عربي
Friday 23rd of April 2021
215
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ما المراد من الحديث القدسي: " الانسان سري و أنا سرّه"؟

لم نعثر على الحديث بهذا اللفظ " الانسان سرّي و أنا سرّه" في مصادرنا الروائية، الا أنه ورد بالفاظ قريبة من ذلك.[1]
ما المراد من الحديث القدسي: " الانسان سري و أنا سرّه"؟

لم نعثر على الحديث بهذا اللفظ " الانسان سرّي و أنا سرّه" في مصادرنا الروائية، الا أنه ورد بالفاظ قريبة من ذلك.[1] و يمكن القول في بيان المراد من الحديث – بغض النظر عن وجوده في المصادر الروائية و عدمه- أن الحديث اذا ما قورن ببعض الآيات القرآنية يعد من الاحاديث المقبولة المتن؛ و ذلك اننا عندما نعود الى الوصف القرآني لبدء خلق الانسان و الحوار الذي دار بين الملائكة و بين الله تعالى، و الذي اشارت اليه الآية الشريفة " وَ إِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَليفَةً قالُوا أَ تَجْعَلُ فيها مَنْ يُفْسِدُ فيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَ نُقَدِّسُ لك" حيث كان اعتراض الملائكة منصبا على أن القضية لو كان مجرد قضية عبادة و تسبيح و تحميد، فنحن نقوم بذلك فما الحاجة لخلق الانسان!! الا ان الرد الالهي إنطلق من قضية أعمق من ذلك حيث قال عزّ من قائل: " قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ".[2] و هذا يكشف عن أن القضية تتعلق بحقيقة الانسان و ماهيته التي تجهلها الملائكة. و بعبارة أخرى: يمكن القول بان الله تعالى قال في جوابه للملائكة ان في هذا المخلوق سرّاً لا تعلمونه. أضف الى ذلك اننا عندما نرجع الى الآية المباركة " وَ اذْكُرْ رَبَّكَ في‌ نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَ خيفَةً وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ وَ لا تَكُنْ مِنَ الْغافِلين‌"[3] نراها تشير بصورة دقيقة و خفية الى كون الله تعالى سر من اسرار الانسان، و كذلك الآية الشريفة " الَّذينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِياماً وَ قُعُوداً وَ عَلى‌ جُنُوبِهِمْ وَ يَتَفَكَّرُونَ في‌ خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّار".[4] فهذه الطائفة من الآيات ناظرة الى الاسرار التي يحملها الانسان عن الله تعالى و أن الله هو حامي و حافظ تلك الاسرار. يقول صاحب تفسير روح المعاني في بيانه للحديث المذكور "الانسان سرّي و انا سرّه": يعني سره ظاهر سري و صورة سري، و سري باطن سره و حقيقة سره، و أن سر الإنسان عبارة عن الحقيقة الانسانية الظاهرة على صورة الحقيقة الالهية كما قال عليه السلام (خلق اللّه آدم على صورته)[5] و لما نزلت تلك الحقيقة الانسانية من مرتبة الغيب الى منزلة الشهادة و تجلى لها الحق سبحانه بجماله و جلاله أودع في جانبها الشرقي نور جماله و جانبها الغربي ظلمة جلاله، و اقام في الاول ملكا يهدي الى الحق و في الثاني شيطانا يدعو الى الباطل و .....[6] من هنا يمكن القول بان الانسان الكامل المتمثل بالنبي الاكرم (ص) و أئمة الهدى (ع) هو سرّ الإله سبحانه و تعالى. [1] انظر: حقي بروسوي، اسماعيل، تفسير روح البيان، ج 3، ص 8، دارالفكر، بيروت، بلا تاريخ. [2] البقرة، 30. [3] الاعراف، 205. [4] آل عمران، 191. [5] المجلسي، محمد باقر، بحار الانوار، ج 4، ص 11؛ ج 11، ص 111، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404ق. [6] انظر: تفسیر روح البیان، ج 3، ص 8.


source : islamquest
215
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السؤال : إمامة أيّ من الأئمّة (عليهم السلام) كانت أقصر ...
السؤال: ما هو حكم الخيرة أو الاستخارة ؟ فنرى البعض ...
السؤال : إذا نظرنا إلى قصّة النبيّ موسى مع الخضر في ...
السؤال : ما هو أوّل شيء خلقه الله تعالى ؟ هل هو القلم ؟
السؤال : ما معنى قولـه تعالى : { وَشَاوِرْهُمْ فِي ...
القضاء و القدر
السؤال: أرجو الردّ على إشكال أصل المعرفة ، فإثبات ...
ما هي الولاية التكوينية وهل هي ثابتة للمعصومين ؟
هل ورد هذا الحديث بما معناه ( أن الله تعالى ينزل الى ...
السؤال : ما هي حقيقة الشفاعة ؟ وما هي البراهين عليها من ...

 
user comment