عربي
Friday 25th of September 2020
  12
  0
  0

الإمام الحسين (عليه السلام) مع أشلاء الشهيد

لا نفهم لماذا وضع الإمام خده على خد ولده المجاهد العظيم، وبالأحرى نحن لا نفهم ما رتله الإمام وتلاه حينذاك، فلم ندرك سر هذا الإجراء الذي لا يخلو من معنى.. غير أننا نفهم بأن الآلام قد ألمت بالإمام نتيجة التنكيل وشدة الانتقام بهذا الجسد الشريف، وقد ضاق به مشهد ولده سليل المصطفى فهو عبارة
الإمام الحسين (عليه السلام) مع أشلاء الشهيد

لا نفهم لماذا وضع الإمام خده على خد ولده المجاهد العظيم، وبالأحرى نحن لا نفهم ما رتله الإمام وتلاه حينذاك، فلم ندرك سر هذا الإجراء الذي لا يخلو من معنى..
غير أننا نفهم بأن الآلام قد ألمت بالإمام نتيجة التنكيل وشدة الانتقام بهذا الجسد الشريف، وقد ضاق به مشهد ولده سليل المصطفى فهو عبارة عن أشلاء موزعة وأعضاء مقطعة.. ثم تزداد حسرات الإمام وآهاته لما يدركه عميقاً من منزلة لهذا القتيل، ومن شأن وحرمة عند الله وعند رسول الله لذلك تمتم:
((قتل الله قوماً قتلوك يا بني، ما أجرأهم على الرحمن وعلى انتهاك حرمة الرسول.. على الدنيا بعدك العفا)) (1).
فصغرت الدنيا بعين الإمام.. ثم أنه قال وآثار الشجون قد تجلّت على سحنته الشريفة:
(( أما أنت يا ولدي، فقد استرحت من هم الدنيا وغمها وسرت إلى روح وريحان وجنّة ورضوان، وبقي أبوك لهمها وغمها، فما أسرع لحقوه بك)).
ونزلت بالحسين آلام ظهرت معالمها على كيفية قيامه من الأرض، كأنه العجوز المتعب، وظهرت معالمها حينما اعتذر من حمل ولده بنفسه، فطلب من الشبيبة الهاشمية أن تتبنى حمله، لأنه قد صرح: ((والله لا طاقة على حمله))
(2).
قام الحسين (عليه السلام) ونهض الشباب الهاشمي وقد حملوا الشهيد العظيم..
قام الحسين وهو مختنق بعبرته يحبس حسراته وآهاته في صدره، قام وهو يكفكف بقايا دموعه محتسباً صابراً.. وأخذ يطيل النظر إلى الشهيد المحمول، فكما تابعه حينما خرج للحرب وودعه، يتابعه الآن بطرفه ويلاحقه بالنظر إلى جثمانه الممزق وهو يقطر ويسيل دماً، تحمله أكف الشباب بمطارف حمراء ناقعة بالدم..
شباب لا يخيفهم الموقف ولا يرهبهم المنظر، كما لا يخشون نفس المصير الذي آل إليه هذا المحمول.. شباب ينتظرون مهامهم وأدوارهم، يتنافسون ويتسابقون وكأنما هم يتسلون وفي الحلبات يمرحون، وكأني بهم لا يحملونه فحسب بل يحملون الثأر له ولمن سبقه، يحملون فكره وعقيدته، وإذ هم يضعونه في مخيم الشهداء، فلا ليبقوا معه .. هم جاءوا به لا ليجلسوا حوله، وانما لكي يواصلوا دوره، أو يجددوا صولاته في الميدان، وفعلاً كانوا يحملونه ليرجعوا، ولولا الأوامر الحسينية بحمله إلى المخيم، لما عاد الشباب المؤمن العقائدي إليها، ولباشروا وشهروا السيوف من هناك.
ذلك لأن الشهيد عندهم يغري الآخرين بالشهادة ولا يخيفهم منها، يشوقهم ويجعلهم يتلهفون لها ولا يرهبونها.
يبقى في ذهن الحسين هذا الأب الكبير، ذكرى ولده علي الأكبر، ويبقى في تصوره، صوت علي، وصورة علي، ومنطق علي، وخلق علي ومجمل مواصفات النبي.. وإذ كان هو ذكرى الرسول ومنعكس صورة النبي، فقد فقده وفقدوه جميعاً.. ويتذكر الأب العظيم علويات ولده ومحمديات ابنه، أقواله الصارمة وكلماته الصلبة الكثار التي لا نملك منها إلا أقل القليل، يتذكره جيداً وهو أدرى بما قاله ولده بمنطقه الجميل وأسلوبه الجليل .. فهو يتصوره متكلماً مرة:

((لقرابة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أحق أن ترعى))..

((نحن ورب البيت أولى بالنبي)). (( يا أبه أفلسنا على الحق)) ((إذن لا نبالي بالموت)). ((والله لا يحكم فينا ابن الدعي)) ((الحرب قد بانت لها حقائق)).. ((يا أبتاه عليك مني السلام))..


آه ذكريات أيام وساعات مضت.

((جزاك الله يا ولدي خير ماجزى به ولد عن ولده)).

((ما أجرأهم على الرحمن وانتهاك حرمة الرسول)).

_________
1- الطبري: ج 4 ، ص 340 ، واللهوف: ص 44 ، وابن الأثير: ج 3 ، ص 293 .
2 ـ وسيلة الدارين : ص 291 .


source : sibtayn
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

المنزلة العالية
وسيلة الفوز والأمان في مدح صاحب الزمان عليه السلام
الحبّ في القرآن والروايات
عالمية الخلاص وحتمية الظهور في الفكر السياسي
الحب الرشيق
التقوى ودورها في التحكم على النفس في فكر الإمام علي (ع)
اثر الثورة الحسينية
المحبة في التربية الإسلامية
شهاده الامام الحسن المجتبى ( علیه السلام )
دلائل المرام في تفسير آيات الاحكام

 
user comment