عربي
Tuesday 29th of September 2020
  41
  0
  0

أبغض الحلال

أبغض الحلال

قال الله العزیز الحکیم فی القرآن الکریم ( وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ) (1)
لا یجب أن ننظر الى الطلاق تلک النظرة السلبیة المتشائمة لأنه فی کثیر من الأحیان یکون هو المخرج الوحید لعدم تقبل أحد الزوجین للاَخر (وَإِن یَتَفَرَّقَا یُغْنِ اللَّهُ کُلًّا مِّن سَعَتِهِ وَکَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَکِیمًا) (2)، أنا أرى بأن الطلاق العاطفی أخطر وأصعب من الطلاق الفعلی سواء على الزوجین أو على الأطفال, وحتى على المجتمع ککل.
کیف یکون ذلک؟
الطلاق العاطفی حالة شائعة تقتل الحب وتشوه النفس من الداخل, وتدمر العلاقة بین الزوجین.
یلجأ أحد الزوجین عند اکتشافه أمراً أزعجه من الطرف الآخر إلى الصمت الدائم القاتل، کعلامة على انزعاجه من ذلک الأمر، وقد یطول الصمت فی بعض الأحیان بین الزوجین لیصل إلى أیام وشهور، ویطلق الاختصاصیون على هذه الحالة "الطلاق الصامت" أو الطلاق العاطفی".وهذا فیه عذاب واذیة عبر عنها القرآن الکریم بانه طلاق مع امساک فی البیت وهو نوع من الاعتداء :
أبغض الحلال
(وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِکُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا وَمَن یَفْعَلْ ذَٰلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آیَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَیْکُم مِّنَ الْکِتَابِ وَالْحِکْمَةِ یَعِظُکُم بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ)(3)
حاجز نفسی
أن الطلاق الصامت یسمیه الاختصاصیون فی الإرشاد الأسری والزواجی الطلاق الصامت أو العاطفی، و أن الطلاق الحقیقی أفضل من الطلاق الصامت بین الزوجین، لأن بعد الانفصال من الحیاة الزوجیة بینهما، یعلم أی من الزوجین ما له وما علیه، لکن الطلاق الصامت یدمر العلاقة ویشیع الهواجس والظنون.
کما أن الطلاق الصامت علامة من الزوج لزوجته بأنها قامت بفعل جعله یقطع علاقته بها بطریقة یظن أنها لا تؤذیها أو تؤذی أطفالها، وفیها یعیشان معا، ولکن لا حدیث بینهما، ولا یدور بینهما أی أمر، مجرد وجود شکلی له,بینما یکون یخلق هذا التصرف من قبل الزوج حاجزا نفسیا بین الزوجین، وکثیراً ما تلجأ بعض النساء إلى الصمت والحزن تجاه هذه الشکوک، بینما تلجأ أخریات إلى المصارحة والاحتجاج احیانا,مما یؤدی إلى خلق فجوة أکبر، وقد تستمر الحالة طویلاً بینهما، لتصل الحال إلى الانفصال المعلن وفی أغلب الأحوال فإن الطلاق الصامت یحدث خشیة أن یتسبب الطلاق التام فی تشرد الأولاد، وخوفا من کلام الناس، کما یعتقد الزوجان، وقد لا تطلب المرأة الطلاق لعدم وجود عائل لها ولأولادها غیر زوجها، لذلک تفضل الطلاق الصامت،وتفضل الاهانة النفسیة وتحمل الذل وبقاءها مع زوجها شکلا أمام الناس وأهلها وأبنائها.
الطــلاق العـــاطفـــی ..مــاهــو ؟
عندما یعیش الزوجان منفردین عن بعضهما البعض،رغم وجودهما فی منزل واحد ولکنهما یعیشان فی عــزلة عاطفــیة، ولکل منهمـا عالمـه الخـاص البعید عن الطـرف الآخـــر ولا یشترکان فی أی أنشطة, اللهم إلا الأکل والشرب أمام الأولاد أحیاناً.و الطلاق العاطفی غیر ظاهرٍ للعیان، إلى جانب إمکان وقوعه من دون انفصال الزوجین فعلیاً. و المجزن فی الأمر أنه یُحرم الأطفال من البیت المستقر الآمن الطبیعی المترع بالدفء والحب والحنان، ویجعلهم یعیشون فی جو بارد محبط مؤلم، قد یمزق شخصیاتهم ویصیبهم ببعض الأمراض النفسیة الخطیرة کمرض الانفصام. وحالات الطلاق العاطفی فی مجتمعنا اصبحت کثیرة ..وأن النتیجة المنطقیة للطلاق العاطفی بین الازواج هی أن ینتهی بالطلاق الفعلی لیستریح کل من الزوجین ویبحث له عن شریک آخرمناسب یبادله العــواطف وجمال الحیاة.
للأسف فإن الکثیر من الأزواج یهملون الحیـاة العاطفیة بعد مجیء الأولاد ومضی سنوات على الزواج وتصبح العلاقة بینهم أمراً مفروضـاً أو مفروغاً منه وینتهون فی أغلب الأحیان إلى إهمال العاطفة بشکل دائم لیحل محلها الملل والإعتیاد والروتین واعتبار البیت والحیاة الزوجیة مجرد مأوى للأکل والنوم وتربیة الأطفال .
وقد تکون بعض اسباب الطلاق العاطفی عدم الاهتمام بالشکل کما قلنا قی بدایة الحدیث اً وإغفال خفة الروح والتقلیل من أهمیة الطرف الآخر .إن الحفاظ على الحب بعد الزواج مسؤولیة تقع على عاتق الزوجین, وعلى عاتق الأسرة , والمجتمع بأسره, وتحتاج إلى تکاتف کل الجهود, فلیوفقنا الله لهذه الغایة ولیحمی بناتنا وشبابنا من کل ضرر.
المصادر :
1- البقرة: ٢٢٧
2- النساء /130
3- البقرة /231


source : .www.rasekhoon.net
  41
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

الشريعة الإسلامية وحقوق الإنسان
الأساس الديني والفكري لحق الإنسان في الحياة
ورقة مفتاحية حول حقوق الإنسان في الإسلام
حقوق الإنسان في الإسلام
رسالة الحقوق للإمام السجاد عليه السلام تناولت مختلف ...
حقوق الإنسان.. في شريعة حمورابي
الاطفال ينظمون وقفة احتجاجية تنديدا لقرار الأمم ...
العفو الدولية تتهم المجتمع الدولي بالفشل في حماية ...
خصائص ومميزات حقوق الإنسان في الإسلام
حقوق الإنسان في الإسلام

 
user comment