عربي
Monday 27th of June 2022
406
0
نفر 0

من یستحق الخمس

من یستحق الخمس

الاَصل فی ضریبة الخمس، قوله سبحانه:( وَاعْلَمُوا انّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیءٍ فَانّ للّه خُمُسهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی القُربى وَالیَتامى وَالمَساکِین وَابْنِ السَّبیل إِنْکُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللّهِ وَما أَنْزَلْنا عَلى عَبْدِنا یَومَ الفُرقانِ یَومَ التَّقَى الجَمْعانِ وَاللّهُ عَلى کُلِّ شیْیءٍ قَدِیر...) .(1)
نزلت الآیة یوم الفرقان، یوم التقى الجمعان وهی غزوة بدر الکبرى، واختلف المفسرون فی تفسیر الموصول فی «ما غنمتم»هل هو عام لکلّما یفوز به الاِنسان فی حیاته، کما علیه الشیعة الاِمامیة، أو خاص بما یظفر به فی الحرب، وهذا بحث مهم لا نحوم حوله، لاَنّه خارج عّما نحن بصدده،
إنّما الکلام فی تبیین مواضع الخمس، وقد قسم الخمس فی الآیة إلى ستة أسهم، أعنی: للّه و للرسول و لذی القربى والیتامى و المساکین وابن السبیل.
فالسهمان الاَولان واضحان، إنّما الکلام فی السهم الثالث ومن بعده، فالمراد من ذی القربى هم أقرباء النبی وذلک بقرینة الرسول صلی الله علیه وال وسلم، و قد سبق منّا القول فی تفسیر آیة المودة:انّ تبیین المراد من القربى رهن القرائن الحافَّة بالآیة فربما یراد منها أقرباء الناس، مثل قوله: (وَإِذا قُلتُمْ فاعْدِلُوا وَلَو کان ذا قُربى) .(2)
المراد أقرباء المخاطبین، بقرینة قوله: (قلتم فاعدلوا) نظیر قوله:(وإِذا حضر القسمة ذوی القربى) والمراد أقرباء المیت.
وعلى ضوء ذلک فإذا تقدَّم علیه لفظ «الرسول» یکون المراد منه أقرباء الرسول کما فی الآیة (للرسول و لذی القربى) ، و مثله قوله: (ما أفاءَ اللّهُ عَلى رسولهِ من أهلِ القُرى فللّهِ ولِلرَّسول وَ لِذِى القُربى وَ الیَتامى وَ المَساکِین وَ ابْن السَّبِیل) .(3) وقوله: (فَآت ذَا القُرْبَى حَقّهُ والمِسْکِینَ وَابْنَ السَّبِیلِ) .(4) فالمراد من ذی القربى هم أقرباء الرسول بقرینة توجَّه الخطاب إلیه أعنی «فآت».
ومنه یعلم المراد من المساکین فی الآیتین وآیة الخمس، أی مساکین ذی القربى وأیتامهم وأبناء سبیلهم.
هذا هو المفهوم من الآیة، و على ما ذکرنا فکلّما یفوز به الاِنسان فی مکسبه ومغنمه أو ما یفوز به فی محاربة المشرکین والکافرین، یُقسم خمسه بین ستة سهام کما عرفت.
ویوَیده الروایات التالیة:
1. روی عن ابن عباس: کان رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) یقسّم الخمس على ستة: للّه وللرسول سهمان وسهم لاَقاربه، حتى قبض.(5)
2. وروی عن أبی العالیة الریاحی: کان رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) یوَتى بالغنیمة فیقسمها على خمسة فتکون أربعة أخماس لمن شهدها، ثمّ یأخذ الخمس فیضرب بیده فیه فیأخذ منه الذی قبض کفه، فیجعله للکعبة وهو سهم اللّه، ثم یقسَّم ما بقی،على خمسة أسهم: فیکون سهم للرسول، وسهم لذی القربى، وسهم للیتامى، وسهم للمساکین، وسهم لابن السبیل. قال: والذی جعله للکعبة فهو سهم اللّه.(6)
وأمّا تخصیص بعض سهام الخمس بذی القربى ومن جاء بعدهم من الیتامى والمساکین وابن السبیل، فلاَجل الروایات الدالة على أنّه لا تحل لهم الصدقة، فجعل لهم خمس الخمس.
أخرج الطبری عن مجاهد، انه قال: کان آل محمّد ص لا تحل لهم الصدقة فجعل لهم الخمس(7)
و أخرج ایضاً عنه: قد علم اللّه أنّفی بنی هاشم الفقراء فجعل لهم الخمس مکان الصدقة(8) .
کما تضافرت الروایات عن أئمّة أهل البیت (علیهم السلام) أنّ السهام الاَربعة من الخمس، لآل محمّد «(صلى الله علیه وآله وسلم).(9)
هذا ظاهر الآیة ویا للاَسف لعب الاجتهاد دوراً کبیراً فی تحویل الخمس عن أصحابه وظهرت أقوال لا توافق النص القرآنی، وإلیک مجملاً من آرائهم:
1. قالت الشافعیة و الحنابلة: تقسم الغنیمة، وهی الخمس إلى خمسة أسهم: واحد منها سهم الرسول ویصرف على مصالح المسلمین، و واحد یعطى لذوی القربى وهم من انتسب إلى هاشم بالابوة من غیر فرق بین الاَغنیاء والفقراء، والثلاثة الباقیة تنفق على الیتامى والمساکین وأبناء السبیل سواء أکانوا من بنی هاشم أو من غیرهم.
2. وقالت الحنفیة: إنّ سهم الرسول سقط بموته، أمّا ذوو القربى فهم کغیرهم من الفقراء یعطون لفقرهم لا لقرابتهم من الرسول.
3. وقالت المالکیة: یرجع أمر الخمس إلى الاِمام یصرفه حسبما یراه من المصلحة.
4. وقالت الاِمامیة: إنّ سهم اللّه وسهم الرسول وسهم ذوی القربى یفوِّض أمرها إلى الاِمام أو نائبه، یضعها فی مصالح المسلمین، والاَسهم الثلاثة الباقیة تعطى لاَیتام بنی هاشم ومساکینهم وأبناء سبیلهم ولا یشارکهم فیها غیرهم.(10)
5. وقال ابن قدامة فی المغنی بعد ما روى أنّأبا بکر وعمر قسَّما الخمس على ثلاثة أسهم: و هو قول أصحاب الرأی أبی حنیفة وجماعته، قالوا: یقسم الخمس على ثلاثة: الیتامى، والمساکین، وابن السبیل، وأسقطوا سهم رسول اللّه بموته وسهم قرابته أیضاً.
6. وقال مالک: الفیء والخمس واحد یجعلان فی بیت المال.
7. وقال الثوری: والخمس یضعه الاِمام حیث أراه اللّه عزّوجلّ.
وما قاله أبو حنیفة مخالف لظاهر الآیة فإنّ اللّه تعالى سمّى لرسوله وقرابته شیئاً وجعل لهما فی الخمس حقاً، کما سمّى الثلاثة أصناف الباقیة، فمن خالف ذلک فقد خالف نصّ الکتاب، و أمّا جعل أبی بکر وعمر سهم ذی القربى، فی سبیل اللّه، فقد ذُکر لاَحمد فسکت وحرک رأسه ولم یذهب إلیه، و رأى أنّ قول ابن عباس و من وافقه أولى، لموافقته کتاب اللّه وسنة رسوله.(11)
وقد أجمع أهل القبلة کافة على أنّ رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) کان یختص بسهم من الخمس ویخص أقاربه بسهم آخر منه، وأنّه لم یعهد بتغییر ذلک إلى أحد حتى دعاه اللّه إلیه، واختار اللّه له الرفیق الاَعلى.
فلمّا ولى أبوبکر تأوّل الآیة فأسقط سهم النبی وسهم ذی القربى بموت النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)، و منع بنی هاشم من الخمس، وجعلهم کغیرهم من یتامى المسلمین ومساکینهم وأبناء السبیل منهم.
قال الزمخشری عن ابن عباس: الخمس على ستة أسهم: للّه ولرسوله سهمان، وسهم لاَقاربه، حتى قبض فأجرى أبو بکر الخمس على ثلاثة، وکذلک روی عن عمر و من بعده من الخلفاء، قال: وروی أنّ أبابکر منع بنی هاشم الخمس.(12)
وقد ارسلت فاطمة «علیها السلام»، تسأله میراثها من رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) مما أفاء اللّه علیه بالمدینة وفدک وما بقی من خمس خیبر، فأبى أبو بکر أن یدفع إلى فاطمة منها شیئاً، فوجدت فاطمة على أبی بکر فی ذلک فهجرته فلم تکلّمه حتى توفیت، وعاشت بعد النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ستة أشهر، فلما توفیت دفنها زوجها علی علیه السلام لیلاً ولم یوَذن بها أبا بکر وصلّى علیها.(13)
وفی صحیح مسلم عن برید بن هرمز، قال: کتب نجدة بن عامر (الحروری الخارجی) إلى ابن عباس، قال ابن هرمز: فشهدت ابن عباس حین قرأ الکتاب وحین کتب جوابه، وقال ابن عباس: واللّه لولا أن أرد عن نَتْن یقع فیه، ما کتبت إلیه ولا نُعْمةَ عینٍ، قال: فکتب إلیه إنّک سألت عن سهم ذی القربى الذی ذکرهم اللّه من هم ؟ وإنّا کنّا نرى أنّ قرابة رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) هم نحن فأبى ذلک علینا قومنا.(14)
من حقوق أهل البیت (علیهم السلام)
الفیء لاَهل البیت (علیهم السلام)
الفیء عبارة عن الغنائم التی یحصل علیها المسلمون بلا خیل ولا رکاب، فإنّ هذه الاَموال تقع تحت تصرّف الرسولص باعتباره رئیساً للدولة الاِسلامیة، وکان الفیء فی حیاة الرسول ص أمراً هاماً فی تنمیة الثروة فی المجتمع الاِسلامی ولا سیما إنتقال الثروة من ید الاَغنیاء إلى ید الفقراء.
والاَساس فیه قوله سبحانه: (وَما أَفاءَ اللّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَما أَوجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَلا رِکابٍوَلکِنَّ اللّه یُسَلّطُ رُسُلهُ عَلى مَنْ یَشاءُ وَاللّهُ عَلى کُلِّ شَیْءٍ قَدِیر) .(15)
(ما أَفاءَ اللّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ القُرى فَلِلّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی القُربى وَالیَتامى وَالمَساکِین وَابْن السَّبیلِ ِکَیْ لا یَکُونَ دَولَةً بَیْنَ الاََغْنیاء مِنْکُمْ وَما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ و ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ العِقاب) .(16)
بَّین سبحانه أحکام الفیء، وقال: (وَما أفاءَ اللّه عَلى رَسُولهِ مِنْهُمْ) الضمیر یرجع إلى الیهود، ولکن الحکم سار على جمیع الکفّار.
(فَما أَوجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَلا مِنْ رِکاب) أی الفیء عبارة عن الاَموال التی استولیتم علیها بلا إیجاف خیل ولا إبل ولم تسیروا إلیها على خیل ولا إبل.
هذا هو الفیء، وأمّا المواضع التی یصرف بها هذا الفیء فقد بیَّنها سبحانه فی الآیة الثانیة، وقال: (ما أَفاءَ اللّه عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْل القُرى) ، أی ما ردَّ ما کان للمشرکین على المسلمین بتملیک اللّه إیّاهم ذلک، (فللّه) و (للرَّسُول) و (لذی القُربى) ، فهو للّه بالذات وللرسول و لذی القربى بتملیک اللّه إیّاه.
والمراد من ذی القربى بقرینة الرسول أهل بیت رسول اللّه وقرابته، و هم بنو هاشم.
(والیتامى والمساکین وابن السبیل) أی منهم، بقرینة الرسول، فیکون المعنى ویتامى أهل بیته ومساکینهم وأهل السبیل منهم.
وعلى ذلک فالفیء یقسم على ستة أسهم:
1. سهم للّه المالک لکلّشیء غیر محتاج لشیء، جعل نفسه قریناً لسائر الاسم تکریماً السهام.
2. سهم الرسول و هو یوَمن بذلک حاجاته وحاجة الدولة الاِسلامیة.
3. سهم ذوی القربى أی أقرباء الرسول، فبما أنّ الصدقة تحرم علیهم حلّ ذلک محلّه.
4. سهم الیتامى.
5. سهم المساکین.
6. سهم أبناء السبیل.
وبکلمة جامعة
«الغنیمة» ـ کلّما أُخذ من دار الحرب بالسیف عنوة مما یمکن نقله إلى دار الاِسلام، ومالا یمکن نقله إلى دار الاِسلام ـ لجمیع المسلمین ینظر فیه الاِمام، و یصرف انتفاعه إلى بیت المال لمصالح المسلمین.
«الفیء» ـ کلّما أخذ من الکفّار بغیر قتال أو انجلاء أهلها ـ للنبی، یضعه فی المذکورین فی هذه الآیة، ولمن قام مقامه من الاَئمّة وقد بیّنه سبحانه فی ضمن الآیتین.(17)
من حقوق اهل البیت (علیهم السلام)
الاَنفال لاَهل البیت (علیهم السلام)
وردت لفظة «الاَنفال» فی القرآن مرتین فی آیة واحدة، قال سبحانه: (یَسْأَلُونَکَ عَنِ الاَنْفالِ قُلِ الاَنْفالُ للّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللّه وَأَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ وَأَطیعُوا اللّهَوَرَسُولَهُ إِنْ کُنْتُمْ مُوَمِنین) .(18)
أقول: إنَّ الضرائب الواردة فی القرآن الکریم لا تتجاوز الاَربع:
أ: الزکاة ومقسمها ثمانیة.
ب: الخمس ومقسمه هو الستة.
ج: الفیء ومقسمه مقسم الخمس کما عرفت.
د: الاَنفال ومقسمها اثنان، وهما ما ذکر فی الآیة من قوله:(للّهِ والرَّسُول) ، لکن الکلام فی بیان المراد من الاَنفال.
اختلف المفسّرون فی تفسیر الاَنفال اختلافاً کثیراً، والذی یمکن أن یقال انّالاَنفال من النفل و هو الزائد من الاَموال، فیشمل کلّ زائد عن حاجات الحیاة،
و لکن السنة المرویة عن أئمّة أهل البیت (علیهم السلام) فسرته بالنحوالتالی:
1. روى حفص البختری عن الاِمام الصادق (علیه السلام) قال: «الاَنفال مالم یوجف علیه بخیل أو رکاب، أوقوم صالحوا، أو قوم أُعطوا بأیدیهم، وکلّ أرض خربة، وبطون الاَودیة، فهو لرسول اللّه، وهو للاِمام بعده یضعه حیث یشاء».(19)
2. وروى حماد بن عیسى عن بعض أصحابنا عن الاِمام الکاظم «علیه السلام» فی حدیث: «والاَنفال کلّأرض خربة باد أهلها، وکلّأرض لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب ولکن صالحوا صلحاً وأعطوا بأیدیهم على غیر قتال، وله روَوس الجبال وبطون الاَودیة والآجام وکلّ أرض میتة لا ربّ لها، وله صوافی الملوک ما کان فی أیدیهم من غیر وجه الغصب، لاَنّ الغصب کلّه مردود، و هو وارث من لا وارث له، یعول من لا حیلة له».
3. موثقة إسحاق بن عمّار المرویة فی تفسیر القمی قال: سألت أبا عبداللّه (علیه السلام) عن الاَنفال، فقال (علیه السلام):«هی القرى التی قد خربت وانجلى أهلها، فهی للّه وللرسول ص، و ما کان للملوک فهو للاِمام، و ما کان من الاَرض الخربة لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب، وکلّأرض لا ربّلها، والمعادن منها، من مات و لیس له مولى فماله من الاَنفال».(20)
إلى غیر ذلک من الروایات.
وعلى الروایة الاَولى یکون الفیء من أقسام الاَنفال، ولم نجد فی تفاسیر أهل السنة من یوافق الشیعة الاِمامیة فی تفسیر الاَنفال إلاّ شیئاً قلیلاً، فقد عقد أبو إسحاق الشیرازی باباً للاَنفال وفسرها بقوله: یجوز لاَمیر الجیش أن ینفل لمن فعل فعلاً یفضی إلى الظفر بالعدو، کالتجسیس، والدلالة على طریق أو قلعة، أو التقدم بالدخول إلى دار الحرب أو الرجوع إلیها بعد خروج الجیش منها.(21)
المصادر:
1- الانفال 41
2- الاَنعام: 152.
3- الحشر: 7.
4- الروم: 38
5- تفسیر النیسابوری: 10/4، المطبوع بهامش الطبری.
6- تفسیر الطبری: 10/4؛ أحکام القرآن:3/60.
7- الظاهر زیادة لفظ «خمس» بقرینة ما نقله ثانیاً عن مجاهد.
8- تفسیرالطبری: 10/5.
9- الوسائل: 6/الباب29 من أبواب المستحقّین للزَّکاة.
10- الفقه على المذاهب الخمسة: 188.
11- الشرح الکبیر على هامش المغنی: 10/493ـ 494.
12- الکشاف: 2/126
13- صحیح البخاری: 3|36 باب غزوة خیبر.
14- صحیح مسلم: 2|105، کتاب الجهاد و 167 السیر، باب النساء الغازیات.
15- الحشر: 6.
16- الحشر: 7.
17- التبیان:9/564.
18- الاَنفال: 1.
19- وعلى هذا یکون الفیء قسماً من الاَنفال.
20- وسائل الشیعة: 6، الباب الاَوّل من أبواب الاَنفال، الحدیث 1، 4، 20.
21- المهذب فی فقه الاِمام الشافعی: 2/243


source : .www.rasekhoon.net
406
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

الامام الهادي عليه السلام والغلاة
عاشوراء.. نهضة الإصلاح وتغيير المنكرات-2
ان الله تعالى لايفعل بعباده الا الاصلح لهم
بعض من علوم الامام السجاد علیه السلام
الاتجاهات الحديثة في تقسير القرآن - التفسير ...
موسسا ت الشیعه -الجمهورية الإسلامية الإيرانية ...
مسلم بن عقیل سفیر الحسین (علیه السلام)
الصراع على السلطة بين الأصهب والأبقع
اسماء القرآن
الإمام الصادق والمعارف الجعفرية (الشيعية)

 
user comment