عربي
Sunday 20th of September 2020
  12
  0
  0

عقیل بن ابی طالب

لقد کان عقیل بن أبی طالب أحد أغصان الشجرة الطیّبة وممن رضی عنهم الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم)، فإن النظرة الصحیحة فی التاریخ تفیدنا اعتناقه الإسلام أوّل الدعوة وکان هذا مجلبة للحبّ النبوی حیث اجتمعت فیه شرائط الولاء، من رسوخ الإیمان فی جوانحه، وعمل الخیرات بجوارحه ولزوم الطاعة فی أعماله، واقتفاء الصدق فی أقواله، فقول النبی: إنّی أحبّ عقیلاً حبّین حبّاً له وحبّاً لحبّ أبی طالب له إنّما هو لأجل هاتیک المآثر ولیس من المعقول کون حُبه لغایة شهویة أو لشیء من عرض الدنیا.(1)
عقیل بن ابی طالب

لقد کان عقیل بن أبی طالب أحد أغصان الشجرة الطیّبة وممن رضی عنهم الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم)، فإن النظرة الصحیحة فی التاریخ تفیدنا اعتناقه الإسلام أوّل الدعوة وکان هذا مجلبة للحبّ النبوی حیث اجتمعت فیه شرائط الولاء، من رسوخ الإیمان فی جوانحه، وعمل الخیرات بجوارحه ولزوم الطاعة فی أعماله، واقتفاء الصدق فی أقواله، فقول النبی: إنّی أحبّ عقیلاً حبّین حبّاً له وحبّاً لحبّ أبی طالب له إنّما هو لأجل هاتیک المآثر ولیس من المعقول کون حُبه لغایة شهویة أو لشیء من عرض الدنیا.(1)
إذاً فحسب عقیل من العظمة هذه المکانة الشامخة وقد حدته قوة الإیمان إلى أن یسلّق أعداء أخیه أمیر المؤمنین علیه السلام بلسان حدید خلّده عاراً علیهم مدى الحقب والأعوام.
على أنّ حُبّ أبی طالب له لم یکن لمحض النبوّة فإنّه لم یکن ولده البکر ولا کان أشجع ولده ولا أوفاهم ذمّة ولا ولده الوحید، وقد کان فی ولده مثل أمیر المؤمنین وأبی المساکین جعفر الطیّار وطالب وهو أکبرهم سنّاً، وإنّما کان شیخ الأبطح یظهر مرتبة من الحُب له مع وجود ولده (الإمام) وأخیه الطیّار لجمعه الفضائل والفواضل موروثة ومکتسبة.
وبعد أن فرضنا أبا طالب حجّة وقته وأنّه وصیّ من الأوصیاء لم یکن یحابی أحداً بالمحبة وغن کان أعزّ ولده، إلاّ أن یجده ذلک الإنسان الکامل الذی یجب فی شریعة الحقّ ولاءه.
ولا شکّ أن عقیلاً لم یکن حائداً عن الطریقة التی علیها أهل بیته أجمع من الإیمان والوحدانیة لله تعالى وکیف یشذّ عن خاصته وأهله وهو وإیاهم فی بیت واحد وأبو طالب هو المتکفّل تربیته وإعاشته، فلا هو بطارده عن حوزته ولا بمبیده عن حومته ولا بمتضجّر منه على الأقل وکیف یتظاهر بحبّه ویدینه منه کما یعلمنا النص النبوی السابق لو لم یتوثّق من إیمانه ویتیقّن من إسلامه غیر أنّه کان مبطناً له کما کان أبوه وأخوه طالب وإن کنّا لا نشکّ فی تفاوت الإیمان فیه وفی أخویه الطیّار وأمیر المؤمنین وحینئذٍ لم یکن عقیل بدعاً من هذا البیت الطاهر الذی بُنی الإسلام على علالیه فهو مؤمن بما صدع به الرسول منذ هتف داعیة الهدى صلوات الله علیه وعلى آله.

إلى الشام

لقد کانت الروایات فی سفر عقیل إلى الشام فی أنَّه على عهد أخیه الإمام أو بعده متضاربة واستظهر ابن أبی الحدید فی شرح النهج ج3 ص82 إنّه بعد شهادة أمیر المؤمنین علیه السلام وجزم به العلاّمة الجلیل السیّد علیّ خان فی الدرجات الرفیعة وهو الذی یقوى فی النظر بعد ملاحظة مجموع ما یؤثر عنه فی الباب وعلیه تکون وفادته کوفود غیره من الرجال المرضیین عند أهل البیت إلى معاویة فی تلک الظروف القاسیة بعد أن اضطرّتهم إلیه الحاجة وساقهم وجه الحلیلة فی الإِبقاء على النفس والکفّ من بوارد الرجل فلا هم بملومین بشیء من ذلک ولا یحطّ من کرامتهم عند الملأ الدینی فإن للتقیّة أحکاماً لا تنقض ولا یلام المضطّر على أمر اضطّر إلیه.
على أن عقیلاً لم یؤثر عنه یوم وفادته على معاویة إقراراً له بإمامة ولا خضوع له عند کرامة، وإنّما المأثور منه الوقیعة فیه والطعن فی حسبه ونسبه والحطّ من کرامته والاصحار بمطاعنه مشفوعة بالإشارة بفضل أخیه سیّد الوصیّین.
فمن ذلک أن معاویة قال له: یا أبا یزید أخبرنی عن عسکری وعسکر أخیک، فقال عقیل: لقد مررت بعسکر أخی فإذا لیل کلیل رسول الله ونهار کنهاره إلاّ أن رسول الله لیس فیهم وما رأیت فیهم إلاّ مصلّیاً ولا سمعت إلاّ قارئاً، ومررت بعسکرک فاستقبلنی قوم من المنافقین ممن نفر برسول الله لیلة العقبة .(2)
وقال له معاویة: إن علیّاً قطع قرابتک ولم یصلک، فقال عقیل: والله لقد أجزل أخی العطیّة وأعظمها، ووصل القرابة وحفظها، وحسن ظنّه بالله إذ ساء به مثلک وحفظ أمانته وأصلح رعیّته إذ خنتم وأفسدتم فاکفف لا أباً لک فإنه عمّا تقول بمعزل .(3)
ثم صاح: یا أهل الشام لقد وجدت الحق قد جعل دینه دون دنیاه، وخشی الله على نفسه، ولم تأخذه فی الله لومة لائم، ووجدت معاویة قد جعل دنیاه دون دینه، ورکب الضلالة واتّبع الهوى، فأعطانی ما لم یعرق فیه جبینه، ولم تکدح فیه یمینه، رزقاً أجراه الله على یدیه، وهو المحاسب علیه دونی لا محموداً ولا مشکوراً.
ثم التفت إلى معاویة وقال: أما والله یا ابن هند ما تزال منک سوالف یمرّها منک قول وفعل فکأنّی بک وقد أحاط بک ما الذی منه تحاذر.
فأطرق معاویة ثم قال: ما الذی یعذرنی من بنی هاشم، وأنشأ:
أزیدهم الإکرام کی یشعبوا العصا***فیأبوا لدى الإکرام أن یکرّموا
وإذ عطفتنی رقتان علیهم***نأوا حسداً عنّی فکانوا هم هم
وأعطیتهم صفو الأخا فکأنّنی***معاً وعطایای المباحة علقم
واغضی عن الذنب الذی لا یقیله***من القوم إلاّ الهزبریّ المعمم
حباً واصطباراً وانعطافاُ ورقةً***واکظم غیظ القلب إذ لیس یکظم
أما والله یا ابن أبی طالب لولا أن یقال عجّل معاویة لحرق ونکل عن جوابک لترکت هامتک أخفّ على أیدی الرجال من حوی الحنظل.

فأجابه عقیل:

عذیرک منهم من یلوم علیهم***ومن هو منهم فی المقالة أظلم
لعمرک ما أعطیتهم منک رأفة***ولکن لأسباب وحولک علقم
أبى لهم أن ینزل الذّل عنوة***إذا ما طغا الجبار کانوا هم هم
فدونک ما أسدیت فاشدد یداً به***وخیرکم المبسوط والشر فألزموا
ثم رمى عقیل علیه بالمائة ألف درهم وقام من مجلسه فکتب إلیه معاویة أما بعد یا بنی عبد المطلب أنتم والله فرع قصیّ ولباب عبد مناف وصفوة هاشم ولکم الصفح الجمیل فإن أحلامکن لراسخة وعقولکم لکاسیة وحفظکم الأوامر وحبّکم العشائر ولکم الصفح الجمیل والعفو الجزیل مقرونان بشرف النبوّة وعزّ الرسالة وقد والله ساءنی ما کان جرى ولن أعود لمثله إلى أن أغیّب فی الثرى، فکتب إلیه عقیل:
صدقت وقلت حقاً غیر أنّی***أرى ألاّ أراک ولا ترانی
ولست أقول سوءً فی صدیقی***ولکنّی أصدّ إذا جفانی
فکتب إلیه معاویة یستعطفه ویناشده الصفح وألحّ علیه فی ذلک فرجع إلیه .
فقال معاویة: لِمَ جفوتنا یا أبا یزید، فأنشأ یقول:
وأین امرؤ منّی التکرّم شیمة***إذا صاحبی یوماً على الهوان اضمرا(4)
ثم قال: یا معاویة لئن کانت الدنیا أفرشتک مهادها، وأظلّتک بسرادقاتها ومدّت علیک أطناب سلطانها ما ذاک بالذی یزیدک منّی رغبة وتخشّعاً لرهبته.
فقال معاویة: لقد نعتها أبو یزید نعتاً هشّ له قلبی، ثم قال له: لقد أصبحت یا أبا یزید علینا کریماً وإلینا حبیباً وما أصبحت أضمر لک إساءة .(5)
هذا حال عقیل مع معاویة وحینئذٍ فأیّ نقص یلمّ به والحالة هذه وعلى الوصف الذی أتینا به تعرف أنّه لا صحّة لما رواه المتساهلون فی النقل من کونه مع معاویة بصفّین فإنّه مما لم یتأکّد إسناده ولا عرف متنه ویضاده جمیع ما ذکرناه.
کما یبعده کتابه من مکّة إلى أمیر المؤمنین حین أغار الضحاک على الحیرة وما والاها وذلک بعد حادثة صفّین.

کتاب عقیل

فإنّه کتب: بسم الله الرحمن الرحیم.
لعبد الله أمیر المؤمنین من عقیل بن أبی طالب سلام الله علیک فإنّی أحمد إلیک الله الذی لا إله إلاّ هو أما بعد فإن الله حارسک من کل سوء وعاصمک من کلّ مکروه وعلى کلّ حال فإنّی خرجت من مکّة معتمراً فلقیت عبد الله بن أبی سرح مقبلاً من (قدید) فی نحو من أربعین شاباً من أبناء الشائنین أبمعاویة لاحقون عداوة لله منکم غیر مستنکرة تریدون إطفاء نور الله وتبدیل أمره، فأسمعنی القوم وأسمعتهم.
فلما قدمت مکّة سمعت أهلها یتحدّثون أن الضحاک بم قیس أغار على الحیرة فاحتمل من أموالها ما شاء ثم انکفأ راجعاً سالماً وإن الحیاة فی دهر جرّأ علیک الضحاک لذمیمة وما الضحاک الأفقع بقرقر وقد توهّمت حیث بلغنی ذلک أن شیعتک وأنصارک خذلوک فاکتب إلیّ یا ابن أبی برأیک فإن کنت الموت ترید تحمّلت إلیک ببنی أخیک وولد أبیک فعشنا معک ما عشت ومتنا معک إذا متّ فوا الله ما أحبّ أن أبقى فی الدنیا بعدک فواق ناقة وأقسم بالأعزّ الأجلّ أن عیشاً نعیشه بعدک لا هنیء ولا مریء ولا نجیع والسلام.

کتاب أمیر المؤمنین

وکتب إلیه أمیر المؤمنین (علیه السلام):
بسم الله الرحمن الرحیم
من عبد الله أمیر المؤمنین إلى عقیل بن أبی طالب سلام علیک فإنّی أحمد إلیک الله الذی لا إله إلاّ هو، أما بعد، کلأنا الله وإیاک کلاءة من یغشاه، وقد وصل إلیّ کتابک مع عبد الرحمن بن عبید الأزدری، تذکر فیه أنّک لقیت عبد الله بن أبی سرح مقبلاً من (قدید) فی نحو أربعین فارساً من أبناء الطلقاء متوجّهین إلى جهة المغرب وإن ابن أبی سرح طالما کاد الله ورسوله وکتابه وصدّ عن سبیله وبغاها عوجاً، فدع عنک ابن أبی سرح ودع عنک قریشاً وترکاضهم فی الضلال وتجوالهم فی الشقاق.
ألا وإن العرب أجمعت على حرب أخیک الیوم إجماعها على حرب النبی قبل الیوم، فأصبحوا قد جهلوا حقّه، وجحدوا فضله، وبادروه بالعداوة، ونصبوا له الحرب، وجهدوا علیه الجهد، وجرّوا إلیه جیش الأحزاب، اللهمّ فاجز قریشاً عنّی الجوازی؛ فقد قطعت رحمی، وتظاهرت علیّ ودفعتنی عن حقّی، وسلبتنی سلطان ابن أمّی، وسلّمت ذلک إلى من لیس مثلی فی قرابة من الرسول، وسابقتی فی الإسلام، إلاّ أن یدّعی مدّعٍ ما لا أعرفه، ولا أظنّ الله یعرفه، والحمد لله على کل حال.
وأما ما ذکرت من غارة الضحاک على أهل الحیرة فهو أقلّ وأقلّ أن یسلب بها وأن یدنوا منها، ولکنه قد أقبل فی جریدة خیل فأخذ على السماوة حتى قربوا من واقصة وشراف والقطقطانة وما والى ذلک الصقع، فوجهت إلیه جنداً کثیفاً من المسلمین، فلما بلغه ذلک فرّ هارباً، فاتبعوه ولحقوه ببعض الطریق وقد أمعن، وکان ذلک حین طفلت الشمس للإیاب فتناوشوا القتال قلیلاً فلم یبصر إلاّ بوقع المشرفیة وولّى هارباً، وقتل من أصحابه بضعة عشر رجلاً، ونجا جریضاً بعدما أخذ منه بالمخنق فلأیّاً بلائی ما نجا.
وأمّا ما سألنی أن أکتب إلیک برأیی فیما أنا فیه، فإن رأیی جهاد المحلّین حتى ألقى الله، لا تزدنی کثرة الناس عزّة، ولا تفرّقهم عنّی وحشة لأنّی محق، وما الخیر کلّه مع المحقّ، والله ما أکره الموت على الحق، وما الخیر کلّه إلا بعد الموت لمن کان محقاً.
وأمّا ما عرضت به من مسیرک إلیَّ ببنیک وبنی أبیک، فلا حاجة لی فی ذلک فأقم راشداً محموداً فوا الله ما أحبّ أن تهلکوا معی عن هلکت، ولا تحسبنّ ابن أبیک لو أسلمه الناس متخشّعاً متضرّعاً (ولا مقراً للضیم واهناً ولا سلسل الزمام للقائد، ولا وطیء الظهر للراکب المتقعّد) ولکنّه کما قال أخو بنی سلیم:
فإن تسألینی کیف أنت فإنّنی***صبور على ریب الزمان صلیب
یعزّ علیَّ أن ترى بی کآبة***فیشمت باغ أو یساء حبیب(6)
وهذا الکتاب من عقیل المروی بطرق متعددة یدلّنا على أنّه کان مع أخیه أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی حیاته غیر مفارق له فإن الکتاب الذی کتبه إلیه بعد غارة الضحاک على أطراف الحیرة، وذلک قرب شهادة أمیر المؤمنین (علیه السلام).(7)
إذاً فالقول بأن وفادة عقیل على معاویة بعد أخیه متعیّن کما اختاره السید المحقق السیّد علیّ خان فی الدرجات الرفیعة وجعله ابن أبی الحدید الأظهر عنده، وقد ظهر من ذلک أنّه لم یکن مع معاویة بصفّین.

حدیث الحدیدة

أمّا حدیث الحدیدة المحمّاة التی أدناها منه أمیر المؤمنین (علیه السلام) فلیس فیه ما یدّل على اقترافه إثماً أو خروجاً عن طاعة وإنّما أراد أمیر المؤمنین بذلک تهذیبه بأکثر مما تتهذّب به العامة، کما هو المطلوب من مثل عقیل والمناسب لمقامه، فعرفه سیّد الأوصیاء أن إنساناً بلغ من الضعف إلى أن یئنّ من قرب الحدیدة المحمّاة بنار الدنیا من دون أن تمسّه کیف یتحمّل نار الآخرة فی لظى، نزاعة للشوى، وهو مضطرم بین أوارها.
فمن واجب الإنسان الکامل التبعّد عنها بکبح النهمة وکسر سورة الجشع والمکابدة للملمّات القاسیة، فهی مجلبة لمرضاة الربّ ومکسبة لغفرانه وإن کان غیره من أفراد الرعیة یتبعّد عنها بترک المحرّمات فحیق بمثل عقیل وهو ابن بیت الوحی ورجالات عصبة الخلافة التجنّب حتى عن المکروهات وما لا یلائم مقامه من المباحات ویروّض نفسه بترک ذلک کلّه حتى تقتدی به الطبقات الواغطئة بما یسعهم أو یسلون أنفسهم بمقاسات مثل عقیل الشدائد فی دنیاه فلا یبهظهم الفقر الملمّ والکرب المدلهمّ، فربّ مباح ینقم علیه من مثله ولا یلام من هو دونه بارتکابه فإن (حسنات الأبرار سیّئات المقرّبین) وأمیر المؤمنین أراد أن یوقف أخاه عقیلاً على هذا الخطر الممنّع الذی حواه وقد ذهل عنه فی ساعته وإلاّ فعقیل لم یقترف مأثماً حتى یکون ذلک عقوبة له.

افتراء على عقیل

قال الصفدی لقد بغض عقیلاً إلى الناس ذکره مثالب قریش وما أُوتی من فضل وعلم بالنسب والسرعة فی الجواب، وکانت تبسط له طنفسة فی مسجد رسول الله وأیّامهم وأخبارهم فقال أعداؤه فیه ونسبوه إلى الحمق .(8)
واختلفوا علیه أحادیث کان بعیداً عنها حتى وضعوا على لسان أمیر المؤمنین ما ینقص من قدره ویحطّ من کرامته زعماً منهم أن فی ذلک تشویهاً لسمعة هذا البیت الطاهر بیت أبی طالب بإخراج أهله عن مستوى الإنسانیة فضلاً عن الدین بعد أن أعوزتهم الوقیعة فی سیّد الأوصیاء (علیه السلام) بشیء من تلک المفتریات فقطفوا یشوّهون مقام أبیه وحامته ولکن لا تنطلی تلکم الزخارف على الجیل المنقب حتى کشف عن نوایاهم السیّئة وعرف الملأ افتعال الحدیث وبُعده عن الصواب.
قالوا فی الروایة عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) إنه قال: ما زلت مظلوماً منذ کنت صغیراً، إن عقیلاً لیرمد فیقول: لا تذرونی حتى تذروا علیّاً، فأضطجع وأذری وما بی رمد.
لم أقرأ هذا الحدیث إلاّ ویأخذنی العجب کیف رضی المفتعل بهذه الفریة البیّنة، فإن أمیر المؤمنین ولد ولعقیل عشرون سنة، وهل یعتقد أحد أو یظنّ أن إنساناً له من العمر ذلک المقدار إذا اقتضى صلاحه شرب الدواء یمتنع منه إلاّ إذا شرب مثله أخوه البالغ سنة واحدة أو سنتین، کلاّ لا یفعله أی أحد وإن بلغ الغایة فی الخسّة والضعف، فکیف بمثل عقیل المتربّی بحجر أبی طالب والمرتضع درّ المعرفة خصوصاً مع ما یشاهد من الآیات الباهرة من أخیه الإمام منذ ولادته.
إن الضغائن والأحقاد تحبّذ لمن تخلّق بها التردّد فی العمى والخبط فی الضلال من دون رویة وتفکیر (استحوذ علیهم الشیطان فأنساهم ذکر الله أُولئک حزب الشیطان ألا أن حزب الشیطان هم الخاسرون).
نعم کان أمیر المؤمنین (علیه السلام) یقول غیر مرّة: ما زلت مظلوماً مندون تلک الزیادة، یعنی بذلک دفعه عن حقّه الواجب على الأمة القیام به والمیل عنه وتعطیل أحکام الله بالأخذ من غیره وتقدیم من لیس له قدم ثابت فی کلّ مکرمة، ولا نصّ من صاحب الشریعة، ولا فقه ناجع، ولا إقدام فی الحروب، وحیث أن فی هذه الکلمة حطّاً بمن ناوأه زحزحوها عنهم، وألصقوها بالسیّد الکریم، وما أسرع أن عاد السهم فکان کالباحث عن حتفه بظلفله.(9)

الخَلَف عن عقیل

الخلف الصالح یخلد ذکر سلفه فلا یزال ذکره حیّاً بعمره الثانی من ذکر جمیل وثناء جزیل وترحّم متواصل واستغفار له منه وممن تعرف به، وفی الحدیث: إن ابن آدم إذا مات انقطع عمله من الدنیا إلاّ من ثلاث، وعدّ منها الولد الصالح، ومن أجلى الواضحات إن هذا التذکیر یختلف حسب تدرّج الأولاد فی المآثر فمهما کان قسطهم منها أکثر فهم لمجد آبائهم أخلد وکذلک الأسلاف فکلّما کانوا فی الشرف والسؤود أقرب فانتشار فضلهم بصالحی خلفهم أسرع.
إذاً فما ظنّک بمثل عقیل بن أبی طالب ذلک الشریف المبجّل وقد خلفه فی المآثر (شهید الکوفة) وولده الأطایب شهداء الطفّ الذین لم یسبقهم سابق ولا یلحقهم لاحق.
ومن هنا کان السّجاد (علیه السلام) یعطف على ولد آل عقیل أکثر من ولد آل جعفر، فقیل له فی ذلک، قال: إنّی لا أذکر یومهم مع أبی عبد الله الحسین (علیه السلام) فأرق لهم .(10)
فلو لم یکن لعقیل شیء من الخطر والعظمة لتسنّم بهؤلاء الأکارم أوج العلى والرفعة.
وکم أب قد علا بابن ذرى شرف***کما علا برسول الله عدنان
فکیف به وهو من أشرف عنصر فی العالم کلّه.
ولم یزل له ذکر خالد فی أحفاده المتعاقبین فإنهم بین علماء أعاظم وفقهاء مبرزین وشعراء محدثین وأُمراء صالحین ونسابین، وقد انتشروا فی مصر والیمن وحلب وبیروت ونصیبین والمدینة والکوفة والحلّة وطبرستان وخراسان وجرجان وکرمان وقم واصفهان.
وکان القاسم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عقیل بن أبی طالب فاضلاً تقیاً وأخوه جلیل ثقة صاحب حدیث وعمهما عقیل بن عبد الله نسابة مشجراً وحفید عقیل هذا جعفر بن عبد الله الأصفهانی عالم نسّابة شیخ شبل ابن تکین مات سنة 334هـ.
ومحمد بن مسلم بن عقیل بن عبد الله بن محمد بن عقیل بن أبی طالب یعرف بابن المزینة کان أمیر المدینة قتله ابن أبی الساج.
وابنه أبو القاسم أحمد بن محمد المذکور، له أدب وفضل مات سنة 330هـ والعباس بن عیسى الأوقص ولی القضاء للداعی الکبیر الحسن بن زید على جرجان وقد أولد بکرمان .(11)
وعبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبی الفتح بن محمد بن عقیل العقیلی الطالبی ولد سنة 698 وتوفی سنة 769 ولی القضاء وقرأ القراءات السبع على الصائغ وله تفسیر القرآن فی مجلّدین والجامع النفیس .(12)
ومن أحفاد عقیل بن أبی طالب السید اسماعیل بن السید أحمد المازندرانی الطبرسی النووی، فقیه من فقهاء الإمامیة، متبحّر فی العلم، واسع الإطلاع، دقیق النظر، وکان من أساتذته سیّد الأمة ومجدد المذهب السیّد میرزا محمد حسن الشیرازی، ومیرزا حبیب الله الرشتی، سکن النجف وکانت له الإمامة فی الجماعة داخل المشهد المطهر، وله تآلیف رائقة فی العقائد والأخلاق، منها کفایة الموحّدین فی أصول الدین، طبعت بالفارسیة فی ثلاث مجلدات، وله فی شرح نجاة العباد لشیخ الطائفة صاحب الجواهر قدّس سرّه، طبع منه مجلّدان فی الطهارة والصلاة، وله کتاب فی أصول الفقه رآه شیخنا الجلیل المدقّق الشیخ آغا بزرک صاحب الذریعة عند صهره الشیخ علی المدرّس الطهرانی توفی غرّة شعبان سنة 1321هـ فی الکاظمیة ودفن فی الصحن الشریف .(13)
وفی کربلاء من أحفاد عقیل بن أبی طالب بیت کبیر وطائفة جلیلة یعرفون بالعقیلیین لهم أوقاف کثیرة.
المصادر :
1- نصّ على الجملة فقط فی مستدرک الحاکم ج3 ص576 وتذکرة الخواص ص7 والسیرة الحلبیة ج1 ص304 ونکت الهمیان ص200 ولها زیادة فی حقّ ولده مسلم نصّ علیها الصدوق فی الأمالی ص78 مجلس 27 سنذکرها فی فضل البکاء علیه.
2- الدرجات الرفیعة بترجمته.
3- العقد الفرید ج2 ص134 فی باب الأجوبة المسکتة.
4- ربیع الأبرار للزمخشری فی باب المعاتبات.
5- العقد الفرید ج1 ص135.
6- الجملة بین قوسین فی النهج ج2 ص64.
7- روى الکتابین أبو الفرج فی الأغانی ج15 ص44 وابن أبی الحدید فی شرح النهج ج1 ص155 وابن قتیبة فی الإمامة والسیاسة ج1 ص45 والسید علی خان فی الدرجات الرفیعة بترجمة عقیل وفی جمهرة رسائل العرب ج1 ص596.
8- نکت الهمیان ص200.
9- الشافی للسید المرتضى ص203.
10- کامل الزیارة لابن قولویه ص107.
11- عمدة الطالب.
12- طبقات القراء ج1 ص428.
13- أعیان الشیعة ج11 ص253.

source : rasekhoon
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

نصائح الإمام الرضا (عليه السلام) للمأمون
المقابلة
مواقف الإمام السجاد من التيارات الفاسدة
الثورة الحسينية اسبابها ومخططاتها القسم الثاني
عصر الامام الباقر عليه السلام
ألإمام علی زین العابدین علیه السلام
أهل البیت فی الاَدب العربی
الإمام الحسن كريم أهل البيت(ع)
حياته الاجتماعية
الإمام الحسين (عليه السلام)

 
user comment