عربي
Sunday 27th of September 2020
  2169
  0
  0

التوسّل بالقرآن الکریم

إنّ الإنسان مهما کان مبدعاً فی الوصف والتعبیر، لا یستطیع أن یصف کلام الله العزیز بمثل ما وصفه به سبحانه، فقد وصف هو کتابه بأنّه نور، وکتاب مبین، وهدىً للمتّقین، نزل بالحق تبیاناً لکل شیء، إلى غیر ذلک من المواصفات الواردة فیه. وکتابه سبحانه، فعله، فالتوسّل
التوسّل بالقرآن الکریم
نّ الإنسان مهما کان مبدعاً فی الوصف والتعبیر، لا یستطیع أن یصف کلام الله العزیز بمثل ما وصفه به سبحانه، فقد وصف هو کتابه بأنّه نور، وکتاب مبین، وهدىً للمتّقین، نزل بالحق تبیاناً لکل شیء، إلى غیر ذلک من المواصفات الواردة فیه.
وکتابه سبحانه، فعله، فالتوسّل بالقرآن والسؤال به، توسّل بفعله سبحانه ورحمته التی وسعت کل شیء ومع ذلک کلّه یجب على المتوسّل، التحقّق من وجود دلیل على جواز هذا النوع من التوسّل، لما عرفت أنّ کل ما یقوم به المسلم من التوسّلات یلزم أن لا یخدش أصل التوحید وحرمة التشریع، ومن حسن الحظ ترى وروده فی الشرع.
روى الإمام أحمد، عن عمران بن الحصین، أنّه مرّ على رجل یقصّ، فقال عمران: إنّا لله وإنّا إلیه راجعون سمعت رسول الله یقول: " اقرأوا القرآن واسألوا الله تبارک وتعالى به قبل أن یجیء قوم یسألون به الناس "(1). فعموم لفظ الحدیث یدل على جواز سؤال سبحانه بکتابه المنزل ما شاء من الحوائج الدنیویة والأُخرویة.
والإمعان فی الحدیث یرشدنا إلى حقیقة واسعة وهی جواز السؤال بکل من له عند الله منزلة وکرامة، وما وجه السؤال بالقرآن إلاّ لکونه عزیزاً عند الله، مکرّماً لدیه، وهو کلامه وفعله، ونفس ذاک متحقّق فی رسوله الأعظم وأولیائه الطاهرین علیهم سلام الله أجمعین.
وورد عن أئمة أهل البیت (علیهم السلام) أنّه یستحبّ فی لیلة القدر أن یفتح القرآن فیقول: " اللّهمّ إنّی أسألک بکتابک المنزل وما فیه، وفیه اسمک الأکبر وأسماؤک الحسنى وما یخاف ویرجى أن تجعلنی من عتقائک من النار "(2).
التوسّل بالأعمال الصالحة :
إذا کان التوسّل بمعنى تقدیم شیء إلى ساحة الله لیستجیب دعاءه، فلا شک فی أنّ العمل الصالح أحسن شیء یتقرّب به الإنسان إلى الله تعالى، وأحسنُ وسیلة یُتمسّک بها فتکون نتیجة التقرّب هی نزول رحمته علیه وإجابة دعائه، وفی بعض الآیات الکریمة تلمیح إلى ذلک، وإن لم یکن فیها تصریح إلاّ أنّ السنّة النبویّة صرّحت بذلک، أمّا الآیات فنأتی بنموذجین منها:
1 ـ ( وإذ یرفع إبراهیم القواعد من البیت وإسماعیل ربّنا تقبّل منّا إنّک أنت السمیع العلیم * ربّنا واجعلنا مسلمین لک ومن ذرّیّتنا أُمّة مسلمة لک وأرنا مناسکنا وتب علینا إنّک أنت التوّاب الرحیم ) (3).
ترى أنّ إبراهیم وولده الحلیم قدّما إلى الله تبارک وتعالى وسیلة وهی بناء البیت، فعند ذلک طلبا من الله سبحانه عدّة أُمور تجمعها الأُمور التالیة:
تقبّل منّا، واجعلنا مسلمین لک، ومن ذریّتنا أُمّة مسلمة لک، وأرنا مناسکنا، وتب علینا.
والآیة إن لم تکن صریحة فیما نبتغیه غیر أنّ دعاء إبراهیم فی الظروف التی کان یرفع فیها قواعد البیت مع ابنه، ترشدنا إلى أنّ طلب الدعاء فی ذلک الظرف، لم یکن أمراً اعتباطیاً، بل کانت هناک صلة بین العمل الصالح والدعاء، وأنّه فی قرار نفسه تمسک بالأوّل لیستجیب دعاءه.
2 ـ قوله سبحانه: ( الذین یقولون ربّنا إنّنا آمنّا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار ) (4).
ترى أنّه عطف طلب الغفران بالفاء على قوله: { ربّنا إنّنا آمنّا } ، ففاء التفریع تعرب عن صلة بین الإیمان وطلب الغفران.
وأنت إذا سبرت الآیات الکریمة تقف على نظیر ذلک فکلّها من قبیل التلمیح لا التصریح، غیر أنّ فی السنّة النبویة تصریح على أنّ ذکر العمل الصالح الذی أتى به الإنسان لله تبارک وتعالى، یثیر رحمته، فتنزل رحمته على عبده ویُستجاب دعاؤه، وقد روى الفریقان القصّة التالیة وفیها غنى وکفایة:
روى البخاری عن ابن عمران عن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) قال: " بینما ثلاثة نفر ممّن کان قبلکم یمشون إذ أصابهم مطر، فآووا إلى غار فانطبق علیهم، فقال بعضهم لبعض: إنّه والله یا هؤلاء لا ینجیکم إلاّ الصدق، فلیدع کل رجل منکم بما یعلم أنّه قد صدق فیه. فقال واحد منهم: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّه کان لی أجیر عمِلَ لی على فرق من أرُز، فذهب وترکه، وإنّی عمدت إلى ذلک الفرق فزرعته، فصار من أمره أنّی اشتریت منه بقراً، وأنّه أتانی یطلب أجره، فقلت: اعمد إلى تلک البقر فسقها، فقال لی: إنّما لی عندک فَرَق من أرُز، فقلت له: اعمد إلى تلک البقر فإنّها من ذلک الفَرَق، فساقها، فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک من خشیتک، ففرّج عنّا، فانساحت عنهم الصخرة.
فقال الآخر: اللّهمّ إن کنت تعلم کان لی أبوان شیخان کبیران، فکنت آتیهما کل لیلة بلبن غنم لی فأبطأتُ علیهما لیلةً، فجئتُ وقد رقدا، وأهلی وعیالی یتضاغون من الجوع، فکنت لا أسقیهم حتى یشرب أبوای، فکرهت أن أوقظهما وکرهت أن أدعهما فَیسْتَکنّا لشربتهما، فلم أزل انتظر حتى طلع الفجر فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک من خشیتک ففرّج عنّا، فانساحت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء.
فقال الآخر: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّه کان لی ابنة عم من أحبّ الناس إلیّ وأنّی راودتها عن نفسها فأبت إلاّ أن آتیها بمائة دینار، فطلبتها حتى قدرتُ، فأتیتها بها، فدفعتها إلیها، فأمکنتنی من نفسها، فلمّا قعدت بین رجلیها فقالت: اتّق الله ولا تفضّ الخاتم إلاّ بحقّه، فقمت وترکت المائة دینار، فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک من خشیتک ففرّج عنّا، ففرّج الله عنهم فخرجوا "(5).
لم تکن الغایة من تحدیث النبی بما ذکر إلاّ تعلیم أُمته حتى یتّخذوا ذکر العمل الصالح وسیلة لاستجابة دعوتهم. ولو کان ذلک من خصائص الأُمم الماضیة لصرّح بها. وقد رواه الفریقان، باختلاف فی اللفظ.
3 ـ روى البرقی أحمد بن خالد (ت 427 هـ) فی محاسنه، عن عبد الرحمن ابن أبی نجران، عن المفضل بن صالح، عن جابر الجعفی، یرفعه قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): " خرج ثلاثة نفر یسیحون فی الأرض، فبینما هم یعبدون الله فی کهف فی قلّة جبل حتى بدت صخرة من أعلى الجبل حتى التقمت باب الکهف، فقال بعضهم لبعض: عباد الله والله ما ینجیکم ممّا وقعتم إلاّ أن تصدقوا الله، فهلمّوا ما عملتم لله خالصاً، فانّما أسلمتم بالذنوب.
فقال أحدهم: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّی طلبت امرأة لحسنها وجمالها، فأعطیت فیها مالا ضخماً، حتى إذا قدرت علیها وجلست منها مجلس الرجل من المرأة وذکرت النار، فقمت عنها فزعاً منک، اللّهمّ فارفع عنّا هذه الصخرة، فانصدعت حتى نظروا إلى الصدع.
ثم قال الآخر: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّی استأجرت قوماً یحرثون کل رجل منهم بنصف درهم، فلمّا فرغوا أعطیتهم أُجورهم، فقال أحدهم: قد عملت عمل اثنین والله لا آخذ إلاّ درهماً واحداً، وترک ماله عندی، فبذرت بذلک النصف الدرهم فی الأرض، فأخرج الله من ذلک رزقاً، وجاء صاحب النصف الدرهم فأراده، فدفعت إلیه ثمن عشرة آلاف، فإن کنت تعلم أنّما فعلته مخافة منک فارفع عنّا هذه الصخرة، قال: فانفرجت منهم حتى نظر بعضهم إلى بعض.
ثم إنّ الآخر قال: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّ أبی وأُمّی کانا نائمین، فأتیتهما بقعب من لبن، فخفت أن أضعه أن تمج فیه هامة، وکرهت أن أُوقظهما من نومهما، فیشق ذلک علیهما، فلم أزل کذلک حتى استیقظا وشربا، اللّهمّ فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک ابتغاء وجهک فارفع عنّا هذه الصخرة، فانفرجت لهم حتى سهل لهم طریقهم، ثم قال النبی (صلى الله علیه وآله وسلم): من صدق الله نجا "(6).
4 ـ وقال الإمام الطبرسی: أصحاب الرقیم هم النفر الثلاثة الذین دخلوا فی غار، فانسدّ علیهم، فقالوا: لیدعُ الله تعالى کل واحد منّا بعمله حتى یفرّج الله عنّا، ففعلوا، فنجّاهم الله. رواه النعمان بن بشر مرفوعاً (7).
ولعل فیها غنىً وکفایة ومن أراد التبسط فعلیه السبر فی غضون الروایات.
المصادر :
1- الإمام أحمد: المسند: 4/445. ورواه فی کنز العمال عن الطبرانی فی الکبیر، والبیهقی فی شعب الإیمان، لاحظ ج 1، ص 608 برقم 2788.
2- ابن طاووس الحلّی: الإقبال، ص 41. رواه حریز بن عبد الله السجستانی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام).
3- البقرة/127 ـ 128
4- آل عمران/169
5- البخاری: الصحیح: 4/173، کتاب الأنبیاء، الباب 53 ; ورواه فی کتاب البیوع، الباب 98، واللفظ لکتاب الأنبیاء.
6- نور الثقلین: الجزء 3 فی تفسیر قوله: (أم حسبت أنّ أصحاب الکهف والرقیم کانوا من آیاتنا عجباً) (الکهف/9) نقلا عن محاسن البرقی فی تفسیر الآیة.
7- الطبرسی: مجمع البیان: 3 / 452.

source : rasekhoon
  2169
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

قصة المبعث النبوي الشريف
تانیا بولینغ
خلقة رسوله الله ( ص ) وعلي ( ع ) من نور واحد
الاستخفاف بالصلاة
دعاء وداع الامام الرضا عليه السلام
الشيعة في العهد العباسي
فاطمــــةُ الزَهــــراء(ع)
ظَهَرَتِ الزَّلَازِلُ!
الاربعون سر من اسرار الله سبحانه
أخلاق الطبيب في رحاب الدين الإسلامي

 
user comment