عربي
Sunday 24th of October 2021
244
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

آیة الولایة

قال الله تعالى: (إِنَّمَا وَلِیُّکُم اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ )(1) . هذه الایة المبارکة تسمّى فی الکتب بـ «آیة الولایة»، استدلّ بها الامامیّة على إمامة أمیر المؤمنین سلام الله علیه، وکما ذکرنا من قبل، لابدّ من الرجوع إلى السنّة لتعیین مَن نزلت فیه الایة المبارکة، وبعبارة أُخرى لمعرفة شأن نزول الایة.
آیة الولایة


قال الله تعالى: (إِنَّمَا وَلِیُّکُم اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ )(1) .
هذه الایة المبارکة تسمّى فی الکتب بـ «آیة الولایة»، استدلّ بها الامامیّة على إمامة أمیر المؤمنین سلام الله علیه، وکما ذکرنا من قبل، لابدّ من الرجوع إلى السنّة لتعیین مَن نزلت فیه الایة المبارکة، وبعبارة أُخرى لمعرفة شأن نزول الایة.
ثمّ بعد معرفة شأن نزول الایة المبارکة، لابدّ من بیان وجه الاستدلال بها على إمامة أمیر المؤمنین، ثمّ یأتی دور الاشکالات والاعتراضات والمناقشات التی نجدها فی کتب الکلام والعقائد من قبل علماء السنّة فی الاستدلال.

فالبحث إذن یکون فی جهات:

الجهة الاُولى

فی شأن نزول هذه الایة المبارکة
أجمعت الطائفة الامامیّة، وروایاتهم بهذا الامر متواترة، بأنّ الایة المبارکة نزلت عندما تصدّق أمیر المؤمنین سلام الله علیه بخاتمه على السائل، وهو فی أثناء الصلاة وفی حال الرکوع.
فالامر مفروغ منه من جهة الشیعة الامامیّة.
إلاّ أنّ هذا المقدار لا یکفی للاستدلال على الطرف المقابل، کما ذکرنا من قبل، فله أن یطالب برواة هذا الخبر من أهل السنّة، من المحدّثین والمفسّرین، وله أیضاً أن یطالب بصحّة سند هذا الخبر فی کتب السنّة، لیکون حجّة علیه.
ونحن على طبق هذه القاعدة المقرّرة فی أُصول البحث والمناظرة، نذکر فی الجهة الاُولى أسماء بعض من روى هذه القضیّة، ونزول هذه الایة المبارکة فی أمیر المؤمنین، فی خصوص تصدّقه فی حال الرکوع بخاتمه على الفقیر، على السائل، لتتمّ الحجّة حینئذ على من یرى حجیّة کتبه، على من یرى اعتبار روایاته، على من یلتزم بلوازم مذهبه، فحینئذ تتمّ الجهة الاُولى، ویتعیّن مَن نزلت فیه الایة المبارکة، ویکون الخبر متّفقاً علیه بین الطرفین، ومقبولاً بین الخصمین أو المتخاصمین.

قول المفسّرین
1 ـ یعترف القاضی الایجی فی کتابه المواقف فی علم الکلام وهو من أهم متون أهل السنّة فی علم الکلام وأصول الدین، فالقاضی الایجی المتوفّى سنة 756 هـ یعترف بإجماع المفسّرین على نزول الایة المبارکة فی هذه القضیّة الخاصّة المتعلّقة بأمیر المؤمنین (علیه السلام)(2) .
2 ـ وأیضاً یعترف بهذا الاجماع: الشریف الجرجانی المتوفّى سنة 816 هـ، فی کتابه شرح المواقف فی علم الکلام، وهذا الکتاب متناً وشرحاً مطبوع وموجود الان بین أیدینا(3) .
3 ـ وممّن یعترف بإجماع المفسّرین على نزول الایة المبارکة فی شأن علی (علیه السلام): سعد الدین التفتازانی المتوفّى سنة 793 هـ، فی کتابه شرح المقاصد(4) ، وشرح المقاصد أیضاً من أهم کتب القوم فی علم الکلام، ومن شاء فلیرجع إلى کتاب کشف الظنون لیجد أهمیّة هذا الکتاب بین القوم، وفی أوساطهم العلمیّة، حیث کان هذا الکتاب من جملة کتبهم التی یتدارسونها فی حوزاتهم العلمیّة، لذلک کثر منهم الشرح والتعلیق على هذا الکتاب.
4 ـ وممّن یعترف بإجماع المفسّرین من أهل السنّة على نزول الایة المبارکة فی أمیر المؤمنین، فی هذه القضیّة الخاصّة: علاء الدین القوشجی السمرقندی فی کتابه شرح التجرید، وهذا الکتاب أیضاً مطبوع وموجود بین أیدینا(5) .
فعلماء الکلام الذین یبحثون عن أدلة الامامة، وعمّا یقول الطرفان فی مقام الاستدلال، وعمّا یحتجّ به کلّ من الطرفین على مدّعاه، یقولون بنزول الایة المبارکة فی هذه القضیّة الخاصّة.
إذن، فالمفسّرون من أهل السنّة مجمعون على نزول الایة المبارکة فی هذه القضیّة، والمعترِف بهذا الاجماع کبار علماء القوم فی علم الکلام، الذین یرجع إلیهم ویعتمد على أقوالهم ویستند إلى کتبهم.

قول المحدّثین
فقد رأیت من رواة هذا الحدیث فی کتبهم:
1 ـ الحافظ عبد الرزّاق الصنعانی، صاحب کتاب المصنّف، وهو شیخ البخاری صاحب الصحیح.
2 ـ الحافظ عبد بن حمید، صاحب کتاب المسند.
3 ـ الحافظ رزین بن معاویة العبدری الاندلسی، صاحب الجمع بین الصحاح الستّة.
4 ـ الحافظ النسائی، صاحب الصحیح، روى هذا الحدیث فی صحیحه.
5 ـ الحافظ أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری، صاحب التاریخ المعروف والتفسیر المعروف المشهور.
6 ـ ابن أبی حاتم الحافظ الرازی المحدّث المفسّر المشهور، الذی یعتقد ابن تیمیّة فی منهاج السنّة بأنّ تفسیر ابن أبی حاتم خال من الموضوعات.
7 ـ الحافظ أبو الشیخ الاصفهانی.
8 ـ الحافظ ابن عساکر الدمشقی.
9 ـ الحافظ أبو بکر ابن مردویه الاصفهانی.
10 ـ الحافظ أبو القاسم الطبرانی.
11 ـ الحافظ الخطیب البغدادی.
12 ـ الحافظ أبو بکر الهیثمی.
13 ـ الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی الحنبلی.
14 ـ الحافظ المحبّ الطبری شیخ الحرم المکّی.
15 ـ الحافظ جلال الدین السیوطی، المجدّد فی القرن العاشر عند أهل السنّة.
16 ـ الحافظ الشیخ علی المتّقی الهندی، صاحب کتاب کنز العمّال.
هؤلاء جماعة من أعلام الائمّة فی القرون المختلفة، یروون هذا الحدیث فی کتبهم.
یقول الالوسی صاحب التفسیر المسمّى بروح المعانی: غالب الاخباریین على أنّ هذه الایة نزلت فی علی کرّم الله وجهه(6) .
فالقضیّة بین المفسّرین مجمع علیها، وغالب المحدّثین والاخباریین ینصّون على هذا، ویقولون بنزول الایة فی علی ویروون هذا الحدیث. وذکرت لکم أسماء جماعة من أعلامهم، منذ زمن البخاری إلى القرن الحادی عشر.
ولو أنّک تراجع تفسیر ابن کثیر فی ذیل هذه الایة المبارکة(7) ، تجده یعترف بصحّة بعض أسانید هذه الاخبار، واعتراف ابن کثیر بصحّة بعض هذه الاسانید یمکن أن یکون لنا حجة على الخصوم، لانّ اعتراف مثل ابن کثیر بصحّة هذه الروایات، وهو ممّن لا نرتضیه نحن ونراه رجلاً متعصّباً فی تفسیره وتاریخه، هذا الاعتراف له قیمته العلمیّة.
وأنا شخصیّاً راجعت عدّة من أسانید هذه الروایة، ولاحظت کلمات علماء الجرح والتعدیل من کبار علمائهم فی رجال هذه الروایات والاسانید، ورأیت تلک الاسانید صحیحة على ضوء کلمات علمائهم.
منها هذا الحدیث الذی أخرجه ابن أبی حاتم فی تفسیره(8) ، فإنّه یرویه عن أبی سعید الاشج، عن الفضل بن دکین، عن موسى بن قیس الحضرمی، عن سلمة بن کهیل قال: تصدّق علی بخاتمه وهو راکع فنزلت الایة: (إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ) إلى آخرها.
فإذن، هذا الخبر مجمع علیه بین المفسّرین، وعلیه غالب المحدّثین باعتراف الالوسی، وذکرت لکم أسامی عدّة من رواته من الاعلام، وذکرت لکم اعتراف ابن کثیر بصحّة بعض أسانیده، کما أنّی شخصیّاً حقّقت بعض الاسانید على ضوء کلمات علمائهم وصحّحتها على طبق قواعدهم.
وقد اشتهر هذا الخبر وثبت، بحیث یروى أنّ حسّان بن ثابت الشاعر الانصاری الصحابی المعروف، قد نظم هذه المنقبة وهذه القضیّة فی شعر له، ـ ومن الناقلین لهذا الشعر هو الالوسی البغدادی صاحب روح المعانی(9) ـ یقول فی شعر له:
فأنت الذی أعطیت إذ کنت راکعاً زکاةً فدتک النفس یا خیرَ راکعِ
فأنزل فیک الله خیرَ ولایة وأثبتها أثنى کتاب الشرایع
إذن، هذه القضیّة لا یمکن المناقشة فی سندها بشکل من الاشکال، ولا مجال لان تکذّب هذه القضیّة. أو تضعّف روایات هذه القضیّة.

مع ابن تیمیة
وإذا بلغ الامر إلى هذه المرحلة، فلا بأس لو أقرأ لکم عبارة ابن تیمیّة حول هذا الحدیث وهذا الاستدلال، نصّ عبارته هکذا، یقول هذا الرجل: قد وضع بعض الکذّابین حدیثاً مفترى أنّ هذه الایة نزلت فی علی لمّا تصدّق بخاتمه فی الصلاة، وهذا کذب بإجماع أهل العلم بالنقل، وکذبه بیّن.
ویضیف هذا الرجل: وأجمع أهل العلم بالنقل على أنّها لم تنزل فی علی بخصوصه، وأنّ علیّاً لم یتصدّق بخاتمه فی الصلاة، وأجمع أهل العلم بالحدیث على أنّ القصّة المرویة فی ذلک من الکذب الموضوع، وأنّ جمهور الاُمّة لم تسمع هذا الخبر(10) .
فلیسمع المقلّدون لابن تیمیّة فی بحوثهم العلمیّة، ولینتبه أُولئک الذین یأخذون من مثل هذا الرجل عقائدهم وأحکامهم وسننهم وآدابهم.
فالقاضی الایجی والشریف الجرجانی وکبار علماء الکلام ـ وهذه کتبهم موجودة ـ ینصّون على إجماع المفسّرین بنزول الایة المبارکة فی علی فی القصّة الخاصّة هذه، ویقول هذا الرجل: إنّ بعض الکذّابین قد وضع هذا الخبر المفترى، وعلی لم یتصدّق بخاتمه، وأجمع أهل العلم فی الحدیث !!
أتصوّر أنّه یقصد من أهل العلم حیث یدّعی الاجماع یقصد نفسه فقط أو مع بعض الملتفّین حوله، فإذا رأى نفسه هذا الرأی، ورأى اثنین أو ثلاثة من الاشخاص یقولون برأیه، فیدّعی إجماع أهل الحدیث وأهل النقل وإجماع الاُمّة کلّهم على ما یراه هو، وکأنّ الاجماع فی کیسه، متى ما أراد أن یخرجه من کیسه أخرجه وصرفه إلى الناس، وعلى الناس أن یقبلوا منه ما یدّعی.
وعلى کلّ حال، فهذه القضیّة واردة فی کتبهم وکتبنا، فی تفاسیرهم وتفاسیرنا، فی کتبهم فی الحدیث وکتبنا.
مثلاً: لو أنّکم تراجعون من التفاسیر: تفسیر الثعلبی وهو مخطوط، تفسیر الطبری،وأسباب النزول للواحدی، وتفسیر الفخر الرازی، وتفسیر البغوی، وتفسیر النسفی، وتفسیر القرطبی، وتفسیر أبی السعود، وتفسیر الشوکانی، وتفسیر ابن کثیر، وتفسیر الالوسی، والدر المنثور للسیوطی.
لرأیتم کلّهم ینقلون هذا الخبر، بعضهم یروی بالسند، وبعضهم یرسل الخبر(11) ، وکأنّ هؤلاء کلّهم لیسوا من هذه الاُمّة.
وعلى کلّ حال، فالقضیّة لا تقبل أیّ شک وأیّ مناقشة من جهة السند، ومن ناحیة شأن النزول، وحینئذ ینتهی بحثنا عن الجهة الاُولى، أی جهة شأن نزول الایة المبارکة وقضیّة أمیر المؤمنین وتصدّقه بخاتمه وهو راکع.

الجهة الثانیة
وجه الاستدلال بالایة المبارکة على الامامة
وجه الاستدلال یتوقّف على بیان مفردات الایة المبارکة (إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیْمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ) .
فکلمة (إنّما) تدلّ على الحصر، لم ینکر أحد منهم دلالة إنّما على الحصر.
(ولیّکم) هذه الولایة بأیّ معنى ؟ سنبحث عن معنى الولایة فی حدیث الغدیر بالتفصیل، وأیضاً فی حدیث الولایة، عندنا آیة الولایة وهی هذه الایة التی هی موضوع بحثنا فی هذه اللیلة، وعندنا حدیث الولایة وهو قوله (صلى الله علیه وآله وسلم): «علی منّی وأنا من علی وهو ولیّکم من بعدی»، فکلمة «الولایة» موجودة فی هذه الایة
المبارکة بعنوان «ولیّکم»، وأیضاً فی ذلک الحدیث بعنوان «ولیّکم».

معنى الولایة:
مشترک، إمّا مشترک معنوی، وإمّا مشترک لفظی، نحن نعتقد بالدرجة الاُولى أن تکون الولایة مشترکاً معنویّاً، فمعنى الولایة إذا قیل: فلان ولیّ فلان، أی فلان هو القائم بأمر فلان، فلان ولی هذه الصغیرة، أی القائم بشؤون هذه الصغیرة، فلان ولیّ الامر أی القائم بشؤون هذا الامر، ولذا یقال للسلطان ولی، هذا المعنى هو واقع معنى الولایة.
ونجد هذا المعنى فی کلّ مورد ذکر مورداً للولایة مثلاً: الصدیق ولیّ، الجار ولیّ، الحلیف ولیّ، الاب ولیّ، الله ولیّ، ورسوله ولیّ، وهکذا فی الموارد الاُخرى من الاولیاء.
هذا المعنى موجود فی جمیع هذه الموارد، وهو القیام بالامر، هذا هو معنى الولایة على ضوء کلمات علماء اللغة، فلو تراجعون کتب اللغة تجدون أنّ هذه الکلمة یذکرون لها هذا المعنى الاساسی، وهذا المعنى موجود فی جمیع تلک الموارد المتعددة مثلاً: الجار له الولایة أی الجار له الاولویّة فی أن یقوم بأمور جاره، یعنی لو أنّ مشکلة حدثت لشخص فأقرب الناس فی مساعدته فی تلک المشکلة والقیام بشؤون هذا الشخص یکون جاره، هذا حقّ الجوار، مثلاً الحلیف کذلک، مثلاً الناصر أو الاخ، هذه کلّها ولایات، لکن المعنى الوحدانی الموجود فی جمیع هذه الموارد هو القیام بالامر.
هذا بناء على أن تکون الولایة مشترکاً معنویّاً.
وأمّا إذا جعلنا الولایة مشترکاً لفظیّاً، فمعنى ذلک أن یکون هناک مصادیق متعدّدة ومعانی متعدّدة للّفظ الواحد، مثل کلمة العین، کلمة العین مشترک لفظی، ویشترک فی هذا: العین الجاریة، والعین الباصرة، وعین الشمس، وغیر ذلک کما قرأتم فی الکتب الاُصولیّة.
فالاشتراک ینقسم إلى اشتراک معنوی واشتراک لفظی، فی الدرجة الاُولى نستظهر أن تکون الولایة مشترکاً معنویّاً، وعلى فرض کون المراد من الولایة المعنى المشترک بالاشتراک اللفظی، فیکون من معانی لفظ الولایة: الاحقیة بالامر، الاولویّة بالامر، فهذا یکون من جملة معانی لفظ الولایة، وحینئذ لتعیین هذا المعنى نحتاج إلى قرینة معیّنة، کسائر الالفاظ المشترکة بالاشتراک اللفظی.
وحینئذ لو رجعنا إلى القرائن الموجودة فی مثل هذا المورد، لرأینا أنّ القرائن الحالیّة والقرائن اللفظیّة، وبعبارة أُخرى القرائن المقامیّة والقرائن اللفظیّة کلّها تدلّ على أنّ المراد من الولایة فی هذه الایة المعنى الذی تقصده الامامیّة، وهو الاولویّة والاحقیّة بالامر.
ومن جملة القرائن اللفظیّة نفس الروایات الواردة فی هذا المورد.
یقول الفضل ابن روزبهان فی ردّه(12) على العلاّمة الحلّی رحمة الله علیه: إنّ القرائن تدلّ على أنّ المراد من الولایة هنا النصرة، فـ (إنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا) ، أی إنّما ناصرکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة إلى آخر الایة المبارکة.
فابن روزبهان یجعل الولایة بمعنى النصرة، والنصرة أحد معانی لفظ الولایة کما فی الکتب اللغویّة، لکن الروایات أنفسها ونفس الروایات الواردة فی القضیّة تنفی أن یکون المراد من الولایة هنا النصرة.
مثلاً هذه الروایة ـ وهی موجودة فی تفسیر الفخر الرازی، موجودة فی تفسیر الثعلبی، موجودة فی کتب أُخرى(13) ـ: أنّ النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) لمّا علم بأنّ علیّاً تصدّق بخاتمه للسائل، تضرّع إلى الله وقال: «اللهمّ إنّ أخی موسى سألک قال: (رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی وَیَسِّرْ لِی أَمْرِی وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی وَاجْعَلْ لِی وَزیراً مِنْ أهْلِی هَارُونَ أَخِی اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَأَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً وَنَذْکُرَکَ کَثِیراً إِنَّکَ کُنْتَ بِنَا بَصِیراً ) فأوحیت إلیه: (قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یَا مُوسى )(14) ، اللهمّ وإنّی عبدک ونبیّک فاشرح لی صدری ویسّر لی أمری واجعل لی وزیراً من أهلی علیّاً أُشدد به ظهری...» قال أبو ذر: فوالله ما استتمّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)الکلمة حتّى هبط علیه الامین جبرائیل بهذه الایة: (إنّما ولیّکم الله ورسوله) إلى آخر الایة.
فهل یعقل وهل یرتضی عاقل فاهم له أدنى إلمام بالقضایا، وباللغة، وبأُسلوب القرآن، وبالقضایا الواردة عن رسول الله، هل یعقل حمل الولایة فی هذه الایة مع هذه القرائن على النصرة ؟ بأن یکون رسول الله یطلب من الله سبحانه وتعالى أن یعلن إلى الملا،
إلى الناس، بأنّ علیّاً ناصرکم، فیتضرّع رسول الله بهذا التضرّع إلى الله سبحانه وتعالى فی هذا المورد، فیطلب من الله نزول آیة تفید بأنّ علیّاً ناصر المؤمنین ؟ وهل کان من شک فی کون علیّاً ناصراً للمؤمنین حتّى یتضرّع رسول الله فی مثل هذا المورد، مع هذه القرائن، وبهذا الشکل من التضرّع إلى الله سبحانه وتعالى، وقبل أن یستتمّ رسول الله کلامه تنزل الایة من قبل الله (إنّما ولیّکم الله ورسوله والذین آمنوا) أی إنّما ناصرکم الله ورسوله والذین آمنوا إلى آخر الایة ؟ هل یعقل أن یکون المراد من (ولیّکم) أی ناصرکم فی هذه الایة مع هذه القرائن ؟
إذن، لو أصبحت «الولایة» مشترکاً لفظیّاً، وکنّا نحتاج إلى القرائن المعیّنة للمعنى المراد، فالقرائن الحالیّة والقرائن اللفظیّة کلّها تعیّن المعنى، وتکون کلمة «الولایة» بمعنى: الاولویّة، فالاولویّة الثابتة لله وللرسول ثابتة للذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون.
إذن، عرفنا معنى «إنّما» ومعنى «الولایة» فی هذه الایة.
ثمّ الواو فی (والذین آمنوا) هذه الواو عاطفة، وأمّا الواو التی تأتی قبل (وهم راکعون) هذه الواو الحالیّة ـ وهم راکعون ـ أی فی حال الرکوع.
حینئذ یتمّ الاستدلال، إنّما ولیّکم أی إنّما الاولى بکم: الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة فی حال الرکوع، والروایات قد عیّنت المراد من الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون.
فهذا وجه الاستدلال بهذه الایة وإلى هذه المرحلة وصلنا.
إذن تمّ بیان شأن نزول الایة المبارکة، وتمّ بیان وجه الاستدلال بالایة المبارکة بالنظر إلى مفرداتها واحدة واحدة.

الجهة الثالثة
الاعتراضات والمناقشات :
أمّا اعتراض شیخ الاسلام ابن تیمیّة، فقد عرفتم أنّه لیس باعتراض وإنّما هو افتراء، لا على الامامیّة فقط، وإنّما افتراء على عموم المفسّرین والمحدّثین من أهل السنّة أیضاً، افتراء على المتکلّمین من کبار علماء طائفته، وهذا دیدن هذا الرجل فی کتابه، وقد تتبّعت کتابه من أوّله إلى آخره، واستخرجت منه النقاط التی لو اطّلعتم علیها لایّدتم من قال بکفر هذا الرجل، لا بکفره بل بکفر من سمّاه بشیخ الاسلام.
تبقى الاعتراضات الاُخرى:
الاعتراض الاوّل
هو الاعتراض فی معنى الولایة، وقد ذکرناه.
وذکرنا أنّ قائله هو الفضل ابن روزبهان الذی ردّ على العلاّمة الحلّی بکتابه إبطال الباطل، وردّ علیه السیّد القاضی نور الله التستری بکتاب إحقاق الحق، وأیضاً ردّ علیه الشیخ المظفر فی کتاب دلائل الصدق.
الاعتراض الثانی
احتمال أن تکون الواو فی (وهم راکعون) واو عاطفة لا واو حالیّة، وحینئذ یسقط الاستدلال، لانّا ـ نحن الطلبة ـ نقول: إذا جاء الاحتمال بطل الاستدلال، الاستدلال یتوقّف على أن تکون الواو هذه حالیّة، فالذی أعطى الخاتم، إعطاؤه کان حال کونه راکعاً، وهو علی (علیه السلام)، أمّا لو کانت الواو عاطفة یکون المعنى (إنّما ولیّکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون) أی هم یرکعون، یؤتون الزکاة ویصلّون ویرکعون، إذن لا علاقة للایة المبارکة بالقضیّة، فهذا الاحتمال إنْ تمّ سقط الاستدلال.
لکنّ هذا الاحتمال یندفع بمجرّد نظرة سریعة إلى الروایات الواردة فی القضیّة، تلک الروایات التی تجدونها بأقل تقدیر لو ترجعون إلى الدر المنثور، لوجدتم الروایات هناک، وهی صریحة فی کون الواو هذه حالیّة....
ففی هذا الکتاب وغیره من المصادر عدّة روایات وردت تقول: تصدّق علی وهو راکع(15) ، حتّى فی روایة تجدونها فی الدر المنثور أیضاً هذه الروایة هکذا: إنّ النبی (صلى الله علیه وسلم) سأل السائل، سأل ذلک المسکین الذی أعطاه الامام خاتمه، سأله قائلاً: «على أیّ حال أعطاکه» ـ أی الخاتم ـ ؟ قال: أعطانی وهو راکع(16) .
فالرسول نفسه یسأله: على أیّ حال أعطاکه ؟ یقول: أعطانی وهو راکع، فالواو حالیّة، ولا مجال لهذا الاشکال.
الاعتراض الثالث
هذا الاعتراض فیه أُمور:
الامر الاوّل:
من أین کان لعلی ذلک الخاتم ؟ من أین حصل علیه ؟
الامر الثانی:
ما قیمة هذا الخاتم وبأیّ ثمن کان یساوى فی ذلک الوقت ؟ ولا یستحقّ شیء من هذا القبیل من الاعتراض أن ینظر إلیه ویبحث عنه.
الامر الثالث:
وله وجه ما، وهو أنّه یفترض أن یکون علی (علیه السلام)فی حال الصلاة منشغلاً بالله سبحانه وتعالى، منصرفاً عن هذا العالم، ولذا عندنا فی بعض الروایات أنّه لمّا أُصیب فی بعض الحروب بسهم فی رجله وأُرید إخراج ذلک السهم من رجله، قیل انتظروا لیقف إلى الصلاة، وأخرجوا السهم من رجله وهو فی حال الصلاة، لانه حینئذ لا یشعر بالالم، المفترض أن یکون أمیر المؤمنین هکذا، ففی أثناء الصلاة وهو مشغول بالله سبحانه وتعالى کیف یسمع صوت السائل ؟ وکیف یلتفت إلى السائل ؟ وکیف یشیر إلیه ویومی بالتقدم نحوه، ثمّ یرسل یده لیخرج الخاتم من أصبعه ؟ وهذا کلّه انشغال بأُمور دنیویّة، عدول عن التکلّم مع الله سبحانه وتعالى، والاشتغال بذلک العالم.
هذا الاشکال قد یسمّى بإشکال عرفانی، لانّ الاشکال السابق مثلاً حیث أرادوا جعل الواو عاطفة لا حالیّة إشکال نحوی، ولیکن الاشکال السابق علیه فی الولایة إشکالاً لغویاً، فلنسمّ هذا الاشکال بالاشکال العرفانی، فالله سبحانه وتعالى عندما یخاطب أمیر المؤمنین فی الصلاة وعلی یخاطبه، وهما یتخاطبان، وهو منشغل بالله سبحانه وتعالى، کیف یلتفت إلى هذا العالم ؟
والجواب:
أوّلاً: لقد عُدّت هذه القضیّة عند الله ورسوله وسائر المؤمنین من مناقب أمیر المؤمنین، فلو کان لهذا الاشکال أدنى مجال لمّا عدّ فعله من مناقبه.
وثانیاً: هذا الالتفات لم یکن من أمیر المؤمنین إلى أمر دنیوی، وإنّما کانت عبادة فی ضمن عبادة.
ولعلّ الافضل والاولى أنْ نرجع إلى أهل السنّة أنفسهم، الذین لهم ذوق عرفانی، فی نفس الوقت الذی هم من أهل السنّة، ومن کبار أهل السنّة:
یقول الالوسی(17) : قد سئل ابن الجوزی(18) هذا السؤال، فأجاب بشعر، وقد سجّلت الشعر، والجواب أیضاً جواب عرفانی فی نفس ذلک العالم، یقول:
یسقی ویشربُ لا تلهیه سکرتهُ عن الندیم ولا یلهو عن الناسِ
أطاعَهُ سُکرُهُ حتّى تمکّن من فعلِ الصحاةِ فهذا واحدُ الناسِ
هذا شعر ابن الجوزی الحنبلی، الذی نعتقد بأنّه متعصّب، لانّه فی کثیر من الموارد نرى أمثال ابن تیمیّة والفضل ابن روزبهان وأمثالهما یعتمدون على کتب هذا الشخص فی ردّ فضائل أمیر المؤمنین ومناقبه، أمّا فی مثل هذا المورد یجیب عن السؤال بالشعر المذکور.
أمیر المؤمنین (علیه السلام) جمع فی صفاته الاضداد، هذا موجود فی حال أمیر المؤمنین، وإلاّ لم یکن واحد الناس، وإلاّ لم یکن متفرّداً بفضائله ومناقبه، وإلاّ لم یکن وصیّاً لرسول الله، وإلاّ لم یکن کفواً للزهراء البتول بضعة رسول الله، وإلى آخره.
فحینئذ هذا الاشکال أیضاً ممّا لا یرتضیه أحدٌ فی حقّ أمیر المؤمنین، بأن یقال: إنّ علیّاً انصرف فی أثناء صلاته إلى الدنیا، انصرف إلى أمر دنیوی.
نعم وجدت فی کتب أصحابنا ـ ولم أجد حتّى الان هذه الروایة فی کتب غیر أصحابنا ـ: عن عمر بن الخطّاب أنّه قال: تصدّقت بخاتمی أربعین مرّة ولم تنزل فی حقّی آیة.إذن هذا الاعتراض أیضاً لا مجال له.
الاعتراض الرابع
وهو الاعتراض المهم الذی له وجه علمیّ، قالوا: بأنّ علیّاً مفرد، ولماذا جاءت الالفاظ بصیغة الجمع: (والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون) .
هذا الاشکال له وجه، ولا یختصّ هذا الاشکال والاعتراض بهذه الایة، عندنا آیات أُخرى أیضاً، وآیة المباهلة نفسها التی قرأناها أیضاً بصیغة الجمع، إلاّ أنّ رسول الله جاء بعلی، مع أنّ اللفظ لفظ جمع (أنفسنا وأنفسکم) وجاء بفاطمة والحال أنّ اللفظ لفظ جمع «النساء»، هذا الاعتراض یأتی فی کثیر من الموارد التی تقع مورد الاستدلال، وفی سائر البحوث العلمیة المختلفة لا فی بحث الامامة فقط.
الزمخشری الذی هو من کبار علماء العامّة، ولیس من أصحابنا الامامیّة، صاحب الکشّاف وغیر الکشّاف من الکتب الکثیرة فی العلوم المختلفة، یجیب عن هذا الاشکال، وتعلمون أنّ الزمخشری تفسیره تفسیر للقرآن من الناحیّة الادبیّة والبلاغیّة، هذه میزة تفسیر الکشّاف للزمخشری، وهذا شیء معروف عن تفسیر الزمخشری، وأهل الخبرة یعلمون بهذا.
یجیب الزمخشری عن هذا ما ملخّصه: بأنّ الفائدة فی مجیء اللفظ بصیغة الجمع فی مثل هذه الموارد هو ترغیب الناس فی مثل فعل أمیر المؤمنین، لینبّه أنّ سجیّة المؤمنین یجب أن تکون على هذا الحد من الحرص على الاحسان إلى الفقراء والمساکین، یکونون حریصین على مساعدة الفقراء وإعانة المساکین، حتّى فی أثناء الصلاة، وهذا شیء مطلوب من عموم المؤمنین، ولذا جاءت الایة بصیغة الجمع. هذا جواب الزمخشری(19) .
فإذن، لا یوافق الزمخشری على هذا الاعتراض، بل یجیب عنه بوجه یرتضیه هو ویرتضیه کثیر من العلماء الاخرین.
ولکن لو لم نرتض هذا الوجه ولم نوافق علیه، فقد وجدنا فی القرآن الکریم وفی السنّة النبویّة الثابتة الصحیحة، وفی الاستعمالات العربیّة الصحیحة الفصیحة: أنّ اللفظ یأتی بصیغة الجمع والمقصود شخص واحد، کثیر من هذا الاستعمال موجود فی القرآن وفی السنّة وفی الموارد الاُخرى، وهذا شیء موجود.
مضافاً إلى جواب یجیب به بعض علمائنا وعلمائهم: أنّه فی مثل هذا المورد أراد الله سبحانه وتعالى أن یعظّم هذه الفضیلة أو
هذا الفعل من علی، وجاء بلفظ الجمع إکراماً لعلی ولما فعله فی هذه القضیّة.
وتبقى نظریة أُخرى، أتذکّر أنّ السیّد شرف الدین رحمة الله علیه یذکر هذه النظریة وهذا الجواب ویقول: لو أنّ الایة جاءت بصیغة المفرد، لبادر أعداء أمیر المؤمنین من المنافقین إلى التصرّف فی القرآن الکریم وتحریف آیاته المبارکات عداءً لامیر المؤمنین، إذ لیست هذه الایة وحدها بل هناک آیات أُخرى أیضاً جاءت بصیغة الجمع، والمراد فیها علی فقط، فلو أنّه جاء بصیغة المفرد لبادر أُولئک وانبروا إلى التصرّف فی القرآن الکریم.
إنّه فی مثل هذه الحالة یکون الکنایة، صیغة الجمع، أبلغ من التصریح ـ بأن یأتی اللفظ بصیغة المفرد، والذی آمن وصلّى وتصدّق بخاتمه فی الصلاة فی الرکوع أو آتى الزکاة وهو راکع ـ والروایات تقول هو علی، فیکون اللفظ وإن لم یکن صریحاً باسمه إلاّ أنّه أدل على التصریح، أدل على المطلب من التصریح، من باب الکنایة أبلغ من التصریح. یختار السید شرف الدین هذا الوجه(20) .
ویؤیّد هذا الوجه روایة واردة عن إمامنا الصادق (علیه السلام) بسند معتبر، یقول الراوی للامام: لماذا لم یأت اسم علی فی القرآن بصراحة بتعبیری أنا، لماذا لم یصرّح الله سبحانه وتعالى باسم علی فی القرآن الکریم ؟ فأجاب الامام (علیه السلام): لو جاء اسمه بصراحة وبکلّ وضوح فی القرآن الکریم لحذف المنافقون اسمه ووقع التصرّف فی القرآن، وقد شاء الله سبحانه وتعالى أن یحفظ القرآن (وإنّا له لحافظون) .
وهذه وجوه تذکر جواباً عن السؤال: لماذا جاءت الکلمة أو الکلمات بصیغة الجمع ؟
ولعلّ أوفق الوجوه فی أنظار عموم الناس وأقربها إلى الفهم: أنّ هذا الاستعمال له نظائر کثیرة فی القرآن الکریم، وفی السنّة النبویّة، وفی الاستعمالات الصحیحة الفصیحة، ثم إن الروایات المعتبرة المتّفق علیها دلّت على أنّ المراد هنا خصوص علی (علیه السلام).
إذن، مجیء اللفظ بصیغة الجمع لابدّ وأن یکون لنکتة، تلک النکتة ذکرها الزمخشری بشکل، والطبرسی بنحو آخر، والسید شرف الدین بنحو ثالث، وهکذا.
وإذا راجعتم کتاب الغدیر لوجدتم الشیخ الامینی رحمة الله علیه یذکر قسماً من الایات التی جاءت بصیغة الجمع وأُرید منها الشخص الواحد، ویذکر الروایات والمصادر التی یُستند إلیها فی شأن نزول تلک الایات الواردة بصیغة الجمع والمراد منها المفرد.
فإذن، لا غرابة فی هذه الجهة.
هذه عمدة الاعتراضات المطروحة حول هذه الایة المبارکة.
إذن، بیّنّا شأن نزول الایة، وبیّنّا وجه الاستدلال بالایة، وتعرّضنا لعمدة المناقشات فی هذا الاستدلال، وحینئذ لا یبقى شیء آخر نحتاج إلى ذکره.
نعم، هناک بعض الاحادیث أیضاً ـ کما أشرت من قبل ـ هی مؤیّدة لاستدلالنا بهذه الایة المبارکة على إمامة أمیر المؤمنین، منها حدیث الغدیر، ومنها حدیث الولایة الذی أشرت إلیه من قبل.
فحینئذ، لا أظنّ أنّ الباحث الحر المنصف یبقى متردّداً فی قبول استدلال أصحابنا بهذه الایة المبارکة على إمامة أمیر المؤمنین، فتکون الایة من جملة أدلّة إمامته عن طریق ثبوت الاولویّة له، تلک الاولویّة الثابتة لله ولرسوله، فیکون علی ولیّاً للمؤمنین، کما أنّ النبی ولیّ المؤمنین، وهذه المنقبة والفضیلة لم تثبت لغیر علی، وقد ذکرنا منذ الیوم الاوّل أنّ طرف النزاع أبو بکر، ولیس لابی بکر مثل هذه المنقبة والمنزلة عند الله ورسوله.
المصادر:
1- سورة المائدة: 55.
2- المواقف فی علم الکلام: 405.
3- شرح المواقف 8 / 360.
4- شرح المقاصد 5 / 170.
5- شرح التجرید للقوشجی: 368.
6- روح المعانی 6 / 168.
7- تفسیر ابن کثیر 2 / 64.
8- تفسیر ابن أبی حاتم 4 / 1162.
9- روح المعانی 6 / 168.
10- منهاج السنّة 2 / 30.
11- تفسیر ابن أبی حاتم 4 / 1162، تفسیر الطبری 6 / 186، تفسیر السمعانی 2/47، أسباب النزول: 113، تفسیر العز الدمشقی 1 / 393، تفسیر ابن کثیر 2 / 64، الکشاف 1 / 649، الدرّ المنثور 3 / 105.
12- إحقاق الحقّ 2 / 408.
13- تفسیر الرازی11 / 25، تفسیر الثعلبی ـ مخطوط.
14- سورة طه: 25 ـ 36.
15- تفسیر ابن أبی حاتم 4 / 1162.
16- الدرّ المنثور فی التفسیر بالمأثور 3 / 105.
17- روح المعانی 6 / 169.
18- ابن الجوزی هذا جدّ سبط ابن الجوزی، وإنّما نبّهنا على هذا، لانّه قد یقع اشتباه بین ابن الجوزی وسبط ابن الجوزی، فالمراد هنا: أبو الفرج ابن الجوزی الحنبلی الحافظ، صاحب المؤلّفات الکثیرة، المتوفى سنة 597 هـ.
19- تفسیر الکشّاف 1 / 649.
20- المراجعات: 263.


source : rasekhoon
244
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

كلام جميل فيه حكم
البحث الكلامي للإمامة
دراسة علم الكلام
حركة الإمام المهدي «عجل اللّه فرجه» والحتمية الإلهية
ماهية الإمامة عند أهل السنّة
الإمامة
ربيع تبتل ومنهاج تزكية
ما هي الشريعة؟
ولاية الله
سِمات الأنبياء :العصمة عن الذنوب

 
user comment