عربي
Saturday 27th of February 2021
813
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن الکریم

فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن الکریم

المتتبع للنصوص الاِسلامیة قرآناً وسُنةً یجد وبوضوح أنّه لم یرد فی القرآن الکریم والسُنّة النبویة المطهّرة فی أحدٍ مثلما ورد فی أهل البیت علیهم السلام من تعداد فضائلهم المتمیزة ومناقبهم التی اختصوا بها من بین أفراد الاُمّة وحازوها من دونهم.
عرض الکتاب الکریم جوانب مهمة من فضائل أهل البیت علیهم السلام وموقعهم المتمیز فی حیاة الاُمّة، فأکّد على حالة الاقتران بین الرسول الاَعظم صلى الله علیه وآله وسلم وأهل بیته المعصومین علیهم السلام، ومن الشواهد المتفق علیها آیة المباهلة وآیة التطهیر، وأکّد على أهمیة الولاء والحبّ لاَهل البیت علیهم السلام وأوجبه على المسلمین، کما جاء فی آیة المودّة، وثمة مظاهر متعددة من فضائلهم ومناقبهم التی اختصوا بها تدل علیها الآیات الکثیرة النازلة فی حقهم، والتی سنذکر بعضها فی هذا المبحث:
1 ـ قوله تعالى: (فَمن حَاجَّکَ فِیهِ مِن بَعدِ ما جَاءَکَ مِنَ العِلمِ فَقُلْ تَعَالوا نَدعُ أبناءَنَا وأبناءَکُم ونِساءَنا ونِسَاءَکُم وأنفُسَنَا وأنفُسَکَم ثُم نَبتَهِلْ فَنَجعَلْ لَّعنةَ اللهِ عَلى الکَاذِبینَ) (1).
جاء هذا الخطاب الالهی على أثر المحاجّة بین الرسول الاَکرم صلى الله علیه وآله وسلم ووفد نصارى نجران الذین ادعوا الحق لاَنفسهم والظهور على الدین، فدعاهم رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم إلى المباهلة بناءً على هذه الآیة المبارکة، وکان نتیجة ذلک أن ردّ ادعاءهم إلى نحورهم، وأفحمهم بالحجة وغلبهم بالبرهان، فاختاروا الموادعة ودفع الجزیة على أن یباهلوا الرسول الاَکرم صلى الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام بعد أن تیقنوا العذاب الاَلیم واللعنة الدائمة، والقصة أشهر من أن تذکر تفاصیلها وجزئیاتها، فقد تکفلت کتب التاریخ والحدیث والسیرة والتفسیر ببیانها على وجه التفصیل.
والذی یهمنا هنا هو بیان مصادیق هذه الآیة المبارکة الذین اصطفاهم الله تعالى لتلک المنازل العظمى، وبیان مدلولات هذا الاختیار الالهی الهادف.
أجمعت کتب التفسیر والحدیث والسیرة على أن الذین انتخبهم رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بناء على الاَمر الالهی کمصادیق للآیة الکریمة هم علی وفاطمة والحسن والحسین ولا أحد سواهم (2).
فعن سعد بن أبی وقاص، قال: لما نزلت هذه الآیة (فَقُلْ تَعَالوا نَدعُ أبناءَنَا وأبناءَکُم) دعا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم علیاً وفاطمة وحسناً وحسیناً علیهم السلام فقال : «اللهمَّ هؤلاء أهل بیتی» (3).
وعن جابر بن عبدالله، قال: (أنفُسَنَا وأنفُسَکُم) رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وعلی ، و (وأبنَاءَنا) الحسن والحسین، و (نِسَاءَنا) فاطمة (4)، وروی نحوه عن الشعبی (5)، بل وروى ذلک نحو 24 بین صحابی وتابعی، وأکثر من 52 من رواة الحدیث وعلماء التفسیر (6).
وقال الزمخشری منبهاً إلى سبب تقدیم الاَبناء والنساء على الاَنفس فی الآیة المبارکة: وقدّمهم فی الذکر على الاَنفس لینبّه على لطف مکانهم وقرب منزلتهم، بأنهم مقدمون على الاَنفس مُندکون بها، وفیه دلیل لاشیء أقوى منه على فضل أصحاب الکساء، وفیه برهان واضح على صحة نبوة النبی صلى الله علیه وآله وسلم (7).
أما الدلالات التی یحملها هذا النص القرآنی، فهی:

الدلالة الاُولى:
إنّ تعیین شخصیات المباهلة لیس حالة عفویة مرتجلة، وإنّما هو اختیار إلهی هادف، وقد أجاب الرسول صلى الله علیه وآله وسلم حینما سُئل عن هذا الاختیار بقوله: «لو علم الله تعالى أن فی الاَرض عباداً أکرم من علی وفاطمة والحسن والحسین، لاَمرنی أن أباهل بهم، ولکن أمرنی بالمباهلة مع هؤلاء ، فغلبت بهم النصارى».

الدلالة الثانیة:
إنّ ظاهرة الاقتران الدائم بین الرسول صلى الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام تعبر عن مضمون رسالی کبیر یحمل دلالات فکریة وروحیة وسیاسیة خطیرة، فالمسألة لیست تکریساً للمفهوم القبلی الذی ألفته الذهنیة العربیة، بل هو الاِعداد الربانی الهادف لصیاغة الوجود الامتدادی فی حرکة الرسالة، هذا الوجود الذی یمثله أهل البیت علیهم السلام بما یملکونه من إمکانات تؤهلهم لذلک .

الدلالة الثالثة:
لو حاولنا أن نستوعب مضمون المفردة القرآنیة التی جاءت فی هذا النص وهی قوله تعالى: (أنفسنا) لاستطعنا أن ندرک قیمة هذا النص فی الاَدلة المعتمدة لاثبات الاِمامة.
إنّ هذه المفردة القرآنیة تعتبر علیاً علیه السلام الحالة التجسیدیة الکاملة لشخصیة الرسول صلى الله علیه وآله وسلم، نستثنی النبوة التی تمنح لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خصوصیة لا یشارکه فیها أحد مهما کان موقعه، فعلی علیه السلام بما یملکه من هذه المصداقیة الکاملة هو المؤهل الوحید لتمثیل الرسول صلى الله علیه وآله وسلم فی حیاته وبعد مماته (8).
2 ـ قوله تعالى: (فَوَقَاهُمُ اللهُ شَرَّ ذَلِکَ الیومِ وَلَقَّاهُم نَضَرةً وَسُرُوراً * وَجَزاهُم بِما صَبَرُوا جَنَّةً وحَرِیراً) (9).
فقد توافق المفسرون والمحدثون على أنّ هذه الآیات نزلت فی أهل البیت علیهم السلام خاصة، فی قصة تصدّق علی وفاطمة والحسنین علیهم السلام على المسکین والیتیم والاَسیر، وظاهر من اللفظ القرآنی أن الله تعالى بشّرهم بالجنّة والرضوان (10).
3 ـ قوله تعالى: (إنَّ اللهَ ومَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ على النَّبیِّ یَا أیُّها الَّذینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلیهِ وسَلِّمُوا تَسلِیماً) (11)، ففی هذه الآیة المبارکة أوجب الله تعالى الصلاة على الآل کما أوجبها على النبی صلى الله علیه وآله وسلم، وذلک یحکی عن حالة الاقتران بین النبی وآله کما شهدناه فی آیة التطهیر والمودة.
وجاء فی الصحیح المتفق علیه أنّه قیل لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: یا رسول الله، أما السلام علیک فقد عرفناه، فکیف الصلاة علیک ؟
فقال صلى الله علیه وآله وسلم: «قولوا: اللهمَّ صلِّ على محمد وعلى آل محمد کما صلیت على إبراهیم وآل إبراهیم، وبارک على محمد وعلى آل محمد کما بارکت على إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید» (12).
وقد عبّر الشافعی عن فرض الصلاة على الآل بقوله:
یا أهل بیت رسول الله حبکم * فرضٌ من الله فی القرآن أنزلهُ کفاکم من عظیم الشأن أنکم * من لم یصلِّ علیکم لا صلاة لهُ(13)
4 ـ قوله تعالى: (واعتَصِمُوا بِحَبلِ اللهِ جَمِیعاً) (14).
فقد جاء عن الاِمام الرضا علیه السلام، عن أبیه عن آبائه عن الاِمام علی علیه السلام قال: «قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: من أحب أن یرکب سفینة النجاة ویستمسک بالعروة الوثقى ویعتصم بحبل الله المتین فلیوالِ علیاً ولیأتم بالهداة من ولده»(15).
کما ورد عن الاِمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام فی قوله تعالى: (واعتَصِمُوا بِحَبلِ اللهِ جَمِیعاً ولا تَفَرَّقُوا) قال: «نحن حبل الله» (16).
5 ـ قوله تعالى: (یاأیُّها الَّذینَ آمنُوا اتَّقُوا اللهَ وکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ) (17).
جاء عن الاِمام الباقر علیه السلام فی هذه الآیة قوله: «مع آل محمد علیهم السلام»(18).
وورد عن عبدالله بن عمر قوله فی الآیة: (اتَّقُوا اللهَ) قال: أمر الله أصحاب محمد بأجمعهم أن یخافوا الله ثم قال لهم: (کُونُوا مَعَ الصَّادِقینَ) یعنی محمداً وأهل بیته (19).
6 ـ قوله تعالى: (فأسألُوا أهلَ الذِّکرِ إن کُنتُم لا تَعلَمُونَ) (20).
عن الاِمام الباقر علیه السلام قال: «لما نزلت هذه الآیة... قال علی علیه السلام: نحن أهل الذکر الذی عنانا الله جلَّ وعلا فی کتابه» (21).
7 ـ قوله تعالى: (إنّما أنتَ مُنذِرٌ وَلِکُلِّ قَومٍ هادٍ) (22).
جاء عن الاِمام أبی جعفر علیه السلام قوله فی الآیة: «رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم المنذر، ولکلِّ زمان منّا هاد یهدیهم إلى ما جاء به نبی الله صلى الله علیه وآله وسلم، ثم الهداة من بعده علی ثم الاَوصیاء واحد بعد واحد» (23).
8 ـ قوله تعالى: (وما یَعلَمُ تأویلَهُ إلاّ اللهُ والرَّاسِخُونَ فی العِلمِ) (24).
عن الاِمام الصادق علیه السلام قال: «الراسخون فی العلم أمیر المؤمنین والاَئمة من بعده» (25).

علیٌ علیه السلام فی القرآن
ویضاف إلى الآیات المفسّرة فی أهل البیت علیهم السلام ما اختصّ به أمیر المؤمنین علی علیه السلام من الآیات الکثیرة التی بیّنت فضله ومنزلته وخصائصه ومکارم أخلاقه ووجوب إطاعته، وهی کثیرة عبّر عنها حبر الاُمّة عبدالله
ابن عباس بقوله: ما نزل فی أحدٍ من کتاب الله تعالى ما نزل فی علیّ (26).
وبقوله: لیست آیة فی کتاب الله (یا أیُّها الَّذینَ آمَنُوا) إلاّ وعلی أولها وأمیرها وشریفها، ولقد عاتب الله أصحاب محمد صلى الله علیه وآله وسلم ولم یذکر علیاً إلاّ بخیر. أخرجه الطبرانی وابن أبی حاتم عن ابن عباس (27).
وبالنظر لکثرة الآیات النازلة فیه علیه السلام فقد اهتمّ قدامى المحدثین والمفسرین بإفراد موضوع ما نزل من القرآن فی علی علیه السلام بالتصنیف والتألیف، کالجلودی والطبرانی وأبی نعیم ومحمد بن مؤمن الشیرازی والحسکانی وأبی الفرج الاصفهانی والحبری والمرزبانی وأبی إسحاق الثقفی وأبی جعفر القمی والمجاشعی وأبی عبدالله الخراسانی وغیرهم(28).
وفیما یلی نذکر نخبة من آی القرآن الکریم النازلة فی ولایة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام خاصة:
1 ـ قوله تعالى: (الیَومَ أکمَلتُ لَکُم دِینَکُم وأتمَمتُ عَلیکُم نِعمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الاِسلامَ دِیناً) (29)هذه الآیة نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام (فقد تعاضدت الروایات الصحیحة الاَسانید التی تصرّح بنزول هذه الآیة على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بعد المسیر من حجة الوداع، وفی أثناء خطبة الغدیر، وقد ثبت هذا من عدة طرق رجالها ثقات، عن عدد کبیر من الصحابة، منهم علی بن أبی طالب علیه السلام، وعبدالله بن عباس، وأبو سعید الخدری، والبراء بن عازب، وزید بن أرقم، وسلمان الفارسی، وأبو ذر الغفاری، وعمار بن یاسر، والمقداد بن الاَسود، وأبو هریرة) (30).
وجاء فیها: ان النبی صلى الله علیه وآله وسلم یوم دعا الناس إلى غدیر خم، وذلک یوم الخمیس، ثم دعا الناس إلى علی بن أبی طالب، فأخذ بضبعه فرفعها حتى نظر الناس إلى بیاض ابطیه، وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهمَّ والِ من والاه وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله» ثم لم یتفرقا حتى نزلت هذه الآیة: (الیَومَ أکمَلتُ لَکُم دینَکُم...) فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «الله أکبر على اکمال الدین، واتمام النعمة، ورضى الرب برسالتی والولایة لعلی» (31).
وسجّل شاعر الرسول صلى الله علیه وآله وسلم حسان بن ثابت الاَنصاری هذا الحدث التاریخی بکلمات من نور بعد أن استأذن الرسول الاَعظم صلى الله علیه وآله وسلم فأذن له،

فقال حسان:
ینادیهم یوم الغدیر نبیهم * بخمٍّ وأسمع بالرسول منادیا
یقول فمن مولاکم وولیکم * فقالوا ولم یبدوا هناک التعادیا
إنّک مولانا وأنت ولینا * ولن تجدن منّا لک الیوم عاصیا
فقال له قم یا علی فاننی * رضیتک من بعدی إماماً وهادیا
فمن کنت مولاه فهذا ولیه * فکونوا له أنصار صدق موالیا
هناک دعا اللهمَّ والِ ولیّه * وکن للذی عادى علیّاً معادیا (32)
ومن قصیدة لاَمیر المؤمنین علی علیه السلام مطلعها:
محمد النبی أخی وصنوی * وحمزة سید الشهداء عمّی

إلى أن یقول علیه السلام:
فأوجب لی الولاء معاً علیکم * رسول الله یوم غدیر خمِّ
فویلٌ ثم ویل ثم ویلٌ * لمن یلقى الاِله غداً بظلمی (33)
2 ـ قوله تعالى: (یَا أیُّها الرَّسُولُ بَلِّغ مَا أُنزِلَ إلیکَ مِن رَّبِّکَ وإن لم تَفعَل فَما بَلَّغتَ رِسَالَتَهُ واللهُ یَعصِمُکَ مِن النَّاسِ) (34)وهذه الآیة، نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام وبنفس المناسبة التی نزلت فیها الآیة الاُولى، فقد روى الواحدی بالاسناد عن أبی سعید الخدری، قال: نزلت هذه الآیة یوم غدیر خم فی علی بن أبی طالب رضی الله عنه (35).
وروى السیوطی والشوکانی عن ابن مسعود أنّه قال: کنا نقرأ على عهد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم (یَا أیُّها الرَّسُولُ بَلِّغ ما أُنزِلَ إلیکَ مِن رَّبِّکَ) أنّ علیاً مولى المؤمنین (وإن لم تَفعل فما بَلغتَ رِسَالَتَهُ) (36).
3 ـ قوله تعالى: (إنّما وَلیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ والَّذِینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ ویُؤتُونَ الزَّکاةَ وَهُم رَاکِعُونَ) (37)، هذه الآیة نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام أیضاً، فقد أکدت أکثر کتب التفسیر على نزول هذه الآیة فی الاِمام علی بن أبی طالب علیه السلام حین تصدق بخاتمه وهو راکع فی صلاته (38) ، ومعنى الولی فی هذه الآیة لایکاد ینصرف عن المعنى المتبادر وهو مالک الاَمر والاَولى بالتصرف، أی من له صلاحیة الولایة على أمور الناس والاَولى بها منهم، وهو الاِمام، وهی نصّ صریح على إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام بعد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وأنشأ حسّان بن ثابت فی هذا المعنى قائلاً:

أبا حسن تفدیک نفسی ومهجتی * وکل بطیء فی الهدى ومسارعِ
أیذهب مدحی والمحبین ضائعاً * وما المدح فی جنب الاله بضائعِ
فأنت الذی أعطیت إذ أنت راکعٌ * فدتک نفوس القوم یا خیر راکعِ
فأنزل فیک الله خیر ولایة * وبیَّنها فی محکمات الشرائعِ (39)
4 ـ قوله تعالى: (وَأنذِر عَشِیرَتَکَ الاَقرَبِینَ) (40).
جاء فی کتب التفسیر والسیرة فی سبب نزول هذه الآیة: أن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم دعا بنی عبد المطلب وأولم لهم، ثم توجه الیهم قائلاً: «یا بنی عبد المطلب، والله ماأعلم شاباً فی العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتکم به، إنی جئتکم بخیر الدنیا والآخرة، وقد أمرنی الله تعالى أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی على هذا الامر، على أن یکون أخی ووصیی وخلیفتی فیکم؟» فأحجم القوم عنها جمیعاً، فقال علی علیه السلام أنا یا نبی الله أکون وزیرک علیه، فأخذ صلى الله علیه وآله وسلم برقبته، ثم قال: «إنّ هذا أخی ووصیی وخلیفتی فیکم، فأسمعوا له وأطیعوا» (41).
والآیات النازلة فی شأن أمیر المؤمنین علی علیه السلام کثیرة، لایسعنا الاحاطة بها فی هذا المختصر، ومن أراد المزید فلیرجع الى الکتب المصنّفة فی هذا الموضوع (42).
المصادر :
1- سورة آل عمران: 3 / 61
2- صحیح مسلم 4: 1871. سنن الترمذی 5: 225 / 2999. مصابیح السُنّة 4: 183 / 4795. الکامل فی التاریخ 2: 293. أسباب النزول للواحدی: 60. تفسیر الرازی 8: 81. تفسیر الزمخشری 1: 368. تفسیر القرطبی 4: 104. تفسیر الآلوسی 3: 188 ـ 189. تفسیر النسفی 1: 221. فتح القدیر /الشوکانی 1: 347. معالم التنزیل / البغوی 1: 480. جامع الاُصول 9: 470 / 6479 وغیرها کثیر.
3- مسند أحمد 1: 185. المستدرک على الصحیحین 3: 150. فتح الباری 7: 60. أُسد الغابة 4: 105. الاستیعاب/ ابن عبدالبر 3: 37،
4- الدر المنثور 2: 38 ـ 39.
5- أسباب النزول /الواحدی: 59.
6- تشیید المراجعات 1: 344 ـ 348.
7- تفسیر الکشاف 1: 369 ـ 370.
8- التشیع / عبدالله الغریفی: 224.
9- سورة الاِنسان: 76 / 11 ـ 12.
10- تفسیر الرازی 30: 243. روح المعانی 29: 157 ـ 158. تفسیر الکشّاف 4: 670. فتح القدیر / الشوکانی 5: 349. معالم التنزیل / البغوی 5: 498. تفسیر أبی السعود 9: 73. تفسیر البیضاوی 2: 525 ـ 526. تفسیر النسفی 3: 628. أسباب النزول/ الواحدی: 251. نور الاَبصار: 102. الریاض النضرة 2: 227. روح البیان/ الشیخ اسماعیل حقی 10: 268.
11- سورة الاحزاب: 33 / 56.
12- صحیح البخاری 6: 217 / 291. صحیح مسلم 1: 305 /405 و406. سنن الترمذی 5: 359/ 3220. سنن ابن ماجة 1: 293 /904. مسند أحمد 5: 353. تفسیر الرازی 25: 227. المعجم الصغیر / الطبرانی 1: 180. المعجم الاوسط / الطبرانی 3: 88 /2389 وغیرها کثیر.
13- الصواعق المحرقة: 148.
14- سورة آل عمران: 3 / 103.
15- شواهد التنزیل 1: 168 /177.
16- خصائص الوحی المبین: 183 الفصل 15. وأمالی الطوسی 1: 278/ 51.
17- سورة التوبة: 9/ 119.
18- ترجمة الاِمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 421 /930.
19- مناقب آل أبی طالب / ابن شهر آشوب 3: 111، دار الاضواء ـ بیروت ط2. تفسیر البرهان 2: 865 /9.
20- سورة النحل: 16/ 43. وسورة الاَنبیاء: 21 /7.
21- تفسیر الطبری 14: 108. خصائص الوحی المبین: 229 فصل 22.
22- سورة الرعد: 13/ 7.
23- اصول الکافی 1: 191 ـ 192/ 2 باب ان الاَئمة علیهم السلام هم الهداة.
24- سورة آل عمران: 3 / 7.
25- اصول الکافی 1: 213 /3 باب ان الاَئمة علیهم السلام هم الراسخون فی العلم.
26- تاریخ الخلفاء / السیوطی: 189، دار التعاون ـ مکة المکرمة. ونور الاَبصار: 90.
27- نور الاَبصار: 87 و 90. کفایة الطالب: 139. الریاض النضرة 2: 274. ذخائر العقبى: 389. مجمع الزوائد 1: 317 و9: 112. ترجمة الاِمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 428 ـ 430/935 ـ 939. شواهد التنزیل 1: 48 ـ 54 /67 ـ 85. مناقب الخوارزمی: 188.
28- أهل البیت علیهم السلام فی المکتبة العربیة/عبدالعزیز الطباطبائی: 444 ـ 455، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لاِحیاء التراث ـ قم ط1. والذریعة إلى تصانیف الشیعة/ اقا بزرگ الطهرانی 19: 28 ـ 29، منشورات اسماعیلیان ـ قم. والنور المشتعل من کتاب ما نزل من القرآن فی الاِمام علی علیه السلام/ أبو نعیم الاَصبهانی: 14 ـ 19، وزارة الارشاد الاِسلامی ـ قم ط1.
29- سورة المائدة: 5 / 3.
30- راجع منهج فی الانتماء المذهبی / الاُستاذ صائب عبدالحمید: 148، مرکز الغدیر ـ قم ط5.
31- راجع مناقب الخوارزمی: 80. ومقتل الاِمام الحسین علیه السلام له أیضاً: 47. وترجمة الاِمام علی علیه السلام /ابن عساکر 2: 75 / 577 ـ 580. وتاریخ بغداد 8: 290. وتاریخ الیعقوبی 2: 43. وشواهد التنزیل: 157/ 210 ـ 215. ومناقب ابن المغازلی: 19. وتذکرة الخواص / ابن الجوزی: 29. وفرائد السمطین 1: 315. والدر المنثور / السیوطی 2: 259. والاتقان له أیضاً 1 : 75.
32- الارشاد / الشیخ المفید 1: 177، مؤسسة آل البیت علیهم السلام ـ قم ط1. والفصول المختارة/ الشیخ المفید: 209 و 235، مکتبة الداوری ـ قم ط4. والامالی/ الصدوق: 460/ 3 المجلس 84. والمناقب / الخوارزمی: 80. ومقتل الاِمام الحسین علیه السلام له أیضاً: 47. وتذکرة الخواص / ابن الجوزی: 33. والمناقب / ابن شهر آشوب 3: 27. وکنز الفوائد / الکراجکی 1: 268، دار الاَضواء ـ بیروت. وکشف الغمة / الاربلی 1: 319. واعلام الورى / الطبرسی 1: 262. والطرائف / ابن طاووس: 146. وکفایة الطالب: 64. وفرائد السمطین 1: 73 ـ 74. وأخرجها العلاّمة الاَمینی فی الغدیر 2: 34 من 38 طریقاً.
33- کنز الفوائد / الکراجکی 1: 266. وتذکرة الخواص / ابن الجوزی: 102. والاحتجاج /
34- سورة المائدة: 5 / 67.
35- أسباب النزول: 115.
36- الدر المنثور 2: 298. وفتح القدیر / الشوکانی 2: 60.
37- سورة المائدة: 5 / 55.
38- أسباب النزول / الواحدی 3: 114. ولباب النقول فی أسباب النزول / السیوطی: 81. وتفسیر أبی السعود 3: 52. والکشاف / الزمخشری 1: 649. ومعالم التنزیل / البغوی 2: 272. وجامع الاصول / الجزری 8: 664 / 6515 وسائر مصنفات المناقب والتفاسیر.
39- الغدیر / العلاّمة الاَمینی 2: 52. کما ذُکرت الاَبیات فی فرائد السمطین 1: 189 ـ 190. والمناقب / الخوارزمی 186. وتذکرة الخواص / ابن الجوزی: 15. وکفایة الطالب: 228 وبألفاظ اُخرى.
40- سورة الشعراء: 26 / 214.
41- تاریخ الطبری 2: 217. والسیرة الحلبیة / علی بن ابراهیم الحلبی الشافعی 1: 286، دار إحیاء
42- راجع شواهد التنزیل / الحاکم الحسکانی، وتفسیر الحبری، وخصائص الوحی المبین / ابن البطریق.

 


source : www.tebyan.net
813
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

القاضي عبد الجبار وبلاغة القرآن
في أصالة الوجود واعتبارية الماهية
لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟
الحرية في الإسلام.. مرتكزاتها ومعالمها
اليقين والقناعة والصبر والشکر
حب علي (ع) و بغضه
الأيام الفاطمية
برکة وجود علی علیه السلام
أن حدیثَهم ع صعب مستصعب
الحياء شعبة من شعب الايمان

 
user comment