عربي
Sunday 5th of December 2021
1006
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ما تفسیر آیة "ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَیْهِ رَقیبٌ عَتیدٌ"؟

ما تفسیر آیة

یقول الله فی کتابه العزیز: "ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَیْهِ رَقیبٌ عَتیدٌ".[1]
"الرقیب" بمعنى المراقب و المحافظ و "العتید" المعد المهیأ للعمل و للزوم الأمر.[2]
یعتقد فریق من المفسرین أن "الرقیب" و "العتید" هما نفس الملکین الذین ذکرهما الله تعالى فی الآیة "إِذْ یَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّیانِ عَنِ الْیَمینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعید"[3] و وصفهما بوصف "المتلقیان". فملک الیمین إسمه "رقیب" و هو المسؤول عن کتابة الأعمال الصالحة و ملک الشمال، إسمه "عتید" و هو المسؤول عن کتابة الأعمال القبیحة.[4]
ففی آیة "إِذْ یَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّیانِ" کلام عن تسجیل و مراقبة الملکین لجمیع أعمال البشر، و بالطبع أن کلام الإنسان یعد جزءاً من أعماله، بید أننا نجد أن الآیة " ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَیْهِ رَقیبٌ عَتیدٌ" فیها تأکید أکثر على الألفاظ و الکلام و ذکر هذا الأمر فی هذه الآیة مرة أخرى، من قبیل ذکر الخاص بعد العام. لکی نعلم أن لهذا الخاص عنایة خاصة.[5]
و هذه العنایة الخاصة بسبب الدور المؤثر للکلام فی حیاة الناس حتى أن جملة واحدة أو عبارة قصیرة قد تؤدی إلى تغییر مسیر المجتمع نحو الخیر أو الشر. کما أن بعض الناس لا یعتقدون بأن الکلام جزء من أعمالهم، و یرون أنفسهم أحراراً فی الکلام مع أن أکثر الأمور تأثیرا و أخطرها فی حیاة الناس هو الکلام.[6]
عن النبی محمد (ص): "إن صاحب الیمین أمیر على صاحب الشمال فإذا عمل حسنة کتبها له صاحب الیمین بعشر أمثالها و إذا عمل سیّئة فأراد صاحب الشمال أن یکتبها قال له صاحب الیمین: أمسک فیمسک عنه سبع ساعات فإن إستغفر الله منها لم یکتب علیه شئٌ و إن لم یستغفر الله کتبت له سیّئةٌ واحدة".[7]

[1] ق، 18.
[2] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 18، ص 348، مکتب انتشارات إسلامی، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق، مکارم شیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج 17، ص 27، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الأولى، 1374 ش.
[3] ق، 17.
[4] مغنیة، محمد جواد، تفسیر الکاشف، ج 7، ص 132، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الأولى، 1424 ق، الطبرسی، فضل بن حسن، تفسیر جوامع الجامع، ج 4، ص 166، انتشارات جامعة طهران و مدیریة الحوزة العلمیة فی قم، الطبعة الأولى، 1377 ش، الکاشانی، ملا فتح الله، تفسیر منهج الصادقین فی الزام المخالفین، ج 9، ص 10، مکتبة محمد حسن علمی، طهران، 1336 ش، تفسیر الأمثل، ج 17، ص 27.
[5] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 18، ص 348.
[6] تفسیر الأمثل، ج 17، ص 27.
[7] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 5، ص 321، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الثانیة، 1403 ق.


source : www.islamquest.net
1006
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

إن أكرمكم عند الله أتقاكم
الوحي والعقل في الفكر الاسلامي
هدف العبادة
تجرد الروح الإنسانية
وبعد فاصلٍ قصير من الصمت ابتدأنا (سعيد) قائلاً :
لُزُوم عِصمَةِ الاِمام
خامساً: الجهاز العقلي وطريق الاستدلال
السنة والبدعة
مفهوم البداء في عالم الخلق والتكوين
السنّة النبوية والأئمة الإثنا عشر

 
user comment