عربي
Sunday 27th of September 2020
  12
  0
  0

المحطة الأخیرة فی خطّ الإمامة

تمثّل حیاة الإمام المهدی الحجّة بن الحسن العسکریّ علیه السّلام الحلقة الأخیرة من حلقات الإمامة، والمحطّة الموعودة التی بشّر اللهُ ورسولُه بها، وبشّر بها الأئمّة المعصومون الواحد تلو الآخر، المحطّة التی ستحطّ قافلة البشریة المکدودة المتعَبة رِحالها عندها، فتنعم
المحطة الأخیرة فی خطّ الإمامة
مثّل حیاة الإمام المهدی الحجّة بن الحسن العسکریّ علیه السّلام الحلقة الأخیرة من حلقات الإمامة، والمحطّة الموعودة التی بشّر اللهُ ورسولُه بها، وبشّر بها الأئمّة المعصومون الواحد تلو الآخر، المحطّة التی ستحطّ قافلة البشریة المکدودة المتعَبة رِحالها عندها، فتنعم بعد مشاقّ طویلة وعناء مُرّ بظِلال واحته الوسیعة الوارفة، وتسعد فی أفیاء عدله، وتهنأ فی بهجتها برأفته ولطفه.
وهذا شیء من البشارات التی دلّتنا على حقیقة استمرار خطّ الإمامة، والتی تدلّ ضِمناً على وجود الإمام المهدی عجل الله فرجه الشریف، ثمّ نعرّج على موضوع الأحادیث التی تحدّثت عن البشارة به، وعن ولادته المبارکة، وصفاته الکریمة، وغیبته، وغیر ذلک من الأمور التی تتعلّق بشخصه الشریف.

1 ـ حدیث الثقلین

روى علماء المسلمین عن عدد کبیر من الصحابة، عن رسول الله صلّى الله علیه وآله أنّه قال « إنّی تارکٌ فیکم الثقلَین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب الله وعِترتی أهل بیتی، فانظْروا کیف تَخلفونی فیهما، فإنّهما لن یفترقا حتّى یَرِدا علَیَّ الحوض » (1).
وروى علماء المسلمین فی قضیّة المباهلة أن رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم خرج للمباهلة ولیس معه غیر أصحاب الکساء: علیّ وفاطمة والحسن والحسین علیهم السّلام، وهو یقول «اللهمّ هؤلاء أهلی» (2).
ورووا مثل ذلک فی آیة التطهیر (3)، کما رووا أنّه صلّى الله علیه وآله کان یقف على باب فاطمة علیها السّلام صباح کلّ یوم إلى تسعة أشهر وهو یقرأ (إنّما یُریدُ اللهُ لِیُذهِبَ عنکمُ الرِّجْسَ أهلَ البیت ویُطهِّرکم تطهیراً ) (4).
وفی تصریح النبیّ صلّى الله علیه وآله بأنّ القرآن والعترة لن یفترقا حتّى یردا علیه الحوض دلیل واضح على استمرار خطّ الإمامة، وعلى وجود إمام من أهل البیت علیهم السّلام یُماثل استمرار وجوده استمرار وجود القرآن الکریم. قال ابن حجر: وفی أحادیث التمسّک بأهل البیت إشارة إلى عدم انقطاع متأهّل منهم للتمسّک به إلى یوم القیامة، کما أنّ الکتاب العزیز کذلک، ولهذا کانوا أماناً لأهل الأرض (5).
 

2 ـ حدیث « أهل بیتی أمانٌ لأهل الأرض »

روى علماء المسلمین عن رسول الله صلّى الله علیه وآله أنّه قال: النجوم أمانٌ لأهل السماء، وأهلُ بیتی أمانٌ لأهل الأرض، فإذا ذَهَبت النجومُ ذَهَب أهلُ السماء، وإذا ذَهَب أهلُ بیتی ذَهَب أهلُ الأرض (6).
وفی هذا إشارة إلى دوام الدنیا بدوام أهل البیت علیهم السّلام، وقد أشار علماء أهل السنّة إلى هذا الأمر فی ذیل قوله تعالى وما کانَ اللهُ لِیُعذِّبَهُم وأنتَ فیهم (7) وقالوا إنّ الله عزّوجلّ ألحقَ وجودَ أهل بیت النبیّ فی الأُمّة بوجوده صلّى الله علیه وآله، وجعلهم أماناً للأُمّة لِما سبق من قوله صلّى الله علیه وآله فیهم « اللهمّ إنّهم منّی وأنا منهم »، وقوله صلّى الله علیه وآله فی فاطمة علیها السّلام إنّها بضعة منه، وفی علیّ علیه السّلام إنّه کنفسه، وفی الحسنَین علیهما السّلام إنّهما منه، وقوله فی الحسین علیه السّلام: حسینٌ منی وأنا من حُسین (8).

3 ـ حدیث « إنّ الأرض لا تخلو من حُجّة »

وردت أحادیث کثیرة عن أئمّة أهل البیت علیهم السّلام، احتجّ بها علماء الطرفین (9) فی أنّ الأرض لا تخلو من حجّة، فقد رُوی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال فی نهج البلاغة ـ فی حدیث طویل ـ «اللهمّ بَلى، لا تخلو الأرضُ مِن قائمٍ لله بحُجّة» (10)، ورُوی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال «ما زالت الأرض إلاّ ولله فیها حُجّة یُعرِّف الحلالَ والحرام، ویدعو الناس إلى سبیل الله» (11)، وسئل الإمام الرضا علیه السّلام: هل تبقى الأرض بغیر إمام ؟ قال: لا (12). وروی عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال: لو أنّ الإمام رُفع من الأرض ساعةً لَساخَت الأرضُ بأهلها، وماجَت کما یموجُ البحرُ بأهله (13).
ناهیک عن الأحادیث الکثیرة التی رُویت عن أئمّة أهل البیت علیهم السّلام فی أنّه لو لم یبقَ فی الأرض إلاّ اثنان، لَکانَ أحدَهما الحجّة (14).
وتشیر هذه الأحادیث بأجمعها إلى ضرورة وجود إمامٍ فی کلّ زمان یقتدی به الناس ویجعلونه حُجّة بینهم وبین ربّهم، وذلک لئلاّ یکونَ للناسِ علَى الله حَجّة (15)، و لِیَهلِکَ مَن هَلَکَ عن بیّنةٍ ویَحیىَ مَن حَیَّ عن بیّنة (16) و قُل فللهِ الحجّة البالغة (17).

4 ـ حدیث « مَن مات ولم یَعرِف إمام زمانه ماتّ مِیتةً جاهلیّة »

روى علماء المسلمین عامة فی آُمّهات کتب الحدیث عن رسول الله صلّى الله علیه وآله أنّه قال: « مَن ماتَ ولم یَعرِف إمامَ زمانه، فقد ماتَ مِیتةً جاهلیّة » (18).
وورد هذا الحدیث بألفاظ مختلفة تتّفق فی معنى واحد، وهو وجوب معرفة الإمام الحقّ على کلّ مسلم ومسلمة، وإلاّ فإنّ مصیره یُنذر بنهایة مهولة.
ولا ریب فی أنّ الإمام الذی مَن لا یعرفه یموت مِیتةً جاهلیّة هو الإمام الحقّ؛ لأنّ معرفة السلطان أو الحاکم أو المَلِک الفاسق الظالم ـ إذا فُرض کَونه مصداقاً للإمام فی الحدیث ـ لیس من الدِّین، فضلاً عن انتفاء الثمرة من معرفة مثل هذا الإمام مِن قِبل الفرد المسلم.
وفی الحدیث دلالة على استمرار وجود الإمام الحقّ فی کلّ زمان، وعدم خلوّ عصرٍ ما منه، وهذا لا یتمّ إلاّ بالقول بوجود الإمام المهدی علیه السّلام الذی وردت الروایة أنّه حقّ وأنّه مِن وُلدِ فاطمة علیها السّلام، کما سیأتی.

5 ـ أحادیث « الخلفاء اثنا عشر »

روى علماء المسلمین ـ ومن جملتهم البخاری ومُسلم ـ عن رسول الله صلّى الله علیه وآله أنّه بَشَّر أُمّته بالأئمّة الاثنی عشر علیهم السّلام، حیث رَوَوا أنّه قال صلّى الله علیه وآله: لا یزالُ الدِّین قائماً حتّى تقوم الساعة، أو یکون علیکم اثنا عشر خلیفةً کلُّهم من قُریش » (19)، وفی حدیث آخر « یکون اثنا عشر أمیراً کلُّهم من قُریش » (20). کما رووا أنّ ابن مسعود سئل: یا أبا عبدالرحمن، هل سألتُم رسولَ الله صلّى الله علیه وآله کم یَملِک هذه الأُمّةَ مِن خلیفة ؟ فقال: نعم، ولقد سألنا رسول الله صلّى الله علیه وآله فقال: اثنا عشر کعِدّة نُقباء بنی إسرائیل » (21).
وفی الحدیث الأخیر إشارة إلى قوله تعالى: ولقد أخَذَ اللهُ میثاقَ بنی إسرائیلَ وبَعَثنا مِنهمُ اثنَی عَشَرَ نَقیباً (22)، حیث بیّن النبیّ صلّى الله علیه وآله فی أحادیث أُخرى أنّ هذه الأمّة ستقتفی أثرَ السالفة ـ خاصّة بنی إسرائیل ـ حتّى لو دخل أولئکم جُحرَ ضَبّ، لَدخَلَتْه هذه الأُمّة (23). وقد فطن العلماء إلى هذه السُّنّة الإلهیّة، فأورد بعضهم ـ کما فعل ابن کثیر الدمشقی فی تفسیره ـ أحادیث « الأئمّة آثنا عشر کلّهم من قریش » فی ذیل هذه الآیة الکریمة، ثمّ عقّب على ذلک بقوله « والظاهر أن منهم ( من الخلفاء الاثنی عشر ) المهدیّ المُبشَّر به فی الأحادیث الواردة بذِکره (24).
ومن الجلیّ ـ أیّها الأصدقاء ـ أنّ المصداق الوحید للأئمّة ( الخلفاء ) الاثنی عشر المبشّر بهم هم أئمّة أهل البیت علیهم السّلام، والمهدیّ المنتظر علیه السّلام منهم. کما أنّ من البدیهیّ بمکان أن النبیّ صلّى الله علیه وآله إنّما أراد الاستخلاف والإمرة باستحقاق (25)، وحاشاه أن یقصد بذلک مَن تلاعَبَ بالدِّین واستخفّ بمقدّرات الأمّة. یُضاف إلى ذلک أنّ هذه الأحادیث تفترض عدم خلوّ الزمان من الآثنی عشر إماماً، وأنّه لابدّ من وجود أحدهم ما بقی الدین إلى أن تقوم الساعة.
ولا یخفى أن حدیث « الخلفاء اثنا عشر » قد سبق التسلسلَ التاریخیَّ للأئمّة علیهم السّلام، فکان تعبیراً عن حقیقة ربّانیة نطق بها مَن لا ینطق عن الهوى. وقد وردت أحادیث أخرى نقلها علماء المسلمین فی النصّ على هؤلاء الخلفاء ( الأئمّة ) بأسمائهم، ابتداءً بأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام وانتهاء بالمهدیّ: محمّد بن الحسن العسکریّ علیهما السّلام (26)، کما رووا عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام، قال: قلتُ: یا رسولَ الله، المهدیّ منّا أئمّة الهُدى أم مِن غیرِنا ؟
قال: بل منّا، بنا یُختَم الدین کما بنا فُتِح (27).
المصادر :
1 ـ المستدرک على الصحیحین، للحاکم 109:3. صحیح مسلم 122:7 ـ 123، کتاب الفضائل. مسند أحمد 17:3 حدیث 10747. الخصائص، للنسائی 93. الفردوس، للدیلمی 66:1 حدیث 194.
2 ـ صحیح مسلم 120:7ـ کتاب فضائل الصحابة. سنن الترمذی 301:5. المستدرک 116:3. کفایة الطالب، للکنجی الشافعی 84 ـ 85.
3 ـ انظر: أسباب النزول، للواحدی 134. المستدرک 481:2. تفسیر الدر المنثور، للسیوطی 185:6.
4 ـ الأحزاب: 33. راجع: تفسیر الطبری 6:22.
5 ـ الصواعق المحرقة، لابن حجر العسقلانی 149.
6 ـ فضائل الصحابة، لأحمد بن حنبل 671:2 حدیث 1145. المستدرک، للحاکم 448:2 و 149:3. الصواعق المحرقة 187 و 235. فرائد السمطین 253:2 حدیث 522.
7 ـ الأنفال: 33.
8 ـ جواهر العقدین، للسمهودی 189:2 ـ نقلاً عن الفخر الرازی فی تفسیره.
9 ـ انظر مثلاً: عیون الأخبار، لابن قُتیبة 7. تاریخ الیعقوبی 400:2. تاریخ بغداد 479:6. تفسیر الفخرالرازی 192:2. فتح الباری فی شرح صحیح البخاری، لابن حجر 385:6.
10 ـ الغیبة للنعمانی 136 ـ 137 حدیث 1 و 2، اضافة إلى المصادر المتقدّمة التی ذکرناها قریباً.
11 ـ الغیبة للنعمانی 138 حدیث 4.
12 ـ الغیبة للنعمانی 139 حدیث 10.
13 ـ الغیبة للنعمانی 139 حدیث 10.
14 ـ الغیبة للنعمانی 139 ـ 140 حدیث 1 ـ 5.
15 ـ النساء: 165.
16 ـ الأنفال: 42.
17 ـ الأنعام: 149.
18 ـ صحیح البخاری 13:5 ـ باب الفتن. صحیح مسلم 21:6 ـ 22 حدیث 1849. مسند أحمد 96:4 حدیث 16434، و 446:3 حدیث 15269. المعجم الکبیر، للطبرانیّ 10 حدیث 10687. المعجم الأوسط، للطبرانیّ 243:4 حدیث 3429.
19 ـ صحیح البخاری 164:4 ـ کتاب الأحکام، باب الاستخلاف. المعجم الکبیر، للطبرانی 2 حدیث 1791 ـ 1801، و حدیث 1849 ـ 1852. مجمع الزوائد، للهیثمی 191:5.
20 ـ صحیح مسلم 119:2 ـ کتاب الإمارة، باب « الناس تبعٌ لقریش ».
21 ـ مسند أحمد 90:5 و 93 و 97 و 100 و 106 و 107. مسند أبی یعلى الموصلی 222:9 حدیث 5322. المعجم الکبیر، للطبرانی 10 حدیث 10310. المستدرک، للحاکم 501:4.
22 ـ المائدة : 12.
23 ـ المستدرک، للحاکم 129:1. الفردوس، للدیلمی 3 حدیث 5346.
24 ـ تفسیر ابن کثیر الدمشقی 32:2 ذیل الآیة 12 من سورة المائدة.
25 ـ جاء فی « عون المعبود فی شرح سنن أبی داود » ما نصّه: قال التوربشتی: السبیل فی هذا الحدیث وما یتعقّبه فی هذا المعنى، أنّه یُحمل على المُقسِطین منهم، فإنّهم هم المستحقّون لاسم الخلیفة على الحقیقة ».
26 ـ انظر ـ على سبیل المثال ـ: فرائد السمطین، للحموینی 132:2 حدیث 431. ینابیع المودّة، للقندوزی 281:3 ـ 287، الباب 76.
27 ـ الفتن، لنعیم بن حمّاد 120. الحاوی للفتاوی، للسیوطی 61:2. ینابیع المودّة 391:3 ـ 392 حدیث 33. المعجم الأوسط، للطبرانی 136:1 حدیث 157. شرح نهج البلاغة، لابن أبی الحدید: الخطبة 157.

source : rasekhoon
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

قال رسول الله (ص):مَنْ منّ الله عليه بمعرفة أهل البيت و
سماحة العلامة انصاريان :قال الصادق ع: أن الحسن بن على ع
المعارك بعيدة جدا عن قاعدة العند / العاقبة هي الفرج ...
تفاصيل أكثر حول اعتقال الارهابي أحمد الأسير
المعرض القرآنی يشكل فضاء مثالی لإنتاج برنامج إذاعی
وقف تركي يرسل 21 ألف مصحف إلى 15 دولة إفريقية
ضابط إسرائيلي كبير يعرب عن قلقه من الخبرة المتراكمة ...
ديفيد بتريوس يقترح لمحاربة داعش الاعتماد على ...
مؤتمر "الأطروحات العلمية في الدراسات القرآنية" ...
قبسات من سيرة الامام الحسن العسكري(ع)

 
user comment