عربي
Thursday 1st of October 2020
  12
  0
  0

صلاة التراویح

السؤال: ما هی صلاة التراویح و کیف تشرّع؟ الجواب: صلاة التراویح هی نافلة شهر رمضان جماعة، قال الجزری فی النهایة بمادة (روح): و منه حدیث صلاة التراویح لأنهم کانوا یستریحون بین ک
صلاة التراویح

 

السؤال: ما هی صلاة التراویح و کیف تشرّع؟

الجواب: صلاة التراویح هی نافلة شهر رمضان جماعة، قال الجزری فی النهایة بمادة (روح): و منه حدیث صلاة التراویح لأنهم کانوا یستریحون بین کل تسلیمتین، و التراویح جمع ترویحة، و هی المرة الواحدة من الراحة و لا یرتاب أحد فی أنها ما کانت أیام رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) و لا فی خلافة أبی بکر، و إنما سنها الخلیفة الثانی عمر سنة 14 من الهجرة، و نص على ذلک البخاری فی صحیحه فی کتاب صلاة التراویح، قال: ان رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) قال: من قام رمضان إیمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، قال: فتوفى رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) و الأمر على ذلک، ثم کان الأمر على ذلک فی خلافة أبی بکر و صدرا من خلافة عمر و أخرج مثل ذلک مسلم فی صحیحه فی باب الترغیب فی قیام رمضان، و أخرج البخاری أیضا فی صحیحه عن عبد الرحمن بن عبد القاری، قال: خرجت مع عمر لیلة فی رمضان الى المسجد فاذا الناس أوزاع متفرقون .. فقال عمر: أنی ارى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد کان امثل، ثم عزم فجمعهم على أبی بن کعب قال: ثم خرجت معه لیلة اخرى و الناس یصلون بصلاة قارئهم قال عمر نعمت البدعة،[1] هذه قال القسطلانی فی شرحه للبخاری سماها بدعة لأن رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) لم یسن لهم الاجتماع لها و لا کانت فی زمن الصدیق، و لا اوّل اللیل و لا کل لیلة و لا هذا العدد و مثله شراح البخاری، و اخرج هذا الحدیث أیضا مالک فی الموطأ فی باب ما جاء فی قیام رمضان، و قال ابو الولید ابن الشحنة فی تاریخه «روضة المناظر» فی حوادث سنة 23 عند ذکر وفاة عمر: هو أول من نهى عن بیع امهات الأولاد، و جمع الناس على اربع تکبیرات فی صلاة الجنائز، و أول من جمع الناس على امام یصلی بهم التراویح، و قال ابن سعد فی الطبقات الکبرى فی ترجمة عمر: هو أول من سن قیام شهر رمضان بالتراویح، و مثله ابن عبد البر فی الاستیعاب و قال السیوطی فی تاریخ الخلفاء فی ذکر خلافة عمر نقلا عن العسکری فی اولیاته: هو اوّل من سن قیام شهر رمضان بالتراویح، و أول من حرم المتعة، و أول من جمع الناس فی صلاة الجنائز على اربع تکبیرات، و مثله فی محاضرة الأوائل للشیخ علاء الدین.

و قد نطقت السّنة بحرمة النافلة جماعة و أنها بدعة و قد أجمعت الإمامیة على تحریمها نافلة إلا فی نفل أصله فرض کالإعادة و العیدین و الاستسقاء لما فیها من غرض الاجتماع لإجابة الدعاء.[2]

و هناک نصوص کثیرة تدل على کونها بدعة منها ما رواه سلیم بن قیس الهلالیّ قال:

خطب أمیر المؤمنین علیه السّلام فحمد اللّه و أثنى علیه ثم صلّى على النبیّ صلّى اللّه علیه و آله و سلّم ثم قال: إن أخوف ما أخاف علیکم خلّتان: اتباع الهوى، و طول الأمل، إلى أن قال:

قد عملت الولاة قبلی أعمالا خالفوا فیها رسول اللّه متعمّدین لخلافه، فاتقین‌ (ناقضین) لعهده، مغیّرین لسنته، و لو حملت الناس على ترکها فتفرّق عنی جندی حتى أبقى وحدی أو قلیل من شیعتی، إلى أن قال: و اللّه لقد أمرت الناس أن لا یجتمعوا فی شهر رمضان إلّا فی فریضة و أعلمتهم أن اجتماعهم فی النوافل بدعة، فتنادى بعض أهل عسکری ممن یقاتل معی: یا أهل الإسلام غیّرت سنة عمر، نهانا- أی الإمام علی- عن الصلاة فی شهر رمضان تطوعا، و قد خفت أن یثوروا فی ناحیة جانب عسکری‌ .[3]

و عن الحسن بن علی بن شعبة فی تحف العقول عن الإمام الرضا علیه السّلام فی حدیث قال: و لا یجوز التراویح فی جماعة .[4]

و روى البخاری و مسلم فی صحیحهما و صاحب جامع الأصول عن أبی سلمة أنه سأل عائشة: کیف کانت صلاة رسول اللّه فی شهر رمضان؟

فقالت: ما کان یزید فی رمضان و لا فی غیرها على إحدى عشرة رکعة یصلّی أربعا، فلا تسأل عن حسنهنّ و طولهنّ، ثم یصلّی أربعا، فلا تسأل عن حسنهنّ و طولهنّ، ثم یصلّی ثلاثا، فقلت:

یا رسول اللّه أ تنام قبل أن توتر؟ قال: یا عائشة إن عینیّ تنامان و لا ینام قلبی.[5]

و فی روایة النسائی أن رسول اللّه اتخذ حجرة فی المسجد من حصیر، فصلّى رسول اللّه فیها لیالی، فاجتمع إلیه ناس، ثم فقد صوته لیلة، فظنوا أنه قد نام، فجعل بعضهم یتنحنح لیخرج، فلم یخرج، فلمّا خرج للصبح قال: ما زال بکم الذی رأیت من صنیعکم، حتى خشیت أن یکتب علیکم، و لو کتب علیکم ما قمتم به، فصلّوا أیها الناس فی بیوتکم، فإن أفضل الصلاة صلاة المرء فی بیته إلا المکتوبة.[6]

هذه الأحادیث و أمثالها تشیر إلى أنه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم لم یکن یصلی النوافل جماعة و لا فی شهر رمضان.[7]

بعد اثبات أنها بدعة، یمکن ان یقولون و یزعمون أن بدعتها بدعة حسنة!

فقیل لهم: أ تقولون إنها أحسن من سنة رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) و فی ذلک الکفر، أم تقولون إن سنة الرسول (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) أحسن منها، فان قالوا: ان هذه البدعة أحسن من سنة الرسول (صلّى اللّه علیه و آله‌ و سلم) کفروا، و ان قالوا: ان سنة الرسول (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) أحسن منها فالأحسن أولى و أوجب، على ان اجماعهم ان الرسول (صلّى اللّه علیه و آله و سلم) قال: کل محدثة بدعة، و کل بدعة ضلالة و کل ضلالة فی النار. فای حسن فی الضلالة، فافسد علیهم صلاته کما أفسد علیهم فرضه، إذ أمرهم بالافطار قبل ظهور النجم.[8]

مصادر:

[1] . صحیح البخاری ج 2/ 618 کتاب صلاة التراویح.

[2] . کنز العرفان للسیوری ج 1/ 194 باب صلاة الجماعة.

[3] . وسائل الشیعة ج 5/ 193 باب 10 ح 4 أبواب نافلة شهر رمضان.

[4] . نفس المصدر ح 6.

[5] . صحیح البخاری ج 2/ 618 ح 2013 صلاة التراویح، و البحار ج 31/ 160.

[6] . سنن النسائی ج 3/ 161 و جامع الأصول ج 7/ 64.

[7] . أبهى المراد فی شرح مؤتمر علماء بغداد، ج‌1، ص: 430

[8] . الاستغاثة فی بدع الثلاثة، ص: 72.

مصدر: مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی


source : rasekhoon
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

السؤال: هل يعتبر المأمون العباسيّ من الشيعة أم لا ؟
في عهد رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله‏وسلم كان ...
السؤال : هل بايع الإمام علي الخلفاء أبا بكر وعمر وعثمان ...
ماالمراد بالقواعد من النساء ؟
السؤال : لا يبغضك يا علي إلاّ من خبث أصله ، هل هناك دليل ...
السؤال : هل هناك تفسير ديني لما يحدث في مثلّث برمودا ؟
لما فدا عليٌّ عليه‏السلام بنفسه رسول اللّه‏ ...
السؤال : ما مدى صحّة قول الخليفة الثاني عمر في يوم ...
من هي سكينة بنت الحسين ؟ وممن تزوجت ؟ وهل أنجبت ؟ وما هو ...
السؤال : ما هو أوّل شيء خلقه الله تعالى ؟ هل هو القلم ؟

 
user comment