عربي
Tuesday 13th of April 2021
128
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ابراهیم وترى

ابراهیم وترى

ولد بقریة " سوکو " التابعة لمدینة " بوندوکو " فی ساحل العاج عام 1980م، من عائلة تعتنق المذهب المالکی. (1)
تشرّف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1993م فی بلاده، بعد أن تجلت له الحقائق من خلال البحث والتتبع.

ابراهیم وترى


یقول ابراهیم: " لازلت أتذکر ذلک الیوم الذی طرق سمعی فیه کلمة الشیعة، إذ کنت أنذاک طالباً فی مدرسة التربیة والتعلیم الإسلامی، وکنت أحبّ مادة التاریخ، وفی أحد الأیام کان الدرس یرتبط بالعهد الأُموی، فتطرّق الأستاذ فی الدرس حول أهم الأحداث التی وقعت خلال فترة حکم الأمویین، ومنها واقعة الطفّ! فأشار الأستاذ بشکل عابر إلى مجریات واقعة الطفّ، وذکر أنّ الخلیفة یزید بن معاویة قتل الحسین (علیه السلام) وأهل بیته بصورة فجیعة وبادر إلى إبادة الشیعة فی هذه الواقعة، ثم أشار الأستاذ إلى بعض الأفعال المروّعة التی ارتکبها معسکر یزید ضدّ الحسین (علیه السلام) وأهل بیته وأصحابه.

التعرف على الشیعة:
فتأثرت من أعماق کیانی بواقعة الطفّ الدامیة التی کان ضحیتها ابن بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) وأهل بیته، وتداعى فی ذهنی کیف تجرأ یزید بارتکاب هذه الأفعال الشنیعة وهو الخلیفة یوم ذاک!
ثم وقع تساؤل فی نفسی: یاترى من هم الشیعة الذین ذکرهم الأستاذ وقال: إنّ یزید أبادهم؟ وماهی صلتهم بالحسین (علیه السلام) ؟
فلما أنتهى الدرس توجهت إلى الأستاذ لأستفسر منه حول الشیعة الذین ذکرهم، فقلت له: من هم هؤلاء وماهی صلتهم بالحسین (علیه السلام) ، ولماذا أمر الخلیفة یزید بقتلهم وقتل ابن بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)؟
فأجابنی الأستاذ: إنّ الشیعة طائفة إسلامیة تعتقد بإمامة علیّ بن أبی طالب وولده، وتقول بأنّه الأحق بالخلافة بعد النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، کما أنّ لهؤلاء معتقدات تغایر ما علیه المسلمون وهی عقائد ضالة ومنحرفة، وهم أناس خرافیون لا یستندون إلى دلیل منطقی أو برهان عقلی فیما یذهبون إلیه.
ثم أضاف الأستاذ قائلاً: ویمکن تمییز هؤلاء عن غیرهم بکیفیة أدائهم للصلاة، فهم یسجدون على التربة، ثم قال لی: ویمکنک للمزید من التعرف علیهم أن تذهب إلى (آدم وترى) لأنّه أصبح منهم وانتمى إلى التشیع، فأحبذ أن تلتقی به لتجد الانحراف الفکری عنده بصورة مباشرة وتلمس أفکاره الضالة بوضوح.

المفاجأة باستبصار أحد أقربائی:
استغربت من کلام الأستاذ عندما أنبأنی بأنّ آدم قد انتمى إلى التشیع!، فقلت فی نفسی: إنّه خیر من أستفسر منه حقیقة هؤلاء الناس الذین لا قوا ما لاقوا یوم عاشوراء.
فقصدته وأخبرته بما جرى بینی وبین أستاذی حول واقعة الطفّ، وطلبت منه أن یبیّن لی ما عنده ویذکر لی أسباب انتمائه لهؤلاء الناس؟، فقبل منی ذلک واتفقنا معاً على موعد معیّن لنتحدث فی هذا الموضوع.
وفی الموعد المقرّر، بدأ الأخ آدم الحدیث قائلا: إنّ الأحداث التی تلت وفاة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) کثیرة، ویحتار الباحث فی تعیین الانطلاقة فی البحث.
فقلت له: الأفضل أن نشرع من البدایة کی تتضح الأمور، فبدأ آدم بالحدیث عن مرض رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)وتجرؤ بعض الصحابة علیه واتهامهم له (صلى الله علیه وآله وسلم)بالهجر والهذیان، وما جرى بعد وفاة الرسول الأکرم(صلى الله علیه وآله وسلم) من أحداث فی السقیفة، وانتهاک القوم لحرمة بیت فاطمة(علیها السلام) و...، ثم تدرّج فی الأحداث التی وقعت بعد تولی یزید لأمر الخلافة ".

شخصیة یزید بن معاویة:
إنّ شخصیة یزید معروفة وواضحة لمن له أدنى مراجعة لکتب التاریخ، لأنّ الإنسان مخبوء تحت لسانه، والأقوال المنقولة عن لسان یزید تکشف بوضوح حقیقة أمره، کما أنّ یزید لم یکن من أمثال المنافقین لیخفی سریرته، بل کان یجهر بالفسق والفجور قولاً وعملاً منذ نشأته حتى تنصیبه للخلافة، وورد أنّه قال بعد موت أبیه معاویة وافضاء الأمر إلیه: " قد ولیت الأمر بعده، ولست أعتذر عن جهل، ولا أشتغل بطلب علم "(2).
فهو یقرّ بعنجهیته ولهوه وجهله، ویفرض على أُمة الإسلام وجوده ویهدّد من یخالفه بالإرهاب والقتل، ولم یکن ما صدر من یزید إلاّ لأنّ الترف باعد بیّنه وبین الدین، فجعله شخصیة دکتاتوریة لا یهمها سوى اشباع غرائزها وتحقیق نزواتها مهما کلف الأمر.
کما أنّ معاویة کان قد مهّد له الأجواء والأرضیة لیعبث بها کیف ما شاء، فاستغل یزید هذا الأمر وارتکب ما تهواه نفسه، فکان یزید یفتقد الحدّ الأدنى من المقومات التی تجعله مؤهلاً لمنصب الخلافة، بحیث أقرّ بذلک الدعی زیاد بن أبیه ـ وهو من عُرف ببغیه وسوء سریرته ـ وکتب إلى معاویة بشأن البیعة لیزید: " ویزید صاحب رَسْلَة وتهاون، مع ما قد أولع به من الصید "(3)، ویزید معروفاً بالتهوّر وعدم الاتزان، حیث قال عنه البلاذری: " لا یهم بشیء إلاّ رکبه ".
وبمراجعة ما ذکره المؤرخون عن مقاطع حیاته تنکشف بوضوح شخصیة یزید المستهترة، ویعود السبب الکبیر فی ضعف صلة یزید بالدین هو ترعّرعه ـ کما یسأتی فی الأجواء المسیحیة التی نشأ فیها ـ وهذه الأجواء هی التی جعلته عاجزاً عن النفاق والتظاهر بالورع والتقوى، والتلبس بلباس الدین، وجعلته مجاهراً بارتکاب المحرمات واقتراف الآثام(4).
وکان الإمام الحسین (علیه السلام) یعلم أنّ تولی یزید للخلافة سوف یؤدی إلى اضمحلال الدین، وتفشی الضلال فی أوساط الأمة، فلهذا کتب إلى معاویة جواباً على رسالته ووصف فیها یزید بدقة وبصراحة: "... وفهمت ما ذکرت عن یزید، من اکتماله وسیاسته لأمة محمّد(صلى الله علیه وآله وسلم)، ترید أن توهم الناس فی یزید! کأنّک تصف محجوباً، أو تنعت غائباً، أو تخبر عما کان مما احتویته بعلم خاص، وقد دلّ یزید من نفسه على موضع رأیه، فخذ لیزید فیما أخذ فیه، من استقرائه الکلاب المهارشة عند التهارش، والحمام السّبق لأترابهن، والقیان ذوات المعازف، وضرب الملاهی تجده باصراً "(5).
ولکن معاویة کان یرید أن یحول الخلافة إلى ملکیّة فلم یبالی بما قیل له، بل حاول تمهید أرضیة الحکم لإبنه وبذل قصارى جهده لتحقیق ذلک، حتى وصل به الحدّ أن أمر بوضع أحادیث تروّض الناس على الخضوع والذل، وترسّخ عقیدة الجبر فی أوساط الأمة، لیؤهل بذلک الأرضیة لرضوخها فی قبول إبنه کخلیفة لله یجب السکوت على تصرفاته مهما کانت، کما فی حدیث: " من رأى من أمیره شیئاً یکرهه فلیصبر علیه، فإنّه من فارق الجماعة شبراً، فمات إلاّ مات میتة جاهلیة "(6).
وکان هذا الاسلوب إحدى طرق التضلیل الدینی الذی ابتدعه معاویة لتثبیت ملکه وملک بنی أُمیة! حیث قال له یزید بعد أن تمّت له البیعة بولایة العهد: " والله ما ندری أنخدع الناس أم یخدعوننا؟! فقال له معاویة: کل من أردت خدیعته فتخادع لک حتى تبلغ منه حاجتک فقد خدعته "(7).

جرائم یزید بن معاویة:
عند تولی یزید الخلافة لم یجد الإمام الحسین (علیه السلام) بدّاً من رفض بیعته وتوعیت الناس وتنبیههم بالخطر الذی کان یهدّد جذور الإسلام، فقال (علیه السلام) لمّا بلغه ذلک: " وعلى الإسلام السلام إذ قد بلیت الأُمة براع مثل یزید "(8).
فقابله یزید بعنف حتى حدثت مجزرة کربلاء الرهیبة، فذبح الحسین (علیه السلام) وقتل آل رسول الله (علیهم السلام) ومن شایعهم، ومثّل بهم أبشع تمثیل، وسبیت نساءهم وذراریهم، ونهب رحلهم، ثم لم یکتف یزید بهذه الجریمة، بل أمر بالهجوم على مدینة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)لمعارضتهم لحکمه، فاستباحها وقتل أهلها وهتک الأعراض فیها، فافتض عساکره فی هذه الواقعة ألف بکر! وقتل الآلاف من المسلمین فیهم جمع من الصحابة!، وجریمته المنکرة هدمه للکعبة المشرفة وحرقها وترویع أهل الحرم المکی!!، وکل هذا ذکره المؤرخون وأصحاب السیر وغیرهم.
وقد ذکر المؤرخ الأُموی ابن عبد ربه الأَندلسی أخبار عجیبة، ومثالب کثیرة، من شربه الخمر، وقتل ابن الرسول، ولعن الوصی، وهدم البیت وإحراقه، وسفک الدماء، والفسق والفجور، وغیر ذلک مما قد ورد فیه الوعید بالیأس من غفرانه، کوروده فیمن جحد توحیده وخالف رسله(9).
کما أنّ یزید بن معاویة اعتمد فی ارتکابه لهذه الجرائم على أعوان لایؤمنون بشیء من القیم الإنسانیة، بل کانوا مزیجاً من المسوخ البشریة وذوی العاهات النفسیة الغریبة الترکیب، فکانوا یمتلکون نفوساً ملیئة بالحقد والتدمیر للأمة الإسلامیة ورموزها المقدسة.
فکان من هؤلاء: مستشاره وندیمه المرافق له کظله (سرجون النصرانی) الذی لعب دوراً هدّاماً فی الکیان الإسلامی، فقرّبه یزید ومنحه المکانة العالیة وبسط یده فی الدولة، لأنّ یزید عاش فترة طفولته وشبابه المبکر مع أُمه میسون وأخواله بنی کلب النصارى; وکان من شعراء یزید (الأخطل) وهو نصرانی لئیم أیضاً، تمادى فی هجوه للأنصار! ولم یکتف یزید بذلک، بل عهد بتربیة أحد أبنائه إلى مرّب نصرانی!.
واعتمد أیضاً على الأدعیاء وأبناء الأدعیاء، کـ (عبید الله بن زیاد) المعروف ببغضه لآل البیت (علیهم السلام) وشیعتهم، والمشهور بفتکه وقسوته، کما اعتمد على (عمر بن سعد بن أبی وقاص) المعروف بطمعه وحبّه للمناصب، وهو الذی وجّه لحرب الحسین (علیه السلام) ، وکان أوّل من شنّ الحرب فی أرض کربلاء ضدّ الإمام الحسین (علیه السلام) لیرضی بذلک ابن زیاد فیولیه بلاد الری وجرجان، فرمى بسهم نحو معسکر أبی عبد الله (علیه السلام) وقال: " اشهدوا لی عند الأمیر أنی أوّل من رمى، ثم رمى الناس "(10).
واعتمد یزید على الخارجی (شمر بن ذی الجوشن) الذی عرف عنه النَصب والعداوة لآل علیّ (علیه السلام) ، تلک العداوة التی جسدها بکل خسة عند تولیه لذبح سید الشهداء (علیه السلام) !
وغیر هؤلاء کثیر، فکانت تصرفاتهم مطابقة لتصرفات یزید بحیث غلب على أصحابه وعماله ما کان یفعله من الفسوق، وفی أیامه ظهر الغناء بمکة والمدینة، واستعملت الملاهی، وأظهر الناس شرب الشراب!.
وإنّ التاریخ بالرغم من کتابة أکثر فصوله بأقلام کانت تداری حکام الجور الذین کانوا یبغضون علیاً وبنیه (علیهم السلام) قد ذکر أفعال یزید وشخصیته، ولکن مع ذلک نجد هناک بعض ممن فی قلبه مرض حاول الدفاع عن یزید ولم یجوّز لعنه!!.
فقد قال ابن کثیر بعد ما نقل عن أبی الفرج الحنبلی تجویز لعنه: " ومنع من ذلک آخرون، وصنفوا فی ذلک أیضاً لئلاً یجعل لعنه وسیلة إلى أبیه أو أحد من الصحابة، وحملوا ماصدر منه من سوء التصرفات على أنّه تأوّل ذلک وأخطأ، وقالوا: إنّه مع ذلک کان إماماً فاسقاً، والإمام إذا فسق لا یعزل بمجرد فسقه على أصح قولی العلماء، بل ولا یجوز الخروج علیه لما فی ذلک من إثارة الفتنة، ووقوع الهرج وسفک الدم الحرام... وأمّا ما ذکره بعض الناس من أنّ یزید لمّا بلغه خبر أهل المدینة وما جرى علیهم عند الحرّة من مسلم بن عقبة وجیشه، فرح بذلک فرحاً شدیداً، فإنّه یرى أنّه الإمام وقد خرجوا عن طاعته، وأمرّوا علیه غیره، فله قتالهم حتى یرجعوا إلى الطاعة ولزوم الجماعة "(11).
" وإن عشت أراک الدهر عجباً " فالخروج على السلطان الجائر المستحل لحرام الله المؤدی إلى وقوع الهرج وسفک الدم الحرام غیر جائز!! وبقاء الحاکم الذی عمّ بظله الهرج والمرج، وسفک بأمره دم آل رسول الله (علیهم السلام) وهدم بأمره بیت الله و... کل هذا جائز (ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ)!(12)
وقال الذّهبی عن لعنه: " ویزید ممن لا نسبّه ولا نحبّه، وله نظراء من خلفاء الدولتین، وکذلک ملوک النواحی، بل فیهم من هو شرّ منه، وإنّما عظم الخطب لکونه ولی بعد وفاة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) بتسع وأربعین سنة، والعهد قریب، والصحابة موجودون، کابن عمر الذی کان أولى بالأمر منه ومن أبیه وجدّه "(13)
فالذّهبی لا یسبّه لوجود نظراء سوء مثله، ولا یحبّه لأنّ ابن عمر أولى بالأمر منه!، ولهذا عظم الخطب عنده، لا لقتله سید شباب الجنّة وریحانة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، ولا لقتله المسلمین وهتکه للأعراض فی المدینة المنورة، ولا لهدمه الکعبة المشرفة!!.
وزعم أبو بکر ابن العربی المالکی (علیه لعنة الله) أنّ الحسین قتل بسیف جدّه(صلى الله علیه وآله وسلم)، فلا یجوز لعن یزید لذلک(14)
واستحسن ابن حجر الهیثمی ما ذهب إلیه الغزالی والمتولی بعد أن نقل قولهما فی کتابه الصواعق: " لا یجوز لعن یزید ولا تکفیره، فإنّه من جملة المؤمنین، وأمره إلى مشیئة الله إن شاء عذبه، وإن شاء عفا عنه "(15)
ویاترى من أین جاء له الإیمان؟! وهو الذی وضع رأس الحسین (علیه السلام) ورؤوس آل عبد المطلب بین یدیه وتمثّل بأبیات المشرک ابن الزبعری ـ التی افتخر فیها بانتصار قریش على المسلمین یوم أحد ـ فجعل یزید ینشد:
لیت أشیاخی ببدر شهدوا ***** جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهلوا واستهلوا فرحاً ***** ثم قالوا یا یزید لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم ***** وعدلنا میل بدر فاعتدل
کما أنّه نکث رأس الحسین (علیه السلام) بخیزرانته وأنشد یقول بمرأى ومسمع من المسلمین:
لست من خندف إن لم أنتقم ***** من بنی أحمد ما کان فعل
لعبت هاشم بالملک فلا ***** خبر جاء ولا وحی نزل(16)
وأقواله هذه توحی أنّه کان من الذین جحدوا بها واستیقنتها أنفسهم ظلماً وعدواناً (فَإِنَّها لا تَعْمَى اْلأَبْصارُ وَلکِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ) (17)

العلماء المصرحین بکفر یزید وجواز لعنه:
ومما یستنتج من أفعال یزید بن معاویة، أنّه کان لا یؤمن بالله عزّوجلّ فی قرارة نفسه، وکان جانحاً میّالاً للعبث فی تصرفاته، وحاقداً على النبیّ محمد(صلى الله علیه وآله وسلم)وآله، ولهذا جزم بعض علماء العامة بکفره وجواز لعنه، کابن الجوزی، والقاضی أبی یعلى، والتفتازانی، وجلال الدین السیوطی، وأحمد بن حنبل(18)، وغیرهم.
وقد ألّف ابن الجوزی کتاباً أسماه " الرد على المتعصب العنید، المانع من ذم یزید "، وقال فیه: " سألنی سائل فی بعض مجالس الوعظ عن یزید بن معاویة وما فعل فی حقّ الحسین (علیه السلام) ، فقلت: یکفیه ما فیه!... قال: تجوّز لعنه؟ فقلت: قد أجازها العلماء الورعون، منهم الإمام أحمد بن حنبل [ فإنّه ذکر فی حق یزید ما یزید على اللعنة ]"(19)
وروى عن القاضی أبی یعلى بن الفراء، أنّه روى فی کتابه المعتمد فی الأصول بإسناده إلى صالح بن أحمد بن حنبل، قال: " قلت لأبی: إنّ قوماً ینسبوننا إلى توالی یزید؟! فقال: یا بنی، وهل یتوالى یزید أحد یؤمن بالله؟ [فقلت: فلم لا تلعنه؟! فقال: ومتى رأیتنی لعنت شیئاً یا بنی ]، لم لا تلعن من لعنه الله فی کتابه؟ فقلت: وأین لعن الله یزید فی کتابه؟ فقال: فی قوله تعالى: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی اْلأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ * أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمى أَبْصارَهُمْ) (20) فهل یکون فساداً أعظم من القتل؟ "(21)
وقد صنف القاضی أبو یعلى کتاباً ذکر فیه بیان من یستحق اللعن، ومنهم یزید، وقال: " الممتنع من ذلک إمّا أن یکون غیر عالم بجواز ذلک، أو منافقاً..."(22)
وقال سعد الدین التفتازانی: " وبعضهم أطلق اللعن علیه، لما أنّه کفر حین أمر بقتل الحسین (رضی الله عنه)، واتفقوا على جواز اللعن على من قتله، أو أمر به، أو أجازه، أو رضی به.
والحق: إنّ رضى یزید ـ لعنه الله ـ بقتل الحسین (علیه السلام) واستبشاره بذلک، وإهانته أهل بیت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)مما تواتر معناه، وإن کانت تفاصیله آحاداً، فنحن لا نتوقف فی شأنه، بل فی إیمانه، لعنة الله علیه وعلى أنصاره وأعوانه "(23)
وقال الآلوسی فی تفسیره بعد أن ذکر کلام ابن الجوزی فی یزید: " وأنا أقول: الذی یغلب على ظنی أن الخبیث لم یکن مصدّقاً برسالة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)... ولو سلم أن الخبیث کان مسلماً فهو مسلمٌ جمع من الکبائر مالا یحیط به نطاق البیان، وأنا أذهب إلى لعن مثله على التعیین، ولو لم یتصور أن یکون له مثل من الفاسقین، والظاهر أنّه لم یتب، واحتمال توبته أضعف من إیمانه "(24)
وواقعة الحرّة تشهد على فعل یزید بالمدینة وأهلها، وخصوصاً بعد ما ورد فی الحدیث الشریف عن رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " من أخاف أهل المدینة ظلماً أخافه الله، وعلیه لعنة الله والملائکة والناس أجمعین... "(25)
فیزید بن معاویة ملعون آیس من رحمة الله، وقد دعى علیه رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)وهو لم یولد بعد، فقال(صلى الله علیه وآله وسلم): " یزید لا بارک الله بیزید، نُعی إلی الحسین، وأُوتیت بتربته، وأُخبرت بقاتله... واهاً لفراخ آل محمّد من خلیفة مستخلف مترف، یقتل خلفی وخلف الخلف "(26)
کما لعنه(صلى الله علیه وآله وسلم) بالوصف أیضاً، فقال: " سبعة [ستة] لعنتهم وکل نبیّ مجاب الدعوة... والمستحل من عترتی ما حرّم الله "(27)
وأخرج ابن أبی شیبة، وأبی یعلى، والرویانی، والحافظ السلمی والنیسابوری، والبیهقی، وابن عساکر، والضیاء، عن أبی ذر رضی الله عنه: إنّ النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) قال: " أوّل من یبدّل سنتی رجل من بنی أمیة ـ وزاد الرویانی ـ یقال له یزید "(28)
وقد تبرء بعض بنی أُمیة من سوء فعاله، وأدانوا سیرته، حتى أنّ إبنه معاویة قال عنه عندما هلک یزید: " إنّ من أعظم الأمور علینا علمنا بسوء مصرعه، وبئیس منقلبه، وقد قتل عترة الرسول، وأباح الخمر، وخرّب الکعبة... "(29)
ومن کلام إبنه هذا یحکم بکفره لا محال، لأنّه غیّر حکم الله وبدّل شریعة الإسلام بإباحته للخمر ـ وتحلیل الخمر یعنی الحکم بأنّها حلال ومباح ـ وفاعل ذلک کافرٌ شرعاً لا خلاف فیه، وإذا قیل: أنّه ولد من مسلم، یکون مرتدّاً ملیّاً یجب قتله!
کما أکد عمر بن عبد العزیز إدانته لأفعال یزید، عندما ذکره رجل فی بلاطه فقال: أمیر المؤمنین یزید بن معاویة، فقال: " تقول أمیر المؤمنین؟! فأمر به فضرب عشرین سوطاً "(30
وقد ارتکب یزید من الجرائم حتى خشی الناس غضب الله علیهم!، فعن عبد الله بن حنظلة ـ غسیل الملائکة ـ قال: " والله ما خرجنا على یزید حتى خفنا أن نُرمى بالحجارة من السماء، إنّه رجل ینکح أُمهات الأولاد والبنات والأخوات، ویشرب الخمر، ویدع الصلاة "(31)

نقطة التحول والاستبصار:
یقول إبراهیم وترى: " جعلنی کلام قریبی آدم مذهولاً مندهشاً بعدما کشف لی الستار عن هذه الحقائق التاریخیة! فتجلى لی بوضوح أنّ من یحمل هذه الصفات المذمومة والرذائل الموبقة لا یجوز له أن یقود أمة ترعرعت فی أوساطها أقدس رسالات الله تعالى، ولا یستحق أن یلقّب خلیفة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، لأنّه یفقد جمیع مقومات الخلافة.
فمن ذلک الحین وجدت یزید رجلاً على حدّ تعبیر الذهبی: ناصبیاً، فظاً، غلیظاً، جلفاً، یتناول المسکر، ویفعل المنکر، افتتح دولته بمقتل الشهید الحسین، واختتمها بواقعة الحرّة، فمقته الناس(32)
فاتفقت مع الأخ آدم على عقد لقاءات أُخرى لأتعرف على الشیعة أکثر فأکثر، وتکررت اللقاءات وتعدّدت البحوث حول مواضیع الإمامة والخلافة، وکان آدم یدعم أقواله بالأدلّة والبراهین، ویرشدنی إلى الکتب، لا سیما کتب أبناء العامة لأحقق فی الأمر بنفسی، وهکذا بقیت أستفسر واطالع و....
ومن جانب آخر کنت اناقش أستاذی ـ الذی أرشدنى لآدم ـ فی هذه المسائل، فبدأ الأستاذ یمتعض منی، وخشی أن أتحوّل إلى مذهب الشیعة، فزودنى بعناوین بعض المؤسسات الثقافیة لترفدنی بالکتب والاصدارات التی قد توقف وتحدّ من تأملاتی فی سلوک خلفاء الإسلام الذین کنت أجهل عنهم کل شئ تقریباً.
ولکننی بمرور الزمان تعرّفت على حقائق واجهت فی الأذعان بها صعوبة بالغة، نتیجة الترسبات الفکریة السابقة، وکنت أقول فی نفسی: کیف أترک مذهبی؟! کیف أهجر معتقداتی؟! کیف کیف...؟، ودارت الأیام حتى إلتقیت بأحد أصدقائی السابقین ـ وکان أحد طلاب مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) فی غانا ـ فتحاورت معه فی هذا المجال، فأعطانی کتاب (ثم اهتدیت) و(لأکون مع الصادقین) و(مؤتمر علماء بغداد)، فوجدت فیها حقائق أُخرى تؤید ما ذکر لی آدم من قبل.
وشیئاً فشیئاً بدأت سحب الظلام تنقشع من أمامی ونور الهدایة یجذبنی، فقرّرت الالتحاق بسفینة النجاة والاهتداء بنجوم الأمان والانتماء إلى مذهب أهل البیت (علیهم السلام) الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً، فأعلنت استبصاری عام 1993م فی ساحل العاج ".
المصادر :
1- ساحل العاج: تقع فی الجزء الغربی من أفریقیا وتطل على المحیط الأطلسی، یبلغ عدد سکانها قرابة (18) ملیون نسمة، تتجاوز نسبة المسلمین 50%، أغلبهم من أتباع المذهب المالکی، أمّا الشیعة فیوجد عدّة آلاف من أهل البلد إضافة إلى عشرات الآلاف من المهاجرین
2- أنظر: مروج الذهب للمسعودی: 3 / 65، العقد الفرید لابن عبد ربه: 5 / 124، البدایة والنهایة لابن کثیر: 8 / 99.
3- تاریخ الطبری: 5 / 302، تاریخ ابن عساکر: 38 / 212. 3) أنساب الأشراف: 5 / 299.
4- تاریخ العرب لفیلیب حتی: 2 / 258، سمو المعنى فی سمو الذات لعبد الله العلایلی: 59 ـ 61، الدولة العربیة وسقوطها لولهاوزن: 137 ـ 138، تاریخ الشعوب الإسلامیة لبروکلمان: 129، رسائل الجاحظ: 3 / 72.
5- الإمامة والسیاسة لابن قتیبة: 1 / 208.
6- صحیح البخاری: 6 / 2588 (6646)، صحیح مسلم: 3 / 1477 (1849).
7- الکامل للمبرد: 2 / 636.
8- الملهوف لابن طاووس: 99.
9- العقد الفرید: 5 / 124 ـ 140.
10- الخطط للمقریزی: 2 / 287.
11- البدایة والنهایة: 8 / 157.
12- الصافات: 154
13- سیر أعلام النبلاء: 4 / 36.
14- روح المعانی للآلوسی: 13 / 228، ویظهر هذه المعنى من کتاب ابن العربی العواصم والقواصم.
15- الصواعق المحرقة: 2 / 639.
16- الفتوح لابن أعثم: 5 / 150، مقاتل الطالبیین لأبی الفرج: 80، تذکرة الخواص لابن الجوزی: 235، البدایة والنهایة لابن کثیر: 8 / 134.
17- الحج: 46
18- روح المعانی للآلوسی: 13 / 228، الرد على المتعصب لابن الجوزی: 6 ـ 17.
19- الرد على المتعصب العنید: 6.
20- محمّد: 22، 23
21- الردّ على المتعصّب العنید: 16 ـ 17.
22- المصدر نفسه: 18.
23- شرح ا لعقائد النسفیة: 103.
24- روح المعانی: 13 / 228.
25- مسند أحمد: 4 / 55، مسند الحارث (زوائد الهیثمی): 1 / 467 (395)، تاریخ الذهبی أحداث (63): 5 / 26.
26- کنز العمال: 12 / 128 (34324)، الجامع الکبیر للطبرانی: 3 / 120، مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 190.
27- صحیح ابن حبّان: 13 / 60 (5749)، الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 506، کنز العمال: 16 / 85 (44024)، المستدرک للحاکم: 2 / 571 (3940)، المعجم الکبیر للطبرانی: 17 / 43.
28- مصنف ابن أبی شیبة: 7 / 260 (35877)، فیض القدیر للمناوی: 3 / 94، مسند أبی یعلى: 2 / 176 (781)، البدایة والنهایة لابن کثیر: 8 / 163، جمع الجوامع للسیوطی: 3 / 271 (8780).
29- الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 641.
30- شذرات الذهب للعکبری: 1 / 69، أخبار الدول للقرمانی: 2 / 14، سیر أعلام النبلاء للذهبی: 4 / 40، تاریخ الخلفاء للسیوطی: 209.
31- الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 634، تاریخ الخلفاء للسیوطی: 209.
32- سیر أعلام النبلاء: 4 / 36 ـ 38.

 


source : .www.rasekhoon.net
128
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أبو خالد الزُبالي الزيدي
مستبصر موريتاني: الإمام علي (ع) هو نفس النبي (ص) وعدل ...
مقابر للمسلمين في الدنمارك تتعرض للتدنيس
احمد ابو بکر
الاسعد بن علی
عصام علي يحيى العماد ( اليمن ـ وهابي ) - 2
المدرب الليتواني لاتحاد الشطرنج الايراني يعلن تشيعه
أبو مصعب الزرقاوی
معالم الشیعة فی مصر
السيد احمد بن علي محمود شرف الدين

آخر المقالات

أبو خالد الزُبالي الزيدي
مستبصر موريتاني: الإمام علي (ع) هو نفس النبي (ص) وعدل ...
مقابر للمسلمين في الدنمارك تتعرض للتدنيس
احمد ابو بکر
الاسعد بن علی
عصام علي يحيى العماد ( اليمن ـ وهابي ) - 2
المدرب الليتواني لاتحاد الشطرنج الايراني يعلن تشيعه
أبو مصعب الزرقاوی
معالم الشیعة فی مصر
السيد احمد بن علي محمود شرف الدين

 
user comment