عربي
Wednesday 8th of December 2021
2405
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

مدرسة الامام الكاظم (عليه السلام)

الإمام الكاظم (عليه السلام) هو سليل النبوة ، و وارث علوم أهل البيت (عليهم السلام) في عصره ، و على الرغم من الظرف السياسي الحرج ، و تضييق الحكّام عليه إلا أنه لم يترك مسؤوليته العلمية ، و لم يتخلّ عن تصحيح المسار الإسلامي بكل ما حوى من علوم و معارف و اتجاهات . فتصدى هو و تلامذته لتيارات الإلحاد و الزندقة لتثبيت أركان التوحيد ، و تنقية مدارات العقيدة ، و ايجاد رؤية عقائد
مدرسة الامام الكاظم (عليه السلام)

الإمام الكاظم (عليه السلام) هو سليل النبوة ، و وارث علوم أهل البيت (عليهم السلام) في عصره ، و على الرغم من الظرف السياسي الحرج ، و تضييق الحكّام عليه إلا أنه لم يترك مسؤوليته العلمية ، و لم يتخلّ عن تصحيح المسار الإسلامي بكل ما حوى من علوم و معارف و اتجاهات . فتصدى هو و تلامذته لتيارات الإلحاد و الزندقة لتثبيت أركان التوحيد ، و تنقية مدارات العقيدة ، و ايجاد رؤية عقائدية أصيلة تشع بروح التوحيد، و تثبت في اعماق النفس و العقل.

 

كما أغنى مدرسة الفقه بحديثه و رواياته و تفسيره ، و كان بهذه المنهجية يثبّت أركان الإسلام  ، و يعمّق أصول التفسير الإسلامي ، و يُنقّي مناهج الفقه و التشريع ، فحفظ بذلك مدرسة اهل البيت (عليهم السلام) ، و اغنى عطاءها ، و أنمى ثمارها ، و لقد ذكرت كتب الرجال ، و تراجم الرواة ، و المعنيين بالحديث أن أكثر من ثلاثمائة راوٍ ، رووا عن موسى بن جعفر ( عليه السلام ). و يذكر التاريخ العلمي بفخر كوكبة من تلامذته كما يذكر للكثير منهم كتباً و مؤلفات علمية ثريّة.


source : tebyan
2405
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشيخ محمد علي الشاه آبادي
منهج الرأي في التفسير
مفهوم البدعة وشروطها
شفاعة القرآن الكريم
الامام السجاد عليه السلام
المبرّرات الأخرى لخروجه (عليه السلام)
کيف يکون الإنسان يوم القيامة
أهمية التربية في الإسلام
‏إن الله تعالى يحب الملحين في الدعاء
نسبــــه

 
user comment