عربي
Wednesday 10th of August 2022
0
نفر 0

من الغالب الحسين عليه السلام ، أم يزيد ؟

من الغالب الحسين عليه السلام ، أم يزيد ؟

بعدما عرفنا أن الهدف الأول للبيت الأموي كان القضاء على الإسلام و إمحاء ذكر النبي ( صلى الله عليه و آله ) و أهل بيته الطاهرين ( عليهم السلام ) يتضح لنا جلياً أن هذا الهدف لم يتحقق أبداً بسبب نهضة الإمام الحسين ( عليه السَّلام ) الذي ضحى بنفسه و أهل بيته و أبنائه و أصحابه ( عليهم السلام ) ، و بالعكس فإن أهداف الحسين ( عليه السَّلام ) قد تحققت كلها .

النصر للمؤمنين في الدنيا و الآخرة بنص القرآن :

قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ﴾ ، [1]

يقول السيد قطب لدى تفسيره هذه الآية : فأما في الآخرة فقد لا يجادل أحد من المؤمنين بالآخرة في هذه النهاية. و لا يجد ما يدعوه إلى المجادلة. و أما النصر في الحياة الدنيا فقد يكون في حاجة إلى جلاء و بيان.

إن وعد اللّه قاطع جازم : ﴿ إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ... ﴾ ، [2] .. بينما يشاهد الناس أن الرسل منهم من يقتل و منهم من يهاجر من أرضه و قومه مكذبا مطرودا ، و أن المؤمنين فيهم من يسام العذاب ، و فيهم من يلقى في الأخدود ، و فيهم من يستشهد ، و فيهم من يعيش في كرب و شدة و اضطهاد .. فأين وعد اللّه لهم بالنصر في الحياة الدنيا ؟ و يدخل الشيطان إلى النفوس من هذا المدخل، و يفعل بها الأفاعيل! و لكن الناس يقيسون بظواهر الأمور . و يغفلون عن قيم كثيرة و حقائق كثيرة في التقدير.

إن الناس يقيسون بفترة قصيرة من الزمان ، و حيز محدود من المكان . و هي مقاييس بشرية صغيرة . فأما المقياس الشامل فيعرض القضية في الرقعة الفسيحة من الزمان و المكان ، و لا يضع الحدود بين عصر و عصر و لا بين مكان و مكان . و لو نظرنا إلى قضية الاعتقاد و الإيمان في هذا المجال لرأيناها تنتصر من غير شك . و انتصار قضية الاعتقاد هو انتصار أصحابها . فليس لأصحاب هذه القضية وجود ذاتي خارج وجودها . و أول ما يطلبه منهم الإيمان أن يفنوا فيها و يختفوا هم و يبرزوها ! و الناس كذلك يقصرون معنى النصر على صور معينة معهودة لهم ، قريبة الرؤية لأعينهم. و لكن صور النصر شتى. و قد يتلبس بعضها بصور الهزيمة عند النظرة القصيرة .. إبراهيم عليه السّلام و هو يلقى في النار فلا يرجع عن عقيدته و لا عن الدعوة إليها .. أ كان في موقف نصر أم في موقف هزيمة ؟ ما من شك ـ في منطق العقيدة ـ أنه كان في قمة النصر و هو يلقى في النار. كما أنه انتصر مرة أخرى و هو ينجو من النار. هذه صورة و تلك صورة. و هما في الظاهر بعيد من بعيد. فأما في الحقيقة فهما قريب من قريب ! .. و الحسين ـ رضوان اللّه عليه ـ و هو يستشهد في تلك الصورة العظيمة من جانب ، المفجعة من جانب ؟ أ كانت هذه نصرا أم هزيمة ؟ في الصورة الظاهرة و بالمقياس الصغير كانت هزيمة . فأما في الحقيقة الخالصة و بالمقياس الكبير فقد كانت نصرا . فما من شهيد في الأرض تهتز له الجوانح بالحب و العطف ، و تهفو له القلوب و تجيش بالغيرة و الفداء كالحسين رضوان اللّه عليه . يستوي في هذا المتشيعون و غير المتشيعين . من المسلمين . و كثير من غير المسلمين ! و كم من شهيد ما كان يملك أن ينصر عقيدته و دعوته و لو عاش ألف عام ، كما نصرها باستشهاده . و ما كان يملك أن يودع القلوب من المعاني الكبيرة ، و يحفز الألوف إلى الأعمال الكبيرة ، بخطبة مثل خطبته الأخيرة التي يكتبها بدمه ، فتبقى حافزا محركا للأبناء و الأحفاد. و ربما كانت حافزا محركا لخطى التاريخ كله مدى أجيال ..

-------------------------

الهوامش

[1] القران الكريم : سورة غافر ( 40 ) ، الآية : 51 و 52 ، الصفحة : 473 .

[2] القران الكريم : سورة غافر ( 40 ) ، الآية : 51 ، الصفحة : 473 .

 


source : www.tebyan.net
387
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

الإمام الحسين (عليه السلام) عبرة ً واعتباراً
البناء الفني والفكري
نتائج التوسل بالمعصومین(ع)
ترجمة الإمام جعفر الصادق ( ع )
التقية في نظر الشيعة
 النصوص تشيد بالعباس
قضية من نور فاطمة المعصومة (سلام الله عليها)
اوصافه
أدب الإمام زين العابدين(عليه السلام)
روائع الحكم القصار

 
user comment