عربي
Monday 24th of January 2022
391
0
نفر 0

٢٨ صفر (ذكرى وفاة الرسول الاعظم صلي الله عليه وآله)

٢٨ صفر (ذكرى وفاة الرسول الاعظم صلي الله عليه وآله)

أيام الرسول (صلى الله عليه وآله) الأخيرة

1 ـ الحيلولة دون كتابة الوصية :
ورغم ثقل الحمى وألم المرض خرج النبي (صلى الله عليه وآله) مستنداً على علي (عليه السلام) والفضل بن العباس ليصلي بالناس وليقطع بذلك الطريق على الوصوليين الذين خطّطوا لمصادرة الخلافة والزعامة التي طمحوا لها من قبل حيث تمرّدوا على أوامر الرسول (صلى الله عليه وآله) بالخروج مع جيش اُسامة بكل بساطة والتفت النبيّ ـ بعد الصلاة ـ إلى الناس فقال: أيها الناس سُعّرت النار وأقبلت الفتن كقطع الليل المظلم، وإني والله ما تمسكون عليّ بشيء، إني لم أحلّ إلا ما أحلّ الله، ولم اُحرّم إلا ما حرّم الله[1] فأطلق بقوله هذا تحذيراً آخر أن لا يعصوه وإن لاحت في الأفق النوايا السيئة التي ستجلب الويلات للاُمة حين يتزعّمها جهّالها.

واشتد مرض النبي (صلى الله عليه وآله) واجتمع الصحابة في داره ولحق بهم من تخلّف عن جيش اُسامة فلامهم النبي (صلى الله عليه وآله) على تخلّفهم واعتذروا بأعذار واهية.

وحاول النبي (صلى الله عليه وآله) بطريقة أخرى أن يصون الأمة من التردّي والسقوط فقال لهم: ايتوني بدواة وصحيفة أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده، فقال عمر ابن الخطاب: إنّ رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله [2].

وهكذا وقع التنازع والاختلاف وقالت النسوة من وراء الحجاب: إئتوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بحاجته. فقال عمر: اسكتن فإنكن صويحبات يوسف إذا مرض عصرتنّ أعينكن وإذا صحّ أخذتنّ بعنقه، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): هن خير منكم[3].
ثم قال (صلى الله عليه وآله): قوموا عني لا ينبغي عندي التنازع.

وكم كانت الاُمة بحاجة ماسة الى كتاب الرسول (صلى الله عليه وآله) هذا، حتى أن إبن عباس كان يأسف كلما يذكر ذلك ويقول: الرزية كل الرزية ما حال بيننا وبين كتاب رسول الله[4].

ولم يصرّ نبي الرحمة على كتابة الكتاب بعد اختلافهم عنده خوفاً من تماديهم في الإساءة وإنكارهم لما هو أكبر، فقد علم (صلى الله عليه وآله) بما في نفوسهم، وحين راجعوه ثانية بشأن الكتاب قال (صلى الله عليه وآله): أبعد الذي قلتم[5]؟!وأوصاهم ثلاث وصايا، لكن كتب التأريخ لم تذكر سوى اثنتين منها وهما: اخراج المشركين من جزيرة العرب واجازة الوفد كما كان يجيزهم.

وعلّق السيد محسن الأمين العاملي على ذلك قائلاً: والمتأمل لا يكاد يشكّ في أن الثالثة سكت عنها المحدّثون عمداً لا نسياناً وأنّ السياسة قد اضطرتهم الى السكوت عنها وتناسيها وأنّها هي طلب الدواة والكتف ليكتبها لهم[6].

2 ـ الزهراء (عليها السلام) تزور أباها (صلى الله عليه وآله) :
أقبلت الزهراء (عليها السلام) والحزن بداية على وجهها وتتطلع إلى أبيها وهو على وشك الالتحاق بربّه فجلست عنده منكسرة القلب دامعة العين وهي تردد:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه*** ثمالَ اليتامى عصمة للأرامل

وفي هذه اللحظات فتح النبي (صلى الله عليه وآله) عينيه وقال بصوت خافت: يا بنية هذا قول عمك أبي طالب لا تقوليه ولكن قولي: (وما محمد إلاّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم عل أعقابكم، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين)[7].

وكأنّ النبي(صلى الله عليه وآله) كان يريد بذلك أن يهيّىء ابنته فاطمة(عليها السلام) لما سيجري من أحداث مؤسفة فإن ذلك كان هو الأنسب لتلك من قول أبي طالب رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

ثم إنّ النبي (صلى الله عليه وآله) أومأ إلى حبيبته الزهراء (عليها السلام) أن تدنو منه ليحدثها فانحنت عليه فسارّها بشيء فبكت ثم سارّها ثانية فابتسمت .

وقد أثارت هذه الظاهرة فضول بعض الحاضرين فسألوها عن سرّ ذلك فقالت (عليها السلام): ما كنت لاُفشي سرّ رسول الله (صلى الله عليه وآله).

ولكنّها سئلت بعد وفاة أبيها (صلى الله عليه وآله) عن ذلك فقالت: أخبرني رسول الله(صلى الله عليه وآله) أنه قد حضر أجله وأنه يقبض في وجعه هذا، فبكيت ثم أخبرني أني أول أهله لحوقاً به فابتسمت [8].

3 ـ اللحظات الأخيرة من عمر النبي (صلى الله عليه وآله) :
وكان علي (عليه السلام) ملازماً للرسول (صلى الله عليه وآله) ملازمة ذي الظل لظلّه حتى آخر لحظات حياته الشريفة وهو يوصيه ويعلّمه ويضع سرّه عنده.

وفي الساعة الأخيرة قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ادعوا لي أخي ـ وكان(صلى الله عليه وآله) قد بعثه في حاجة فجاءه بعض المسلمين فلم يعبأ بهم الرسول (صلى الله عليه وآله) حتى جاء علي (عليه السلام) فقال (صلى الله عليه وآله) له: اُدن مني.

فدنا علي (عليه السلام) فاستند إليه فلم يزل مستنداً إليه يكلّمه حتى بدت عليه (صلى الله عليه وآله) علامات الاحتضار[9]، وتوفّي رسول الله(صلى الله عليه وآله) وهو في حجر علي (عليه السلام) . كما قد صرّح بذلك علي (عليه السلام) نفسه في إحدى خطبه[10] الشهيرة.

4 ـ وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) ومراسم دفنه :
ولم يكن حول النبي (صلى الله عليه وآله) في اللحظات الأخيرة إلاّ علي بن أبي طالب وبنو هاشم ونساؤه. وقد علم الناس بوفاته (صلى الله عليه وآله) بعد ذلك، وخفقت القلوب هلعة لرحيل أشرف خلق الله.

وانتشر خبر الوفاة في المدينة انتشار النار في الهشيم ودخل الناس في حزن وذهول رغم أنه (صلى الله عليه وآله) كان قد مهّد لذلك ونعى نفسه الشريفة عدّة مرات وأوصى الاُمة بما يلزمها من طاعة وليّها وخليفته من بعده علي ابن أبي طالب.

لقد كانت وفاته صدمة عنيفة هزّت وجدان المسلمين، فهاجت المدينة بسكانها وازدادت حيرة المجتمعين حول دار الرسول(صلى الله عليه وآله) أمام كلمة عمر بن الخطاب التي قالها وهو يهدد بالسيف: إنّ رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد مات، إنه والله ما مات ولكنّه قد ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران[11].

ورغم أ نّه لا تشابه بين غياب موسى(عليه السلام) ووفاة النبي محمد(صلى الله عليه وآله) ، لكن مواقف عمر التالية لعلّها تكشف النقاب عن إصراره على هذه المقارنة.

نعم لم يهدأ عمر حتى قدم أبو بكر من السنح ودخل إلى بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فكشف عن وجه النبي (صلى الله عليه وآله) وخرج مسرعاً وقال: أيها الناس من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت وتلا قوله تعالى: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل) [12].

وأسرع أبو بكر وعمر بن الخطاب مع بعض أصحابهما إلى سقيفة بني ساعدة بعد أن عرفا أنّ اجتماعاً طارئاً قد حصل في السقيفة فيما يخصّ الخلافة بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله). متناسين نصبُ عليّ بن أبي طالب وكذا بيعتهم إيّاه بالخلافة وغير مدركين أنّ تصرفهم هذا يعدّ استخفافاً بحرمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجسده المسجّى.

وأمّا عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) وأهل بيته فقد انشغلوا بتجهيز الرسول (صلى الله عليه وآله) ودفنه فقد غسّله عليّ من دون أن ينزع قميصه وأعانه على ذلك العباس بن عبد المطلب ابنه والفضل وكان يقول: بأبي أنت وأمي ما أطيبك حيّاً وميّتاً[13].

ثم وضعوا جسد الرسول (صلى الله عليه وآله) على سرير وقال علي (عليه السلام): إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) إمامنا حياً وميتاً فليدخل عليه فوج بعد فوج فيصلّون عليه بغير إمام وينصرفون. وأوّل من صلى على النبي (صلى الله عليه وآله) علي (عليه السلام) وبنو هاشم ثم صلّت الانصار من بعدهم[14].

ووقف علي (عليه السلام) بحيال رسول الله(صلى الله عليه وآله) وهو يقول: سلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته اللهم إنّا نشهد أن قد بلّغ ما اُنزل اليه ونصح لاُمته وجاهد في سبيل الله حتى أعزّ الله دينه وتمّت كلمته، اللهم فاجعلنا ممن يتّبع ما أنزل الله إليه وثبّتنا بعده واجمع بيننا وبينه، فيقول الناس: آمين، حتى صلّى عليه الرجال ثم النساء ثم الصبيان[15].

وحفر قبر للنبي(صلى الله عليه وآله) في الحجرة التي توفي فيها. وحين أراد علي (عليه السلام) أن ينزله في القبر نادت الأنصار من خلف الجدار: يا علي نذكرك الله وحقّنا اليوم من رسول الله أن يذهب، أدخل منا رجلاً يكون لنا به حظّ من مواراة رسول الله. فقال (عليه السلام) ليدخل أوس بن خولي، وكان بدرياً فاضلاً من بني عوف.

ونزل عليّ (عليه السلام) الى القبر فكشف عن وجه رسول الله ووضع خدّه على التراب، ثم أهال عليه التراب. ولم يحضر دفن النبي (صلى الله عليه وآله) والصلاة عليه أحد من الصحابة الذين ذهبوا الى السقيفة. فسلامٌ عليك يا رسول الله يوم ولدت ويوم مت ويوم تبعث حياً.

_____________________________________
[1] السيرة النبوية: 2 / 954، الطبقات الكبرى: 2 / 215.
[2] صحيح البخاري كتاب العلم باب كتابة العلم وكتاب الجهاد باب جوائز الوفد.
[3] الطبقات الكبرى : 2 / 244 ، كنز العمال: 3 / 138.
[4] صحيح البخاري كتاب العلم: 1 / 22 و 2 / 14، الملل والنحل: 1 / 22، الطبقات الكبرى: 2 / 244.
[5] بحار الانوار: 22 / 469.
[6] أعيان الشيعة: 1 / 294 . راجع صحيح البخاري: باب مرض النبي(صلى الله عليه وآله).
[7] آل عمران (3): 144 .
[8] الطبقات الكبرى: 2 / 247، الكامل في التأريخ: 2 / 219.
[9] الطبقات الكبرى: 2 / 263.
[10] نهج البلاغة: خطبة 197.
[11] الكامل في التأريخ: 2 / 323، الطبقات الكبرى : 2 / 266، السيرة النبوية لزيني دحلان: 2 / 306.
[12] الطبقات الكبرى: 2 / القسم الثاني: 53 ـ 56.
[13] السيرة النبوية لابن كثير: 4 / 518.
[14] الارشاد : 1 / 187 واعيان الشيعة : 1 / 295 .
[15] الطبقات الكبرى : 2 / 291 .
[16] تجد هذا البحث في سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) للسيد محسن الأمين العاملي في كتابه أعيان الشيعة

 


source : www.abna.ir
391
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

المعاد والتناسخ
فرق الرواة
کتب السنن عند السنة
فرحة التتويج (التاسع من ربيع الاول ) و مستحبات هذا ...
زواج علي وفاطمة عليهما السلام
وحدة البلدان وتعدّدها
معنى التحريف
ذكرى استشهاد الإمام الحسين(عليه السلام) هل هي ...
قوّة المسلمين في وحدتهم
التوطين

 
user comment