عربي
Sunday 27th of September 2020
  41
  0
  0

الراسخون وعلم التأویل

لا نجد فی القرآن الکریم بأنَّ من هذه الأمّة من زوّد بعلم لدنّی وهو علم التأویل غیر أهل البیت (علیهم السلام). فإنَّ سورة الکهف تفصح لنا أنَّ العلم اللدنّی هو علم التأویل، کما نقرأ فی سورة: (هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُون
الراسخون وعلم التأویل

لا نجد فی القرآن الکریم بأنَّ من هذه الأمّة من زوّد بعلم لدنّی وهو علم التأویل غیر أهل البیت (علیهم السلام). فإنَّ سورة الکهف تفصح لنا أنَّ العلم اللدنّی هو علم التأویل، کما نقرأ فی سورة: (هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا)(1)، البعض من مفسّری المدارس الإسلامیّة الأخرى قالوا: إنَّ (الواو) هنا استئنافیة ولیست عاطفة، یعنی أنَّ الذی یعلم تأویل القرآن هو الله فقط، أمَّا الراسخون فی العلم فلا یعلمون، وإنَّما الراسخون فی العلم (یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا)، یعنی نؤمن بالمحکم والمتشابه، وطبعاً (یَقُولُونَ) هی صفة أو خبر آخر للراسخین فی العلم.(2)
لکن الواو هنا هی عاطفة ولیست استئنافیة، وذلک لعدّة أدلّة وبراهین وشواهد، منها:
أنَّ سورة الکهف تبیّن أنَّ کلّ شریعة لها علم تأویل یزوّد الله به ثُلّة من أفراد البشریة یستطیعون بذلک أن یقیموا الشریعة کما یریدها الربّ، ویرضاها بتلک الإقامة وتلک الشاکلة من بناء الصرح، ونصّ القرآن الکریم هکذا یقول فی حال الخضر: (آتَیْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً) (3)، وقول النبیّ موسى: (قالَ لَهُ مُوسى هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً * قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً * وَکَیْفَ تَصْبِرُ عَلى ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً * قالَ سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً وَلا أَعْصِی لَکَ أَمْراً * قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً) (4)، ثمّ قول الخضر أیضاً: (سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً) (5)، ویقول أیضاً فی نهایة تلک القصَّة والحادثة التی یرویها لنا القرآن الکریم على لسان الخضر: (وَما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذلِکَ تَأْوِیلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً) (6).
إذن الخضر صاحب علم لدنّی وتأویل، فإذا کان الله عز وجل جعل إقامة کلّ شریعة بحقیقة الإقامة وإنجازها بحقیقة الإنجاز فی الوعد الإلهی والحکمة الإلهیة والغایة الإلهیة هی بتوسّط علم التأویل، ألیس للشریعة الإسلامیّة التی هی أکبر الشرائع أن یکون من هذه الأمّة من یزوّدهم الله بالعلم اللدنّی، أی علم التأویل؟! فلا بدَّ أن تکون تلک الواو عاطفة فی سورة آل عمران.
العلم اللدنّی وعلم التأویل فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام):
العلم اللدنّی وعلم التأویل فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) لهما ترجمان ولهما تفسیر ولهما موضع فی منظومة عقائد أهل البیت (علیهم السلام)، فإنَّه علم التدبیر نفسه، وقد بیَّنته سورة الکهف بشکل واضح جدَّاً فی ظاهرة الخضر، وهو أنَّه مرتبط بقیامه بأدوار فی النظام الاجتماعی، أدوار نظمیة مرتبطة بالإدارة والتدبیر، أی بالقیادة، أی بالإمامة، فسورة الکهف هنا تبیّن وتفصح بشکل طافح لائح غیر غامض أنَّ العلم اللدنّی وعلم التأویل مرتبط بتدبیر نظام البشر، أی مرتبط بالإمامة وبالخلافة وبالحاکمیة، فهی موقعیّة إلهیة ومنصب إلهی تدعى وتسمّى بالخلافة الإلهیة، (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) (7)، هذا المقام لا یبتر ولا ینقطع عن هذه السُنّة الإلهیة المستمرّة من بدو الخلیقة البشریة إلى نهایتها.
فسُنّة الله عز وجل - کما یعلّمنا القرآن من حقائق العقائد التی یجب أن نلتزم بها - أنَّ الخلافة الإلهیة لم ولن تکون منقطعة، بل مستمرّة، نعم النبوّة والخلافة والرسالة ختمت بسیّد الأنبیاء، وکان بین کلّ نبوّة ونبوّة وکلّ رسالة ورسالة فترات، ولکن الخلافة لیس فیها فتور؛ لأنَّ حلقاتها متَّصلة دائماً من بدء الخلیقة ابتداءاً بآدم إلى المهدی الثانی عشر خاتم الأوصیاء، فللنبیّ خلفاء اثنا عشر کما ورد فی الحدیث النبوی المتواتر بین الفریقین، وهو مطابق لأصول القرآن والسُنّة القطعیة.
وهنا یطرح هذا السؤال وهو: هل هناک وجه اشتراک ووجه اختلاف بین الشبکة الإنسانیة الخفیّة فی الحکومة الإلهیة المزوّدة بالعلم اللدنّی وبین الإمامة والخلیفة لله تعالى فی أرضه المزوّدة أیضاً بالعلم اللدنّی؟

الجواب:

فی الحقیقة إنَّ بیانات القرآن وبراهینه ونوره وهداه وبصائره الاعتقادیة والعقدیة جلیّة واضحة، بأنَّ الاصطفاء الإلهی لا ینحصر بالنبوّة والرسالة، بل الاصطفاء الإلهی جعل الفرد البشری المصطفى والمجتبى من قبل الله تعالى خلیفة لله فی الأرض وإمام، کما فی قوله تعالى: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) ، وقوله فی شأن إبراهیم: (إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً) (8)، ومن الواضح أنَّ هذا الجعل یفترق عن التعبیر فیما لو ورد: إنّی جاعلک للناس نبیّاً، أو إنّی جاعلک للناس رسول، فقول الله تعالى کما ورد فی شأن إبراهیم: (إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً) هذا التعبیر وهذه النغمة اللفظیة النوریة القرآنیة هی على نفس وتیرة: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً)، فالاصطفاء الإلهی لا ینحصر بالنبوّة والرسالة، بل یعمّ، کما أنَّ هناک أنبیاءً ولیسوا برسل فهناک خلفاء لله وأئمّة ولیسوا بأنبیاء ولا رسل، وقد یکون الأئمّة المنصوبون من قبل الله تعالى أیضاً أنبیاء ورسل، فتجمع فی بعض الأفراد کما فی إبراهیم، فإنَّه نبیّ ورسول وإمام وخلیفة لله تعالى فی أرضه، لکن هذه مقامات متعدّدة فی الاصطفاء الإلهی، قد تتفرَّق فی أفراد، وقد تجتمع فی فرد ینال أوسمة ومقامات إلهیة متعدّدة، ولکن المهمّ على المسلم فی تبرئة ذمّته وما یدین الله عز وجل به لینجو یوم القیامة هو أن یلتفت ویعتقد بما یقرّره له القرآن الکریم فی حقائقه وبصائره، من أنَّ هناک مقاماً یسمّى مقام الإمامة الإلهیة ومقام الخلافة الإلهیة، له دور تدبیر البشر ویزوّد بالعلم اللدنّی، وهو یغایر مقام النبوّة والرسالة من حیث المقام ومن حیث الإنسان، وإن کان قد یجتمع فی شخص کما اجتمع فی إبراهیم واجتمع کذلک فی سیّد الرسل وخاتم الأنبیاء بشکل أجلى وأتمّ، وکذلک هناک مقام رابع یقصّه ویبیّنه لنا القرآن الکریم کما فی شأن مریم وفی شأن فاطمة الزهراء، حیث ورد نصّ القرآن الکریم بتطهیر کلّ من فاطمة ومریم: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (9)، وقال تعالى فی خصوص مریم: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَطَهَّرَکِ وَاصْطَفاکِ عَلى نِساءِ الْعالَمِینَ) (10)، وکانت فاطمة الزهراء (علیها السلام) من ضمن أهل البیت الخمسة، کما ورد نظیر ذلک أیضاً فی مریم (علیها السلام) وإن کان دون درجة الطهارة فی فاطمة؛ لأنَّ درجة الطهارة التی فی فاطمة کانت من نمط ونوعیة الطهارة لسیّد الأنبیاء، وإن کانت هی تابعة لسیّد الأنبیاء فی الفضل، لکن أشرک الله عز وجل نمط طهارة خاتم الأنبیاء مع طهارة فاطمة (علیها السلام)، بینما الطهارة التی ذکرها القرآن الکریم فی مریم لا تساوی أو تشاکل بینها وبین طهارة سیّد الأنبیاء، ممَّا یعلم بأنَّ طهارة فاطمة (علیها السلام) هی بدرجة أرقى وأعلى وأعظم شأناً من طهارة مریم، حیث ورد أیضاً فی شأنها أنَّها مصطفاة وأنَّها مطهّرة، وتسمّى: صفیة لله؛ وهی لیست بنبیّة ولا برسولة ولا بإمام ولا خلیفة، ولکنَّها حجّة من حجج الله، ویجب على المسلم أن یتدبَّر هذه الحقائق العقائدیة فی القرآن ویستلهم عقیدته من القرآن الکریم.
وعلى طبق ذلک العلم الإلهی الذی زوّدت به مریم بقناة غیبیة خاصّة أمرت مریم ببرنامج إلهی خاصّ: (فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا * فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ) (11)، إلى أن قامت بأداء ما علیها من وظیفة إلهیة، وقد أوحی إلیها بذلک، ولیس هذا وحی شریعة ولا نبوّة ولا وحی رسالة، ولکن وحی حجّیة، وکذلک فی اُمّ موسى، أمَّا فاطمة الزهراء (علیها السلام) فهی فی درجة الطهارة والاصطفاء أعلى من مریم، ومن ثَمَّ فإنَّ ما ورد فی روایات الفریقین عن النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) وبشکل متواتر، حتَّى فی کتاب البخاری وغیره من الکتب الصحیحة عند المدارس الإسلامیّة الأخرى، أنَّ (فاطمة سیّد نساء أهل الجنّة)، ومن أهل الجنّة مریم، واُمّ موسى، وامرأة فرعون الصالحة أیضاً التی کانت ذات مقام معیَّن خاصّ، وفاطمة (علیها السلام) سیّدة نساء أهل الجنّة أجمع، لها السؤدد لمکانها ودرجة طهارتها وارتفاعها العلوی الذی تشارک فی طهارتها طهارة أبیها خاتم الرسل.
ومن الواضح أنَّ هناک درجات فی العلم اللدنّی، کما فی النبوّة والرسالة والأنبیاء والرسل، وکیف أنَّ الله تعالى فضَّل بعضهم على بعض: (تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَآتَیْنا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَأَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ...) (12)، ممَّا یدلّل على أنَّ فی کلّ مقام من هذه المقامات الأربعة: النبوّة، والرسالة، والإمامة، والحجّیة درجات ومفاضلة، فمریم حجّة ومصطفاة، واُمّ موسى حجّة ومصطفاة، وفاطمة (علیها السلام) مطهّرة وحجّة ومصطفاة اصطفاها الله للطهارة، ولکن نمط طهارة فاطمة تعلو درجة عن نمط طهارة مریم، مع کون کلّ من النموذجین أو النماذج هذه هی فی مقام الحجّیة والاصطفاء، ولکن فیها درجات.
إذن هناک درجات ومفاضلة، فالعلم اللدنّی الذی تزوّد به الشبکة الخفیّة والحجج یکون دون العلم اللدنّی الذی عند الخلیفة، وکذلک ورد فی الروایات فی ذیل ظاهرة الخضر أنَّه بعد ما انتهى وأزف الوقت فی الفراق بین النبیّ موسى والخضر، أتى طائر وهو ملک بصورة طائر وألقى قطرات من البحر جانباً یمیناً وشمال، وشرقاً وغرب، فأوحى الله إلى النبیّ موسى والخضر أنَّ علمهما کقطرة من علم خاتم الأنبیاء وأهل بیته. وهذا طبعاً تشهد له آیات قرآنیة أخرى.

التطبیق الإلهی للشریعة:

فی سورة الکهف تبیّن لنا أنَّ کلّ شریعة لا بدَّ أن تقترن بتطبیق إلهی أیض، کما أنَّ جهاز التطبیق وجهاز التنفیذ والجهاز الحاکم والحکومة لا بدَّ أن یکون أیضاً تعیینه وبرامجه وأوامره من الله عز وجل، وإلیک هذا المثال ربَّما نشاهد دولة مرکزیة، وحکومة مرکزیة، وهناک حکومات محلّیة لمحافظات ومقاطعات، لکن یبقى الدور الرئیسی للحکومة المرکزیة، فإذا أردنا أن نقایس بینها وبین الحکومة الإلهیة فی وجه الأرض الذی أحد أشکالها وأنماطها دائماً هو الحکومة الخفیّة کما تستعرضه لنا سورة الکهف، هذه الحکومة هی الحکومة المرکزیة على وجه الأرض، وبقیّة نظم البشر أشبه ما یمکن أن یقول القائل فیها: إنَّها حکومة محافظات أو مقاطعات لیس بیدها الحلّ والعقد فی الأمور المرکزیة والفصل المرکزی، نعم لها مساحات وصلاحیات محدّدة لا تتجاوزها.
وإلیک مثالاً آخراً أیض، ربَّما نشاهد فی عصرنا دولاً عظمى ذات نفوذ وهیمنة على دول أخرى ضعیفة، فالدولة العظمى ذات النفوذ قد تسمح للدول التی تحت هیمنتها وسیطرتها بأن تشکّل مجالس نیابیة أو حکومات أو أموراً أخرى لیست خطیرة، لکن ما أن یصل الأمر إلى قضیّة خطیرة سواء فی الجانب الاقتصادی أو العسکری أو السیاسی عندها یکون التدخّل والإملاء من تلک الدولة العظمى على تلک الدول الصغیرة، أی إنَّ المسار الأصلی الذی حدّد فی المنعطفات المهمّة ینطلق من الدول العظمى على الدول الصغیرة، أمَّا التفاصیل ذات الشأن غیر الاستراتیجی بالنسبة للدول العظمى، توکله إلى الدول المتوسّطة أو الدول الصغیرة أو الدول الضعیفة حتَّى یخیّل أنَّ فیها دیمقراطیة وفیها حرّیة نسبیة أو سطحیة، وأمَّا اللبّ والجوهر فهو بید الدول الغنیة التی یُصطلح علیها بالدول العظمى ذات النفوذ، والمسار الأصلی یبقى بیدها بالضغط وبالترغیب وبالترهیب، ونحن دائماً نشاهد فی ظلّ الأنظمة البشریة هناک مساحات فی النفوذ ومساحات فی الحکم، دوائر فی القدرة لا تتقاطع، بل هی کما یقال دوائر مرکزیة، وفیها دوائر فرعیة جانبیة. والحکومة الإلهیة لخلیفة الله فی الأرض مع أنظمة البشر نستطیع أن نمثّل لها بهذا المثال القریب، وإن کان المثال یقرّب من جهة ویبعّد ربَّما من عشرات الجهات، لکن کتقریب إلى هذه العلاقة بین حکومة الله السیاسیة التی أحد أشکالها حکومة خفیّة تسطرها لنا سورة الکهف فی ظاهرة الخضر کضمانة رابعة لبقاء الدین، وهو الموضوع الأصلی المرکزی لسورة الکهف حیث تفیدنا هذه السورة: أنَّ هذه الحکومة الإلهیة بالجهاز الإلهی المزوّد بالعلم اللدنّی وبالبرامج والأدوار العصیبة المهمّة فی البیئات المختلفة أنَّ الحکم والحسم والفصل له، أمَّا فیما تدنّى من أدوار أخرى متوسّطة فی البرنامج الإلهی فیمکن فسح المجال لتلک الأنظمة والحکومات الوقتیة البشریة، وهی تظنّ أنَّ کلّ المقدّرات بیده، والحال أنَّه لیس کلّ المقدّرات بیدها کما یظنّ کثیر من الشعوب فی العالم الثالث أنَّه إذا أسّس لها مجالس نیابیة ودوائر انتخابیة وما شابه ذلک فإنَّ زمام الأمور کلّه بیده، والحال أنَّ کثیراً من المساحات الحساسة مفروضة علیها بهیمنة الدول الکبرى، ففی الحقیقة هذا التغافل أو هذا التخیّل موجود لدى دول العالم الثالث أو الدول الصغیرة أو الدول المتوسّطة بالقیاس إلى هیمنة وقدرة نفوذ الدول الکبرى.
إذن الأمور الحساسة التی تقف حائلاً وسدّاً دون الفساد المنتشر ودون کثیر من المخاطر المحیطة بالبشر وبالنظام البشری یقوم بها هذا الجهاز الخفی الذی تنبئنا به سورة الکهف، کما ورد لدینا فی النصّ عنهم (علیهم السلام) أنَّه: (لو لا الحجّة لساخت الأرض بأهلها)(13)، وأحد تفاسیر ومعانی هذا الحدیث الشریف هو عین مفاد الآیة الکریمة: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِیهَا مَن یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاء) ، هی نوع من قطع النسل البشری، وقد أورد الباری تعالى هذا الحدیث على الملائکة لأجل أن یبیّن أنَّ الدور المرکزی المحوری لخلیفة الله هو المحافظة على عمارة الأرض وحیاة البشر فی الأرض، وأنَّه لولاه لانفرط عقد ونظم الحیاة.
فهاهنا محور مرکزی مصیری تبیّنه لنا تعالیم القرآن الکریم وبیاناته وبصائره، وهو أنَّ السُنّة الإلهیة فی جعل الخلیفة والإمام (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) الذی هو على نسق (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) ، فی شأن النبیّ إبراهیم، هذا الجعل للخلیفة والإمام فی الحقیقة لیس منصباً تشریفیاً ووساماً إلهی، بل هو حقیقة الدور العمیق الذی یشرحه لنا القرآن الکریم فی سورة البقرة: (قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِیهَا مَن یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاء)، أی إنَّ الخلیفة والإمام فی الأرض بتدبیره یحول دون الإفساد فی الأرض ودون سفک الدماء ودون قطع النسل البشری، فطبیعة البشر تقتضی وتستلزم استئصال النسل البشری وسفک الدماء: (اهْبِطُواْ بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ) (14)، طبیعة البشر تقتضی الإفساد فی الأرض، ولولا تلک الحکومة الخفیّة لما سلم الکثیر من البشر، والنظم البشریة تستعمل تجارب فی شتّى المجالات والبیئات، وتلک التجارب أو تلک کثیراً ما تکون فاتکة بالصلاح البشری وببقاء النسل البشری سواء على الصعید الصحّی أو الأمنی أو البیئی أو الغذائی أو غیرها من المجالات حیث یفاجئون بعد فترة وبرهة أنَّ هذا النظام المالی أو النظام الصناعی یعصف ویحدق بالخطر على البشریة فی تلک الفترة. فمن الذی حال دون وقوع المخاطر قبل أن یفیق البشر وتفیق القافلة العلمیة للبشر من غفلتهم فیما یستعملونه من برامج ونظم تکون قاتلة لهم وللصلاح البشری فی تلک الفترة والغفلة؟ من الذی حفظهم ودبَّر أمرهم؟ هناک قوى ما وراء معرفتهم، قوّة ما وراء شعورهم، قوّة موجودة بین أیدیهم وظهرانیهم یحدّثنا عنها القرآن الکریم، وهی من أمثال شبکة الخضر تقوم بتلک الأدوار بالتنسیق مع المرکز وهو خلیفة الله فی الأرض.

صلة الأمّة الإسلامیّة بالعلم اللدنّی:

هنا نقطة أخیرة فی ظاهرة الخضر، تظهر عندما نسأل أنفسنا: هل أنَّ العلم اللدنّی وعلم التأویل فی خلیفة الله له صلة بهذه الأمّة الإسلامیّة، وأنَّ سورة الکهف تعالج شأن الأمّة الإسلامیّة؟ هل القرآن الکریم ینبئنا عن ثلّة فی هذه الأمّة لدیها هذا العلم اللدنّی وعلم التأویل؟
وقد مرَّ بنا الحدیث فی ذلک بشکل مقتضب، أنَّ القرآن الکریم فی سورة آل عمران وفی سور عدیدة یحدّثنا بحدیث الثقلین، وکما مرَّ بنا فحدیث الثقلین قبل أن یکون حدیثاً نبویّاً هو حدیث قرآنی، وفی عدّة سور تمَّ استعراضه نظیر قوله تعالى: (هُوَ الَّذی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذینَ فی‌ قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْویلِهِ وَما یَعْلَمُ تَأْویلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الأَلْبابِ).
إذن للقرآن تأویل لا یعلمه فقهاء الأمّة وعلماؤه، وإنَّما: (وَما یَعْلَمُ تَأْویلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ)، فمن فی هذه الأمّة ادّعى علم التأویل بالقرآن کلّه؟ لیس من أحد استطاع أن یدّعی ذلک غیر أهل البیت (علیهم السلام)، فهم الراسخون فی العلم، وهم الثقل الثانی فی هذه الأمّة بعد الثقل الأوّل وهو کتاب الله، وهذه الآیة فی سورة آل عمران تبیّن أنَّ هناک ثِقْلَین مقرونین، وکما ورد الخبر المتواتر عن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): (یا أیّها الناس، إنّی فرطکم، وإنَّکم واردون علیَّ الحوض، حوض أعرض ممَّا بین بصرى إلى صنعاء، فیه عدد النجوم قدحان من فضّة، وإنّی سائلکم حین تردون علیَّ عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما، الثقل الأکبر کتاب الله عز وجل سبب طرفه بید الله وطرف بأیدیکم، فاستمسکوا به لا تضلّوا ولا تبدلّوا، وعترتی أهل بیتی، فإنَّه قد نبَّأنی اللطیف الخبیر أنَّهما لن ینقضیا حتَّى یردا علیَّ الحوض)(15)، والواو فی (وعترتی) عاطفة کما مرَّ بن، فهل کان تأویل القرآن غیر معلوم لأحد من البشر ویکون مجهولاً ومعطَّلاً! حاشا لکتاب الله أن یکون معطَّل، هذا قول المعطّلة _ والعیاذ بالله _ الذین یعطّلون أحکام القرآن والمعرفة بالشریعة والمعرفة بالمعارف الإلهیة، وأمَّا المثبّتین لهذه الحقائق المعتقدین لها یعلمون بأنَّ الواو عاطفة، فللقرآن الکریم تنزیل وتأویل کما ورد فی الحدیث النبوی الذی رواه الفریقان: أنَّ النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) أخبر أمیر المؤمنین (علیه السلام) بأنَّه سیقاتل على تأویل القرآن کما قاتل هو على تنزیله،(16) ومن الواضح أنَّ سیّد الأنبیاء وخاتم الأنبیاء کان معلّم سیّد الأوصیاء من أهل بیته، وقد ورَّث علیاً علم التنزیل والتأویل الحقّ للقرآن الکریم، وبذلک یکون خلفاء النبیّ من أهل بیته هم أصحاب علم التأویل، أی العلم اللدنّی.
وقد اقترن علم التأویل بالعلم اللدنّی وبأدوار الحکومة الإلهیة، أی دور الإمام ومقام الإمامة والحکومة الإلهیة الخفیّة فی الأرض، وأحد أشکالها یکون فی الخفاء، وبعض من أشکالها یکون فی العلن.
السورة الأخرى التی تحدّثنا بحدیث الثقلین فی القرآن الکریم هی سورة الواقعة: (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ) (17)، هنا الثقل الأوّل والأکبر هو کتاب مکنون، یعنی فی لوح محفوظ، یعجز البشر أن یصل إلى أعماقه ودرجاته وبواطنه، (لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (18)، الثقل الثانی المطهّرون، وهم من عرَّفهم القرآن فی سورة الأحزاب: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (19)، إذن أهل البیت هم المطهّرون فی هذه الأمّة الذین اصطفاهم الله عز وجل لعلم تأویل الکتاب، فهم أصحاب مقام الإمامة.
المصادر:
1- آل عمران: 7
2- تفسیر الرازی 2: 4.
3- الکهف: 65
4- الکهف: 66 -70
5- الکهف: 78
6- الکهف: 82
7- البقرة: 30
8- البقرة: 124
9- الأحزاب: 33
10- آل عمران: 42
11- مریم: 26 و27
12- البقرة: 253
13- الکافی 1: 179/ علل الشرائع 1: 197.
14- البقرة: 36
15- رواه الهیثمی فی: مجمع الزوائد 10: 363؛ والطبرانی فی معجمه الکبیر 3: 67/ ح 2683؛ والمتّقی الهندی فی کنز العمّال 1: 189/ ح 958، وقد روى الحدیث جمهور الخاصّة والعامّة بألفاظ عدّة لا تخرجه عن المعنى، فراجع.
16- ذخائر العقبى: 66؛ مسند أحمد 3: 33؛ مستدرک الحاکم 3: 122).
17- الواقعة: 77 و78
18- الواقعة: 79
19- الأحزاب: 33


source : rasekhoon
  41
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

الشيعة في العهد العباسي
فاطمــــةُ الزَهــــراء(ع)
ظَهَرَتِ الزَّلَازِلُ!
الاربعون سر من اسرار الله سبحانه
أخلاق الطبيب في رحاب الدين الإسلامي
دور الإستعارة الدلالي في نهج البلاغة
التجنب من الفحش والکذب و الریا
رقية بنت الإمام الحسين ـ عليهما السلام
الانحراف العقائدي عن القضية المهدوية
درجات الصوم

 
user comment