عربي
Tuesday 25th of January 2022
348
0
نفر 0

المرجع اليعقوبي يدعو الى تشكيل مجلس الاعيان والحكماء يضم شيوخ عشائر من السنة والشيعة

المرجع اليعقوبي يدعو الى تشكيل مجلس الاعيان والحكماء يضم شيوخ عشائر من السنة والشيعة

وفقاً لما أفادته وکالة أهل البیت(ع) للأنباء ـ ابنا ـ حث المرجع الديني «آیة الله الشيخ محمد اليعقوبي» حكماء المجتمع العراقي وزعماء العشائر وأعيان البلد على التحرك والمشاركة في حل المشاكل ومعالجة القضايا المهمة، وأکد: "لا مانع من ان يكون ذلك وفق تقنين دستوري كتشكيل مجلس للاعيان او الحكماء يضمّهم جميعا".

وقال المرجع اليعقوبي خلال لقائه بجمع من شيوخ ووجوه العشائر من السنة والشيعة ان هذا المجلس يمكن ان يأخذ دوره الفاعل في عدة قضايا ومنها حل النزاعات والصراعات التي تحصل بين العشائر كالذي حصل مؤخرا في شمال البصرة وادى الى مقتل وجرح العديد من الاشخاص وترويع المدنيين والابرياء وانقطاع ارزاق المئات من الناس وفصل عدد كبير من الموظفين وطلبة الجامعات لعدم قدرتهم على الدوام وغير ذلك من التداعيات".

وأضاف: "انه يمكن الاستفادة منه ايضا بالمشاركة في تعبئة المقاتلين لصد الارهاب ودحره وحماية النفوس والاعراض والممتلكات من الفساد والتخريب وبذل الجهود في اقناع الكثير من الشباب الذي تورطوا في الانضمام الى الجماعات الارهابية بسبب غسيل الدماغ الذي تعرضوا له والحرمان الذي يعيشونه فيقوم المجلس بترشيدهم وكفالتهم واعادة دمجهم في المجتمع والسعي لإيجاد حياة كريمة لهم"

واشار المرجع اليعقوبي إلى امكانية تسخيره لحفظ وحدة المجتمع وتماسكه وردم الفجوات التي يصنعها البعض لمصالح يراها، ولأن الكثير من العشائر تضم تنوعاً طائفياً داخلها وعلاقات المصاهرة وروابط اجتماعية فيما بينها على تمام مساحة العراق فإنها أقدر من ألف مؤتمر للمصالحة الوطنية على حفظ هذه الوحدة وإعادة كلمة الاخوّة لأبناء الوطن الواحد.

ولفت سماحته إلى "ان لدينا نموذج صالح على ذلك في التعاون الصادق بين اهالي بلد والضلوعية مما جعلهم قادرين على مقاومة كل هجمات الارهابيين الشرسة على الضلوعية طيلة ستة اشهر حتى قضوا عليها تمام بفضل الله تبارك وتعالى ,فضلا عن بث الروح الوطنية ومقاومة مشاريع التقسيم والتفتيت التي ينادي بها البعض في داخل العراق وخارجه، وان انتشار العشائر على تمام محافظات العراق كفيل بحفظ وحدة العراق والشعور بالهوية الوطنية".

وبين المرجع اليعقوبي: "انه بالإمكان ان يمارس المجلس الدور الرقابي على أداء السياسيين وسائر موظفي الدولة باعتبارهم سلطة خامسة يستطيعون من خلالها خلق رأي عام وموقف موحد لتصحيح الفساد والانحراف وفضح المسيئين، وحينئذٍ سنستطيع الحد من الفساد الذي خرّب مؤسسات الدولة وأهدر المال العام وأضاع مصالح البلاد".

ودعا هذا المرجع الشیعي إلى "استغلاله في إيصال صوت المحرومين والمظلومين واصحاب الحقوق من عامة الشعب الذين لا يستطيعون ايصال صوتهم ولا يصغي اليهم احد من المسؤولين, مؤكدا ان هذه الاعمال التي يؤديها المجلس وغيرها تُجعل في نظامه الداخلي كوظائف له وكأغراض موجبة لتأسيسه، وأعتقد انها كافية لإقناع الجميع بضرورة قيام هذا المجلس ونترك للمعنيين مهمة وضع التفاصيل".

 

 


source : www.abna.ir
348
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد تنظّم ...
مَنْ واسى الفقير وانصفَ الناس من نفسه فذلك ...
ماليزيا تواصل استقطاب عدد كبير من السياح ...
العقل عاجز عن فهم القرآن
برنامج أسترالي يشهد حواراً بين سيناتورة معادية ...
الشعب البحريني يعيش "المظلومية المطلقة" والقضية ...
الشيخ صديق محمود المنشاوى: الناس حمّلونى إلى دكة ...
قال أمير المؤمنين (ع) قال: أسعد الناس من عرف فضلنا ...
الحشد الشعبي يحرر منطقة غربي الفلوجة وداعش يهدد ...
العلامة مغنية قام بتطبيق المفاهيم القرآنية على ...

 
user comment