عربي
Monday 27th of June 2022
376
0
نفر 0

كنى العباس بن علي (ع)

كنى العباس بن علي (ع)

للعباس أربع كنى أثنتان عرف بهما قديماً وأثنتان عرف بهما حديثاً عرفته بهما العوام؛ فالقديمتان هما أبو القاسم وأبو الفضل كني بابنيه القاسم والفضل، وهذه الأخيرة هي المشهورة حتى لا يكاد يعرف غيرها، فقيل: وأرى أن هذه الكنية له (ع) قد اشتقت من فضائله فإنه (ع) قد توشم فيه سمات الفضل منذ الصغر وزمن الطفولية فلقبوه به، وإليه يشير بعض من رثاه بقوله:

أبا الفضل يامن أسس الفضل والابا

أبي الفضل إلا أن تكون له أبا

فالمتوسمون لما توسموا في جبينه المشرق سمات الفضل، وظهرت لهم في ملامحه الفضائل على حد ما قيل:

إن الهلال إذا رأيت نموه

أيقنت ان سيصير بدراً كاملاً

فكنوه ابا الفضل عند ظهور تلك الإمارات والدلائل، وقد قيل:

قلم العلا قد خط فوق جبينه

اثر النجابة ساطع البرهان

دلنا على ذلك ما رواه أبن الحاج المالكي في كتاب المدخل(1) عن أبي دواد في سننه عن شريح بن هاني عن أبيه أنه لما وفد على النبي (ص) في قومه سمعهم يكنون بـ(أبي الحكم) فدعاه رسول الله (ص) فقال ك إن الله هو الحكم وإليه الحكم فلم تكنى ابا الحكم؟ فقال: إن قومي إذا أختلفو في شيء أتوني فحكمت بينهم فرضي كلا الفريقيين بحكمي. فقال له رسول الله (ص): ما أحسن هذا ، ألخ؛ فالعباس (ع) أبو الفضل والفضائل.
أما الكنيات العاميتان فأبو فاضل وابن البدوية؛ فأبو فاضل هو أبو الفضل سواء، وأبن البدوية نظراً إلى أن أم العباس (ع) كانت من العرب التي تقطن البادية أنفة من ذل الامصار وفراراً من هوان الحضارة الذي تأباه نفوس العرب الاقحاح.
وأما كنيته عندهم بـ(أبي فرجة) فليس بكنية ـ كما عرفت ـ بل هي لقب بصورة الكنية حيث لم تكن للعباس بنت تسمى فرجة وإنما لقبوه بهذا لأنه كان كثيراً ما يفرج عنهم الكربات إذا توسلوا به إلى الله تعالى وأقسموا عليه بحقه وهذه عندهم من الامور القطعية وقد جربناها بانفسنا.
للمؤلف:

كم فرج الله عنا كل معضلة

كرامة منه للعبـاس شـبل علي

ورحمة الله خصتنا بفضلهم

عند الصعاب وعمت فيه كل ولي

مقتبس من كتاب (بطل العلقمي) للعلامة الشيخ عبدالواحد المظفر

1ـ المدخل 1/126.

 


source : arabic.irib.ir
376
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

جموع المؤمنين تقيم مراسم عزاء استشهاد امير ...
من الغالب الحسين عليه السلام ، أم يزيد ؟
مناظرات الإمام الكاظم عليه السلام
ثواب البكاء على مصيبته (ع)
قطرات من علوم الإمام الجواد علیه السّلام
الحياة السياسية في عصر الامام العسكري عليه ...
الرسول و مکارم الاخلاق
الامامة وآیة المباهلة
منزلة اهل البيت
البدعة الحسنة والسيئة

 
user comment