عربي
Wednesday 23rd of September 2020
  4222
  0
  0

ألإمام الحسین علیه السلام

هو ثالث أئمّة أهل البیت الطاهر، وثانی السبطین، وسیدی شباب أهل الجنّة، وریحانتی المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم، وأحد الخمسة أصحاب الکساء، وسید الشهداء، وأمّه فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم.
ألإمام الحسین علیه السلام

هو ثالث أئمّة أهل البیت الطاهر، وثانی السبطین، وسیدی شباب أهل الجنّة، وریحانتی المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم، وأحد الخمسة أصحاب الکساء، وسید الشهداء، وأمّه فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم.
ولد فی المدینة المنوّرة فی الثالث من شعبان سنة ثلاث أو أربع من الهجرة، ولما ولد جیء به الى رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فاستبشر به، وأذن فی أُذنه الیمنى وأقام فی الیسرى، فلمّا کان الیوم السابع سمّاه حسینا، وعقّ عنه بکبش، وأمر أُمّه ان تحلق رأسه وتتصدق بوزن شعره فضّة، کما فعلت بأخیه الحسن، فامتثلت علیها السلام ما أمرها به.
ولقد استشهد یوم الجمعة لعشر خلون من المحرم سنة 61 من الهجرة، وقیل یوم السبت، وکان قد ادرک من حیاة النبیّ الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم خمس أو ست سنوات، وعاش مع ابیه 36 سنة، ومع اخیه 46 سنة.
إنّ حیاة الإمام الحسین علیه السلام من ولادته الى شهادته حافلة بالأحداث، والاشارة - فضلاً عن الاحاطة - الى کل ما یرجع الیه یحتاج الى تألیف مفرد، وقد أغنانا فی ذلک ما کتبه المؤلّفون والباحثون عن جوانب من حیاته علیه السلام حیث تحدثوا فی مؤلّفاتهم المختلفة عن النصوص الواردة من جدّه وأبیه فی حقّه، وعن علمه ومناظراته ، وخطبه وکتبه وقصار کلمه، وفصاحته وبلاغته، ومکارم أخلاقه وکرمه وجوده، وزهده، وعبادته، ورأفته بالفقراء والمساکین، وعن أصحابه والرواة عنه، والجیل الذی تربّى على یدیه. وذلک فی مؤلّفات قیمة لا تعد ولا تحصى.
غیر أنّ للأمام الحسین علیه السلام وراء ذلک، خصیصه أُخرى وهی کفاحه وجهاده الرسالی والسیاسی الذی عُرِفَ به، والذی اصبح مدرسة سیاسیة دینیة، لعلها أصبحت الطابع الممیز له علیه السلام والصبغة التی اصطبغت حیاته الشریفة بها، وأسوة وقدوة مدى اجیال وقرون، ولم یزل منهجه یؤثّر فی ضمیر الامّة ووعیها، ویحرّک العقول المتفتّحة، والقلوب المستنیرة الى التحرّک والثورة ومواجهة طواغیت الزمان بالعنف والشدّة.
وها نحن نقدم الیک نموذجاً من غرر کلماته فی ذلک المجال حتى تقف على کفاحه وجهاده أمام التیارات الإلحادیة والانهیار الخلقی.

إباؤه للضیم ومعاندة الجور:

لما استشهد أخوه ألإمام الحسن فی العام الخمسین من الهجرة أوصى الیه بالإمامة فاجتمعت الشیعة حوله، یرجعون الیه فی حلّهم وترحالهم، وکان لمعاویة عیون فی المدینة یکتبون الیه ما یکون من الاحداث المهمّة التی لا توافق هوى السلطة الامویة المنحرفة، والتی قد تشکل خطراً جدیاً على وجودها غیر المشروع، ولقد کان هم هذه السلطة هو الإمام الحسین علیه السلام لما یعرفونه عنه من موقف لا یلین ولا یهادن فی الحق، ومن هنا فقد کتب مروان بن الحکم - وکان عامل معاویة على المدینة -: إنّ رجالاً من أهل العراق ووجوه أهل الحجاز یختلفون الى ألإمام الحسین بن علی وأنّه لا یأمن وثوبه، ولقد بحثت عن ذلک فبلغنی انّه لا یرید الخلاف یومه هذا، ولست آمن ان یکون هذا ایضاً لما بعده.
ولما بلغ الکتاب الى معاویة کتب رسالة الى ألإمام الحسین وهذا نصّها: أمّا بعد: فقد انتهت الیّ أمور عنک ان کانت حقاً فإنّی أرغب بک عنها، ولعمر الله انّ من أعطى الله عهده ومیثاقه لجدیر بالوفاء، وأنّ حقّ الناس بالوفاء من کان فی خطرک وشرفک ومنزلتک التی أنزلک الله لها...(1).
ولما وصل الکتاب الى ألإمام الحسین بن علی علیهما السلام، کتب الیه رسالة مفصّلة ذکر فیها جرائمه ونقضه میثاقه وعهده، نقتبس منها ما یلی:
«ألست قاتل حجر بن عدی أخا کندة وأصحابه المصلّین العابدین، الذین ینکرون الظلم، ویستفظعون البدع، ویأمرون بالمعروف، وینهون عن المنکر، ولا یخافون فی الله لومة لائم، ثمّ قتلتهم ظلماً وعدواناً من بعد ما أعطیتهم الأیمان المغلّظة والمواثیق المؤکّدة، ولا تأخذهم بحدث کان بینک وبینهم، جرأة على الله واستخفافاً بعهده.
أولست قاتل عمرو بن الحمق صاحب رسول الله، العبد الصالح الذی أبلته العبادة فنحل جسمه واصفرّ لونه، فقتلته بعد ما أمنته وأعطیته العهود ما لو فهمته العصم لنزلت من شعف الجبال.
أولست المدعی زیاد بن سمیّة المولود على فراش عبید بن ثقیف فزعمت أنّه ابن أبیک، وقد قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم الولد للفراش وللعاهر الحجر، فترکت سنّة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم تعمّداً وتبعت هواک بغیر هدى من الله، ثمّ سلّطته على أهل الإسلام یقتلهم، ویقطع أیدیهم وأرجلهم، ویُسمل أعینهم، ویصلبهم على جذوع النخل، کأنّک لست من هذه الأمّة ولیسوا منک.
أولست صاحب الحضرمیین الذین کتب فیهم ابن سمیة أنّهم على دین علی صلوات الله علیه فکتبت الیه: أن اقتل کل من کان على دین علیّ، فقتلهم ومثّل بهم بأمرک، ودین علی هو دین ابن عمه صلى الله علیه وآله وسلم الذی کان یضرب علیه أباک ویضربک، وبه جلست مجلسک الذی أنت فیه، ولولا ذلک لکان شرفک وشرف آبائک تجشّم الرحلتین رحلة الشتاء والصیف»(2).
هذا هو ألإمام الحسین، وهذا هو إباؤه للضیم ودفاعه عن الحق ونصرته للمظلومین فی عصر معاویة. وذکرنا هذه المقتطفات کنموذج من سائر خطبه ورسائله التی ضبطها التاریخ.

رفضه البیعة لیزید:

لما هلک معاویة فی منتصف رجب سنة 60 هجریة کتب یزید الى الولید بن عتبة والی المدینة أن یأخذ ألإمام الحسین علیه السلام بالبیعة له، فأنفذ الولید الى ألإمام الحسین علیه السلام فاستدعاه، فعرف ألإمام الحسین ما أراد، فدعا جماعة من موالیه وأمرهم بحمل السلاح وقال: «اجلسوا على الباب، فإذا سمعتم صوتی قد علا فادخلوا علیه ولا تخافوا علیّ».
وصار علیه السلام إلى الولید فنعى الولید الیه معاویة فاسترجع ألإمام الحسین علیه السلام ثمّ قرأ علیه کتاب یزید بن معاویة، فقال ألإمام الحسین علیه السلام «إنی لا أراک تقنع ببیعتی لیزید سراً حتى أبایعه جهراً فیعرف ذلک الناس»، فقال له الولید: أجل، فقال ألإمام الحسین علیه السلام: «فتصبح وترى رأیک فی ذلک» فقال الولید: انصرف على اسم الله تعالى، فقال مروان: والله لئن فارقک الساعة ولم یبایع لا قدرت منه على مثلها ابداً حتى یکثر القتلى بینکم وبینه، احبس الرجل فلا یخرج من عندک حتى یبایع او تضرب عنقه، فوثب عند ذلک ألإمام الحسین علیه السلام وقال: «أنت یا بن الزرقاء تقتلنی أو هو؟ کذبت والله وأثمت» ثمّ خرج(3).
وأصبح ألإمام الحسین من غده یستمع الاخبار، فاذا هو بمروان بن الحکم قد عارضه فی طریقه فقال: أبا عبد الله إنّی أرشدک لبیعة یزید فانّها خیر لک فی دینک وفی دنیاک، فاسترجع ألإمام الحسین وقال: «إنّا لله وإنّا إلیه راجعون وعلى الإسلام السلام اذا بلیت الأمّة براع مثل یزید، ثمّ قال: یا مروان أترشدنی لبیعة یزید!! ویزید رجل فاسق، لقد قلت شططاً من القول وزللاً، ولا الومک فإنّک اللعین الذی لعنک رسول الله وأنت فی صلب ابیک الحکم بن العاص، ومن لعنه رسول الله فلا ینکر منه أن یدعو لبیعة یزید، الیک عنّی یا عدوّ الله، فإنّا أهل بیت رسول الله الحق فینا ینطق على ألسنتنا، وقد سمعت جدّی رسول الله یقول: الخلافة محرّمة على آل أبی سفیان الطلقاء وأبناء الطلقاء، فاذا رأیتم معاویة على منبری فابقروا بطنه. ولقد رآه أهل المدینة على منبر رسول الله فلم یفعلوا به ما امروا فابتلاهم بابنه یزید»(4).
ثمّ إنّ ألإمام الحسین غادر المدینة الى مکة، ولما بلغ اهل الکوفة هلاک معاویة اجتمعت الشیعة فی منزل سلیمان بن صرد فاتّفقوا أن یکتبوا الى ألإمام الحسین رسائل وینفذوا رسلاً طالبین منه القدوم الیهم فی الکوفة لانّ القوم قد بایعوه ونبذوا بیعة الامویین، وألّحوا فی ذلک الامر أیّما الحاح، مبّینین للإمام علیه السلام أنّ السبل میسرة والظروف مهیأة لقدومه، حیث کتب له وجهاؤهم من جملة ما کتبوه:
«أمّا بعد: فقد اخضرّ الجناب وأینعت الثمار، فاذا شئت فأقبل على جند لک مجنّدة».
ولما جاءت رسائل أهل الکوفة تترى على ألإمام الحسین علیه السلام أرسل ابن عمه مسلم بن عقیل رضوان الله علیه الى الکوفة ممثلاً عنه لأخذ البیعة له منهم، وللتحقّق من جدیة هذا الأمر، ثمّ کتب الیهم: «أمّا بعد: فإنّ هانئاً وسعیداً قدما علیّ بکتبکم، وکانا آخر من قدم علیّ من رسلکم، وقد فهمت کل الذی اقتصصتم وذکرتم، ومقالة جلّکم انّه لیس علینا امام فاقبل لعلّ الله أن یجمعنا بک على الحق والهدى، وإنّی باعث الیکم أخی وابن عمّی وثقتی من أهل بیتی مسلم بن عقیل، فإن کتب إلیّ: انّه قد اجتمع رأی ملائکم وذوو الحجى والفضل منکم على مثل ما قدمت علیّ به رسلکم، وقرأته فی کتبکم، فإنّی أقدم علیکم وشیکاً إن شاء الله، فلعمری ما الإمام إلاّ الحاکم بالکتاب، القائم بالقسط، الدائن بدین الحق، الحابس نفسه على ذات الله»(5).
ثمّ خرج الإمام من مکة متوجّهاً الى الکوفة یوم الترویة او یوماً قبله مع اهل بیته وجماعة من أصحابه وشیعته، وکان کتاب من مسلم بن عقیل قد وصل الیه یخبره ببیعة ثمانیة عشر ألفاً من اهل الکوفة، وذلک قبل أن تنقلب الامور على مجاریها بشکل لا تصدّقه العقول، حیث استطاع عبید الله بن زیاد بخبثه ودهائه، وافراطه فی القتل، أن یثبط همم أهل الکوفة، وأن تنکث بیعة الإمام الحسین علیه السلام ، ویقتل سفیره بشکل وحشی بشع.
ولما أخذ الإمام علیه السلام یقترب من الکوفة استقبله الحر بن یزید الریاحی بألف فارس مبعوثاً من الوالی عبید الله بن زیاد لاستقدامه واکراهه على اعطاء البیعة لیزید وارساله قهراً الى الکوفة، فعند ذلک قام الإمام وخطب بأصحابه وأصحاب الحر بقوله: «أیها الناس إنّ رسول الله قال: من رأى سلطاناً جائراً مستحلاً حرم الله ناکثاً لعهد الله، مخالفاً لسنّة رسول الله، یعمل فی عباده بالإثم والعدوان، فلم یغیّر علیه بفعل ولا قول کان حقاً على الله أن یدخله مدخله، ألا وأنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشیطان وترکوا طاعة الرحمن، وأظهروا الفساد، وعطّلوا الحدود، واستأثروا بالفیء، وأحّلوا حرام الله وحرّموا حلاله، وأنا أحق من غَیَّر»(6).

الدافع الواقعی للهجرة إلى العراق:

رغم انّ الدافع الظاهری لهجرته علیه السلام الى العراق کانت رسائل أهل الکوفة ورسلهم حتى أنّ الإمام احتجّ بها عندما واجه الحر بن یزید الریاحی وعمر بن سعد عندما سألاه عن سرّ مجیئه الى العراق فقال: «کتب إلیّ أهل مصرکم هذا أن أقدم»(7).
إلاّ ان السر الحقیقی لهجرته علیه السلام رغم ادراکه الواضح لما سیترتب علیها من نتائج خطرة ستؤدی بحیاته الشریفة، وهو ما وطّن نفسه - علیه السلام - علیه، یمکن ادراکه من خلال الاستقراء الشامل لمسیرة حیاته وکیفیة تعامله مع مجریات الاحداث. انّ الامر الذی لا مناص من الذهاب الیه هو ادراک الإمام علیه السلام ما یشکله الاذعان والتسلیم لتولّی یزید بن معاویة خلافة المسلمین رغم ما عُرف عنه من تهتک ومجون وانحراف واضح عن ابسط المعاییر الإسلامیة، وفی هذا مؤشّر خطر عن عظم الانحراف الذی أصاب مفهوم الخلافة الإسلامیة، وابتعادها الرهیب عن مضمونها الشرعی.
ومن هنا فکان لابد من وقفة شجاعة تعید للأمّة جانباً من رشدها المضاع وتفکیرها المسلوب. إنّ الإمام الحسین علیه السلام قد أعلنها صراحة بقوله لما طالبه مروان بن الحکم بالبیعة لیزید، حیث قال: « فعلى الإسلام السلام اذا بلیت الامّة براع مثل یزید» کما عرفت سابقاً.
نعم إنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم قال: «صنفان من أُمّتی اذا صلحا صلحت أمّتی واذا فسدا فسدت أُمتی، قیل: یا رسول الله ومن هما؟ فقال: الفقهاء والأمراء»(8)، فاذا کان صلاح الامّة وفسادها رهن صلاح الخلافة وفسادها، فقیادة مثل یزید لا تزید الامر إلاّ عیثاً وفساداً.
إنّ القیادة الإسلامیة بین التنصیص والشورى، ولم یملک یزید السلطة لا بتنصیص من الله سبحانه ولا بشورى من الامّة، وهذا ما ادرکه المسلمون آنذاک حیث کتبوا الى ألإمام الحسین علیه السلام رسالة جاء فیها: أمّا بعد فالحمد لله الذی قصم عدوّک الجبّار العنید الذی انتزى على هذه الامّة فابتزّها أمرها وغصبها فیئها وتأمّر علیها بغیر رضى منها، ثمّ قتل خیارها واستبقى شرارها(9).
ولم یکن الولد (یزید) فریداً فی غصب حق الأمّة بل سبقه والده معاویة إلى ذلک کما هو معروف ولیس بخاف على أحد، وإلى تلک الحقیقة الممجوجة یشیر الإمام علی علیه السلام فی کتاب له الى معاویة، حیث یقول:
«فقد آن لک أن تنتفع باللمح الباصر من عیان الامور، فقد سلکت مدارج اسلافک بادعائک الأباطیل واقتحامک غرور المین والاکاذیب، وبانتحالک ما قد علا عنک، وابتزازک لما قد اختزن دونک فراراً من الحق وجحوداً لما هو ألزم لک من لحمک ودمک ممّا قد وعاه سمعک، وملئ به صدرک، فماذا بعد الحق إلاّ الضلال المبین»(10)
هذا ونظائره المذکورة فی التاریخ ما دفع ألإمام الحسین الى الثورة، وتقدیم نفسه وأهل بیته قرابین طاهرة من أجل نصرة هذا الدین العظیم، مع علمه بأنّه وفقاً لما تحت یدیه من الامکانات المادیة لن یستطع ان یواجه دولة کبیرِة تمتلک القدرات المادیة الضخمة ما یمکنها من القضاء على أی ثورة فتیة، نعم إنّ الإمام الحسین علیه السلام کان یدرک قطعاً هذه الحقیقة، إلاّ أنّه أراد أن یسقی بدمائه الطاهرة المقدسة شجرة الإسلام الوارفة التی یرید الأمویون اقتلاعها من جذورها.
کما أنّ الإمام علیه السلام أراد أن یکسر حاجز الخوف الذی أصاب الامّة فجعلها حائرة مترددة أمام طغیان الجبابرة وحکّام الجور، وان تصبح ثورته مدرسة تتعلّم منها الأجیال معنى البطولة والتضحیة من اجل المبادئ والعقائد، وکان کل ذلک بعد استشهاد الإمام علیه السلام ، والتاریخ خیر شاهد على ذلک.
کان المعروف منذ ولادة الإمام الحسین علیه السلام أنّه سیستشهد فی العراق فی أرض کربلاء وعرف المسلمون ذلک فی عصر النبیّ الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم ووصیّه، لذا کان الناس یترقّبون حدوث تلک الفاجعة، کما أنّ هناک الکثیر من القرائن التی تدلّ بوضوح على حتمیة استشهاده علیه السلام ، ومن ذلک:
1 - روى غیر واحد من المحدّثین عن أنس بن الحارث الذی استشهد فی کربلاء أنّه قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: «إنّ ابنی هذا یقتل بأرض یقال لها کربلاء فمن شهد ذلک منکم فلینصره» فخرج انس بن الحارث فقتل بها مع ألإمام الحسین علیه السلام (11).
2 - إنّ أهل الخبرة والسیاسة فی عصر الإمام کانوا متّفقین على أنّ الخروج إلى العراق یشکّل خطراً کبیراً على حیاة الإمام علیه السلام وأهل بیته ولاجل ذلک أخلصوا له النصیحة، وأصرّوا علیه عدم الخروج، ویتمثّل ذلک فی کلام اخیه محمّد ابن الحنفیة، وابن عمّه ابن عباس، ونساء بنی عبد المطلب، ومع ذلک اعتذر لهم الإمام وأفصح عن عزمه على الخروج(12).
3 - لما عزم الإمام المسیر إلى العراق خطب وقال: « الحمد لله وما شاء الله ولا قوّة إلاّ بالله وصلّى الله على رسوله، خُطّ الموت على ولد آدم مخط القلادة على جید الفتاة، وما أولهنی الى اسلافی، اشتیاق یعقوب الى یوسف، وخُیّر لی مصرع أنا ألاقیه، کأنّی بأوصالی تقطّعها عسلان الفلوات، بین النواویس وکربلاء فیملأن منّی أکراشاً جُوّفاً وأجربة سغباً لا محیص عن یوم خطّ بالقلم. رضى الله رضانا أهل البیت، نصبر على بلائه، ویوفینا أجور الصابرین، لن تشذ عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لحمته، بل هی مجموعة له فی حظیرة القدس تَقرّ بهم عینه، وینجز بهم وعده، ألا ومن کان فینا باذلاً مهجته، موطّناً على لقاء الله نفسه فلیرحل معنا فانّی راحل مصبحاً إن شاء الله تعالى»(13).
4 - لمّا بلغ عبد الله بن عمر ما عزم علیه ألإمام الحسین علیه السلام دخل علیه فلامه فی المسیر، ولما رآه مصرّاً علیه قبّل ما بین عینیه وبکى وقال: أستودعک الله من قتیل(14).
5 - لمّا خرج الامام الحسین علیه السلام من مکة لقیه الفرزدق الشاعر فقال له: إلى أین یا بن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ما أعجلک عن الموسم؟ قال: « لو لم أعجل لاخذتُ، ثمّ قال له: أخبرنی عن الناس خلفک: فقال: الخبیر سألت، قلوب الناس معک، وأسیافهم علیک(15).
6 - لما أتى الى الامام الحسین علیه السلام خبر قتل مسلم بن عقیل وهانی بن عروة وعبد الله بن یقطر، قال لأصحابه: « لقد خذلنا شیعتنا، فمن أحبّ منکم الانصراف فلینصرف لیس معه ذمام» فتفرّق الناس عنه، واخذوا یمیناً وشمالاً، حتى بقی فی أصحابه الذین جاءوا معه من المدینة ونفر یسیر مّمن انضمّوا الیه. ومع ذلک فقد واصل علیه السلام مسیره نحو الکوفة، ولما مرّ ببطن العقبة لقیه شیخ من بنی عکرمة یقال عمر بن لوذان، فسأل الإمام: أین ترید؟ فقال له ألإمام الحسین علیه السلام «الکوفة» فقال الشیخ: أنشدک لما انصرفت، فوالله ما تقدِمُ إلاّ على الأسنّة وحدّ السیوف، فقال له ألإمام الحسین: «لیس یخفى علی الرأی، وأنّ الله تعالى لا یُغلب على أمره»(16).
وفی نفس النص دلالة على أنّ الإمام کان یدرک ما کان یتخوفّه غیره، وأنّ مصیره لو سار الى الکوفة هو القتل، ومع ذلک أکمل السیر طلباً للشهادة من أجل نصرة الدین ورد کید أعدائه، وحتى لا تبقى لاحد حجة یتذرّع بها لتبریر تخاذله وضعفه.
نعم لقد کان ألإمام الحسین علیه السلام على بیّنة من أمره وما سیؤول الیه سفره من مصیر محتوم، فلا شیء یقف امام ارادته من اجل اعلاء کلمة الدین وتثبیت دعائمه التی اراد الأمویون تقویضها، أنظر الیه وهو یخاطب الحر بن یزید الریاحی الذی یحذّره من مغبّة اصراره على موقفه حیث یقول له: «أفبالموت تخوّفنی، وهل یعدو بکم الخطب أن تقتلونی، وسأقول کما قال أخو الاوس لابن عمّه وهو یرید نصرة رسول الله فخوّفه ابن عمّه وقال: أین تذهب فإنّک مقتول، فقال:
سأمضی وما بالموت عار على الفتى *** إذا ما نوى حقّاً وجاهد مسلما
وواسى الرجال الصالحین بنفسه *** وفارق مثبوراً وخالف مجرما
فإن عشت لم أندم وإن مِتُّ لمَ أُلم *** کفى بک ذلاً أن تعیش وترغما»(17)
ثمّ إنّه کان لشهادة ألإمام الحسین علیه السلام أثر کبیر فی ایقاظ شعور الأمّة وتشجیعها على الثورة ضدّ الحکومة الأمویة التی أصبحت رمزاً للفساد والانحراف عن الدین، ولاجل ذلک توالت الثورات بعد شهادته من قبل المسلمین فی العراق والحجاز، وهذه الانتفاضات وإن لم تحقّق هدفها فی وقتها ولکن کان لها الدور الأساسی فی سقوط الحکومة الأمویة بعد زمان.
ولقد أجاد من قال: لولا نهضة ألإمام الحسین علیه السلام وأصحابه رضی الله عنهم یوم الطف لما قام للإسلام عمود، ولا اخضرّ له عود، ولاماته معاویة وأتباعه ولدفنوه فی أوّل عهده فی لحده. فالمسلمون جمیعاً بل الإسلام من ساعة قیامه الى قیام الساعة رهین شکر ألإمام الحسین
علیه السلام وأصحابه رضی الله عنهم (18).
بلى، أنّى للإمام الحسین علیه السلام الاذعان لحقیقة تسلّم یزید مقالید خلافة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، یزید المنحرف الفاسد، عدوّ الله وعدوّ رسوله، الذی لم یستطع اخفاء دفائنه عندما أحضر رأس سید الشهداء بین یدیه حیث أنشد:
لیت أشیاخی ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الأسل
قد قتلنا القرم من ساداتهم *** وعدلنا قتل بدر فاعتدل
لأهلّوا واستهّلوا فرحا *** ثمّ قالوا یا یزید لا تشل
لست من خندف إن لم أنتقم *** من بنی أحمد ما کان فعل
لعبت هاشم بالملک فلا *** خبر جاء ولا وحی نزل(19)
وأمّا بیان خروجه من مکة متوجّهاً الى العراق والحوادث التی تعرّضت له فی مسیره الى أن نزل بأرض کربلاء، والتی استشهد فیها مع أولاده وأصحابه البالغ عددهم 72 شخصاً، ظمآناً وعطشاناً، فهو خارج عن موضوع البحث. وقد أُلّف فیه مئات الکتب وعشرات الموسوعات. فسلام الله علیه یوم ولد، ویوم استشهد ویوم یبعث حیّاً.
 

المصادر:
1- الإمامة والسیاسة 1 / 163.
2- الإمامة والسیاسة 1 / 164.
3- الشیخ المفید: الارشاد 200 طبع النجف.
4- الخوارزمی: مقتل الحسین 1 / 184 - 185.
5- المفید: الارشاد 204.
6- الطبری: التاریخ 4 / 304 حوادث سنة 61 هجری
7- المفید: الارشاد 224 - 228.
8- القمی: سفینة البحار 2 / 30 مادة أمر.
9- الجزری: الکامل 2 / 266 - 267، والارشاد 203.
10- نهج البلاغة، قسم الکتب، برقم 65.
11- الاصابة 1 / 81 برقم 266.
12- الارشاد 201 - 202 طبع النجف ومقاتل الطالبیین 109، اللهوف 20 طبعة بغداد.
13- اللهوف 41 طبعة بغداد.
14- تذکرة الخواص 217 - 218.
15- الارشاد 218.
16- المصدر نفسه: 223.
17- المفید: الارشاد 225، والطبری فی تاریخه 5 / 204.
18- جنّة المأوى 208 للشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء.
19- البیتان الأوّلان لابن الزبعرى، والثلاثة الأخیرة لیزید، لاحظ تذکرة الخواص 235


source : rasekhoon
  4222
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

مناقب الحسنين(عليهما السلام) في الصحيحين
الأخلاق الحسينيّة
الاستماتة‌ و الجزع‌ من‌ الموت في ساحة‌ عاشوراء
مــحبّة الحســـين (عليه السلام)
معجزاته (ع)
بين الحسين (ع)والأمة
حكمه (ع)
الحسين (عليه السلام) رمز إنساني
شقيقات الحسين (عليه السّلام) كم عددهنَّ ؟ ومَنْ هنَّ ؟
الإمام الحسين في ظلال السنة(الطائفة الثالثة)

آخر المقالات

مناقب الحسنين(عليهما السلام) في الصحيحين
الأخلاق الحسينيّة
الاستماتة‌ و الجزع‌ من‌ الموت في ساحة‌ عاشوراء
مــحبّة الحســـين (عليه السلام)
معجزاته (ع)
بين الحسين (ع)والأمة
حكمه (ع)
الحسين (عليه السلام) رمز إنساني
شقيقات الحسين (عليه السّلام) كم عددهنَّ ؟ ومَنْ هنَّ ؟
الإمام الحسين في ظلال السنة(الطائفة الثالثة)

 
user comment