عربي
Saturday 29th of January 2022
428
0
نفر 0

هل العقاب وسيلة للتربية؟

هل العقاب وسيلة للتربية؟

أثبتت دراسات حديثة حاجة المربي إلى العقاب، وأن الطفل الذي يتسامح معه والداه يستمر في إزعاجهما، والعقاب يصحح السلوك والأخلاق، والعقاب له درجات تبدأ بتقطيب الوجه ونظرة الغضب والعتاب وتمتد إلى المقاطعة والهجر والحبس والحرمان من الجماعة أو الحرمان المادي والضرب وهو آخر درجاتها.

ويجدر بالمربي أن يتجنب ضرب الطفل قدر الإمكان، وإن كان لا بد منه ففي السن التي يميز فيها ويعرف مغزى العقاب وسببه.


وللعقاب ضوابط، منها:

1- أن الخطأ إذا حدث أول مرة فلا يعاقب الطفل، بل يعلم ويوجه.

2- يجب إيقاع العقوبة بعد الخطأ مباشرة مع بيان سببها وإفهام الطفل خطأ سلوكه؛ لأنه ربما ينسى ما فعل إذا تأخرت العقوبة.

3- إذا كان خطأ الطفل ظاهراً أمام إخوانه وأهل البيت فتكون معاقبته أمامهم؛ لأن ذلك سيحقق وظيفة تربوية للأسرة كلها.

4- إذا كانت العقوبة هي الضرب فينبغي أن يسبقها التحذير والوعيد، وأن يتجنب الضرب على الرأس أو الصدر أو الوجه أو البطن، وأن تكون العصا غير غليظة، ومعتدلة الرطوبة، وأن يكون الضرب من واحدة إلى ثلاث إذا كان دون البلوغ، ويفرقها فلا تكون في محل واحد، وإن ذكر الطفل ربه واستغاث به فيجب إيقاف الضرب؛ لأنه بذلك يغرس في نفس الطفل تعظيم الله.

5- ويجب أن يتولى المربي الضرب بنفسه حتى لا يحقد بعضهم على بعض.

6- ألا يعاقبه حال الغضب؛ لأنه قد يزيد في العقاب.

7- أن يترك معاقبته إذا أصابه ألم بسبب الخطأ

 


source : www.tebyan.net
428
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشيخ محمد علي الأُردوبادي
النهضة العلمية للادب العربي
الشخصية الازدواجية في القران
الآثار المترتبة على المنهج الإسلامي والوضعي
جدد حياتك الزوجية00تعش وتنتعش
داعش يفتتح سوق ”الايزيديات للبيع” في الفلوجة
عمليات محمد رسول الله الثانية.. تحرير قضاء ...
أقسام معرفة القرآن في کلام الشهيد مطهري
الشيخ علي أكبر النهاوندي
موقف الإسلام من الزواج

 
user comment