عربي
Sunday 26th of September 2021
99
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

السؤال: بعد الشكر الجزيل على كلّ الجهود التي تبذلوها في خدمة الإسلام ، أرجو الإجابة على سؤالي التالي والذي يقول : لماذا كان مع النبيّ (صلى الله عليه وآله) في الغار أبو بكر ، ولم يكن أحد سواه ؟

السؤال: بعد الشكر الجزيل على كلّ الجهود التي تبذلوها في خدمة الإسلام ، أرجو الإجابة على سؤالي التالي والذي يقول : لماذا كان مع النبيّ (صلى الله عليه وآله) في الغار أبو بكر ، ولم يكن أحد سواه ؟

الجواب : أوّلاً : يجب أن نشير إلى أنّه لم ينفرد في هجرة رسول الله (صلى الله عليه وآله) أبو بكر فحسب ، كما في مفروض السؤال ، بل كان سواه معهما كما سيأتي .

وثانياً : لابدّ من ملاحظة ظروف الواقعة المفروض فيها التكتّم ، وقلّة المصاحب ، والاحتياج إلى معرفة الطريق وغير ذلك .

وثالثاً : إمكان دراسة الموضوع وملاحظته بأشكال متعدّدة ، فقد يقال : إنّه صاحبه خوفاً منه لا عليه ، أو كان يخشى منه البوح ، ولعلّه يشير إليه قوله تعالى : { لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا } ، أو تؤخذ الواقعة كنوع امتحان وفتنة من الله سبحانه لعباده .

هذا ولم نجد في رواية من الخاصّة أو العامّة أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) طلب من أبي بكر مصاحبته ، أو كان القرار على ذلك ، وهذه نكتة مهمّة ، بل كلّ ما هناك هو أنّه التقى به وهو في حال خروجه من مكّة ، فصاحبه معه ، وهذا قد فسّر بخوفه من أن يفشي عليه ويخبر عنه ، ولاشكّ أنّه (صلى الله عليه وآله) طلب من أبي بكر في الغار أن يسكن وقد أخذته الرعدة ، وأخبره { إِنَّ اللهَ مَعَنَا } ، وهذه نكتة مهمّة .

ثمّ أنّه قد صحبه (صلى الله عليه وآله) في هجرته عامر بن فهر مولى أبي بكر وعبد الله


الصفحة 127


ابن اريقط الليثي (1) ، بل كان معهم دليل باسم رقيد ، وقيل : هو عبد الله بن اريقط الليثي ، وفي أمالي الشيخ الطوسي : " واستتبع رسول الله (صلى الله عليه وآله) أبا بكر ابن أبي قحافة ، وهند بن أبي هالة ، فأمرهما أن يقعدا له بمكان ذكره لهما من طريقه إلى الغار " (2) .

وفي بعض الروايات : " إنّ أبا بكر لحق بالنبيّ (صلى الله عليه وآله) بعد أن أخبره أمير المؤمنين (عليه السلام) بأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد انطلق إلى بئر ميمون فأدركه " (3) ، ومثله في تفسير العيّاشي (4) ، بل في " الخرائج والجرائح " (5) : إنّه (صلى الله عليه وآله) رأى أبا بكر قد خرج في الليل يتجسّس عن خبره وقد كان وقف على تدبير قريش من جهتهم فأخرجه معه إلى الغار ، ومثله في " شواهد التنزيل " (6) .

وورد في " الصراط المستقيم " قالوا : إنّما أباته أي علياً (عليه السلام) لعلمه أنّ الإسلام لا ينهدم بقتله ، واستصحب أبا بكر لعلمه بخلافته .

قلنا : قد رويتم أنّه قال (صلى الله عليه وآله) : " الخلافة بعدي ثلاثون سنة ... " على أعمار الأربعة ، فكيف يحرص عليه خاصّة دون غيره ، بل قد روي أنّه صحبه خوفاً من أن ينم عليه .

قال ابن طوطي :

 

ولمّا سرى الهادي النبيّ مهاجراً

وقد مكر الأعداء والله أمكر

وصاحب في المسرى عتيقاً مخافة

لئلا بمسراه لهم كان يخبر

 

وله كلام هناك فراجعه (7) .

____________

1- العدد القوية : 120 ، المحبر : 190 .

2- الأمالي للشيخ الطوسي : 466 .

3- الطرائف : 408 .

4- تفسير العيّاشي 1 / 101 .

5- الخرائج والجرائح 1 / 144 .

6- شواهد التنزيل 1 / 129 .

7- الصراط المستقيم 1 / 176 .


الصفحة 128


مضافاً إلى ذلك يلزم عدم وجود أهمّية لعمر بن الخطّاب ، إذ إنّ ذا الخصوصية هو أبو بكر فقط ، مع أنّ هذا ينافي ما تعتقدونه في عمر بن الخطّاب وموقعيته المهمّة في الرسالة من موافقة الله له في آرائه واقتراحاته ، ومن أنّ العدل تمثّل به ، ومات بموته ، فما ذكرتموه من الاستدلال يرد عليكم أيضاً .

( مروة . مصر ... )

تعليق على الجواب السابق وجوابه :

السؤال: ردّ غير مقنع ، أو كان الله بغير قادر أن يعيق أبا بكر لو كانت الفكرة من صحبته خشية أن يخبر عن الرسول ؟

الجواب : إنّ الله تعالى قادر على أن يعيق ، لكنّه لا يعيق ، لأنّ ذلك يستلزم الإلجاء والجبر ، كما لم يعق يوم كسرت رباعية الرسول (صلى الله عليه وآله) ، ويوم ضرب بالحجارة في بداية بعثته ، وغير ذلك كثير .

وهذه هي سنّة الله في الحياة ، ليتميّز من يفعل الخير أو الشر ، وإتمام الحجّة على العباد { مَّا كَانَ اللهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ... } (1) .

وهناك فرق بين أن يجبر الله أبا بكر على عدم الإخبار ، وبين تصرّف الرسول (صلى الله عليه وآله) بحكمة وتدبير مع ذلك الموقف .

( بو حلوفة العربي . الجزائر . سنّي . 34 سنة . ماجستير في اللغة الفرنسية )

صلاة جماعته المزعومة :

السؤال: هل يعتبر أبو بكر أولى بالخلافة ؟ ونحن نعلم أنّ الرسول أمره

بالصلاة جماعة ، هل معنى ذلك أنّ الرسول أعطى الشرعية لأبي بكر ؟ بأن يكون الخليفة والإمام الأوّل على المسلمين .

____________

1- آل عمران : 179 .


الصفحة 129


الجواب : إنّ رواية صلاة أبي بكر مخدوشة سنداً ودلالةً ، فإنّ رواتها بأجمعهم مجروحون كما نصّ عليه أرباب الجرح والتعديل في الرجال أو أنّ بعض الطرق مرسلة ، فلا حجّية لها مطلقاً .

وأمّا الدلالة فمردودة بوجوه شتّى ، منها : إنّ أبا بكر كان مأموراً كغيره من الصحابة بالخروج مع جيش أُسامة ، والمتخلّف عن أمر الرسول (صلى الله عليه وآله) يعتبر فاسقاً ، وعليه فهل يعقل أن يأمر النبيّ (صلى الله عليه وآله) بإمامة الفاسق ؟!

هذا ومع فرض قبول الحديث ، فإنّ خروجه للصلاة لم يكن بأمر النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، والدليل عليه أنّه (صلى الله عليه وآله) لما سمع بخروج أبي بكر للصلاة ، خرج متّكئاً على علي (عليه السلام) والعباس مع ما كان عليه من شدّة المرض ونحّى أبا بكر .

( أحمد جعفر . البحرين . 19 سنة . طالب جامعة )

الروايتان لا تثبتان له فضيلة :

السؤال: ما هو قولكم في هاتين الروايتين ، الأُولى : عن بعث الإمام علي (عليه السلام) لإبلاغ سورة براءة ، وردّ أبي بكر .

فقال أبو بكر : بأبي أنت وأُمّي يا رسول الله ، أنت أمرت علياً أن أخذ هذه الآيات من يدي ؟

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " لا ، ولكن العليّ العظيم ، أمرني أن لا ينوب عنّي إلاّ من هو منّي ، وأمّا أنت فقد عوّضك الله بما حمّلك من آياته ، وكلّفك من طاعاته ، الدرجات الرفيعة ، والمراتب الشريفة ، أمّا أنّك إن دمت على موالاتنا ، ووافيتنا في عرصات القيامة وفيّاً بما أخذنا به عليك من العهود والمواثيق ، فأنت من خيار شيعتنا ، وكرام أهل مودّتنا " فسري بذلك عن أبي بكر .

والرواية الثانية : قول النبيّ (صلى الله عليه وآله) لأبي بكر : " أما ترضى يا أبا بكر أنّك صاحبي في الغار " ؟ فما هو القول المبين في هذا الكلام من النبيّ (صلى الله عليه وآله) لأبي بكر؟ هل هي موضوعة أم من الزيادات ؟ ولكم جزيل الشكر .


الصفحة 130


الجواب : إنّ مبنى التحقيق عند علماء الشيعة خلافاً لغيرهم يفرض عليهم أن يعرضوا كافّة أسانيد الروايات للنقد العلمي ، فما ثبتت صحّته فهو مقبول ، وما لم تثبت فهم في حلٍّ منه ، ولا يلزم من هذه القاعدة الحكم بالوضع لتمام أجزاء الرواية ، إذ قد يكون الدسّ والتحريف مسّ جزءً منها ، فكلّ ما في الأمر أنّ الحديث الذي لم يثبت سنده بالطريق الصحيح لا يمكن الاعتماد عليه في الاستدلال .

وفي مورد السؤال نقول : بأنّ الرواية الأُولى منقولة في التفسير المنسوب للإمام الحسن العسكري (عليه السلام) (1) ، ولا يخفى ما في سندها من ضعف .

وأمّا الرواية الثانية : فهي منقولة في تفسير فرات الكوفي (2) ، ولكن لم يرد لها سند صحيح ومعتبر ، فالحكم عليها كالحكم على الرواية الأُولى .

ومع غضّ النظر عن السند فلا تدلّ الرواية الأُولى على فضيلة خاصّة ، لورود شرط فيها كما ذكرتموه " إن دمت … " ،¬ وينتفي المشروط بانتفاء شرطه كما هو واضح ، وهذا نظير ما صدر عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) في مجال تقريضه لشعر حسّان بن ثابت في غديريّته قائلاً : " لا تزال يا حسّان مؤيّداً بروح القدس ما نصرتنا بلسانك " ، علماً منه (صلى الله عليه وآله) بانحراف حسّان عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في أُخريات أيّامه ، فهذا من إعلام النبوّة ، إذ هو تنبيه لأبي بكر حتّى لا يزل ، ولا ينسى العهود والمواثيق التي أخذها (صلى الله عليه وآله) عليه ، وتناساها فيما بعد .

وأمّا الرواية الثانية : فليس فيها أيّة فضيلة ، فإنّ مجرد الصحبة لا تدلّ على ميزة ، خصوصاً بعدما نعلم بأنّ هذه الصحبة لم تكن مدروسة ومقصودة من قبل ، بل بعدما أطّلع أبو بكر على النبيّ (صلى الله عليه وآله) أخذه معه ، حتّى لا يطّلع عليه أحد .

____________

1- التفسير المنسوب إلى الإمام العسكري : 599 .

2- تفسير فرات الكوفي : 161 .


الصفحة 131


( علي طاهر العبد اللطيف . السعودية . 38 سنة . خرّيج متوسطة )

مناظرة الشيخ المفيد حول صحبته :

99
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السؤال : ما هو أوّل شيء خلقه الله تعالى ؟ هل هو القلم ؟
الادعاء بعدم وجود مولاتنا السيده رقيه بنت الامام ...
السؤال: الإخوة الأعزّاء في مركز الأبحاث العقائدية .
السؤال : ما مدى ذكر الاختلاف في القرآن بمصادر الشيعة ـ ...
مرض اكتشف سنة 1983 م أصيب به (40) مليون شخص لحد الآن نصفهم ...
من المعروف بأن كتب الحديث الأربعة -فهل هناك كتب أحاديث ...
السؤال : لا يبغضك يا علي إلاّ من خبث أصله ، هل هناك دليل ...
السؤال : هل صحيح أنّ سيف ذو الفقار للإمام علي (عليه ...
السؤال : لماذا يعتبر المسلمون بأنّ الكلب نجس حين لمسه ، ...
سئل رجل الإمام الرضا عليه‏السلام لأي علة أغرق اللّه‏ ...

 
user comment