عربي
Monday 26th of September 2022
0
نفر 0

الامام موسی الکاظم علیه السلام

الامام موسی الکاظم علیه السلام

النسب :الإمام موسى بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمّد الباقر بن الإمام علیّ زین العابدین بن الإمام الحسین الشهید بن الإمام أمیر المؤمنین وسیّد الوصیّین علیّ بن أبی طالب صلوات الله علیهم أجمعین. جدّته العلیا فاطمة الزهراء سیّدة نساء العالمین، ومنها یرتقی إلى جدّه الأعلى محمّد المصطفى صلوات الله علیه وعلى آله الطاهرین.

الکُنى :
أبو علیّ ـ نسبةً إلى ولده الإمام علیّ الرضا سلام الله علیه، وأبو إسماعیل، والمشهور مِن کُناه: أبو إبراهیم، أمّا الأشهر: فأبو الحسن، ثمّ قیل فیما بعد أبو الحسن الماضی، وأبو الحسن الأوّل إذ عُرف الإمام الرضا علیه السّلام بأبی الحسن الثانی فیما بعد، ثمّ الإمام الهادی علیه السّلام بأبی الحسن الثالث.

الألقاب الشریفة :
أشهرها الکاظم، واشتهر أیضاً بـ: العبد الصالح، وباب الحوائج.. کذا لُقِّب بـ: زین المجتهدین، وذی النفس الزکیّة، والأمین، والمأمون، والسیّد، والطیّب، والصالح، والصابر، والوفیّ، والزاهر ـ قیل: لأنّه زَهَر بأخلاقه الشریفة وکرمه المضیء التامّ.

نقش خاتمه :
«المُلْکُ للهِ وحدَه».

منصبه الإلهیّ :
المعصوم التاسع من المعصومین الأربعة عشر صلوات الله علیهم، والإمام السابع.. ابتداءً من أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام.
أمّا إمامته فقد امتدت من سنة 148 هجریّة بعد شهادة والده الإمام الصادق علیه السّلام، إلى شهادته هو سلام الله علیه سنة 183 هجریة..
فتکون خمساً وثلاثین سنة تقریباً. وکان قام بأمر الإمامة الإلهیة وله عشرون سنة، حیث بقیّة مُلک المنصور العباسی أبی جعفر الدوانیقیّ.

أوصافه وخصائصه :
کان الإمام موسى الکاظم علیه السّلام أزهَرَ اللون، رَبْع القامة، کَثّ اللِّحیة. وکان أجلَّ وُلد أبیه شأناً، وأعلاهم فی الدِّین مکاناً، وأسخاهم بَناناً، وأفصحهم لساناً.. کما کان أعبدَ أهل زمانه وأعلمهم وأفقههم وأکرمهم.

ولادته :
التأریخ الذی اتّفق علیه أکثر المؤرّخین فی مولد الإمام الکاظم علیه السّلام هو السابع من شهر صفر سنة 128 هجریّة، وکان ذلک فی الأبْواء ـ وهو منزل بین مکّة والمدینة. فأولَم أبوه الإمام الصادق علیه السّلام عند ولادته، وأطعَم الناس ثلاثة أیّام.

أُمّه :
حمیدة بنت صاعد المغربی، ثمّ لُقّبت بـ «حمیدة المُصفّاة»..
قال الإمام الصادق علیه السّلام فی تعریفها: حمیدة مصفّاة من الأدناس کسبیکةِ الذهب، ما زالت الأملاک تحرسها حتّى أُدّیت إلیّ کرامةً من الله لی والحجّة من بعدی.

إخوته وأخواته :
1. إسماعیل.
2. عبدالله.
3. محمّد الدّیباج.
4. إسحاق.
5. علیّ العُرَیضیّ.
6. العبّاس.
7. أُمّ فروة.
8. فاطمة.
9. أسماء.
نساؤه :
1. فاطمة بنت علیّ.
2. نجمة أو «تُکتَم» اُمّ الإمام الرضا علیه السّلام وأُمّ السیّدة فاطمة المعصومة علیها السّلام.
أولاده :
1. الإمام علیّ الرضا علیه السّلام.
2. إبراهیم.
3. العبّاس.
4. القاسم (الغریب المدفون فی الحلّة بالعراق).
5. إسماعیل.
6. جعفر.
7. هارون.
8. الحسن.
9. أحمد.
10. محمّد.
11. حمزة.
12. عبدالله.
13. إسحاق.
14. عبیدالله.
15. زید.
16.الحسین.
17.الفضل.
18. سلیمان.
بناته :
1. فاطمة الکبرى السیّدة المعصومة علیها السّلام المدفونة فی مدینة قمّ المقدّسة .
2. فاطمة الصغرى.
3. رقیّة.
4. حکیمة.
5. أُم أبیها.
6. رقیّة الصغرى.
7. أُمّ جعفر.
8. لُبابة.
9. زینب.
10. خدیجة.
11. علیّة.
12. آمنة.
13. حسنة.
14. بُرَیهة.
15. عائشة.
16. أُمّ سَلَمة.
17. میمونة.
18. أُم کلثوم.
فیکونون سبعة وثلاثین ـ کما عدّهم ابن شهرآشوب والشیخ المفید.

أصحابه :
ذکرهم الشیخ الطوسیّ فی (رجاله) فعدّهم مئتین وواحداً وثمانین شخصاً، فیما عدّ بعضهم أکثر من ذلک، إلاّ أن أشهرهم: علیّ بن یَقطین، وهِشام بن الحکَم، وعبدالله بن جُندَب البَجَلیّ، وأبو الصَّلت هارون بن صالح الهَرَویّ، وإسماعیل بن مِهران، والمفضَّل بن عمر، ویونس بن عبدالرحمن، ویونس بن یعقوب، وحمّاد بن عیسى.

شاعره :
السیّد إسماعیل الحِمیرَیّ.
بوّابه :
محمّد بن المفضَّل.
الحکّام المعاصرون :
1 ـ مروان بن محمّد الأُمویّ المعروف بـ (مروان الحمار) ـ وهو آخر حکّام بنی أُمیّة (126 ـ 132 هـ).
2 ـ أبو العبّاس السفّاح ـ وهو أوّل حاکم من العبّاسیّین (132 ـ 136 هـ).
3 ـ أبو جعفر المنصور (136 ـ 158 هـ).
4 ـ المهدی العبّاسی (158 ـ 169 هـ).
5 ـ الهادی العبّاسی (169 ـ 170 هـ).
6 ـ هارون الرشید (170 ـ 193 هـ).. الذی کانت شهادة الإمام موسى الکاظم علیه السّلام على یده.

أهم الوقائع فی حیاته :
• عاش الإمام موسى بن جعفر الکاظم سلام الله علیه ظرفاً تاریخیّاً حسّاساً، حیث انهیار الدولة الأُمویّة واستلام العبّاسیّین لزمام الحکم داعین إلى أهل البیت النبویّ؛ لجذب النفوس إلیهم. حتّى إذا شعروا بالقوّة وتخلّصوا من بقایا الأُمویّین انقلبوا على أهل البیت النبویّ، فمالوا علیهم تضییقاً وحبساً وتشریداً ودسّاً للسموم.
• وقد فُجع هو علیه السّلام بشهادة والده الإمام الصادق سلام الله علیه على ید المنصور العبّاسیّ سنة 148 هجریّة.
• ثمّ عانى من تفرّق المسلمین إلى طوائف وفِرق ومذاهب شتّى، تبتعد بأفکارها وعقائدها عن الإسلام الأصیل وعمّا دعا إلیه النبیّ الأکرم والأئمّة الأوصیاء علیه وعلیهم أفضل الصلاة والسّلام. وکان من الفتن: التشکیک فی الإمامة، والدعوة إلى ذوی الأغراض والأمراض، وادّعاء الزعامة الإسلامیّة والولایة على الناس بالباطل، بلا دلیل شرعیّ ولا عقلیّ.
• وعانى الإمام الکاظم علیه السّلام من حکام الجور واحداً بعد آخر، کلّما تسلّط أحد منهم تجاوز وظلم وهدّد وحبس وشرّد وقتل.. والإمام موسى الکاظم سلام الله علیه یعیش المحن، واحدةً تلو الأُخرى.
• وکان من التجاوزات التی طالَته وهتکت حرمة الله تعالى فی أولیائه الأبرار.. استدعاؤه علیه السّلام مرّاتٍ إلى العاصمة بغداد، واتّهامه بالتهیئة للثورة ضدّ العبّاسیّین. ولَکَم أُودِع السجونَ الرهیبة والزنزانات المظلمة! ولَکم لاقى من الإیذاء وإساءة الأدب والاتّهامات والافتراءات! وکان وراء الکثیر منها مَن یُسمَّون بـ (البَرامکة)، إذ أفرزوا خباثتهم حرصاً على المُلْک وطمعاً فی الحکم، حتّى استجاب الله جَلّ وعلا دعاء ولیّه علیه السّلام علیهم.. فأذلّهم وأخزاهم، ومزّقهم شرَّ مُمزَّق!
• وما زال الإمام موسى الکاظم علیه الصلاة والسّلام بعیداً عن وطنه وعن قبر جدّه رسول الله صلّى الله علیه وآله، وعن أهله وعیاله وأطفاله.. مدة طویلة، یُنقَل خلالها من سجنٍ إلى سجن، ومن مدینة إلى مدینة. فاعتُقل فی المدینة سنة 179 هجریّة بأمرٍ مباشر من هارون الرشید وأُودع فی سجن عیسى بن جعفر بالبصرة، ثمّ نُقل إلى سجن الفضل بن الربیع مدّةً فی بغداد، ومنه إلى سجن الفضل بن یحیى البرمکیّ.. وأخیراً یُنقل إلى سجن جلاّد قاسٍ یُدعى (السِّنْدیّ بن شاهَک).
وهکذا یقضی الإمام الکاظم علیه السّلام سنواتٍ مدیدة من عمره الشریف فی ظلمات السجون فی عهد المهدیّ العبّاسیّ، وهارون العبّاسیّ الذی یضیق بالإمام وهو رهین سجنه وقعید سلاسل الحدید وأثقاله، فیأمر أزلامه باقتراف الجریمة العظمى.

شهادته علیه السّلام :
وأخیراً یُستَشهد الإمام الکاظم موسى بن جعفر علیه السّلام ببغداد فی سجن السِّندیّ بن شاهک فی الخامس والعشرین من شهر رجب الأصبّ سنة 183 هجریّة.. متأثّراً بسمٍّ شدید دسّه السندیّ فی رطبٍ قدّمه للإمام سلام الله علیه، فإذا تناوله دبّ إلیه ما غیّر بدنه من لونٍ إلى آخر، حتّى قضى صلوات الله علیه شهیداً بعد أن کان فی حبوسه یحیی اللیل بالسهر إلى السحر، بمواصلة المناجاة والابتهال، وحتّى عُرف بالسجدة الطویلة، والدموع الغزیرة، والمناجاة الکثیرة، والضراعات المتّصلة.. ووُصف ـ کما فی زیارته الشریفة ـ بأنّه مألَفُ البَلوى والصبر، المضطَهَد بالظلم، والمقبور بالجور، والمعذّب فی قعر السجون وظُلم المَطامیر، ذو الساق المرضوض بحلَقِ القیود.
ثمّ حُملت جنازته سلام الله علیه، فنُودی علیها بذُلّ الاستخفاف، فورد على جدّه المصطفى وأبیه المرتضى وأُمّه سیّدة النساء بإرثٍ مغصوب، وولاء مسلوب، وأمرٍ مغلوب، ودم مطلوب، وسمّ مشروب.
وأُلقیت جنازته المقدّسة على جسر الرصافة ببغداد، حینها سارع محبّو أهل البیت وأشیاعهم إلى حملها على الرؤوس وهم فی صراخ وبکاء على سیّدهم وإمامهم بعد غیبة طویلة وفراق مریر.
فإذا غُسِّل وکُفّن من قِبل ولده الإمام الرضا علیه السّلام ـ وقد فُجع بمصابه، بعد أن اکتأب لفراقه وغیابه ـ دُفن بقیوده سلام الله علیه ـ کما أوصى هو بذلک ـ فی مقابر قریش ببغداد، فی بقعةٍ کان قد اشتراها لنفسه قبل شهادته؛ لعلمه أنّه سیُقتل فیکون دفنه فیها.

عَبرة.. وعِبرة :
ویُشیَّد للإمام موسى بن جعفر الکاظم علیه السّلام قبر مهیب، وضریح مطهّر، وقبّة سامقة یسطع ذهبها لیل نهار، وصحن کبیر یفترش أجنحته کلّ یوم لاستقبال الزائرین الموالین القادمین من جمیع أقطار العالم، لیفدوا باکین على مصائب باب الحوائج، ویقفوا خاشعین عند أعتاب العزّ والشموخ والعلوّ والإباء، بعد تلک السجون التی اندثر سجّانوها وخسئوا وانقلبوا إلى مَهین العذاب، وبعد تلک الحکومات التی أرسل التاریخ حکّامها إلى ساحة اللعنة والعقاب.
المصادر :
تحقیق : راسخون :
کتاب (خاندان عصمت علیهم السلام ) سید تقی واردی ( باللغة الفارسیة )

 


source : .www.rasekhoon.net
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أثرواقعة كربلاء على الإمام السجاد علیه السلام
دم الحسين حفظ دين الاسلام
موقف الامام الجواد عند طفولته مع المأمون
الإمام الحسن كريم أهل البيت(ع)
يا فاطمة إشفعي لي في الجنة
عصر الإمام السجاد (عليه السلام)
زيارة الامام الحسين (ع) بالإنابة يتكفله موقع ...
معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام
لماذا ندرس السيرة النبوية؟
الكميت بن زيد الأسدي وإخلاصه في أهل البيت عليهم ...

 
user comment