عربي
Sunday 20th of September 2020
  1626
  0
  0

عالم أزهري وكبير الباحثين: جئت الى العراق وجدت ان الحشد الشعبي قوة وطنية يشارك فيها الجميع

قال الشيخ "حسن الجنيني" كبير الباحثين ومدير عام في الأزهر الشريف : جئت من مصر الى بلدي الثاني العراق لأرى بأم عيني، فوجدت ان الحشد الشعبي، قوة وطنية يشارك فيها الجميع ضد داعش التكفيري .
عالم أزهري وكبير الباحثين: جئت الى العراق وجدت ان الحشد الشعبي قوة وطنية يشارك فيها الجميع
قال الشيخ "حسن الجنيني" كبير الباحثين ومدير عام في الأزهر الشريف : جئت من مصر الى بلدي الثاني العراق لأرى بأم عيني، فوجدت ان الحشد الشعبي، قوة وطنية يشارك فيها الجميع ضد داعش التكفيري .

ابنا: شارك الشيخ "حسن الجنيني" كبير الباحثين ومدير عام في الازهر الشريف في الندوة الجماهيرية التي اقامها قسم الاعلام العتبة الحسينية المقدسة يوم امس السبت بمنطقة ما بين الحرمين الشريفين في كربلاء المقدسة بمناسبة مرور سنة كاملة على فتوى المرجعية الدينية في (الجهاد الكفائي) ودعما للحشد الشعبي .

مراسل موقع العتبة الحسينية المقدسة التقى الشيخ الجنيني ليتحدث معه عن سبب قدومه للعراق وكربلاء على وجه الخصوص فقال : جئت من جمهورية مصر الى بلدي الثاني العراق لأرى بأم عيني كل ما اذيع وقيل في بعض وسائل الاعلام بخصوص الحشد الشعبي واتهامه بالطائفي والحقيقة رأيته عكس ذلك فهو جاء لمواجه الارهاب الداعشي والعصابات المجرمة التي تريد تمزيق وتفتيت هذا البلد الامين.

وبين ان الشعب العراقي قادر على استئصال الورم الخبيث الذي يحاول ان ينتشر في بلدان الامة العربية والإسلامية وان شاء الله سيتم القضاء عليه بأيدي عراقية مؤمنة .

وقال " بارك الله بالحشد الوطني المدافع عن الارض والعرض واحيي القوات الامنية وأبناء الحشد الشعبي الابطال واشد على ايديهم في مواجه العصابات التكفيرية والقضاء على هذا الورم والسرطان الخبيث ".

وأوضح ان قدومي الى العراق ومحافظاته العزيزة لكي انقل الى علماء الازهر الحقيقة التي لابد ان تبين ولابد ان نثبت ذلك ولا يجوز ان نرمي الحشد الشعبي بأي كلمة حتى نرى بأعيننا، وهذا مهمة تواجدي في العراق، اضافة الى ذلك انه لا يوجد شي يسمى سني او شيعي كما يذاع في وسائل الاعلام او غيرها.

وأضاف "ولمست ان الحشد الشعبي يشترك فيه جميع مكونات الشعب العراقي وجميعهم يدافعون عن ارض العراق ويدافعون عن وطنهم وعرضهم.

وأكد ان الشباب العربي يحتاج الى نصيحة الى علماء اجلاء يفهمونهم الحقيقية ويكشفون زيف التكفيريين الذين ينسبون انفسهم الى الاسلام والاسلام منهم براء، ان الدين الاسلامي الذي دعى اليه الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم دين المحبة والسلام بين شعوب الامة هم لا يعرفون عن الرسول وعن الدين الاسلامي شي سوى يعرفون لغة القتل ولذلك تراهم يتمتعون ويتلذذون بقطع الرقاب لأن الله نزع من قلوبهم الرحمة .


source : abna
  1626
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

دراسة فلسفة سجود الكائنات لله سبحانه وتعالى
لشدة الزحام فی المساجد.. مسلمون أمريكيون يصلون فی معبد ...
داعش يهدد سواق المركبات بالقتل لو غادروا الموصل
مسابقة القرآن الكريم الأولى بجمعية المهندسين ...
سماحة العلامة الاستاذ انصاریان :جاء النبى (ص) أكثر من ...
العالم لا يحترم الا الاقوياء
يجب علی الوزير المستقبلی للثقافة أن يؤمن بالقرآن ودور ...
القاعدة تذبح إمام جامع الكولة في مأرب بعد رفضه للعدوان ...
اختتام مؤتمر «القرآن الكريم والعالم المعاصر» فی جامعة ...
إفتتاح المعرض الدولی الـ17 للقرآن الكريم بطهران

 
user comment