عربي
Sunday 27th of September 2020
  3016
  0
  0

الرئيس السوري يستقبل الوفد البرلمان الفرنسي والأخير يؤكد أن مصلحة باريس التعاون مع دمشق

الرئيس السوري يستقبل الوفد البرلمان الفرنسي والأخير يؤكد أن مصلحة باريس التعاون مع دمشق

الرئيس السوري "بشار الأسد" الذي استقبل اليوم الاربعاء الوفد البرلماني الفرنسي الذي يزور دمشق أكد للوفد أن تطوير العلاقات مع الدول يجب أن يكون على أساس احترام السيادة والمصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وأضاف أن "محاربة الإرهاب تتطلب إرادة سياسية حقيقية وإيماناً فعلياً بأن الفائدة ستعود بالمنفعة على الجميع تماماً كما أن المخاطر ستهدد الجميع".

أعضاء الوفد الفرنسي الذي ترأسه عضو مجلس الشيوخ جان بيار فيال، أكدوا بدورهم أن من مصلحة بلادهم إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة والتعاون مع سوريا للحد من الإرهاب.

ويواصل الوفد زيارته لدمشق وهي الأولى من هذا النوع منذ بدء الأزمة السورية. الحكومة الفرنسية أعلنت أن زيارة الوفد لدمشق أتت "بمبادرة شخصية وليست بصفة رسمية".

وتجري الزيارة وسط تعتيم إعلامي من كلا الطرفين، وتعكس حرصاً كبيراً على عدم إفشال الزيارة التي جرى التحضير لها طيلة أشهر خلت.

كما تعكس توقعات متفاوتة من الخطوة السياسية الأولى التي يقوم بها الجانب الفرنسي تجاه دمشق بعد ثلاثة أعوام من إغلاق السفارة فيها.

وكانت تسريبات من دبلوماسيين غربيين أفادت عن أن عددا من الدول الأوروبية يؤيد فكرة مراجعة المواقف من الحكومة السورية.

نواب أربعة هم جيرار بابت، جاك ميارد، إمري دو مونتيسكيو، وجان بيير فيال يضطلعون بإعادة ترميم ما يمكن ترميمه من العلاقات الفرنسية السورية.

فخلال القطيعة ذهبت فرنسا بعيدا في حربها على دمشق، سواء بتأطير أعدائها داخل الائتلاف السوري، والمجلس الوطني وتسليح الجيش الحر، وتنسيق عملياتها، ضمن غرف أنطاكية وعمان، أو في فرض عقوبات داخل الاتحاد الأوروبي والتصدي لأي محاولة تعديل أو مراجعة للسياسة الأوروبية تجاه دمشق.

من جهته، رأى النائب في البرلمان الفرنسي آلان مارسو أن زيارة الوفد النيابي لدمشق حصلت بموافقة ضمنية من الرئيس هولاند.

وقال مارسو إن "الأميركيين سبقوا الفرنسيين إلى دمشق، وخصوصا على المستوى الامني"، كاشفا أن "العلاقات الأمنية والمعلوماتية الفرنسية مع سوريا بدأت في خريف عام 2013 وسيجري استئنافها"، ومضيفاً أن "موقف الحكومة الفرنسية غير مقبول تجاه الحكومة السورية"

 


source : www.abna.ir
  3016
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

قال رسول الله (ص):مَنْ منّ الله عليه بمعرفة أهل البيت و
سماحة العلامة انصاريان :قال الصادق ع: أن الحسن بن على ع
المعارك بعيدة جدا عن قاعدة العند / العاقبة هي الفرج ...
تفاصيل أكثر حول اعتقال الارهابي أحمد الأسير
المعرض القرآنی يشكل فضاء مثالی لإنتاج برنامج إذاعی
وقف تركي يرسل 21 ألف مصحف إلى 15 دولة إفريقية
ضابط إسرائيلي كبير يعرب عن قلقه من الخبرة المتراكمة ...
ديفيد بتريوس يقترح لمحاربة داعش الاعتماد على ...
مؤتمر "الأطروحات العلمية في الدراسات القرآنية" ...
قبسات من سيرة الامام الحسن العسكري(ع)

 
user comment