عربي
Tuesday 24th of May 2022
851
0
نفر 0

الامام الحسن المجتبى علیه السلام

الامام الحسن المجتبى علیه السلام

هو ثانی أئمّة أهل البیت الطاهر، وأوّل السبطین، وأحد سیّدی شباب اهل الجنّة، وریحانة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وأحد الخمسة من أصحاب الکساء، أُمّه فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم سیّدة نساء العالمین.
ولد فی المدینة لیلة النصف من شهر رمضان سنة ثلاث أو اثنتین من الهجرة، وهو أوّل أولاد علی وفاطمة علیهما السلام.

نسب کان علیه من شمس الضحى *** نور ومن فلق الصباح عمودا
وروی عن أنس بن مالک قال: لم یکن احد أشبه برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من الحسن بن علی علیهما السلام (1).
فلمّا ولد الحسن قالت فاطمة لعلی: سمّه، فقال: «ما کنت لاسبق باسمه رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم»، فجاء النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم فأخرج الیه فقال: «اللّهمّ إنّی أعیذه بک وولده من الشیطان الرجیم وأذن فی أذنه الیمنى وأقام فی الیسرى.

أشهر ألقابه: التقی والزکی والسبط.
أمّا علمه: فیکفی إنّه کان یجلس فی مسجد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ویجتمع الناس حوله فیتکلّم بما یشفی غلیل السائل ویقطع حجج المجادلین. من ذلک ما رواه الإمام ابو الحسن علی بن احمد الواحدی فی تفسیر الوسیط: أنّ رجلاً دخل الى مسجد المدینة فوجد شخصاً یحدّث عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم والناس حوله مجتمعون فجاء الیه الرجل، قال: أخبرنی عن {شاهد ومشهود} ؟ فقال: نعم، أمّا الشاهد فیوم الجمعة والمشهود فیوم عرفة.
فتجاوزه الى آخر غیره یحدّث فی المسجد، سأله عن {شاهد ومشهود} قال: أمّا الشاهد فیوم الجمعة، وأمّا المشهود یوم النحر.
قال: فتجاوزه الى ثالث، غلام کأنّ وجهه الدینار، وهو یحدّث فی المسجد، فسأله عن شاهد ومشهود، فقال: «نعم، أمّا الشاهد فرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وأمّا المشهود فیوم القیامة، أما سمعته عزّ وجلّ یقول: {یا أیُّها النبِیُّ إنّا أرسَلناکَ شاهِداً وَمُبشِّراً وَنَذِیراً}(2)، وقال تعالى: {ذلِکَ یَومٌ مَجمَوعٌ لَهُ النّاسُ وذلِکَ یَومٌ مَشهُودٌ}»(3).
فسأل عن الأوّل، فقالوا: ابن عباس، وسأل عن الثانی، فقالوا: ابن عمر، وسأل عن الثالث، فقالوا: الحسن بن علی بن ابی طالب علیه السلام.(4)
وأمّا زهده: فیکفی فی ذلک ما نقله الحافظ أبو نعیم فی حلیته بسنده أنه علیه السلام قال: «إنّی لأستحی من ربّی أن ألقاه ولم أمش إلى بیته» فمشى عشرین مرّة من المدینة الى مکّة على قدمیه.
وروی عن الحافظ أبی نعیم فی حلیته ایضاً: أنّه علیه السلام خرج من ماله مرّتین، وقاسم الله تعالى ثلاث مرّات ماله وتصدّق به.
وکان علیه السلام من أزهد الناس فی الدنیا ولذّاتها، عارفاً بغرورها وآفاتها، وکثیراً ما کان علیه السلام یتمثّل بهذا البیت شعراً:
یا أهل لذّات دنیا لا بقاء لها *** إنّ اغتراراً بظلٍّ زائلٍ حَمِقُ(5)
وأمّا حلمه: فقد روى ابن خلّکان عن ابن عائشة: إنّ رجلاً من اهل الشام قال: دخلت المدینة _ على ساکنها أفضل الصلاة والسلام _ فرأیت رجلاً راکباً على بغلة لم أر أحسن وجهاً ولا سمتاً ولا ثوباً ولا دابة منه، فمال قلبی إلیه، فسألت عنه فقیل: هذا الحسن بن علی بن أبی طالب، فامتلأ قلبی له بغضاً وحسدت علیاً أن یکون له ابن مثله، فصرت الیه وقلت له: أأنت ابن علی بن أبی طالب؟ قال: «أحسبک غریباً»؟ قلت: أجل، قال: «مل بنا فإن احتجت إلى منزل أنزلناک أو إلى مال آتیناک أو إلى حاجة عاونّاک» قال: فانصرفت عنه وما على الارض أحبّ الیّ منه، وما فکرت فیما صنع وصنعت إلاّ شکرته وخزیت نفسی(6).
وأمّا إمامته: فیکفی فی ذلک ما صرّح به النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم من قوله: «هذان ابنای إمامان قاما أو قعدا...».
وروت الشیعة بطرقهم عن سلیم بن قیس الهلالی قال: شهدت أمیر المؤمنین علیه السلام حین أوصى الى ابنه الحسن علیه السلام وأشهد على وصیته الحسین علیه السلام ومحمّداً وجمیع ولده ورؤساء شیعته وأهل بیته، ثمّ دفع الیه الکتاب والسلاح وقال له: «یا بنی إنّه أمرنی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أن أوصی الیک، وأدفع الیک کتبی وسلاحی، کما أوصى إلیّ ودفع إلیّ کتبه وسلاحه، وأمرنی أن آمرک اذا حضرک الموت أن تدفعها الى اخیک الحسین، ثمّ أقبل على ابنه الحسین _ علیه السلام _ فقال: وأمرک رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أن تدفعها الى ابنک هذا، ثمّ أخذ بید علی بن الحسین وقال: وأمرک رسول الله أن تدفعها الى ابنک محمّد بن علی فاقرأه من رسول الله ومنّی السلام»(7).
روى أبو الفرح الاصفهانی: انّه خطب الحسن بن علی بعد وفاة امیر المؤمنین علی علیه السلام وقال: «قد قبض فی هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأوّلون بعمل، ولا یدرکه الآخرون بعمل، ولقد کان یجاهد مع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فیقیه بنفسه، ولقد کان یوجّهه برایته فیکتنفه جبرئیل عن یمینه ومیکائیل عن یساره، فلا یرجع حتى یفتح الله علیه، ولقد توفّی فی هذه اللیلة التی عرج فیها بعیسى بن مریم، ولقد توفّی فیها یوشع بن نون وصی موسى، وما خلف صفراء ولا بیضاء إلاّ سبعمائة درهم بقیة من عطائه أراد أن یبتاع بها خادماً لاهله».
ثمّ خنقته العبرة فبکى وبکى الناس معه.
ثمّ قال: «أیّها الناس من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا الحسن بن محمّد صلى الله علیه وآله وسلم أنا ابن البشیر: أنا ابن النذیر، أنا ابن الداعی الى الله عزّ وجلّ بإذنه، وأنا ابن السراج المنیر، وأنا من اهل البیت الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا، والذین افترض الله مودّتهم فی کتابه اذ یقول: {ومَن یَقتَرِف حَسَنَةً نَزِد لَهُ حُسناً}(8) فاقتراف الحسنة مودّتنا أهل البیت».
قال أبو مخنف عن رجاله: ثمّ قام ابن عباس بین یدیه فدعا الناس الى بیعته فاستجابوا له وقالوا: ما أحبّه إلینا وحقّه بالخلافة، فبایعوه(9).
وقال المفید: کانت بیعته یوم الجمعة الحادی والعشرین من شهر رمضان سنة أربعین من الهجرة، فرتب العمال وأمر الامراء، وأنفذ عبد الله بن العباس الى البصرة، ونظر فی الأُمور(10).
وقال أبو الفرج الاصفهانی: وکان أوّل شیء أحدثه الحسن أنّه زاد فی المقاتلة مائة مائة، وقد کان علی فعل ذلک یوم الجمل، وهو فعله یوم الاستخلاف، فتبعه الخلفاء بعد ذلک(11).
قال المفید: فلمّا بلغ معاویة وفاة أمیر المؤمنین وبیعة الناس ابنه الحسن، دسّ رجلاً من حمیر الى الکوفة، ورجلاً من بنی القین الى البصرة لیکتبا الیه بالأخبار ویفسدا على الحسن الأمور، فعرف ذلک الحسن فأمر باستخراج الحمیری من عند لحام فی الکوفة فأخرج وأمر بضرب عنقه. وکتب الى البصرة باستخراج القینی من بنی سلیم فأخرج وضربت عنقه(12).
ثمّ إنّه استمرت المراسلات(13) بین الحسن معاویة وانجرّت الى حوادث مریرة الى أن أدّت الى الصلح واضطرّ الى التنازل عن الخلافة لصالح معاویة، فعقدا صلحاً والیک صورته.
صلح الحسن علیه السلام مع معاویة
بسم الله الرحمن الرحیم
هذا ما صالح علیه الحسن بن علی بن أبی طالب معاویة بن أبی سفیان، صالحه على أن یسلّم الیه ولایة المسلمین على أن یعمل فیهم بکتاب الله وسنّة رسول الله، ولیس لمعاویة أن یعهد الى احد من بعده عهداً، على أنّ الناس آمنون حیث کانوا من ارض الله تعالى فی شامهم ویمنهم وعراقهم وحجازهم.
وعلى أنّ أصحاب علی وشیعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم حیث کانوا، وعلى معاویة بذلک عهد الله ومیثاقه.
وعلى أن لا یبغی للحسن بن علی ولا لاخیه الحسین ولا لاحد من اهل بیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم غائلة سوء سرّاً وجهراً، ولا یخیف أحداً فی أفق من الآفاق. شهد علیه بذلک فلان وفلان ، وکفى بالله شهیداً(14).
ولما تمّ الصلح صعد معاویة المنبر وقال فی خطبته: إنّی والله ما قاتلتکم لتصلّوا ولا لتصوموا، ولا لتحجّوا ولا لتزکّوا، إنّکم لتفعلون ذلک، ولکنّی قاتلتکم لأتأمّر علیکم، وقد أعطانی الله ذلک وأنتم کارهون. ألا وإنّی کنت منّیت الحسن وأعطیته أشیاء وجمیعها تحت قدمیّ هاتین لا أفی بشیء منها له(15).

شهادته:
لما نقض معاویة عهده مع الإمام الحسن علیه السلام وما کان ذلک بغریب على رجل أبوه أبو سفیان وأمّه هند، وهو طلیق ابن طلقاء عمد الى اخذ البیعة لیزید ولده المشهور بمجونه وتهتکه وزندقته وما کان شیء أثقل علیه من امر الحسن بن علی علیهما السلام فدس إلیه السم، فمات بسببه.
فقد روی: أنّ معاویة أرسل الى ابنة الأشعث (وکانت تحت الحسن علیه السلام ) إنّی مزوّجک بیزید ابنی على أن تسمّی الحسن بن علی. وبعث إلیها بمائة ألف درهم، فقبلت وسمّت الحسن، فسوّغها المال ولم یزوّجها منه(16).
فلمّا دنا موته أوصى لاخیه الحسین علیه السلام وقال: «اذا قضیت نحبی غسّلنی وکفّنی واحملنی على سریری الى قبر جدّی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ثمّ ردّنی الى قبر جدّتی فاطمة بنت أسد فادفنّی هناک، وبالله أقسم علیک أن تهریق فی امری محجمة دم.
فلمّا حملوه الى روضة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لم یشکّ مروان ومن معه من بنی أمیّة انّهم سیدفنونه عند جدّه رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فتجمّعوا له ولبسوا السلاح، ولحقتهم عائشة على بغل وهی تقول: ما لی ولکم تریدون أن تُدخلوا بیتی من لا احب!! وجعل مروان یقول: یا ربّ هیجاء هی خیر من دعةٍ، أیدفن عثمان فی أقصى المدینة ویدفن الحسن مع النبیّ. وکادت الفتنة تقع بین بنی هاشم وبنی أمیّة. ولاجل وصیّة الحسن مضوا به الى البقیع ودفنوه عند جدته فاطمة بنت أسد(17).
وتوفی الحسن وله من العمر 47 عاماً وکانت سنة وفاته سنة 50 من الهجرة النبویّة. والعجیب أنّ مروان بن الحکم حمل سریره الى البقیع فقال له الحسین: «أتحمل سریره!! أما والله لقد کنت تجرّعه الغیظ» فقال مروان: إنّی کنت أفعل ذلک بمن یوازن حلمه الجبال(18).
ولما بلغ معاویة موت الحسن علیه السلام سجد وسجد من حوله وکبّر وکبّروا معه، ذکره الزمخشری فی ربیع الأبرار وابن عبد البرّ فی الاستیعاب وغیرهما.
وعلى أن لا یبغی للحسن بن علی ولا لاخیه الحسین ولا لاحد من اهل بیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم غائلة سوء سرّاً وجهراً، ولا یخیف أحداً فی أفق من الآفاق. شهد علیه بذلک فلان وفلان ، وکفى بالله شهیداً(14).

فقال بعض الشعراء:

أصبح الیوم ابن هند شامتا *** ظاهر النخوة إذ مات الحسن
یا ابن هند إن تذق کأس الردى *** تکُ فی الدهر کشیء لم یکن
لست بالباقی فلا تشمت به *** کل حیّ للمنایا مرتهن(19)
هذه لمحة عن حیاة الحسن المشحونة بالحوادث المریرة. وترکنا الکثیر ممّا یرجع الى جوانب حیاته، خصوصاً ما نقل عنه من الخطب والرسائل والکلم القصار، ومن أراد التفصیل فلیرجع الى تحف العقول(20) فقد ذکر قسماً کبیراً من کلماته.

المصادر :
1- ابن الصباغ المالکی (المتوفّى عام 855 هجری): الفصول المهمّة 152
2- الأحزاب / 45.
3- هود / 103.
4- بحار الأنوار 1 / 13.
5- ابن الصباغ المالکی: الفصول المهمّة 154.
6- ابن خلّکان: وفیات الأعیان 2 / 68.
7- الشیخ الطبرسی ( 207 _ 208 هجری): إعلام الورى بأعلام الهدى، ومن أراد الوقوف على نصوص امامته فعلیه أن یرجع الى الکافی 1 / 297، واثبات الهداة 2 / 543 - 568 فقد نقل خمسة نصوص فی المقام.
8- الشورى / 23.
9- مقاتل الطالبیین 52.
10- المفید: الارشاد 188.
11- مقاتل الطالبیین 55.
12- المفید: الارشاد 188، مقاتل الطالبیین 52.
13- ومن أراد الوقوف علیها فلیرجع الى مقاتل الطالبیین 53 الى 72 وبالامعان فیها وما أظهر أصحابه من التخاذل، یتضح سرّ صلح الإمام وتنازله عن الخلافة فلم یصالح إلاّ أنّه أتم الحجّة علیهم، ومن اراد التفصیل فلیرجع الى صلح الحسن للشیخ راضی آل یاسین.
14- ابن صباغ المالکی: الفصول المهمة 163.
15- المفید: الارشاد 191 طبعة النجف.
16- مقاتل الطالبیین 73.
17- الارشاد 193، کشف الغمة 1 / 209، مقاتل الطالبیین 74 _ 75.
18- مقاتل الطالبیین 76.
19- الأمین العاملی: فی رحاب أئمّة أهل البیت 43.
20- الحرّانی، حسن بن شعبة، تحف العقول 225 _ 236.

 


source : .www.rasekhoon.net
851
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

مختصر عن حياة الإمام أبي الحسن الهادي ( عليه ...
فضائله (عليه السلام) وكرمه
الامام الکاظم (ع) للجميع
منهج الإمام
اللقاء في مقعد صدق عند مليك مقتدر
ابو جعفر الثاني الامام الجواد (عليه السلام)‏
اسماء أنصار الإمام الحسين (عليه السلام) الذين ...
أسماء وألقاب السيده معصومه (عليها السلام)
عقیل بن ابی طالب
خصال و فضائل الإمام محمّد الباقر علیه السلام

 
user comment