التكفيرية الاجرامية والمتهتكة والمتجبرة التي اعترف الاميركيون انفسهم بالضلوع في تاسيسها يعتبر الاداة الاهم لاثارة الخلافات المذهبية على الظاهر بين الشعوب والتي للاسف انخدع بعض

المسلمين السذج بها بسبب قلة الوعي واصبحوا في صلب مخطط العدو.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية القضية السورية بانها الانموذج الواضح لهذا الامر واضاف، انه حينما سقطت انظمة الحكم الطاغوتية في تونس ومصر قرر الاميركيون والصهاينة استخدام هذا الانموذج لتحطيم دول المقاومة ولهذا السبب فقد اتجهوا نحو سوريا.

واضاف، انه وبعد بدء قضية سوريا اصبح هنالك البعض من المسلمين فاقدي البصيرة في صلب مخطط العدو واوصلوا سوريا الى مثل هذا الوضع.

وتابع قائد الثورة الاسلامية، ان ما يحدث اليوم في العراق وسوريا واليمن ومناطق اخرى ويتم السعي لاطلاق "الحرب المذهبية" عليها، ليست حربا مذهبية اطلاقا بل هي حرب سياسية.

واكد سماحته بان الواجب الاهم اليوم هو العمل على ازالة الخلافات.

وصرح قائلا، لقد قلنا صراحة وعلنا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمد يد الصداقة نحو جميع الحكومات الاسلامية في المنطقة ولا مشكلة لها معها.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تربطها علاقات طيبة مع غالبية جيرانها "وبطبيعة الحال فان لبعض الدول خلافات معنا وتمارس الخبث والعناد الا ان ايران تنتهج سبيل بناء علاقات طيبة مع الجيران والحكومات الاسلامية خاصة شعوب المنطقة".

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، مبدأ "اشداء على الكفار، رحماء بينهم" احد المبادئ الراسخة للجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف، اننا وبناء على درس الامام الراحل (رض) ونهج الجمهورية الاسلامية القويم لا نتصالح مع الاستكبار لكننا نرتبط مع الاخوة المسلمين باواصر الصداقة والمودة.

واكد سماحته باننا وفي دعمنا للمظلوم لا ناخذ مسالة المذهب بالاعتبار، فكما ندعم اخوتنا الشيعة في لبنان ندعم اخوتنا السنة في غزة ونعتبر القضية الفلسطينية بانها القضية الاولى والمركزية للعالم الاسلامي.

واكد قائد الثورة الاسلامية باننا نعارض اي سلوك وتحرك يؤدي الى اثارة الخلاف في العالم الاسلامي حتى لو صدر من جانب بعض جماعات الشيعة وندين الاساءة الى مقدسات اهل السنة.

وفي الاشارة الى مسالة "بسط النفوذ" في دول المنطقة باعتباره المخطط البغيض الثاني الذي تعتمده اميركا واضاف، ان الولايات المتحدة بصدد بسط النفوذ في المنطقة لعشرات الاعوام وتحسين سمعتها المهدورة.

كما اشار الى محاولات واشنطن الرامية لاستغلال نتائج المفاوضات النووية واضاف، ان الاميركيين يريدون من اتفاق ليس معلوما مصيره او القبول به لغاية الان، لا في ايران ولا في اميركا، لاستخدامه وسيلة للتغلغل في ايران الا اننا اغلقنا هذا الطريق بحزم، وسنستخدم كل طاقاتنا العالية لمنع التغلغل الاقتصادي والسياسي والثقافي او التواجد السياسي للاميركيين في ايران.

واعتبر السياسات الاقليمية للجمهورية الاسلامية الايرانية بانها تاتي على النقيض من السياسات الاقليمية الاميركية واضاف، انهم يسعون لتقسيم دول المنطقة وتاسيس دويلات صغيرة وعميلة ولكن سوف لن يحدث هذا الامر بحول الله وقوته.

وجدد سماحته تحذيرات سابقة اطلقها حول محاولات اميركا الرامية الى تقسيم العراق واضاف، لقد استغرب البعض من تلك التصريحات الا ان الاميركيين يتحدثون اليوم صراحة عن تقسيم العراق.

واضاف آية الله الخامنئي، ان تقسيم العراق، وسوريا ايضا لو تمكنوا، هو هدف اميركا المحدد الا ان سيادة اراضي المنطقة والعراق وسوريا مهم جدا بالنسبة لنا.

واشار الى التجابه بين السياسات الاقليمية للجمهورية الاسلامية الايرانية وبين سياسات الولايات المتحدة واضاف، ان ايران تدافع عن المقاومة بكل قوة في المنطقة ومنها المقاومة الفلسطينية وتدعم من يناضل ضد الكيان الصهيوني ويقارعه.

واكد بان من سياسات ايران المبدئية الاخرى التصدي لسياسات اميركا المثيرة للتفرقة ومراكز اثارة الخلاف واضاف، اننا لا نعتبر من الشيعة تلك التي تتخذ من لندن قاعدة ومركزا لدعايتها وتلعب دور معبّد الطريق للاستكبار.

ولفت سماحته الى دفاع الجمهورية الاسلامية الايرانية عن جميع المظلومين ومنهم شعبي اليمن والبحرين واضاف، اننا وخلافا للمزاعم التي لا اساس لها لا نتدخل في شؤون هذه الدول لكننا سنستمر في دعم الشعوب المظلومة.

وانتقد بشدة قتل المظلومين في اليمن وتدمير هذا البلد واضاف، ان متابعة بعض الاهداف السياسية وباساليب حمقاء ادت الى استمرار ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني.

وتابع سماحته، انه وفي مناطق اخرى من العالم الاسلامي ومنها باكستان وافغانستان تقع احداث مؤلمة ايضا حيث ينبغي على المسلمين معالجة هذه المشاكل بوعي ويقظة.

وفي جانب اخر من حديثه اعتبر قائد الثورة الاسلامية، اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية مركزا مهما جدا لمواجهة الامبراطورية الاعلامية الاميركية – الصهيونية الخطيرة والمافيائية المعقدة واضاف، ان هذا التحرك يجب تعزيزه وتطويره تماما.

واشار الى البون الشاسع بين وسائل الاعلام في غالبية الدول الاسلامية وبين مطالب شعوبها وتبعية وسائل الاعلام هذه لسياسات الاستكبار الخطيرة واضاف، ان امبراطورية الظالمين الاعلامية، ورغم مزاعم الحياد، تعمل عبر التحريف والكذب وانواع الاساليب المعقدة، في خدمة اهداف قوى الغطرسة العالمية.

وقال سماحته، رغم تحديات الاستكبار واذنابه فان عزة وقوة الاسلام مشرقة ومضمونة بفضل تواجد الرجال والنساء والشباب المجاهدين وان مستقبل المنطقة يعود للشعوب المسلمة.

وفي ختام كلمته التقى قائد الثورة الاسلامية حشدا من الضيوف وتحدث معهم عن كثب.

وقبل كلمة سماحة القائد، قدم الامين العام للمجمع العالمي لاهل البيت (ع) حجة الاسلام محمد حسن اختري تقريرا عن الاجتماع السادس للمجمع، لافتا الى مشاركة علماء وشخصيات من اكثر من 30 دولة فيه.

كما قدم الامين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية حجة الاسلام كريميان تقريرا عن الاجتماع الثامن للجمعية العامة للاتحاد.


source : abna
1222
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الانتهاء من مشروع الإجازة القرآنية بسلطنة عمان
عيسى قاسم: لا يمكن العودة الى الوراء
قال رسول اللَّه صلى الله عليه و آله: «رُبَّ ...
مصحف عملاق يعادل عقار مكون من خمس طوابق في ...
لقاء مجموعة من العلماء مع الاستاذ العلامة ...
أختري: الحذیفي من مرتزقة آل سعود ولیس هذه إسائته ...
نشر ملصق عنصري ضد المسلمین بمدينة "كيبك" ...
ازاحة الستار عن موسوعة "تاريخ الإمام الحسين (ع)" ...
إجتماع لوزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي
سوريا الجيش السوري يستعيد السيطرة على بلدة صدد ...

 
user comment