عربي
Friday 14th of May 2021
128
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

حقوق الإنسان في نظر أهل البيت ( عليهم السلام )

حقوق الإنسان في نظر أهل البيت ( عليهم السلام )

هناك مجموعة من الحقوق العامة تتعلق بحق الفرد كإنسان يؤكد الإسلام على مراعاتها ، ما لم تتصادم بحق أو حقوق أخرى ، و هي على أنواع ، نذكر أهمها :


أولاً : حق الحياة :
و هو من أكثر الحقوق طبيعية و أولوية ، قال تعالى : ( وَ لاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ) النساء : 29 .
و قال تعالى : ( مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ) المائدة : 32 .
والإسلام يراعي حق الحياة منذ بدء ظهور النطفة و هي مادة الخلقة ، فلا يبيح الشرع المقدس قتلها ، و من فعل ذلك ترتب عليه جزاء مادي ، فعن إسحاق بن عمار ، قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : المرأة تخاف الحبل ، فتشرب الدواء فتلقي ما في بطنها ؟
قال ( عليه السلام ) : ( لا ) ، فقلت : إنَّما هو نطفة !! فقال ( عليه السلام ) : ( إن أوَّل ما يُخلق نطفة ) .
و عليه ، فقد احتل هذا الحق مكانةً مهمة في مدرسة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، و يبدو ذلك جلياً لمن يطَّلع على الروايات الواردة في باب ( القصاص ) في المجاميع الحديثية .
و سوف يجد نظرة أرحب و أعمق لهذا الحق ، معتبرةً أن كل تسبيب أو مباشرة في قتل نطفة ، أو إزهاق نفس محترمة ، أو إراقة الدماء ، يُعد انتهاكاً لحق الإنسان في الحياة ، و يستلزم ذلك عقوبة في الدنيا ، و عاقبة وخيمة يوم الجزاء .
ثانياً : حق الكرامة :
اهتم الإسلام بحق آخر لا يقِلّ أهمية عن حق الحياة ، ألا و هو حق الكرامة ، و يراد بالكرامة : امتلاك الإنسان بما هو إنسان للشرف والعِزَّة والتوقير ، فلا يجوز انتهاك حرمته وامتهان كرامته .
فالإنسان مخلوق مُكرَّم ، و قد فضله الله تعالى على كثير من خلقه ، فقد قال تعالى : ( وَ لَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَ حَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَ رَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَ فَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) الإسراء : 70 ، و هي كرامة طبيعية متَّع الله تعالى كل أفراد الإنسان بها .
و هناك كرامة إلهية تختص بمن اتَّقى الله تعالى حق تُقَاتِه ، فقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَ أُنثَى وَ جَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَ قَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات : 13 .
و كان أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) يراعون كرامة الناس من أن تُمَس ، حتى أنهم ( عليهم السلام ) طلبوا من أرباب الحوائج أن يكتبوا حوائجهم ، حرصاً على صَون ماء وجوههم .
ثالثاً : حق التعليم :
إنَّ العلم حياة للنفس الإنسانية ، و حرمانها منه يعني انتقاص وامتهان كرامتها ، و مما يؤكد حقَّ التعلم والتعليم في الإسلام ما فعله النبي ( صلى الله عليه و آله ) بأَسرَى بدر ، إذ جعل فدية الأسير تعليم عشرة من أبناء المسلمين .
و قد أشار الإمام علي ( عليه السلام ) إلى حق التعلُّم والتعليم ، في معرض تفسيره لقوله تعالى : ( وَ إِذَ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ ) آل عمران : 187 .
فقال ( عليه السلام ) : ( ما أخذَ اللهُ ميثاقاً من أهل الجهل بطلب تِبيان العلم ، حتَّى أخذ ميثاقاً من أهل العلم ببيان العلم لِلجُهَّال ) .
و يمكن القول أن الأئمة ( عليهم السلام ) يرفضون مبدئياً احتكار العلم ، و يؤكدون ضرورة بذله لطالبيه .
أما في وقتنا الحاضر ، فتقوم مجموعة تدَّعي التحضر باحتكار العلم ، و حَجبِه عن الآخرين ، أو المتاجرة ببيعه بأغلى الأثمان ، أو استخدامه كسلاح لتحقيق مآرب خاصة ، والحال أن العلم هِبَة إلهية ، و نعمة شرَّف الله تعالى بها الإنسان على باقي المخلوقات .
و قد أوجب اللهُ تعالى على العلم زكاةً ، و زكاته نشره .
و قد بيّن الإمام السجاد ( عليه السلام ) في رسالة الحقوق ، حقَّ المتعلِّم على المعلِّم بقوله : ( أمَّا حق رعيَّتِك بالعلم ، فأنْ تَعلَمَ أنَّ الله عزَّ و جلَّ إنَّما جعلك قَيِّماً لهم فيما آتاك الله من العلم ، و فَتَح لك من خزائنه ، فإن أحسنتَ في تعليم الناس ، و لم تخرق بهم ، و لم تضجر عليهم ، زادك الله من فضله .
و إن أنت منعت الناس عِلمَك ، و خرقت بهم عند طلبهم العلم ، كان حقاً على الله عزَّ و جلَّ أن يسلبك العلم و بهاءه ، و يسقط من القلوب محلَّك ) .
وبالمقابل حدَّد ( عليه السلام ) حق المعلِّم على المتعلِّم بقوله : ( حَقُّ سائِسِك بالعلم التَّعظيمُ له ، والتوقيرُ لِمَجلسه ، و حُسنِ الاستماع إليه ، والإقبال عليه .
و أن لا ترفع عليه صوتك ، و لا تجيب أحداً يسأله عن شيء حتى يكون هو الذي يُجيب ، و لا تُحدِّث في مجلسه أحداً ، و لا تغتاب عنده أحداً ، و أن تدفع عنه إذا ذُكر بسوء ، و أن تستر عيوبه ، و تظهر مناقبه ، و لا تجالس له عدوّاً ، و لا تعادي له وليّاً ، فإذا فعلت ذلك شهد لك ملائكة الله بأنّك قصدته ، و تعلَّمت علمه لله جلّ اسمه ، لا للناس ) .
رابعاً : حق التفكير والتعبير :
لا يخفى بأن الإسلام جعل التفكير فريضة إسلامية ، و من يتدبر القرآن الكريم يجد عشرات الآيات تأمر بالتفكر ، والتعقل في الأنفُس والآفاق ، فلم يضع الإسلام القيود أمام حركة الفكر السليم الذي ينشد الحقيقة ، و يُثير الشك كمقدمة للوصول إلى اليقين .
و قد أطلق النبي الأكرم ( صلى الله عليه و آله ) الفكر من عُقَّال الجاهلية ، و جعله يتجاوز المحسوس بانطلاقه إلى عوالم الغيب ، إلى مَا لا عَين رَأَتْ ، و لا خَطَر على قلبِ بَشَر .
و لقد آمنت مدرسة أهل البيت ( عليهم السلام ) بحرية التفكير والتعبير ، لغرض الوصول إلى الحق والحقيقة ، حيث عقدوا ( عليهم السلام ) المناظرات مع الخصوم ، و شكَّلوا الحلقات التي أبرزت آراءهم في شَتَّى المجالات .
فعلى سبيل المثال قام الإمامان الباقر و الصادق ( عليهما السلام ) بدور فكري بارز ، في النصف الأول من القرن الثاني الهجري ، و كانت فترة استقرار نسبي وانفتاح ثقافي ، فعقدوا ( عليهما السلام ) المناظرات مع العلمانيِّين من مَلاحدة ، و زنادقة ، و كذلك مع علماء المذاهب الإسلامية .
خامساً : حق التمتع بالأمن :
لكلِّ إنسان سوي حق طبيعي في التمتع بالأمن ، فلا يجوز لأي كان تعكير صفو حياته ، و جعله أسير الحزن والأسى من خلال التهديد والوعيد بالاعتداء على حياته أو عرضه أو ماله .
و يتأكد حق الأمان إذا أمَّن الإنسان إنساناً آخر بموجب ميثاق أو عهد ، و قد أوجب القرآن الكريم على المسلمين احترام مواثيق الأمان حتى مع الكافرين كما في قوله تعالى : ( ... فَإِنْ تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَ لاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيًّا وَ لاَ نَصِيرًا * إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ... ) النساء : 89 ـ 90 .
والنبي الأكرم ( صلى الله عليه و آله ) دعا إلى رعاية هذا الحق الإنساني العام ، و قال في هذا السياق : ( مَن قَتلَ معاهداً لم يَرَ رائحة الجنَّة ، و إنَّ ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً ) .
و في حديث آخر قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( المسلمون أُخوة ، تَتَكافَأُ دماؤهم ، يسعى بِذمَّتهم أدناهم ، و هم يد على سواهم ) .
و قد أكد الإمام علي ( عليه السلام ) هذا التوجه النبوي ، و ضمنه عهده المعروف لمالك الأشتر ، الذي جاء فيه : ( وإن عقدتَ بينَك و بين عدوِّك عقدة ، أو ألبسته منك ذِمَّة ، فَحُط عَهدَكَ بالوفاءِ ، وارعَ ذِمَّتكَ بالأمانةِ ) .
سادساً : حق الاعتقاد :
و نقصد من ذلك أنَّ الإسلام لا يجبر أحداً على اعتناقه ، فلا توجد في القرآن الكريم آية ، و لا في السُنَّة النبوية روايةً ، تدل على جواز حمل أصحاب الأديان الأخرى على تركها ، والدخول في دين الإسلام بالجبر والقهر ، و فرض العقيدة الحَقَّة بالقوة .
بل إنَّ قوله تعالى : ( لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ يُؤْمِن بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) البقرة : 256 ، دليل واضح على المنع من ذلك .
و من هنا يظهر وَهن الشبهة الغربية القائلة : إن الإسلام دين انتشر بالسيف .
كيف ، و لم يجبر المسلمون أحداً من أهل الكتاب على اعتناق عقيدتهم ؟! كما أن القرآن يدعو المسلمين إلى محاورتهم بالتي هي أحسن .
و قد سلك الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) هذا المسلك ، و فتحوا حواراً مع الزنادقة ، والمُلحِدين ، و أهل الكتاب ، و دافعوا ( عليهم السلام ) عن العقيدة ، و أصول الإسلام بالحجة الدامغة ، والمنطق الرصين .
سابعاً : حق المساواة و حق التمتع بالعدل :
لقد أعلن القرآن الكريم أن الناس متساوون جميعاً في أصل الخلقة ، فقد قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَ أُنثَى وَ جَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَ قَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات : 13 .فقضى الإسلام بذلك على عبودية البشر للبشر ، واعتبرهم جميعاً مخلوقات لله تعالى ، و بذلك وضع صمَّام الأمان على كل نزعةٍ نحو الطغيان ، على أساس العِرق ، أو اللَّون ، أو اللِّسان .
و أوجد شعوراً بالمساواة بين الحاكم والمحكوم ، والغني والفقير ، و بين القوي والضعيف ، و أصبح المقياس في الكرامة والفضل ، هو التقوى ، والعمل الصالح .
إن الاعتقاد بمساواة البشر شرط لا بُدَّ منه لقيام العدل الذي جعله القرآن الكريم غاية النبوات ، فقال تعالى : ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَ أَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ) الحديد : 25 .
فكيف يقام العدل بين الجماعات إذا كانوا يعتقدون أنهم طبقات متمايزة ، أو أُسَر متفاضلة ؟ و قد سار الإمام علي ( عليه السلام ) عندما استلم دَفَّة الخلافة على خُطَى المنهج النبوي ، فساوى بين الناس في التعامل و في العطاء ، وكان ( عليهم السلام ) يَأخذ كأحدهم .
و قصته ( عليه السلام ) مع أخيه عقيل ( رضوان الله عليه ) مشهورة ، حين طلب منه زيادة في عطائه ، فقال ( عليه السلام ) له : ( اِصبر حَتَّى يخرج عطائي ) ، فلم يقبل ، فأبى ( عليه السلام ) أن يعطيه أكثر من عطائه .
و بلغ من تمسكه ( عليه السلام ) بهذا الحق حَدّاً ، بحيث أنه وجد في مالٍ جاءه من ( إصفهان ) رغيفاً ، فقسمه سبعة أجزاء ، كما قسم بيت المال، و جعل على كل جزء جزءاً .

 


source : www.abna.ir
128
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الاعلان العالمي لحقوق الانسان
شمولية الحقوق في التشريع الاسلامي
حقوق الانسان علويا
حقوق العِشرة عند الامام الصادق عليه السلام‏
شبهات حول العدالة
الأساس الديني والفكري لحق الإنسان في الحياة
خصائص ومميزات حقوق الإنسان في الإسلام
رسالة الحقوق
حقوق الانسان بين الكونية والخصوصيات
من هو اول من ارتكب جريمة حرق الانسان في الاسلام

آخر المقالات

الاعلان العالمي لحقوق الانسان
شمولية الحقوق في التشريع الاسلامي
حقوق الانسان علويا
حقوق العِشرة عند الامام الصادق عليه السلام‏
شبهات حول العدالة
الأساس الديني والفكري لحق الإنسان في الحياة
خصائص ومميزات حقوق الإنسان في الإسلام
رسالة الحقوق
حقوق الانسان بين الكونية والخصوصيات
من هو اول من ارتكب جريمة حرق الانسان في الاسلام

 
user comment