عربي
Sunday 22nd of May 2022
3088
0
نفر 0

بيان هام للمرجع المدرسي حول نكبات الرمادي والأنبار

قال المرجع الديني «آية الله العظمى السيد محمدتقي المدرسي» في بيانٍ صدر عن مكتبه، اليوم الخميس، نهيب بكل القيادات في العراق إلى تحمل مسؤولياتهم الجسام تجاه ما يجري في محافظة الأنبار، وعلى العلماء والحوزات العلمية، وعلى النواب و المسؤولين في الدولة، و المسؤولين العسكريين جميعاً، كما على كل المؤسسات والمنظمات والتجمعات أن يبادرو الى دراسة الموقف ليعرفوا عوامل الضعف واسبابها والمسؤولين عنها.
بيان هام للمرجع المدرسي حول نكبات الرمادي والأنبار

 قال المرجع الديني «آية الله العظمى السيد محمدتقي المدرسي» في بيانٍ صدر عن مكتبه، اليوم الخميس، نهيب بكل القيادات في العراق إلى تحمل مسؤولياتهم الجسام تجاه ما يجري في محافظة الأنبار، وعلى العلماء والحوزات العلمية، وعلى النواب و المسؤولين في الدولة، و المسؤولين العسكريين جميعاً، كما على كل المؤسسات والمنظمات والتجمعات أن يبادرو الى دراسة الموقف ليعرفوا عوامل الضعف واسبابها والمسؤولين عنها.

وأكد البيان، إن الشعب الناهض يتخذ من التحديات الكبرى وسيلة لإصلاح واقعه ولا يدع الأخطاء تتكرر كما رأينا في نينوى و صلاح الدين والأنبار.

وحذر من هبوط الروح المعنوية وضعف التدريب ورداءة التسليح، وبالتالي الإدارة الفاسدة، مرجحاً أن يكون كل واحدٍ منها سبباً للنكبات التي لا يجوز التفرج عليها من قبل احد .

ورأى المرجع المدرسي خلال البيان أن انتفاضة الشعب العراقي حيال ما يجري في الأنبار ضرورة قصوى لمراجعة الخطط ومحاسبة المسؤولين ووضع الاستراتيجيات الأكثر فاعلية لمواجهة الظروف الصعبة في العراق.

وفي ما يلي نص البيان الصادر عن مكتبه:



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين

نهيب بكل القيادات في العراق إلى تحمل مسؤولياتهم الجسام تجاه ما يجري في محافظة الأنبار. وعلى العلماء والحوزات العلمية، وعلى النواب و المسؤولين في الدولة، و المسؤولين العسكريين جميعاً، كما على كل المؤسسات والمنظمات والتجمعات أن يبادرو الى دراسة الموقف ليعرفوا عوامل الضعف واسبابها والمسؤولين عنها، وأن لا يتهاونوا في التعامل مع الموقف بكل حزم، لأنهم جميعاً مسؤولون امام ربهم الذي لا تخفى عليه خافية، مسؤولون عن كل قطرة دمٍ تراق و كل عرضٍ يُهتك، و كل إشاعة للخراب في أي بقعة من العراق.

إن الشعب الناهض يتخذ من التحديات الكبرى وسيلة لإصلاح واقعه و لا يدع الأخطاء تتكرر كما رأينا في نينوى وصلاح الدين والأنبار.

إن هبوط الروح المعنوية وضعف التدريب ورداءة التسليح، وبالتالي الإدارة الفاسدة، قد يكون كل واحدٍ منها سبباً للنكبات التي لا يجوز التفرج عليها من قبل أحد.

إن انتفاضة جديدة من قبل أبناء الشعب في هذا الشهر المعظم شعبان من هذا العام، كما في شهر شعبان للعام الماضي، ضرورة قصوى لمراجعة الخطط و محاسبة المسؤولين و وضع الاستراتيجيات الأكثر فاعلية لمواجهة الظروف الصعبة في العراق، والله من وراء القصد.

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الاول من شهر شعبان / ١٤٣٦ للهجرة

...................


source : abna
3088
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

الفلبين تدرس إصدار بطاقات هوية خاصة للمسلمين فى ...
طفل مع ابيه انضم الى دعش تتعرف عليه أمه من خلال ...
أمريكا تحذر مواطنيها في أفغانستان من هجمات ...
إقامة سلسلة ندوات قرآنية تخصصية بموضوع "علم ...
إفتتاح الدورة الـ59 من مسابقة القرآن الدولية في ...
آية ‌الله ‌شيرازی: الفهم الوهابی للدين مضحك
كم نسبة المسلمين في روسيا
انفجار قنبلة خارج مدرسة للفتيات في باكستان
إصدار کتاب "نبی الرحمة" باللغة الأذریة فی ...
أبو بكر البغدادي اغتصب رهينة أمريكية مرارا ...

 
user comment