عربي
Saturday 1st of October 2022
0
نفر 0

مظلومیة الزهراء

مظلومیة الزهراء

مظلومیة الزهراء فی التقلید الشیعی تدل على خلاف نشب بعد وفاة محمد صلوات الله علیه نبی الإسلام بین ابنته فاطمة الزهراء علیها السلام و أبو بکر خلیفة المسلمین آنذاک على أرض فدک التی عدّتها فاطمة میراثها الشرعی بینما رأى أبو بکر أن الأنبیاء لا یورثون.

نظرة إلى قصة أبو بکر وفاطمة والمیراث
أن أرض فدک من حق السیدة فاطمة کمیراث شرعی (1)، حیث ان الزهراء التی استشهدت فیه بالقرآن ردا على الحدیث الذی رواه أبو بکر لیحاج بأن لا إرث لها، و هو الحدیث الذی رده بعض علماء السنة على أنه موضوع ، بینما تمسک به جماعة أهل السنة انتصارا لأبی بکر،
فاطمةالزهراء سلام الله علیها قالت: سبحان الله ما کان أبی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم عن کتاب الله صادفا ولا لأحکامه مخالفا بل کان یتبع أثره ویقفو سوره أفتجمعون إلى الغدر اعتلالا علیه بالزور.(2). ویؤید رأی الزهراء ما جاء فی القرآن من إثبات توریث الأنبیاء السالفین، منه: {وورث سلیمان داوود وقال یا أیها الناس عُلِّمنا منطق الطیر و أوتینا من کل شیء إن هذا لهو الفضل المبین} (3) وعن نبی الله زکریا: { ذکر رحمة ربک عبده زکریا * إذ نادى ربه نداء خفیا * قال رب إنی وهن العظم منی واشتعل الرأس شیبا ولم أکن بدعائک رب شقیا * وانی خفت الموالی من ورائی وکانت امرأتی عاقرا فهب لی من لدنک ولیا * یرثنی ویرث من آل یعقوب و اجعله رب رضیا} (4).
وان مظلومیة الزهراء على ما جرى لها من غصب میراثها وما تبع ذلک من عصرها خلف الباب وجمع الحطب على باب دارها وإسقاط جنینها، وان فاطمة الزهراء توفیت وهی غاضبة على أبی بکر وعمر، وفی ذلک أحادیث وروایات من کتب أهل السنة کروایة البخاری فی صحیحه عن عائشة بنت أبی بکر (5).
کما یدل على صحة الروایه التاریخیة بما ورد فی کتب التاریخ مثل البدایة والنهایة لابن کثیر و تاریخ الأمم والملوک للطبری من أن عمر بن الخطاب عندما ولی الخلافة ردَّ فدک إلى علیّ والعباس. ویرى مؤرخو الشیعة أن هذا الموقف یُناقض روایة أبو بکر. و رَدُّ فدک حدث مرات عدة أخرى فی عصور أخرى؛ إذ أن الخلیفة الأموی عمر بن عبد العزیز ردها إلى أبناء فاطمة فی عصره(6)کما عرض هارون الرشید على موسى الکاظم أن یرد إلیه فدک لکن موسى أوضح أن العلویین یرجئون الفصل فیها إلى یوم الحساب.(7)
هل کُسر ضلع فاطمة الزهراء سلام الله علیها ؟
کان لقصة کسر ضلع فاطمة الزهراء بعد اقتحام بیتها وإحراق باب دارها بالنار وعصرها وراء الباب وإسقاط جنینها دور فی الموقف السلبی تاریخیا تجاه الخلیفة الأول أبی بکر والخلیفة الثانی عمر بن الخطاب، انتصارا للسیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها، بینما رأى السنة تاریخیا الرجلین، و بخاصة عمر، نموذج الإمام العادل.

حدیث المیراث :
یرى علماء الشیعة ومنهم الشهید السید محمد باقر الصدر أن الحدیث الذی رواه أبو بکر إذا صح فهو یضرب بعضه بعضا؛ فإذا کان الأنبیاء یورثون العلم والحکمة ولیس المال فإن فاطمة بنص الحدیث ترث علم النبی وحکمته وبالتالی تکون مطالبتها بإرثها حجة على الخلیفة بوصفها أعلم بدین محمد بنص الحدیث الذی رواه أبو بکر نفسه، وأیضا یترتب علیه أنه إذا کانت فاطمة وعلی یرثان علم وحکمة النبی فلماذا منعوا من میراثهم هذا بإبعادهم عن الإمامة. إذ لو صح الحدیث فهو حجة لهم لا علیهم(8)
أن فاطمة جاءت أبا بکر وعمر - رضی الله عنهما - تسأل میراثها من رسول الله صلى الله علیه وسلم، فقالا سمعنا رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول : إنی لا أورث، قالت : والله لا أکلمکما أبدا، فماتت، ولا تکلمهما الراوی: أبو هریرة - خلاصة الدرجة: صحیح - المحدث: الألبانی - المصدر: صحیح الترمذی - الصفحة أو الرقم: 16

رأی فی موقف علی
فی الروایات الشیعیة أنه بعد عودة فاطمة من خطبتها شکت لعلی زوجها فقال: ""لا ویل علیک الویل لشانئک، نهنهی عن وجدک یا ابنة الصفوة، وبقیّة النبوة، فما ونیت عن دینی ولا أخطأت مقدوری، فأن کنت تریدین البلغة، فرزقک مضمون، وکفیلک مأمون، وما اُعدّ لک أفضل مما قطع عنک، فاحتسبی الله. فقالت: حسبی الله، وأمسکت""(9)
ویحتج مخالفو هذا الرأی بأن علیّا عندما ولی الخلافة أوقف فدکا صدقة کما فعل الخلفاء من قبله. ویرى الشیعة أن علی أوقف کل ماله صدقة بما فیها أرض ینبع و أبیار علی وکذلک فدک(10)، کما إن خلافة علی لم تدم سوى خمس سنین ملؤها الحروب وعدم الاستقرار وکانت أولویات علی علیه السلام طبقا للتأریخ الشیعی لمُّ شمل الدولة واستقرارها، کما أن الموضوع من وجهة نظر الشیعة لم یکن خلافا على میراث بقدر ماهو ثبات لرمز وراء هذا الحق.
• غضب فاطمة على أبو بکر : وهو قول الرسول :"فاطمة بضعة منی فمن أغضبها فقد أغضبنی" ، فهذا من نصوص الوعید المطلق التی لا یستلزم ثبوت موجبها فی حق المعنیین إلا بعد وجود الشروط وانتفاء الموانع ، وأن النبی إنما أراد بغضب فاطمة وهو أن تغضب بحق، وإلا فالرسول لا یغضب لنفسه ولا لأحد من أهل بیته بغیر حق، بل ما کان ینتصر لنفسه ولو بحق مالم تنتهک محارم الله.

فاطمة الزهراء علیها السّلام ورضایتها عن الشیخین!
کیف یمکن رضایة الصدّیقة الشهیدة علیها السّلام عن الشیخین بعد غصب الخلافة و منع میراث أبیها و مع الأعمال الشنیعة و الأفعال الفظیعة التی ارتکبها القوم حتى مرضت سیّدة نساء العالمین بسببها و توفّیت على أثرها فی أیام شبابها؟
و قد صرّح أعلام اهل السنة و کبار علمائهم مثل الشیخین مسلم و البخاری فی صحیحیهما فکتبا و رویا عن عائشة بنت أبی بکر: «... فهجرته فاطمة و لم تکلّمه فی ذلک حتى ماتت. فدفنها علی لیلا، و لم یؤذن بها أبا بکر» .(11)رواه الحاکم فی مستدرکه ج 3 ص 162، و العلّامة الکنجی الشافعی فی کتاب کفایة الطالب، فی أواخر/ الباب التاسع و التسعون.
و جاء فی مسند الشامین، ج 4، ص 198؛ و اختیار معرفة الرجال، ج 1، ص 30؛ و صحیح بخارى، ج 5، ص 82؛ و صحیح ابن حیان، ج 11، ص 153 و ج 14، ص 573: «غضبت فاطمة من أبی بکر و هجرته إلى أن ماتت»
لازم هذا الکلام أعنی (فهجرته) غضب فاطمة علیها السلام على أبی بکر.
و قال ابن قتیبة دینورى فی کتاب تأویل مختلف الحدیث : وقد طالبت فاطمة رضی الله عنها أبا بکر رضی الله عنه بمیراث أبیها رسول الله صلى الله علیه وسلم فلما لم یعطها إیاه حلفت أن لا تکلمه أبدا و أوصیت أن تدفن لیلا لئلا یحضرها فدفنت باللیل.(12)
و ایضا قال ابن قتیبة فی کتاب الإمامة و السیاسیة/ 14 و 15/ طبع مطبعة الأمة بمصر [فقال عمر لأبی بکر (رض) انطلق بنا إلى فاطمة فإنّا قد اغضبناها، فانطلقا جمیعا فاستأذنا على فاطمة فلم تأذن لهما، فأتیا علیا فکلماه، فادخلهما علیها، فلما قعدا عندها حوّلت وجهها إلى الحائط، فسلّما علیها فلم تردّ علیهما السّلام!! ...
فقالت: أ رأیتکما إن حدّثتکما حدیثا عن رسول اللّه (ص)، تعرفانه و تفعلان به؟ قالا: نعم، فقالت: نشدتکما اللّه! أ لم تسمعا رسول اللّه یقول: رضا فاطمة من رضای و سخط فاطمة من سخطی، فمن أحبّ فاطمة ابنتی فقد أحبّنی و من أرضى فاطمة فقد أرضانی و من أسخط فاطمة فقد أسخطنی؟
قالا: نعم سمعناه من رسول اللّه صلى اللّه علیه [و آله ] و سلّم.
قالت: فإنّی أشهد اللّه و ملائکته أنّکما أسخطتمانی و ما أرضیتمانی و لئن لقیت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لأشکونّکما إلیه.
فقال أبو بکر: أنا عائذ باللّه تعالى من سخطه و سخطک یا فاطمة، ثم انتحب أبو بکر یبکی، حتى کادت نفسه أن تزهق و هی تقول: و اللّه لادعونّ اللّه علیک فی کل صلاة أصلّیها!!(13)
فإن قیل: نعم سخطت فاطمة الزهراء بادئ الأمر، و لکنها رضیت بعد ذلک لأنها علمت بأنّ الخلیفة حکم بالحق، فرضیت عن الشیخین و عن جمیع الصحابة الکرام حین توفیت. قال البیهقی عن شعبی: لما مرضت فاطمة أتاها أبو بکر الصدیق فأستئذن علیها؛ فقال علی: یا فاطمة، هذا أبو بکر یستئذن علیک؛ فقالت: أتحب أن أأذن؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل علیها یترضاها، و قال: والله ما ترکت الدار والمال والأهل والعشیرة إلا لإبتغاء مرضاة الله و مرضاة رسوله و مرضاتکم أهل البیت؛ ثم ترضاها حتی رضیت.(14)
قلت: إنّکم تحبون أن تصلحوا بین سیدة النساء فاطمة علیها السّلام و بین من ظلمها فی عالم الخیال، و لکن الواقع خلاف هذا الخیال و المقال ؛
مع أن البیهقی فی کتاب السنن الکبری قال: فَغَضِبَتْ فاطمةُ علی أبی بکر و هَجَرتْه فَلَم تُکَلمه حتیّ ماتَتْ فدفَنَها علیٌ لیلاً.(15)
فالنتیجة الحاصلة: أنّ اللّه و رسوله ساخطین على أبی بکر و عمر، لأنّ فاطمة علیها السّلام ماتت ساخطة علیهما!!

فاطمة الزهرا صلوات اللّه علیها کانت شهیدة
إن روایة الامام الکاظم علیه السلام اشارة الی هذه الحقیقه: الثقة الجلیل محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی (المتوفى عام 328 ه) قال: مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَى عَنِ الْعَمْرَکِیِّ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِیهِ أَبِی الْحَسَنِ ع قَالَ:إِنَّ فَاطِمَةَ (علیها السلام) صِدِّیقَةٌ شَهِیدَةٌ وَ إِنَّ بَنَاتِ الْأَنْبِیَاءِ لَا یَطْمَثْنَ.(16)
وقال الشیخ المجلسی ، تعقیبا على ما ورد فی صحیحة محمّد بن یحیى عن أبی الحسن علیه السّلام: أن فاطمة صدّیقة شهیدة، فقال: « إن هذا الخبر یدل على أن فاطمة صلوات اللّه علیها کانت شهیدة و هو من المتواترات، و کان سبب ذلک أنهم لما غصبوا الخلافة و بایعهم أکثر الناس، بعثوا إلى أمیر المؤمنین لیحضر للبیعة، فبعث عمر بنار لیحرق على أهل البیت بیتهم و أرادوا الدخول علیه قهرا، فمنعتهم فاطمة عند الباب، فضرب قنفذ غلام عمر الباب على بطن فاطمة فکسر جنبیها، و أسقطت لذلک جنینا کان سمّاه رسول اللّه محسنا، فمرضت لذلک و توفیت صلوات اللّه علیها فی ذلک المرض .(17)
و قال ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة: ص 12: فدعا بالحطب و قال: و الذی نفس عمر بیده لتخرجن أو لأحرقنها على من فیها، فقیل له: یا أبا فحص إن فیها فاطمة! فقال: و إن.
و ذکرها ابن أبی الحدید فی ج 1 ص 134 من شرحه على النهج بنفس اللفظ، و کذلک فی أعلام النساء ج 3 ص 1205، و الإمام علی لعبد الفتاح ج 1 ص 225، و العقد الفرید: ج 2 ص 250، و أبی الفداء: ج 1 ص 156، و الأموال لأبی عبید: ص 131، و مروج الذهب: ج 1 ص 414، و الیعقوبی فی تاریخه: ج 2 ص 105.
المصادر :
1- فی سنن أبی داود : «بقیت بقیة من أهل خیبر تحصنوا فسألوا رسول الإسلام أن یحقن دماءهم ویسیرهم ففعل فسمع بذلک أهل فدک فنزلوا على مثل ذلک فکانت لرسول الإسلام خاصة لأنه لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب» الراوی: الزهری وعبد الله بن أبی بکر وبعض ولد محمد بن مسلمة - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبی داود - الصفحة أو الرقم: 3016
2- کتاب الاحتجاج للطبرسی 1 / 253
3- سورة النمل - آیة 16
4- سورة مریم/ الآیات من 2-6
5- «حدثنا عبد الله بن محمد: حدثنا هشام: أخبرنا معمر، عن الزُهری، عن عروة، عن عائشة: أن فاطمة والعباس علیهما السلام، أتیا أبا بکر یلتمسان میراثهما من رسول الله صلى الله علیه وسلم، وهما حینئذ یطلبان أرضیهما من فدک، وسهمهما من خیبر، فقال لهما أبو بکر: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول: (لا نورث، ما ترکنا صدقة، إنما یأکل آل محمد من هذا المال). قال أبو بکر: والله لا أدع أمراً رأیت رسول الله صلى الله علیه وسلم یصنعه فیه إلا صنعته، قال: فهجرته فاطمة، فلم تکلمه حتى ماتت. » صحیح البخاری، باب الفرائض.
6- تاریخ الأمم والملوک الطیری فصل خلافة عمر بن عبد العزیز
7- الاحتجاج للعلامة الطبرسی
8- فدک فی التأریخ / محمد باقر الصدر
9- خطبة الزهراء
10- علی إمام المتقین -عبد الرحمن بدوی- طبعة مصر
11- صحیح البخاری: ج 2/ 186، و مسلم ج 3/ 1380 مع اختلاف فی لفظ الحدیث و المعنى واحد.
12- الدینوری، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتیبة (متوفای276هـ)، تأویل مختلف الحدیث، ج 1،‌ ص 300، تحقیق: محمد زهری النجار، ناشر: دار الجیل، بیروت، 1393، 1972.
13- الدینوری، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتیبة (متوفای276هـ)، الإمامة والسیاسة، ج 1،‌ ص 17، باب کیف کانت بیعة علی رضی الله عنه، تحقیق: خلیل المنصور، ناشر: دار الکتب العلمیة - بیروت - 1418هـ - 1997م.
14- البیهقی، احمد بن الحسین (متوفای 458هـ) دلائل النبوة، ج 7،‌ ص 281؛
15- السنن الکبرى ج 6 ص 300 ط حیدرآباد.
16- الکافی، ج 1، 458.
17- مرآة العقول ج 5/ 318.

 


source : .www.rasekhoon.net
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

من مواقف الإمام الحسن عليه السلام
فاطمة الزهراء علیها السلام
الزيارة الجامعة الكبيرة
ما هو لون عمامة النبی الاکرم (ص) و الائمة (ع) و سائر ...
مرقد الامام الجواد عليه السلام
حياة السيدة الزهراء سلام الله عليها
كرامات السيدة المعصومة (عليها السلام)
زيارة فاطمة المعصومة (عليها السلام)
عبد الله "الرضيع" يوم عالمي للدفاع عن ...
فضائل أهل بيت الرسول(صلى الله عليه وسلم) في مواقع ...

 
user comment