عربي
Sunday 20th of June 2021
1188
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

لیلة القدر

لیلة القدر

بسم الله الرحمن الرحیم
إِنَّآ انزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَآ أَدْرَاکَ مَا لَیْلَةُ الْقَدْرِ * لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلآَئِکَةُ وَالرُّوحُ فِیهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِن کُلِّ أَمْرٍ * سَلاَمٌ هِیَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ(1) .
عندما انهمر فیض الوحی على قلب الرسول صلى الله علیه وآله فی لیلة القدر فی شهر رمضان، وتنـزلت ملائکة الرحمة و الروح بالقرآن، رسالة السلام، وبشیر الرحمة، عندئذ خلد الله هذه المناسبة المبارکة التی عظمت فی السماوت و الارض، وجعلها لیلة مبارکة خیراً من ألف شهر .(2)
إنها حقاً عید الرحمة، فمن تعرض لها فقد حظى بأجر عظیم !! فقال الله سبحانه: (إِنَّآ انزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ)
وکذلک قال ربنا سبحانه: (إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةٍ مُبَارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنذِرِینَ * فِیهَا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ)(3)
کذلک نزل القرآن کله على قلب الرسول فی تلک اللیلة، ثم نزل بصورة تدریجیة طیلـة ثلاث و عشرین عاماً، لتأخذ موقعها من النفوس، ولیکون کتاب تغییر یبنی الرسول به أمة وحضارة، ومستقبلاً مشرقاً للإنسانیة.
وکذلک قال ربنا سبحانه: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِی اُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْانُ)(4)
ومعروف أن القرآن تنـزل بصورته المعهودة فی أیام السنة جمیعاً، فله إذاً نزلة أخرى جملة واحدة .
والسؤال: لماذا سمیت هذه اللیلة بلیلة القدر؟
یبدو أن أهم ما فی هذه اللیلة المبارکة تقدیر شؤون الخلائق، وقد استنبط اللفظ منه، فهی لیلة الأقدار المقدرة، کما قال ربنا: (فِیهَا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ).
وقال بعضهم: بل لأنها لیلة جلیلة القدر، قد أنزل الله فیها کتاباً قدیراً، ولأن الذی یحییها یکون عند الله ذا قدر عظیم.(5)
من ذا الذی یستطیع أن یدرک أبعاد تلک اللیلة التی بارکها الله لخلقه بالوحی، وجعلها زماناً لتقدیر شؤون العالمین؟ من ذا الذی یدرک عظمة الوحی، وجلال الملائکة، ومعانی السلام الإلهی؟ إنها لیست فوق الإدراک بصورة مطلقة، ولکنها فوق استیعاب الإنسان لجمیع أبعادها، وعلى الإنسان ألا یتصور أنه قد بلغ علم لیلة القدر بمجرد معرفة بعض أبعادها، بل یسعى ویسعى حتى یبلغ المزید من معانیها، وکلما تقدم فی معرفتها کلما استطاع الحصول على مغانم أکبر منها.
(وَمَآ أَدْرَاکَ مَا لَیْلَةُ الْقَدْرِ)
سبق القول من البعض: إن هذه الجملة وردت فی القرآن لبیان أهمیة الحقیقة التی تذکر بعدها.
بینما تترک الحقیقة مجملة إذا ذکرت عبارة وما یدریک .. هکذا قالوا، واعتقد أن کلتا الجملتین تفیدان تعظیم الحقیقة التی تذکر بعدها (6).
کیف نعرف أهمیة الزمان ؟ ألیس عندما یختصر المسافة بیننا وبین أهدافنا، فاذا حصلت فی یوم على میلون دینار، وکنت تحصل علیه خلال عام ألیس هذا الیوم خیر لک من عام کامل ؟ کذلک لیلة القدر تهب للإنسان الذی یعرف قدرها ما یساوی عمراً مدیداً؛ ثلاثاً وثمانین سنة وأربعة أشهر. وبتعبیر أبلغ؛ ألف شهر.
(لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ)
أجل الواحد منا مسمى عند الله، وقد یکون قصیراً، قد لا یبلغ الواحد منا معشار أهدافه فیه، فهل یمکن تحدی هذا الواقع ؟ بلى؛ ولکن لیس بالصورة التی یتخیلها الکثیر، حیث یتمنون تطویل عمرهم، وقلیل هم الذین یحققون هذه الأمنیة، لأن عوامل الوفاة عدیدة وأکثرها خارج عن إرادة الإنسان. فما هو إذاً السبیل الى تمدید العمر؟ إنما بتعمیقه، ومدى الانتفاع بکل لحظة لحظة منه. تصور لو کنت تملک قطعة صغیرة من الارض، ولا تستطیع توسیعها فکیف تصنع ؟ إنک سوف تبنی طوابق فیها بعضها تحت الأرض وبعضها یضرب فی الفضاء وقد تناطح السحب. کذلک عاش بعض الناس سنین معدودات فی الأرض، ولکنهم صنعوا عبرها ما یعادل قروناً متطاولة؛ مثلاً عمر رسولنا الکریم صلى الله علیه وآله لم یتجاوز الثلاث والستین، وأیام دعوته ثلاث وعشرون عاماً منها، ولکنها أبعد أثراً من عمر نوح المدید، بل من سنی الأنبیاء جمیعاً. وهکذا خص الله أمته بموهبة لیلة القدر، التی جعلها خیراً من ألف شهر، لیقدروا على تمدید أعمارهم فی البعد الثالث (أی بعد العمق) ولعل الخبر المأثور عن رسول الله صلى الله علیه وآله یشیر الى ذلک، فقد روی ان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أری أعمار الأمم قبله فکأنه تقاصر أعمار أمته ألاّ یبلغوا من العمر مثل ما بلغ غیرهم فی طول العمر، فأعطاه الله تعالى لیلة القدر، وجعلها خیراً من ألف شهر .
وفی حدیث آخر؛ أنه ذکر لرسول الله رجل من بنی إسرئیل أنه حمل السلاح على عاتقه فی سبیل الله ألف شهر، فعجب من ذلک رسول الله عجباً شدیداً، وتمنى أن یکون ذلک فی أمته، فقال: یارب! جعلت أمتی أقصر الناس أعماراً، وأقلها أعمالاً. فأعطاه الله لیلة القدر، وقال: (لَیْلَة الْقَدْرِ خَیْر مِّن ألْفِ شَهْر) الذی حمل الإسرائیلی السلاح فی سبیل الله لک ولأمتک من بعدک الى یوم القیامة فی کل رمضان.
إنک قد تحیی لیلة القدر بالطاعة فیکتب الله اسمک فی السعداء، ویحرم جسدک على نار جهنم أبداً، وذلک بما یوفقک له من إصلاح الذات إصلاحاً شاملاً. من هنا جاء فی الدعاء المأثور فی لیالی شهر رمضان مجموعة من البصائر التی تتحول بتکرار تلاوتها الى أهداف وتطلعات یسعى نحوها المؤمن بجد ومثابرة، ویجتهد فی طلبها من ربه.
(اللهم اعطنی السعة فی الرزق، والأمن فی الوطن، وقرة العین فی الأهل والمال والولد، والمقام فی نعمک عندی، والصحة فی الجسم، والقوة فی البدن، والسلامة فی الدین، واستعملنی بطاعتک وطاعة رسولک محمد صلى الله علیه وآله أبداً ما استعمرتنی، واجعلنی من أوفر عبادک عندک نصیباً فی کل خیر أنزلته وتنـزله فی شهر رمضان فی لیلة القدر)(7)
وهکذا ینبغی أن یکون هدفک فی لیلة القدر تحقیق تحول جذری فی نفسک، تحاسب نفسک بل تحاکمها أمام قاضی العقل، وتسجل ثغراتها السابقة، وانحرافاتها الراهنة، وتعقد العزم على تجاوز کل ذلک بالندم من إرتکاب الأخطاء، والعزم على ترکها والالتجاء الى الله لیغفر لک ما مضى ویوفقک فیما یأتی .
وقد جاء فی تأویل هذه الآیة: أنها نزلت فی دولة الرسول التی کانت خیراً من دول الظالمین من بنی أمیة، حیث نقل الترمذی عن الحسن بن علی علیهما السلام: "أن رسول الله صلى الله علیه وآله أری بنی أمیة على منبره فساءه ذلک، فنـزلت (إنَّا أعْطَیْنَاکَ الکَوْثَر) یعنی نهراً فی الجنة، ونزلت (إنَّا أنْزَلْنَا فی لَیلة القَدْر وَمَا أدْرَاک مَا لَیْلة القَدْر * لَیْلَة القَدْر خَیر مِّن ألْفِ شَهْر) یملکها بعدک بنو أمیة" وکانت حکومة بنی أمیة ألف شهر لا تزید ولا تنقص .(8)
وهکذا فضیلة حکومة العدل وأثرها العظیم فی مستقبل البشریة أکثر من ألف شهر من حکومة الجور .
لماذا أمست لیلة القدر خیراً من ألف شهر ؟ لأنها ملتقى أهل السماء بأهل الأرض، حیث یجددون ذکرى الوحی، ویستعرضون ما قدر الله للناس فی کل أمر.
(تَنَزَّلُ الْمَلآَئِکَةُ)
والکلمة أصلها تتنـزّل، وصیغتها مضارع تدل على الاستمرار، فنستوحی منها؛ إن لیلة القدر لم تکن لیلة واحدة فی الدهـر، وإنما هـی فی کل عـام مرة واحدة، ولذلک أمرنا النبـی صلى الله علیـه وآلـه بإحیائهـا .
فقد جاء فی الأثر عن رسول الله صلى الله علیه وآله أنه لما حضر شهر رمضان - وذلک فی ثلاث بقین من شعبان - قال لبلال: "ناد فی الناس" فجمع الناس، ثم صعد المنبر، فحمد الله وأثنى علیه، ثم قال: " أیها الناس؛ إن هذا الشهر قد خصکم الله به، وحضرکم، وهو سید الشهور، لیلة فیه خیر من ألف شهر". (9)
وروی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال لابن العباس: "إن لیلة القدر فی کل سنة وإنه ینـزل فی تلک اللیلة أمر السنة، ولذلک الأمر ولاة بعد رسول الله. فقال ابن عباس من هم ؟ قال علیه السلام: " أنا وأحد عشر من صلبی".(10)
(وَالرُّوحُ)
ما هو الروح ؟ هل هو جبرائیل علیه السلام أم هم أشراف الملائکة ؟ أم هم صنف أعلى منهم وهم من خلق الله، أم هو ملک عظیم یؤید به أنبیاءه ؟
استفاد بعضهم من الآیة التالیة، أن الروح هو جبرئیل علیه السلام، حیث قال (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الاَمِینُ)(11)
واستظهر البعض من الآیة التالیة، أن الروح هی الوحی، فإن الملائکة یهبطون فی لیلة القدر به قال الله تعالى: (وَکَذَلِکَ أَوْحَیْنَآ إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا.)(12)
وجاء فی حدیث شریف ما یدل على أن الروح أعظم من الملائکة، فقد روی عن الإمام الصادق علیه السلام أنه سئل هل الروح جبرئیل علیه السلام؟ فقال: جبرئیل من الملائکة، والروح أعظم من الملائکة، ألیس أن الله عز وجل یقول: (تَنَزَّلُ الْمَلآَئِکَةُ وَالرُّوحُ(13)
وقد قال ربنا سبحانه: (وأیَّدَه بِروح مِّنْهُ) مما یدل على أن الروح هو ما یؤید الله به أنبیاءه .
ویبدو أن الروح خلق نورانی عظیم الشأن عند الله، وأن الله لیس یؤید أنبیاءه علیهم السلام به فقط، وإنما حتى الملائکة ومنهم جبرائیل یؤیدهم به. وبهذا نجمع بین مختلف الاحتمالات والأدلة، والله العالم .
(فِیهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم)
عظیمة تلک اللیلة التی تتنـزّل الملائکة فیها، وعظیمة لأن الأعظم منهم هو الروح یتنـزّل أیضاً، ولکن لا ینبغی أن نتوجه الى عظمة الروح بعیداً عن عظمة الخالق سبحانه، فإنهم عباد مکرمون، مخلوقون مربوبون، ولیسوا أبداً بأنصاف آلهة، ولیس لهم من الأمر أی شیء، ولذلک فإن تنـزّلهم لیس باختیارهم، وإنما بإذن ربهم.
(مِن کُلِّ أَمْرٍ)
قالوا: معناه لأجل کل أمر، أو بکل أمر. فالملائکة - حسب هذا التفسیر- یأتون لتقدیر کل أمر، ولکن ألیس الله قد قدر لکل أمر منذ خلق اللوح وأجرى علیه القلم ؟ بلى؛ إذاً فما الذی تتنـزّل به الملائکة فی لیلة القدر؟ یبدو أن التقدیرات الحکیمة قد تمت فی شؤون الخلق، ولکن بقیت أمور لم تحسم وهی تقدر فی کل لیلة قدر لأیام عام واحد، فیکون التقدیر خاصاً ببعض جوانب الأمور، ولیس کل جوانبها. بلـى؛ فالتقدیرات جمیع الأمور، ولکن من کل أمر جانباً. وهکذا یکون حرف "من" للتبعیض وهو معناه الأصلی، وهو أیضاً ما یستفاد من النصوص المأثورة فی هذا الحقل.
سأل سلیمان المروزی الإمام الرضا علیه السلام وقال: ألا تخبرنـی عـن ( إنَّا أنْزَلْنَاهُ فی لَیْلَةِ القَدْر) فی أی شیء نزلت؟ قال: "یا سلیمان؛ لیلة القدر یقدر الله عز وجل فیها ما یکون من السنة الى السنة، من حیاة أو موت, أو خیر أو شر أو رزق. فما قدره الله فی تلک اللیلة، فهو من المحتوم ".)(14)
وهکذا تختلف بصائر الوحی عن تصورات البشر، فبینما یزعم الإنسان أنه مجبور لا أثر لمشیئته فی حیاته یعطیه الوحی قیمة سامیة، حیث یجعله قادراً على تغییر مجمل حیاته؛ من سعادة وشقاء، وخیر وشر، ونفع وضر.. کل ذلک بإذن الله، وعبر الدعاء الى الله فی لیلة القدر .
إن البشریة فی ضلال بعید عن حقیقة المشیئة، فهم بین من ظن أنه صاحب القرار، وقد فوض الله الأمور إلیه تفویضاً مطلقاً، فلا ثواب ولا عقاب ولا مسؤولیة ولا أخلاق، وبین من زعم أنه مضطر تسوقه الأقدار بلا حریة منه ولا اختیار .
ولکن الحق هو أمر بین أمرین؛ فلا جبر لأننا نعلم یقیناً أن قرارنا یؤثر فی حیاتنا، أولست تأکل وتشرب وتروح وتأتی حسب مشیئتک وقرارک؟ وکذلک لا تفویض لأن هناک أشیاء کثیرة لا صنع لنا فیها؛ کیف ولدت، وأین تموت، وماذا تفعل غداً، وکم حال القضاء بینک وبین ما کنت تتمناه، وکم حجزک القدر عن خططک التی عقدت العزمات على تطبیقها ؟
بلى؛ إن الله منح الإنسان قدراً من المشیئة لکی یکون مصیره بیده، إما الى الجنة وإما الى النار، ولکن ذلک لا یعنی أنه سیدخل الجنة بقوته الذاتیة أو النار بأقدامه, وإنما الله سبحانه هو الذی یدخله الجنة بأفعاله الصالحة، أو یدخله النار بأفعاله الطالحة.
إذاً فالإنسان یختار، ولکن الله سبحانه هو الذی یحقق ما اختاره من سعادة وشقاء، وأن الله لا یغیر ما بقوم حتى یغیروا ما بأنفسهم. وها هنا تترکز أهمیة الدعاء وبالذات فی لیلة القدر التی هی ربیع الدعاء، وقد تتغیر حیاة الإنسان فی تلک اللیلة تماماً، فکم یکون الإنسان محروماً وشقیاً إن مرت علیه هذه اللیلة دون أن یستفید منها شیئاً.
ویتساءل البعض: ألیس هذا یعنی الجبر بذاته؟ فإذا کانت لیلة تحدد مصیر الإنسان فلماذا العزم والسعی والاجتهاد فی سائر أیام السنة؟!
کلا؛ لیس هذا من الجبر فی شیء، ونعرف ذلک جیداً إذا وعینا البصائر التالیة:
البصیرة الأولى: یبدو أن التقدیر فی هذه اللیلة لا یطال کل جوانب الحیاة، فهناک ثلاثة أنواع من القضایا:
نوع قدر فی لیلة واحدة فی تاریخ الکون، فقد روی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قال: "قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: أتدری ما معنى لیلة القدر ؟ فقلت: لا یا رسول الله ! فقال: إن الله تبارک وتعالى قدّر فیها ما هو کائن الى یوم القیامة، فکان فیما قدر عز وجل ولایتک وولایة الأئمة من ولدک الى یوم القیامة". )(15)
والنوع الثانی: تقدیرات تتم فی السنة التی یعیشها الإنسان.
بینما النوع الثالث: تبقى مفتوحة تخضع لمشیئة الإنسان وهی الفتنة. مثلاً؛ أن الله یقدر للإنسان فی لیلة القدر الثروة، أما کیف یتعامل الإنسان مع الثروة، هل ینفق منها أم یبخل بها ویطغى؟ فان ذلک یخضع لمشیئة الإنسان وبه یتم الابتلاء. کذلک یقدر الله للإنسان المرض، أما صبر المریض أو جزعه فانه یتصل بإرادته .
ومع ذلک؛ فإن لله البداء، إذ لا شیء یحتم على ربنا سبحانه، وقد قال سبحانه: (یَمْحُو اللَّهُ مَا یَشَآءُ وَیُثْبِتُ وَعِندَهُ اُمُّ الْکِتَابِ)(16) وقد جاء فی حدیث مأثور عن الإمام الصادق علیه السلام قال: "إذا کانت لیلة القدر نزلت الملائکة والروح والکتبة الى السماء الدنیا، فیکتبون ما یکون من قضاء الله فی تلک السنة، فإذا أراد الله أن یقدم شیئاً أو یؤخره، أو ینقص أمر الملک أن یمحو ما شاء، ثم أثبت الذی أراد". قلت: وکل شیء هو عنده ومثبت فی کتاب ؟ قال: "نعم". قلت فأی شیء یکون بعده ؟ قال: "سبحان الله ! ثم یحدث الله أیضاً ما یشاء تبارک وتعالى". (17)
هکذا تبقى کلمة الله هی العلیا، ومشیئته هی النافذة، ولکن الاتکال على البداء، وتفویت فرصة لیلة القدر نوع من السذاجة، بل من السفه والخسران.
البصیرة الثانیة: إن الله یقدر لعباده تبعاً لحکمته البالغة ولقضائه العدل، فلا یقضی لمؤمن صالح متبتل ما یقدر لکافر طالح، وما ربک بظلام للعبید. وهکذا یؤثر الإنسان فی مصیر نفسه بما فعله خلال العام الماضی، وما یفعله عند التقدیر فی لیلة القدر، وما یعلمه الله من سوء اختیاره خلال السنة. مثلاً؛ یقدر الله لطاغوت یعلم أن لا یتوب بالعذاب فی هذه السنة لأنه سوف یظلم الناس خلالها، ولو افترضنا أنه وفق للتوبة ولم یظلم الناس خلالها، فإن لله البداء فی أمره، ویمحو عنه السقوط ویمد فی ملکه، وقد قال ربنا سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا مَا بِاَنفُسِهِمْ)(18)
البصیرة الثالثة: إن الناس یزعمون أن هناک أحداثاً تجری علیهم، لا صنع لهم فیها کموت عزیز، والاصابة بمرض عضال، والابتلاء بسلطان جائر، أو بالتخلف، أو بالجفاف، ولکن الأمر لیس کذلک إذ أن حتى هذه الظواهر التی تبدو أنها خارج إطار مشیئة الإنسان إنما تقع بإذن الله وتقدیره وقضائه، وأن الله لا یقضی بشیء إلاّ حسبما تقتضیه حکمته وعدالته، ومن عدله أن یکون قضاؤه وتقدیره حسب ما یکسبه العباد، أولم یقل ربنا سبحانه: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ)(19)
وإن فی ذلک لکرامة بالغة لمشیئة الإنسان أن یجعل الله تقدیره وفق قرار ما، ألیس کذلک؟
السلام کلمة مضیئة تغمر الفؤاد نوراً وبهجة، لأنها تتسع لما تصبو إلیه النفس، وتتطلع نحوه الروح، ویبتغیه العقل، فلا یکون الإنسان فی سلام عندما یشکو من نقص فی أعضاء بدنة، أو شروط معیشته، أو تطلعات روحه. فهل للمریض سلام، أم للمسکین عافیة، أم للحسود أمن؟ کلا؛ إنما السلام یتحقق بتوافر الکثیر الکثیر من نعم الله التی لو افتقرنا الى واحدة منها فقدنا السلام. أولم تعلم کم ملیون نعمة تتزاحم على بدنک حتى یکون فی عافیة، وکم ملیون نعمة تحیط بمجمل حیاتک وتشکلان معا سلامتها. ولیلة القدر لیلة السلام، حیث یقول ربنا سبحانه: (سَلاَمٌ هِیَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).
حینما تنسب هذه الموهبة الإلهیة الى الزمن نعرف أنها تستوعبه حتى لتکاد تفیض منه. فاللیل السلام کل لحظاته سلام لکل الأنام، کما الیـوم السعید کله هناء وفلاح، بینما الیوم النحس تتفجر النحوسة مـن أطرافـه.
فماذا یجری فی لیلة القدر حتى تصبح سلاماً الى مطلع الفجر ؟
لا ریب أن الله سبحانه یغفر فی تلک اللیلة لفئام من المستغفرین، وینقذهم - بذلک - من نار جهنم، وأی سلام أعظم من سلامة الإنسان من عواقب ذنوبه فی الدنیا والآخرة .
من هنا یجتهد المؤمنون فی هذه اللیلة لبلوغ هذه الأمنیة وهی العتق من نار جهنم، ویقولون بعد أن ینشروا المصحف أمامهم: " اللهم إنی أسألک بکتابک المنـزل وما فیه، وفیه اسمک الأکبر، وأسماؤک الحسنى وما یخاف ویرجى أن تجعلنی من عتقائک من النار". (20)
کذلک یقدر للإنسان العافیة فیها، وإتمام نعم الله علیه، وقد سأل أحدهم النبی صلى الله علیه وآله: أی شیء یطلبه من الله فی هذه اللیلة فأجابه - حسب الروایة - " العافیة". (21)
وقد تدخل على فرد هذه اللیلة وهو من الأشقیاء فیخرج منها سعیداً، أولیست اللیلة سلاماً؟ من هنا ینبغی للإنسان أن یدعو فیها بهذه الکلمات الشریفة:
اللهم امدد لی فی عمری، وأوسع لی فی رزقی، وأصح لی جسمی، وبلغنی أملی، وإن کنت من الأشقیاء فامحنی من الأشقیاء، واکتبنی من السعداء، فإنک قلت فی کتابک المنـزل على نبیک المرسل صلواتک علیه وآله: (یَمْحُو الله ما یَشَاء وَیُثَبِّت وَعِنْدَه أمّ الکِتَاب). (22)
وفی هذه اللیلة یقدر الله الرزق لعباده، وهو جزء من السلام والأمن، وعلى الإنسان أن یطلب منه سبحانه التوسعة فی رزقه.
کما یقدر الأمن والعافیة والصحة والذریة، وکلها من شروط السلام.
حقاً؛ إن المحروم هو الذی یحرم خیرها کما جاء فی حدیث مأثور عن فاطمة الزهراء علیها السلام أنها کانت تأمر أهلها بالاستعداد، لاستقبال لیلة ثلاث وعشرین من شهر رمضان المبارک بأن یناموا فی النهار لئلا یغلب علیهم النعاس لیلاً وتقول: " محروم من حرم خیرها ". (23)
وقال البعض: إن معنى السلام فی هذه الآیة؛ أن الملائکة یسلمون فیها على المؤمنین والمتهجدین فی المساجد، وأن بعضهم یسلم على البعض. وقیل: لأنهم یسلمون على إمام العصر علیه السلام وهم یهبطون علیه.

لیلة القدر متى هی ؟
إذا کان القرآن قد نزل فی شهر رمضان وفی لیلة القدر حسب آیتین فی القرآن، فإن لیلة القدر تقع فی هذا الشهر الکریم، ولکن متى ؟ جاء فی بعض الاحادیث: "التمسوها فی العشر الأواخر".(24)
وروى عن الإمام الباقر علیه السلام أنه قال فی تفسیر (إنَّا أنْزَلْنَاهُ فی لَیْلَة مُبَارَکَة) قال: "نعم؛ لیلة القدر وهی فی کل سنة فی شهر رمضان فی العشر الأواخر، فلم ینـزل القرآن إلا فی لیلة القدر". (25)
وجاء فی حدیث آخر تحدید واحدة من لیلتین؛ إحدى وعشرین، وثلاث وعشرین. فقد روى أبو حمزة الثمالی، قال: کنت عند أبی عبد الله الإمام الصادق علیه السلام، فقال له أبو بصیر: جعلت فداک ! اللیلة التـی یرجى فیها ما یرجى ؟ فقال: "فی إحدى وعشرین أو ثـلاث وعشرین". قال: فإن لم أقو على کلتیهما؟ فقال: "ما أیسر لیلتین فیما تطلب". قلت فربما رأینا الهلال عندنا وجاءنا من یخبرنا بخلاف ذلک من أرض أخرى؟ قال: "ما أیسر أربع لیال تطلبها فیها". قلت: جعلت فداک! لیلة ثلاث وعشرین لیلة الجهنی؟(26) فقال: "إن ذلک لیقال" ثم قال: "فاطلبها فی لیلة إحدى وعشرین وثلاث وعشرین، وصل فی کل واحدة منهما مائة رکعة، واحیهما - إن استطعت - الى النور، واغتسل فیهما". قال: قلت فإن لم أقدر على ذلک وأنا قائم؟ قال: "فصل وأنت جالس". قال: قلت فإن لم استطع؟ قال: "فعلى فراشک، ولا علیک أن تکحل أول اللیل بشیء من النوم. إن أبواب السماء تفتح فی رمضان، وتصفد الشیاطین، وتقبل أعمال المؤمنین. نعم الشهر رمضان کان یسمى على عهد رسوله الله: المرزوق". (27)
وقد استفاضت أحادیث النبی وأهل بیته فی إحیاء هاتین اللیلتین، إلا أن حدیثاً یروی عن رسول الله یحدده فی لیلة ثلاث وعشرین، حیث یرجى أن تکون هی لیلة القدر، حیث قال عبد الله بن أنیس الانصاری المعروف بالجهنی لرسول الله صلى الله علیه وآله: إن منـزلی ناءٍ عن المدینة فمرنی بلیلة أدخل فیها، فأمره بلیلة ثلاث وعشرین. (28)
ویبدو من بعض الأحادیث، أن لیلة القدر الحقیقیة هی لیلة ثلاث وعشرین بینما لیلة التاسع عشر وواحد وعشرین هما وسیلتان إلیها، من وفق للعبادة فیهما نشط فی الثالثة، وکان أقرب الى رحمة الله فیها.
هکذا روی عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال لمن سأله عن لیلة القدر: "أطلبها فی تسع عشر، وإحدى وعشرین، وثلاث وعشرین". (29)
وجاء فی حدیث آخر، أن لکل لیلة من هذه الثلاث فضیلة وقدراً، فقد روی عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: "التقدیر فی لیلة القدر تسعة عشر، والإبرام فی لیلة إحدى وعشرین، والإمضاء فی لیلة ثلاث وعشرین". (30)
وجاء فی علامات لیلة القدر: "أن تطیب ریحها، وإن کانت فی برد دفئت، وإن کانت فی حر بردت فطابت". (31)
وعن النبی صلى الله علیه وآله: إنها لیلة سمحة، لا حارة ولا باردة، تطلع الشمس فی صبیحتها لیس لها شعاع". (32)
نسأل الله أن یوفقنا لهذه اللیلة الکریمة ویقدر لنا السعادة فیها.
المصادر :
1- سورة القدر
2- هذا الفصل مأخوذ من تفسیر (من هدى القرآن) للمؤلف
3- الدخان/3-4
4- البقرة/185
5- تفسیر جامع الأحکام للقرطبی، ج20، ص133.
6- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص615.
7- من دعاء أبی حمزة الثمالی ، انظر مفاتیح الجنان، ص196.
8- تفسیر جامع الأحکام للقرطبی، ج20، ص133.
9- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص618.
10- المصدر، ص619.
11- الشعراء/193
12- الشورى/52
13- تفسیر نمونة، ج26، ص184 نقلاً عن تفسیر البرهان، ج4، ص418
14- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص630.
15- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص629.
16- الرعد/39
17- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص631.
18- الرعد/11
19- الروم/41
20- مفاتیح الجنان، ص225
21- المصدر، ص226.
22- المصدر، ص235.
23- مفاتیح الجنان، ص236.
24- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص629.
25- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص625.
26- سوف نذکره إن شاء الله.
27- نور الثقلین، ج5، ص625.
28- المصدر، ص626.
29- تفسیر نور الثقلین، ج5، ص628.
30- تفسیر نور الثقلین ، ص627.
31- تفسیر نور الثقلین ، 623.
32- تفسیر نور الثقلین

 


source : .www.rasekhoon.net
1188
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الليبرالية بالمفهوم الاسلامي
الله وصفاتُ الفِعل
اللغة والكلام وأثرهما في المدارس اللسانية
الرؤية العقلية
العصمة عن الخطأ في تطبيق الشريعة
نظرية الصدفة في خلق العالم:
المُناظرة الرابعة عشر /مناظرة الكراجكي مع بعض أهل ...
الجبر و التفويض و الأمر بين الأمرين
البعث في ميزان العدالة
ظاهرة تشيع علماء السنة ومثقفيهم استوقفتني

 
user comment