عربي
Sunday 24th of October 2021
1886
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الله سبحانه وتعالى و إحياء قتيل بني إسرائيل

روى المفسرون أنّ رجلاً من بني إسرائيل قتل قريباً له غنياً، ليرثه وأخفى قتله له، ورغب اليهود في معرفة قاتله، فأمرهم الله أن يذبحوا بقرة، ويضربوا بعض القتيل ببعض البقرة، ليحيا ويخبر عن قاتله، وقد قاموا بذبح هذه البقرة بعد تساؤلات بينهم وبين موسى تكشف عن لجاجهم وعنا دهم. ثم ضربوا بعض القتيل بها، فقام حيّاً وأوداجه تشخب دماً، وقال: "قتلني فلان ابن عمي" ثم قبض. يقول س
الله سبحانه وتعالى و إحياء قتيل بني إسرائيل

روى المفسرون أنّ رجلاً من بني إسرائيل قتل قريباً له غنياً، ليرثه وأخفى قتله له، ورغب اليهود في معرفة قاتله، فأمرهم الله أن يذبحوا بقرة، ويضربوا بعض القتيل ببعض البقرة، ليحيا ويخبر عن قاتله، وقد قاموا بذبح هذه البقرة بعد تساؤلات بينهم وبين موسى تكشف عن لجاجهم وعنا دهم. ثم ضربوا بعض القتيل بها، فقام حيّاً وأوداجه تشخب دماً، وقال: "قتلني فلان ابن عمي" ثم قبض. يقول سبحانه : (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ *.... * وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ * فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون)(البقرة:67ـ 73).

إنّه سبحانه وإن كان قادراً على إحيائه من دون ذبح البقرة، ولكنه أمرهم بذلك لأنّهم سألوا موسى أن يبيّن لهم حال القتيل وهم كانوا يعدّون القربان من أعظم القربات.

فأمرهم الله بتقديم هذه القربة تعليماً منه لكلّ من صعب عليه أمرمن الأُمور، أن يقدّم نوعاً من القرب قبل أن يسأل الله تعالى كشف ذلك عنه، ليكون أقرب إلى الإجابة، وإنما أمرهم بضرب بعض القتيل، ببعض البقرة، بعد أن جعل اختيار وقت الإحياء إليهم، ليعلموا أنّ الله سبحانه وتعالى قادرٌعلى إحياء الموتى في كل وقت من الأوقات، ومعنى قوله: (إضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى)، إنهم ضربوه فأُحيي، مثل قوله سبحانه: (اضرب بعصاك البحر فانفلق)، أي فضربه فانفلق، وقوله: (كذلك يحيي الله)، يرادمنه تفهيم قوم موسى بأنّهم إذا عاينوا إحياء الميت، فليعلموا أنّ الله قادرعلى إحياء الموتى للحساب والجزاء.

هذا ما ذهب إليه الجمهور في تفسير الآية، وهو المتبادرمنها، وقد اتخذ صاحب المنار في تفسيرالآية موقفه السلبي في باب المعاجز والكرامات، فقال بعد ماذكر نظرية جمهور المفسرين:"والظاهر مما قدمناه أنّ ذلك العمل كان وسيلة عندهم للفصل في الدماء عند التنازع في القاتل، إذاوجد القتيل قرب بلد ولم يعرف قاتله، ليعرف الجاني من غيره، فمن غسل يده1. وفعل مارسم لذلك في الشريعة، برئ من الدم، ومن لم يفعل، تثبت عليه الجناية. ومعنى إحياء الموتى على هذا، حفظ الدماء التي كانت عرضة لأن تسفك بسبب الخلاف في قتل تلك النفس، أي يحييها بمثل هذه الأحكام. وهذا الإحياء على حد قوله تعالى: (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)(المائدة:32) وقوله:(وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاة)(البقرة:179)"2.

يلاحظ عليه: أوّلاً: إنّ هذا التفسير لا ينطبق على قوله:(فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها)، فإنّ معناه:اضربوا بعض النّفس المقتولة ببعض جسم البقرة، وأين هذا من غسل أيدي المتهمين في دم العجلة المقتولة، فهل غسل الأيدي في دمها عبارة عن ضرب المقتول ببعض البقرة؟!

وثانياً: إنّه سبحانه يقول: (كذلك يحيي الله الموتى ويريكم آياته)، فالقصة تتضمن آية من آيات الله، ومعجزة من المعاجز، فهل في غسل الأيدي بدم العجلة ودرء التهمة عن المتهم،إراءة للآيات الإلهية.

وثالثاً: إنّ تفسير الآية بالاستناد إلى الإسرائيليات والمسيحيات، مسلك ضال في تفسير كتاب الله العزير، وليس اللجوء إليها إلا لأجل ما اتخذه صاحب المنار من موقف مسبق تجاه المعاجز وخوارق العادات، وإصراره على إرجاع عالم الغيب إلى الشهادة.

*الإلهيات،آية الله جعفر السبحاني

---------------------------------------

الهوامش:

1- لاحظ في كفية ذلك، العهد القديم سفرالتثنية: الأصحاح 21،ص211، ط دارالكتاب المقدس، وحاصله أنّهم يغسلون أيديهم في دم عجلة ويقولون: أيدينا لم تسفك هذا الدم وأعيننا لم تبصر.

2- لا حظ المنارج1، ص 345ـ350.


source : tebyan
1886
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشيخ محمد كاظم الشيرازي
خاتمة المطاف
الإمام الرضا (عليه السلام) وولاية العهد
الخلاصة في علائم المؤمن
خطبتها في المسجد و الشهادة والألم
الوهابية مرت من هناك !!
الفصل العاشر : أهل الكوفة ينوحون على الحسين (عليه ...
اليزيدية
المؤرخون ، وليلى في كربلاء
مناظرة الإمام الرضا(ع) مع أبي قُرة

 
user comment